أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - محمد العمري -مرت فراشة-














المزيد.....

محمد العمري -مرت فراشة-


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6997 - 2021 / 8 / 23 - 10:15
المحور: الادب والفن
    


محمد العمري
"مرت فراشة"
شكل تقديم موضوع المادة ألأدبية مهم، لأنه يضفي جمالا على الفكرة وعلى النص، من الجميل تناول المرأة بشكل جديد، فنحن نعلم أنها أحد أهم عناصر الفرح/التخفيف التي يلجأ إليها الأدباء، وأحيانا تكون هي المُوجدة لبقية العناصر الأخرى: الطبيعة، الكتابة، التمرد، الشاعر "محمد العمري" في هذا النص يقدمها بشكل مقدس، حيث يبقيها في مكان خاص، يكلمنا عنها ويصفها لنا دون أن نسمع صوتها مباشرة، فبدا وكأنه رسولها إلينا، يفتتح النص بهذه الهالة:
"مرّت فراشةٌ قرب يديها
وأطلق قمر ضوءه للريح"
نلاحظ أن الشاعر نسب البياض والهدوء/"مرت" للمؤنث/فراشة، ونسب القسوة/"وأطلق" للمذكر/"القمر" ولم تقتصر قسوة المذكر على فعل"أطلق/للريح" بل أضاف إليه السرعة أيضا من خلال حرف الواو/"وأطلق" وهذا التباين بين المؤنث والمذكر يشير ـ بطريقة غير مباشرة ـ إلى انحياز الشاعر للمرأة/للأنثى.
وإذا ما توقفنا عند المقطع سنجد الطبيعة حاضرة من خلال: "فراشة، قمر، ضوءه، للريح" لكنها ليست طبيعة صافية/بيضاء، بل ينوبها شيئا من القسوة/"للريح" وهذا ينسجم تماما مع الطبيعة، التي تتقلب ما بين الربيع والخريف، وبهذه الفاتحة يكون الشاعر قد قدم لنا (رؤيته) عن المرأة والحياة/الطبيعة، وهذا ما سنجده في متابعتنا لبقية النص.

..
فتحرك خصرها نحو الشمال درجتين إضافيتين..
وفي ساعة متأخرة من الحب
تناوبت ذراعان وسادتها..
فأجفل دوريٌ صدرها
واعترف باب الغرفة بندبة المفتاح في صدره..
كأنها لم تزل تغفو
كأن نعاسها على وشك المسافة
بين السرير
وحقول بنّها الصباحي"
يبدو وكأن الأنثى تخوض حربا: "فتحرك، درجتين"، ونجدها حركة سريعة/"فتحرك" تواكب ما يجري على الأرض، ونلاحظ أن المذكر/خصرها هو من يقوم بالفعل، بينما أقرنت المؤنث/"الساعة" بالنعومة/"الحب"، ورغم هذا تبقى رغبة/عاطفة الشاعر متعلقة بالأنثى والتي نجدها من خلال استخدامه لصيغة المثنى: "درجتين، إضافيتين، ذراعان" ومن ثم تماهيه مع النص بعد أن ذكر: "وسادتها" ليدخل إلى ما يشتهيه ويرغب به وفيه، فيدخلها إلى: "باب، الغرفة، المفتاح، السرير".
والشاعر لا يكتفي بتناوله للمكان/"الغرفة" وتفاصيلها، بل يتقدم أكثر ليصف الأنثى: "صدرها، تغفو نعاسها" ولم يقتصر على وصف هيئة جسدها كما يراه، بل يضيف شيئا من أعمالها/"حقول بنها الصباحي".
بهذا البياض المطلق تفتح المرأة/الأنثى آفاقا جديدة أمام الشاعر ليتقدم نحو عنصر آخر من عناصر الفرح والذي نجده في "الكتابة:
...
يفتتح شاعر يومها بتحية عابرة
فيدب خدرٌ في أطراف قصائدها..
فجأة
تنهض كمن أصابه نص من الشيطان
فتستعيذ من أزرار منامتها
وتحك أنفها باليومي والأحداث الطارئة...
هكذا ...
تقترح امرأة من نعاس نومها"
...
التي نجدها في: "شاعر، قصائدها، نص" نلاحظ أن "محمد العمري" يستخدم صيغة السرد الخارجي، فلم يستخدم "أفتتحت/أنا" وهذا تأكيد على إبقاء المرأة في مكانها المقدس، بعيدا عن (الجمهور/العامة)، ونجد أن لفظ المؤنث/"قصائدها" جاء بين مذكرين/"شاعر، نص" وهذه اشارة إلى المكانة الرفيعة التي تحتلها الأنثى، كما أن الوتيرة سريعة في الأحداث/الافعال نجدها في: "يفتتح، فيدب، تنهض، فتستعيد، وتحك، تقترح" يعكس رغبة الشاعر بها، ولهفته إليها، من هنا جاءت الأفعال سريع ومتلاحقة.
وإذا ما توقفنا عند صيغة الأفعال سنجد ان النص افتتح بصيغة الماضي: "مرت، وأطلق، تناوبت، " المتعلقة بالمرأة، ثم تحولت إلى صيغة المضارع: "فتحرك، فأجفل، يفتتح، فيدب، تنهض، فتستعيذ، وتحك، تقترح" مما جعل صيغة الأفعال تشير إلى رغبة الشاعر بأللحاق بها قبل أن تغادر وتبتعد عنه.
القصيدة منشورة على صفحة الشاعر.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللغة الخريفية في رواية -حنظلة- بديعة النعيمي
- الطريق إلى المرأة في قصيدة -حافي القدمين- عبد الله المساعيد
- البساطة في مجموعة -إيسولينا وعجة بالفلفل الأسود- منجد صالح
- الفانتازيا في رواية ثلاثة في الليل المتوكل طه
- الرواية الكاملة -خوف- خالد خضر
- السواد في رواية -رائحة النوم- مازن سعادة
- جمالية التقديم في رواية -حجر الفسيفساء، سيرة روائية- مي الغص ...
- -أسرى وحكايات- في فضاء عمان تقرير: حسن عبّادي/ حيفا
- فنية إيصال الفكرة في قصة -عزاء خلف القضبان- أيمن الشرباتي
- العناب المر على مائدة النقاش في مكتبة بلدية نابلس
- الهم الشخصي والجمعي في -آن وقت الرحيل- وجيه مسعود
- كامل ياسين القصيدة الكاملة -رؤيا-
- المجتمع الذكوي في رواية -اليتيمة- جميل السلحوت
- التجديد في نوع الأدب غواية الزنزلخت عبد الله رضوان
- شكل وطريقة تقديم السواد والألم في -الجدار- سليمان أحمد العوج ...
- التاريخ والواقع في رواية -الصوفي والقصر-* سيرة ممكنة للسيد ا ...
- رواية سبعينيات القرن الماضي -الخيوط- وليد أبو بكر
- -بريق كاذب- عبد المجيد السامرائي
- استعادة وجوه غسان كنفاني بعد نصف قرن من استشهاده
- اكتمال جمال الشهيد في قصيدة حضور الشهداء


المزيد.....




- صدر حديثًا -أحلام العُلّيّة- للكاتبة صبا منذر حسن
- تضمّ أكثر من ألفين منها.. لماذا تعرض المكتبة الوطنية الفرنسي ...
- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين
- -مدينون لك كثيرًا-.. شاهد كيف قام جو بايدن بتكريم الكوميدي ج ...
- الفنان التشكيلي العراقي فيصل لعيبي صاحي: اللون الأسود يعكس ق ...
- تونس: محاولة عناصر شرطة وقف عرض مسرحي للكوميدي لطفي العبدلي ...
- كاظم الساهر يتعرض لموقف محرج على مسرح دار الأوبرا في مصر
- الكوميديا.. معركة السينما المصرية الأخيرة
- بحثًا عن نسيم عليل وسط صيفها الحار.. فنان رقمي يحوّل أبو ظبي ...


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - محمد العمري -مرت فراشة-