أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - استعادة وجوه غسان كنفاني بعد نصف قرن من استشهاده














المزيد.....

استعادة وجوه غسان كنفاني بعد نصف قرن من استشهاده


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6947 - 2021 / 7 / 3 - 11:40
المحور: الادب والفن
    


العظام حاضرون رغم مرور الزمن، وأعمالهم تبقى مثيرة ومؤثرة، كتب عن غسان كنفاني الكثير وما زال يُكتب، وهذا يعود إلى قوة حضوره وأثره في الأجيال، فبعد أكثر من خمس وأربعين سنة على استشهاده يأتي فراس حج محمد ليكتب كتابه "استعادة غسان كنفاتي"* مضيفا شيئا جديدا عما كتب، فهو يتحدث عن غسان كإنسان، كروائي، كقاصّ، كشاعر، كناقد، كفنان، كصحفي، كمناضل، كمحبّ، بمعنى أنه يقدمه بشموليته وليس بحالة خاصة.
يفتتح الكتاب بالحديث عن مشاكل المثقفين والثقافة الفلسطينية والعربية، مبينا حالة الشيخوخة والعقم التي وصل إليها المثقفين الفلسطينيين: "مثقفو اليوم الرسميون ليس كالسابق، عندما كان الشاعر والروائي والصحفي في قلب المعركة مناضلا مشاركا بجسمه وبندقيته... يحاول اليوم "المثقف الرسمي" أن يدخل إلى المشهد متسسلا غير شرعي" ص21، كما أنه يبين التاريخ المزري للمثقفين العربي في القرن الماضي، وكيف تجاهل هؤلاء الأخطار التي تتعرض لها فلسطين وأثر سقوطها في يد الاحتلال الصهيوني وانفصالها عن باقي المنطقة العربية وحتى الإسلامية: "يتعاطف هيكل مع اليهود الذاهبين إلى يافا تعاطفا واضحا، ناسيا، أن اليهود الذين استعصى عليهم الكرى، سيدفعون بعد ربع قرن عائلات فلسطينية إلى قوارب تائهة... بينما أهمل المازني الحديث عن دور اليهودي الهنغاري كزعيم صهيوني في كتابه "حصاد الهشيم" عندما ناقش رأي ماكس نوردو في "مستقبل الأدب والفنون" ص24 و25، "وأما طه حسين وقد شارك في حفل افتتاح الجامعة العبرية الجديدة في القدس في الثلاثينيات وألقى كلمة جامعة فؤاد الأول "أحمد شوقي الذي كتب قصائد في دمشق ولبنان وليبيا والأندلس، إلا أنه امتنع وصمت عن القضية الفلسطينية، بل إن تصريح بلفور في عام 1917 لم يلفت نظر أمير الشعراء، ولا ثورة البراق في عام 1929" ص26، ويضيف: "توفيق الحكيم وحسين فوزي اللذان قالا بالحرف الواحد إنهما يريان الصلح مع إسرائيل هو المخرج الوحيد من الأزمة" ص27، وهو يشير إلى عقم المثقفين والأدباء العرب، ليس في هذا الزمن فحسب، بل في الماضي، وكأن ما نعيشه الآن هو امتداد واستمرار لنهج ماضٍ سبقنا إليه (كبار الأدباء والكتاب).
من هنا يحاول الكاتب تناول حالة المثقفين الفلسطينين الآن وكيف أن التدجين مستمر لكن بأشكال جديدة: "تلك الجوائز التي أضحت على ما يبدو رشوة على الوطن، لقد أصبحت تلك الجوائز كأنها جزء من عملية تدجين المثقف الفلسطيني، قطعوا ألسنة المثقفين بالعطايا "السلطوية" التي تقدم حاليا في ظل العولمة على شكل جوائز، بعد أن كانت تقدم مباشرة لشراء الشاعر في التاريخ العربي الذي يعرفونه" ص31.
ويكشف دور الدين السياسي في تشويه الوعي في الأمة، مؤكدا مقولة ماركس "الدين أفيون الشعوب" ص36، ثم يدخلنا إلى اتحاد الكتاب الفلسطينيين واتحاد المعلمين وحالة الخلل التي يمران بها، وأثر ذلك سلبا في الوعي الاجتماعي: "فلا يتداول الناس اليوم إلا الأمثال الشعبية الاستسلامية؛ "امش الحيط الحيط وقول يا رب السترة" ص61، وهذا ما يجعل الحالة الخاصة للمثقفين والحالة العامة للجماهير في حالة انهزام وتقهقر تكمل إحداهما الأخرى.
يدخلنا الكتاب إلى عالم غسان كنفاني من خلال حديث عابر وسريع عن رواية "رجال في الشمس" ومزية أبو الخيزران واستمرارية نهجه فينا: "روح أبي الخيزران تتلبسنا جميعا، أنانية طاغية، تهلك النفس والمجتمع وتهلك الحرث والنسل" ص62، بعدها يتناول عظمة غسان مقتبسا قوله: "قد حاولوا تذويبي كقطعة سكر في فنجان شاي ساخن، وبذلوا يشهد الله جهدا عجيبا من أجل ذلك، ولكني ما زلت موجودا رغم كل شيء" ص77، وبعدها يفتح الباب أمام عالم غسان متحدثا بتفاصيل عن رواية "رجال في الشمس"، ومن أهم ما قاله جاء عن المكان: "بل ن المكان العامّ جغرافيا، والمكان الخاص، رمزيا، (الخزان) تعاضذا معا للقضاء على الشخوص الفاعلين روائياً، بل يمكن اعتبار المكان بطلا، بالطريقة نفسها التي اكتسبتها الشمس" ص98، وهذا الطرح يعد إضافة جديدة عن الرواية. بعدها يربط احتلال فلسطين بقصة الثيران الثلاثة: "بالفعل لقد أُكل العرب والمسلمون يوم أكلت فلسطين العربية الإسلامية" ص107.
ويدخلنا إلى غسان قاصا وناقدا وشاعرا، متطرقا إلى القصص التي تتحدث عن الأطفال: "ست قصص قصيرة عن الأطفال وهي: المنزلق، بيروت 1961، ورقة من الرملة، دمشق 1956، الصغير يذهب إلى المخيم، آذار 1967، هدية العيد، كانون 1، 1968، كان ويومذاك طفلا، بيروت أيار 1969، البنادق في المخيم، بيروت، 1969" ص133، لكن (اعتقد) أن الكاتب نسي أضافة قصة "زمن الاشتباك" التي تتحدث عن الطفل بائع الكعك.
أما حديثه عن غسان كناقد، فيقول: "يضع كتاب "فارس فارس" طرفي العملية الإبداعية في المواجهة، ما بين كتّاب يخافون من النقد ويرغبون به في الوقت ذاته، وبين ناقد يخاف الكتّاب فيتخفى تحت اسم مستعار" ص142.
أما غسان كشاعر: فيقف الكتب عند قصيدتين الأولى "مؤرخة بتاريخ 13/6/1955، وهي بعنوان "أنا لا أريد"، والأخرى جاءت تحت عنوان "بلا عنوان" مجهولة التاريخ ومكان الكتابة" ص152. وفي الخاتمة يتحدث الكاتب عن علاقته بغسان: "غسان كنفاني وأنا" ص165، متناولا حب غسان لغادة السمان، محاولا أن يقارن حبه بحب غسان لغادة: "لقد تمنيت كثيرا أن تكتب عني المرأة التي أحبها كما كتبت وتكتب غادة السمان عن غسان كنفاني" ص170.
وبهذا يكون "فراس حج محمد" قد تناول شخصية "كنفاني" بشمولية وإنسانية وبحيادية، وليس بصورة (سوبر مان)، فهو يذكر أثر غادة على غسان، وكيف أنه سب "دين" غادة" حينما تجاهلته وتجاهلت رسائله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الكتاب من منشورات الرعاة للنشر والتوزيع، رام الله ، فلسطين، وجسور لنشر والتوزيع، عمان، الأردن، الطبعة الأولى 2021.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اكتمال جمال الشهيد في قصيدة حضور الشهداء
- عبث الزمن والسواد جروان المعاني
- عندما يكون الكاتب مضحّياً من أجل كتابه
- ترتيب القصدة في -دون السماء الثامنة- كميل أبو حنيش
- المكان في ديوان -أستل عطرا- فهيم أبو ركن
- ديوان -استيقظ كي تحلم- مريد البرغوثي
- .الأدب الكامل في قصيدة -عناة- كميل ابو حنيش
- الحدث ولغة الشخوص في رواية -صهيل مدينة- مصطفى النبيه
- السواد في ديوان -قراءة في نقش صحراوي- مهدي نصير
- التجربة الاعتقالية في رواية -احترق لتضيء- نادية الخياط
- نتصار الفن في مسرحية -ممثل انتحاري- إبراهيم خلايلة
- الكلمة والحرف في قصيدة -خذي- سامح أبو هنود
- زيد الطهراوي قصيدة - نصر من الرحمن -
- رواية تحرير حمدة خلف مساعدة
- مجموعة وحوش مركبة المتوكل طه
- ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات
- التعدد والوحدة في رواية -وشهقت القرية بالسر- تبارك الياسين
- الاسطورة والواقع في قصيدة -هنا غزة ... بتوقيت الدماء- هيثم ج ...
- ثنائية الواحدة في قصائد محمد عياف العموض، وجيه مسعود، كميل أ ...
- فلسطين العادية والمتمردة في -فلسطين- واثق العبدالله


المزيد.....




- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- دبي: انطلاق معرض سوذبيز لفنون القرن العشرين
- ذكرى رحيل الروائي السويدي هينغ مانكل
- 11 مطربا في مهرجان -الغناء بالفصحى- بالرياض.. ماجدة الرومي ت ...
- بحلته الجديدة المبتكرة.. متحف الفن الإسلامي بقطر يبرز روائع ...
- وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية في تعليقه على قرار أوبك+ ...
- -من هي المرأة؟-.. خلافات الأجوبة النسوية عن أسئلة الاستقلالي ...
- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - استعادة وجوه غسان كنفاني بعد نصف قرن من استشهاده