أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الحدث ولغة الشخوص في رواية -صهيل مدينة- مصطفى النبيه















المزيد.....

الحدث ولغة الشخوص في رواية -صهيل مدينة- مصطفى النبيه


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6926 - 2021 / 6 / 12 - 14:55
المحور: الادب والفن
    


الحدث ولغة الشخوص في رواية
"صهيل مدينة"
مصطفى النبيه
الأدب أحد وسائل حفظ الأحداث التي تمر بها الأمم، فهناك الكثير من الأمثلة، ومنها الروايات السوفيتية التي تحدثت ن الحرب العالمية الثانية، والأدب الفلسطيني يأتي ضمن هذا الاتجاه، فهو يعتبر حامل/ناقل/حافظ للأحدث التي مرت بها فلسطين والشعب الفلطسيني، ورواية "صهيل مدينة" من الروايات التي تتناول الأحداث التي مرت بها القضية الفلسطينية.
فالسارد يسحضر مجموعة شخصيات تقوم بسرد الأحداث، بحيث كانت كل شخصية تتحدث عن المرحلة التي مر بها، فهناك "شكري، يوسف، فايزة، الأب، غسان" وإذا علمنا أن الأحداث تمتد من حرب 1948 التي احلت فيها فيلسطين من قبل العصابات الصهيونية، مرورا بأوسلو وما أحدثه من خلل في بنية المجتمع الفلسطيني، نعلم طول الفترة اتساعها، من هنا كانت الشخصيات بمجمولها تتحدث بوتيرة سريعة، وكأنها في عجلة من أمرها وتريد أن تنهي ما إلقي على كاهلها مهمام بأسرع وقت ممكن، حتى تتيح المجال أمام الشخصيات الأخرى لتمكل ما انتهت إليه من حديث، وهذا الأمر انعكس على لغة السرد، فبدت لغة السرد وكأنها خارجة من شخص واحد ـ إذا ما استثنينا صوت النساء، فايزة، سوزان"، وهذا ما أحدث (خلل) في تحديد هوية المتكلم، وأربك القارئ في تحديد من هو المتحدث، إذا ما اعتمد على الغة المجردة للشخصيات.
الأحداث/النظام الرسمي العربي
فالرواية رواية أحداث، حيث تم التركز عليها أكثر من الجوانب الأخرى، من هنا سنحاول تبيان سرد الأحداث مع لغة الشخوص، لنبين أن كمية الأحداث جاءت على حساب اللغة، وهذا احدث (فجوة/خلل) في لغة السرد وأصوات الشخصيات.
النظام الرسمي العربي يتحمل مسؤولية ما حدث في فلسطين، إن كان في عام1947 وما بعدها وحتى أوسلو، فقد ساهم بطريقة أو بأخرى في تثبيت دولة الاحتلال والمحافظة على حدودها وأمنها، يحدثنا "يوسف" الضرير عما لقيه من النظام المصري من قمع واضطهاد: "...سحبتنا الإدارة المصرية للقنطرة الشمالية، وضعنا في حجر صحي يسمى "كرنتينا" مقبرة عفنة رطبة، غرفها كهوف، جافة صيفا، شديدة البرودة شتاء، ممنوع الخروج من سجننا القسري إلا بتصريح، فرضت علينا إقامة جبرية، أيام وشهور طويلة ونحن ننزف، عرقنا تجمدنا، تمددنا انكمشنا شممنا روائح كريهة، رجمنا بشتائم قبيحة، سمح لنا كل شيء إلا أن نحيا" ص64، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل وصل لعملية القتل: "سقط شهيدنا المجدلاوي حسني بلال، برصاص جندي فلسطيني يعمل بوليسا مع القوات المصرية" ص 75 وبعد المظاهرات التي قامت ضد النظام المصري يتم اعتقال "يوسف" الذي يتعرض لهذه المعاملة: "نريد أن نحميكم يا خونة، تبيعون أوطانكم وتتبجحون وتطلبون النجدة" ص76.
هذا على صعيد النظام المصري، أما النظام الأردني فهو أيضا له دور في ما آلت إليه فلسطيسن وأصاب شعبها، يقول "أبو غسان" والد شكري في رسالته لزوجته "فاطمة" عما جرى في أيلول: "...اعترف يا فاطمة، أننا لسنا ملائكة لكننا لم نكن شياطين، عوقبنا في أيلول وطردنا من الأردن، حملنا أكبر من طاقتنا، الفوضى التي حدثت بعد بشائر النصر في معركة الكرامة هي حلاوة الروح نقطة الانظلاق بين الموت والموت، ...فرضوا عقابا جماعيا، حاصرونا منحوا العدو صك غفران، اعترفوا بإسرائيل، تنازلوا عن حقنا في أرضنا، منعوا الكفاح المسلح من أراضيهم تجاه فلسطين، نصبوا شباكهم، قطعوا أيدينا، أصدروا قرارتهم المجحفة خلف الكواليس. ممنوع أن نقاوم علينا أن نساوم، ونغرق في بحور التهجير" ص134، ويختم رسالته بقوله: "... يا فاطمة، لا ملجأ لنا في الشتات إلا الجحيم، من يكتب له النجاة من بطش الاحتلال يهضمه غول الأنظمة والمرتزقة...لا تصدقي أن هناك حاكما عربيا يحب فلسطين، يريدوننا جثثا" ص138.
أما عن النظام السوري واليمين اللبناني فيقول: "... عضتنا أنياب النظام السوري، ...حاصرونا في المخيمات اختبأت تحت الصفيح... عجنتني أحذية الكتائب وهي تمر من فوق جسدي، كتمت أنفاسي كي لا أهلك، سحقوني النمور وحراس الأرز، نزفت دما خشيت أن أتوجع حتى لا أكون خبرا مهملا في الصحف الصفراء" ص138.
يحدثنا "شكري" عن أوسلو وما أحدثه من خلل في بنية المجتمع الفلسطيني: "...حتى خرجت من الأبواب الخلفية غمامة سوداء، تحمل مولودا لقيطا هزيلا مشوها، اسمه اتفاق أوسلو، وتوشح الأكاذيب وصعدنا إلى الهاوية، خرج اللاهثون الباحثون عن النهايات، يحملون أغصان الزيتون ويصافحون جنود الاحتلال، يباركون عهد الكذب الجديد، تناسوا سجل الاذلال والإهانات ..هذا الجندي الذي قتل واغتصب وشرد وخيرك بين ان تموت أو تبصق بوجه رجل عجوز وقور، فترجاك العجوز أن تبصق بوجهه لتحمي نفسك من الموت، هو نفس الجندي الذي جعلك ترقص في الشارع وفرض عليك أن تقبل فتاة بالطريق ليجردك من نخوتك فلمن غصن الزيتون يا أخي؟" ص33.
ويستعين السارد بقول لأدوارد سعيد ليلخص حقيقة أوسلو: "منظمة التحرير حولت نفسها من حركة تحرر وطني، إلى ما يشبه حكومة بلدية صغيرة" ص34.

الفدائي
أن هذا السخط على كل من أذى الثورة وتآمر على الشعب الفلسطيني، جاء نتيجة النظرة المثلى التي شكلها العمل الفدائي الفلسطيني، فالفدائي كان نبي عصره، يتحمل الأذى والعذاب والتشرد والقتل ويقول: "أللهم أهدي قومي فإنهم لا يعلمون"، فصورة الفدائي جاءت مطلقة العطاء ومتفانية: "كنت أحلم أن أكون فدائيا مثل أبي المشتت في العواصم العربية، فقد أشبعتني أمي من خبز أسطورة الفدائي الملاك، الذي يحمل روحه فداء للوطن، ولا يكذب، ولا يسرق، ولا يزني، فتمنيت أن أكون فدائيا" ص17، هذا ما قاله "شكري عن الفدائي.
الاتجاه الإسلامي والتطرف الفلسطيني
الرواية تتحدث عن التيارات السياسية الفلسطينبية المتطرفة وكيف أن بعضها عمل لصالح الاحتلال ولصالح النظام الرسمي العربي: "... جماعة صبري البنا أبو نضال تغتال الدكتور عصام الصرطاوي لمشاركته بمؤتمر فيه إسرائيل، ولم تفكر أن تمس الإسرائيلي شمعون بيرس الذي يرافقه في المؤتمر...صبت الأموال، لتحرف البوصلة، قصنهت من أدعياء المقاومة مرتزقة مأجورين يلبون رغباتها...أيدي خبيثة تغتال الخبير العسكري المناضل سعد صايل ويبقى ينزف حتى الشهادة ولا يجد من يسعفه لا بالمستشقيات اللبنانية ولا السورية" ص137و138.
أما عن عدم فهم الدين بمفهومه الإنساني، والخلل الذي أحدثه المتدينون في الجمتمع، يحدثنا "سيعد" عن هذا الخلل من خلال علاقته بجوليا المسيحية: "...أنا المسلم سعيد لن أتنازل عن ديني أعلن أمام الله زواجي من المسيحية جوليا وسيبقى كل منا يحتفظ بديانته، ..تعالت التكبيرات وقرعت أجراس الكنائس، اتهمونا بالخيانة وأنهما عملاء الصهيوني" ص153.
اجتماعية الفلسطيني
في المقابل كانت فلسطين قبل الاحتلال تنعم بالتعددية والتنوع وبالعلاقات الاجتماعية السوية: "بيتنا في حي المنشية يطل على جامع حسن بيك يتكون من طابقين، نعيش في الطابق الثاني، وفي الطابق الأول نستضيف عائلة حاييم اليهودي وزوجته سارة وابنهما شمعون...شمعون صديق طفولتي... ترافق أمي أم طوني المسيحية التي تجيد الأحاديث الطيبة الشيقة، يزهر المكان يظلله الحب، نجري ونلعب، يافا أم الغريب لم تفرق بين أبيض، أسود، يهدوي، مسلم، مسيحي، زرعت داخلنا نهر المحبة" ص67، وبهذا يكون الخلل الاجتماعي الذي أحدث فجوة هائلة بينية المجتمع ناتج عن تمرير أفكار هدامة، نشرها المغرضين الذي يقومون بدور الطابور الخامس، آخذين الدين إلى مكان غير الذي يجب أن يكون فيه، مخالفين سماحية الدين وما جاء فيه من رحمة وتواد بين الناس.
لغة الشخوص
إذا ما توقفنا عند لغة الشخوص سنجدها تتداخل فيما بينها، فعى سبيل المثل، يحدثنا "شكري" عن اللون الأبيض بقوله: "يخرج الإنسان من العتمة يوم ميلاده باكيا، فنزينه بالثوب الأبيض، وعند موته نبكي عليه ونلفه بالكفن الأبيض، فما قبل الأبيض وما بعد الأبيض مساحات من العتمة، وما بينهما وميض نور يبعث أخيلة فوق شاشاتنا التي ستفنى يوما" ص52و53، نلاحظ أن هناك اهتمام من "شكري" بالألوان وخاصة الأبيض، وأيضا نجد "يوسف" الأعمى مهتم بالألوان، فيحدثنا عن اللون الأسود: "الأسود ...هو ألا تبصر شيئا وتشعر بالوحدة وتخشى المجهول، أن تشم رائحة شواء عائلتك محترقة وأنت تلقى في الجحيم" ص56، ويحدثنا أيضا عن اللون الأحمر بقوله: "اللون الأحمر، هو سائل لزج مقرف، يعني: الدم/ الحريق، العطش، حرمانك من الأحباب، نار تأكل أهلي، مشاعر متناقضة، انفعالات" ص59، فحديث الأعمى "يوسف" عن الألوان غير منطقي عمليا، فهو لا يعرف حقيقية الألون لأنه لم يشاهدها، وهذا ما يجعل حديثه غير منسجم مع قدراته البصرية، وتجعل القارئ يسأل: من أين جاءته هذه الفلسفلة اللونية!؟.
وفي موضع آخر يحدثنا عن اللون الأبيض،: "الأبيض: شيء لم أبصره يوما، يسبح خارج واقعي، غمامة تغلق ناظري، التقيت به حين سردت أمي قصة جبينة ناصعة البياض، حيث جسدت القصة في مخيلتي الجمال والحبة، أمي، أبي، أختي، مدينتي يافا، أصبح الوهج الأبيض يعني لي سر سعادة الكون، خصمه اللدود القبح الأسود، الذي يجعل الإنسان وحيدا على هذه الأرض" ص66، نلاحظ أن سعيد الأعمى يكمل ويؤكد ما قاله "شكري" عن اللون الأبيض، فبدا حديثهما عن الأبيض والألون وكأنهما يكملان بعضهما، حيث كانت لغتهما متشابهة في مفهومها للألوان.
ونجد يوسف الأعمى يتحدث بلغة المبصرين: "... سقط شهيدنا المجدلاوي حسني بلال، برصاص جندي فلسطيني يعمل بوليسا مع القوات المصرية، فحمله رفاقه إلى بيت أخته وراء سينما السامر في غزة، انشر الغاضبون كسنابل قمح تحتل الشوراع" ص75، التشبه بالسنابل لا يأتي من أعمى، لما لها من تناسق، وتأتي من مشاهد يرى تناسق السابل ويبصرها، لكن زخم الأحداث في الرواية جعل السارد (يخلط) لغة في الشخصيات، (متجاهلا) أن المتحدث هو رجل أعمى وليس بصيرا.
وتأكيدا على أن هناك تشابك وتداخل في الحديث عن الألوان، ما قاله "شكري في نهاية الرواية عن الألوان: "...عدنا إلى أصدقاء أحبت قراءتي لرسوماتها وشرحي لمعاني الألوان حتى توطدت صداقتنا" ص156، فحديث أكثر من شخصية عن الألوان يأخذنا إلى أن هناك لغة جامعة للشخصيات وتوحدها، وتجعلها تبدو وكأنها شخص واحد هو من يتحدث. ويضاف، وبما أن الشخصيات تتحدث عن القضية الفلسطينية ومراحلها فإن هذا أيضا جعل لغتها (متناغمة) فيما بينما ومتقاربة، بحيث ازيلت الفوارق فيما بينها.
الرواية من منشورات دار خطى للنشر والتوزيع، غزة، فلسطين، الطبعة الأولى 2018.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السواد في ديوان -قراءة في نقش صحراوي- مهدي نصير
- التجربة الاعتقالية في رواية -احترق لتضيء- نادية الخياط
- نتصار الفن في مسرحية -ممثل انتحاري- إبراهيم خلايلة
- الكلمة والحرف في قصيدة -خذي- سامح أبو هنود
- زيد الطهراوي قصيدة - نصر من الرحمن -
- رواية تحرير حمدة خلف مساعدة
- مجموعة وحوش مركبة المتوكل طه
- ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات
- التعدد والوحدة في رواية -وشهقت القرية بالسر- تبارك الياسين
- الاسطورة والواقع في قصيدة -هنا غزة ... بتوقيت الدماء- هيثم ج ...
- ثنائية الواحدة في قصائد محمد عياف العموض، وجيه مسعود، كميل أ ...
- فلسطين العادية والمتمردة في -فلسطين- واثق العبدالله
- التألق في ديوان -أنا نهم- أحمد العارضة
- كيف تم قتلي سعيد يوسف حج علي عودة
- رواية يعقوبيل ناصر قواسمي
- التضحية وجمالية تقديمها أحمد حسيان
- عناصر الفرح في -عبرت الطريق- عبد السلام عطاري
- الأدب والأحداث الميدانية -صاروخ تاه- وجيه مسعود
- الأمنية وأثرها في قصيدة -رُبّما سوفَ نرجِعُ عمّا قريبٍ- كميل ...
- الدهشة في مجموعة -ماذا لو- سمير الشريف


المزيد.....




- حفل توقيع ومناقشة رواية -وجوه القمر الأربعة-
- مكتبة البوابة: تعرف على الكاتبة والشاعرة أليس ووكر
- الملكة اليزابيث الثانية: حظر دوق نورفولك الذي نظم جنازة المل ...
- الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة
- فيلم -الدعوة عامة-.. تجربة إخراجية مميزة أهدرها السيناريو
- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الحدث ولغة الشخوص في رواية -صهيل مدينة- مصطفى النبيه