أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - عبث الزمن والسواد جروان المعاني














المزيد.....

عبث الزمن والسواد جروان المعاني


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6945 - 2021 / 7 / 1 - 17:27
المحور: الادب والفن
    


عبث الزمن والسواد في
"سؤال منحوت على وجه الساعة"
جروان المعاني

"سؤال منحوت على وجه الساعة
هل في الوقتِ متسعٌ
للعمر الغاضب
للثورة
للموت اللطيف
هل في المكان متسعٌ
للنخيل
لقبرٍ أخير
لصوتي
للخيول
للموت العنيف
على وجه الساعة ارقام غريبة
وامرأة تقرأ الوقت بعيون خبيثة
وحده عقرب الثواني
يسير مسرعاً باتجاه الساعة الاخيرة
يدري انه سيبقى بعد الرحيل
وانه لا تعنيه الخطوة الاولى
حيث لا معنى للألف ميل"


شكل النص ولغته مهمة في إيصال الفكرة/المضمون للمتلقي، فإذا استطاع الكاتب/الشاعر أن يقنع القارئ بأن نصه صادر من داخله، وأنه مجبول بألمه/بما يشعر به، وليس مجرد نص يلفضه متى شاء، بالتأكيد سيكون لهذا النص أثر على المتلقي ويستوقفه.
حالة الاغتراب/الضغط التي يعانها المواطن/الشاعر في المنطقة العربية، تجعله يتجه نحو بساطة اللغة، وكأنه بها يريد أن يقول: "لم يعد هناك ما يجدي"، لهذا يستخدم كلمات (عادية) لكنها ذات أثر هائل، في هذا النص نجد مجموعة ألفاظ لها علاقة بالوقت/بالزمن: "الساعة (مكررة ثلاث مرات)، الوقت (مكرر)، عقرب الثواني"، وهناك ألفاظ متعلقة بالوقت/بالزمن: "متسع، للعمر، للموت، للثورة، للنخيل، للخيول، يسير، مسرعا".
كما نجد ألفاظا لها علاقة بحالة اليأس/التعب/الاغتراب: "الغاضب، للموت (مكررة)، لقبر، غريبة، خبيثة، الرحيل" وهذا ما يجعل الألفاظ المجردة توصل فكرة التعب/الاغتراب في هذا الزمن/الوقت.
هذه صورة عامة عن النص، لكن هناك تفاصيل أخرى تنم عن حجم الضغط الواقع على كاهل الشاعر:
"وامرأة تقرأ الوقت بعيون خبيثة"
فعندما جعل المرأة والكتابة/القراءة واللتان تعدان من عناصر التخفيف/الفرح، تأتي بصورة قاسية "خبيثة"، فهذه اشارة ـ جاءت من العقل الباطن ـ لتكون أضافة على حالة الألم التي يعانيها الشاعر.
وإذا ما توقفنا عند الخاتمة:
" وانه لا تعنيه الخطوة الاولى
حيث لا معنى للألف ميل"
نرى ذروة العبث/القنوط/اليأس، فالخاتمة جاءت اجابة على الفاتحة:
"هل في الوقتِ متسعٌ
للعمر الغاضب"
من هنا يمكننا القول أن "جروان المعاني" استطاع أن يقدم ما يقنع المتلقي بجدوى الأدب، ودوره في (التنفيس/التفريغ) قدر المستطاع على القارئ، فقد أوصل فكرة العبث/اليأس بأكثر من شكل وطريقة، فاللغة السهلة والبسيطة، والألفاظ المجردة، وطريقة صياغة النص كلها أسهمت في خدمة الفكرة وجمالية النص، فالقارئ عندما يتوقف عند ما قدمه الشاعر سيشعر أن هناك من يتألم مثله، وقد تحدث بما يريد أن يقوله، وهذا ما يُشعر المتلقي أن هناك الكثر مثله يعانون/يتألمون، وهذا (ما يعزيه)، فهو ليس الوحيد المتألم في هذا الزمن/الوقت.
النص منشور على صفحة الشاعر.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما يكون الكاتب مضحّياً من أجل كتابه
- ترتيب القصدة في -دون السماء الثامنة- كميل أبو حنيش
- المكان في ديوان -أستل عطرا- فهيم أبو ركن
- ديوان -استيقظ كي تحلم- مريد البرغوثي
- .الأدب الكامل في قصيدة -عناة- كميل ابو حنيش
- الحدث ولغة الشخوص في رواية -صهيل مدينة- مصطفى النبيه
- السواد في ديوان -قراءة في نقش صحراوي- مهدي نصير
- التجربة الاعتقالية في رواية -احترق لتضيء- نادية الخياط
- نتصار الفن في مسرحية -ممثل انتحاري- إبراهيم خلايلة
- الكلمة والحرف في قصيدة -خذي- سامح أبو هنود
- زيد الطهراوي قصيدة - نصر من الرحمن -
- رواية تحرير حمدة خلف مساعدة
- مجموعة وحوش مركبة المتوكل طه
- ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات
- التعدد والوحدة في رواية -وشهقت القرية بالسر- تبارك الياسين
- الاسطورة والواقع في قصيدة -هنا غزة ... بتوقيت الدماء- هيثم ج ...
- ثنائية الواحدة في قصائد محمد عياف العموض، وجيه مسعود، كميل أ ...
- فلسطين العادية والمتمردة في -فلسطين- واثق العبدالله
- التألق في ديوان -أنا نهم- أحمد العارضة
- كيف تم قتلي سعيد يوسف حج علي عودة


المزيد.....




- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - عبث الزمن والسواد جروان المعاني