أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - ديوان -استيقظ كي تحلم- مريد البرغوثي















المزيد.....

ديوان -استيقظ كي تحلم- مريد البرغوثي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6932 - 2021 / 6 / 18 - 02:58
المحور: الادب والفن
    


ديوان "استيقظ كي تحلم"
مريد البرغوثي
الجميل في الشعر سرعة تأثرنا به واستمرار أثره فينا، هذا القول ينطبق على شعر مريد البرغوثي، رغم أن ذاكرتي مثقوبة، ولم تعد قادرة على حفظ أي شيء، إلا أنها ما زالت محتفظة ب"منطق الكائات"، فهذا الديوان الذي نوقش في ملتقى بلاطة قبل أكثر ما يزيد على العشرين عاما، وما زالت متعلقا به وبما فيه، وها وهو "مريد البرغوئي يقربني من جديد إلى "منطق الكائنات، مرة أخرى" ويجعل خاتمة ما قاله المصباح عنوان لديوانه "استيقظ كي تحلم".
ففكرة العنوان تبدو مقلوبة/معكوسة، لأننا ننام كي نحلم، فالحلم يأتنا في النوم وليس في اليقظة، لكن الشاعر أراد بالحلم ليس حلم النائم، بل حلم المستيقظ:
"ما قاله المصباح السحري:
قال مصباح السحري للولد المعدوم:
كذبت كل حكايات الأجداد عليك
الأمنية الكبرى ليست في القمقم
لم تعط يدين لتفرك مصباحا سحريا وتنام
استيقظ كي تحلم"
اللافت في هذا المقطع اللغة البسيطة السهلة، والتي تلائم منطق االود، فالشاعر لم يستخدم لغة عالية ولم يطرح أفكار صعبة/معقدة، بل استخدم لغة سهلة توصل إلى فكرة عميقة، وحتى مدهشة، ونلاحظ أنه شكلاها يتماثل مع شكل الحكايات القديمة، فمن خلال ألفاظ : مصباح/ا، سحري/ا، حكايات، الأجداد، الأمنة، الكبرى، تنام" كلها تستخدم في الحكايات، وهذا ما يوحد المقطع شكلا ومضمونا وألفاظ وطريقة تقديم، فبنية المقطع "كالبنيان المرصوص" متكاملة وموحدة ومنسجمة، وهذا ما يستوقف القارئ ليتفكر فيما طرح الشاعر.
"ما قالته الدقائق:
أنا أثمن من أن تبددني
في مناقشة هذا المتعصب السعيد
دعه يذهب في سبيله
لا تحاول إقناعه بشيء
شجرة البلاستيك
مهما رويتها
لا تنمو عليها ورقة واحدة"
عندما تتكلم الجمادات، فهذا يشكل تمردا على العقل وتحديا للمنطق، فالشاعر أراد بإنطاق/بقول "الدقائق" أن يحرك العقل، ويقدمه إلى الأمام، مبتعدا عما يعيق حركته أو يعكر مسيرته، في هذا المقطع نجد مجموعة ألفاظ متعلقة بمن يستخدمون المنطق/الفكر: "مناقشة، المتعصب، إقناعه" وهذه الألفاظ بشكلها المجرد توصل القارئ إلى فكرة التفكير التي يُراد طرحها، وبما أن هناك "مناقشة، المتعصب، إقناعه"، فكان لا بد من استخدام العقل والمنطق، من هناك جاء مثل "شجرة البلاستيك/المتعصب" حاسما وقاطعا، بعدم وجود حياة فيها.
"قال السلم:
لماذا اخترعتموني
لإذا كنتم تفضلون
أكتاف بعضكم؟"
نلاحظ أن الشاعر يُنطق/يُقول وما لا ينطلق/يقول، وهذا الأمر بحد ذاته يعد إختراق وتحدي لما هو كائن/حاصل، وهذا ما يستفز العقل/المنطق ويقدمه إلى الحالة التي تتحدث/تتكلم، فما تقوله الكائنات/الجمادات/الأشياء يعد تمردا على ما هو سائد، وهذا الأمر يُوصل فكرة التمرد/الرفض للقارئ حتى لو لم يتفق مع الفكرة المطرحة، وبهذا يكون الشاعر قد أستطاع أن (يجعل) القارئ يقف إلى جانب الرافضين من خلال شكل تقديم المقطع، بمعنى أنه أوصله إلى نصف الطريق، وعليه أن يكمل.
فما بالنا عندما يكون المقطع متفق مع الإخلاق والعقل والحياة السوية!.
"قال النجار:
كرسي المقهي
وغد لا يعرف صاحبه
كرسي القاضي
في بعض البلدان
تصنعه شركات الهاتف" فهنا تم (العودة) إلى المنطق فالتحدث هو نجار/إنسان، لكن الشاعر لا يقدمه بصفته الوظيفية، كنجار، بل كخبير يعرف كل التفاصيل عن مصنوعاته وعن المضمون الذي وجدت من أجله، وهذا ما يجعل قول الخبير/النجار حكمة دامغة، لا يمكن أن تزول.

نعود إلى الديوان وكيف بدأ وبماذا خُتم، يبدأ الديوان بإهداء إلى زوجة الشاعر "رضوى عاشور" ثم بقصيدة "خلود صغير" القصيدة الأطول في الديوان، والتي يتحدث فيها بأكثر من قضية، لكن يغلب عليها مشاعره تجاه الحياة/المكان، الواقع/زوجته رضوى وابنه تميم وما عاناته الأسرته في ظل النظام الرسمي العربي.
يفتحح القصيدة بهذا الشكل:
"مفردا، شاهقا، شرفتي غيمة دللتها السماء
أطل على شاطيء جنة
قال أخضرها كل أقواله هامسا، هادرا
فتسقي الذوائب، يوشك يلمع
أخضر يرضع، يحبو
يكاد يشب إلى المشمش المضيء
ويدخل في الصدئي الموشى كما
قشر رمانة أو غلت في النضوج
وأخضر فيه الدخاني" نجد حضورة الطبيعة البهي، من خلال مجموعة ألفاظ: "شاهقا، غيمة، السماء، شاطيء، جنة، أخضرها، هادرا، فتسقي، أخضر، يرضع، المشمش، المضيء، رمانة، النضوج" لهذا كان البياض هو الغالب في المعنى، ونلاحظ أن هناك اشارة إلى الحياة الأسرية: "أخضر يرضع، يحبو" ونلاحظ أن الشاعر يتحدث عن منزله/بيته: "شرفتي، أطل" فالبداية متعلقة بأنا الشاعر وبما يخصه/المكان/الأسرة.
واللافت في هذا المقطع تماهي الشاعر مع الالفاظ والحروف، فنجد في حرف الشين يظهر بكثرة في هذه الألفاظ: " شاهقا، شرفتي، شاطيء، يوشك، يشب، المشمش، الموشى، قشر" ونجد حالة الخضرة/النضوج في: "أخضر/ها، المشمش، رمانة، النضوج" وهذا ما يشير إلى أن الشاعر يتعامل مع القصيدة بطريقة الصوفي، الذي يحل فيها وتحل فيه، لهذا كانت الفاظ والحروف والمعنى تتوحدا معا، وظهرت بهذا الشكل المتناغم، وهذا يؤكد على الفكرة التي يريد طرحها، فكرة تعلقه بعائلته وباسرته، وتمتهيه معها.
"خلف أزرار هذا القميص الخفيف،
أوصل أشغال من ظل حيا:
أدفئ "رضوى" من البرد
وتقطف "أم منيف" زهور حديقتها
في انتظار "منيف"
وها نحن نمشي معا في صبح الجبال
نقول ونسمع نعتب نبطئ نرتاح نسرع
نغضب نغفر
ننسى نتوه قليلا ونسأل
نذكر بيتا من الشعر للمتنبي
ونضحك من نكتة خالطت دمعنا" ص13، نلاحظ حضور الحياة الأسرية، بكل ما فيها، فمن خلال استخدام الشاعر لغة بسيطة/عادية، اللغة التي يتحدث بها مع أسرته: "أواصل اشعال، أدفئ رضوى، تقطف أم منيف، نمشي معا، ومن خلال الأفعال التي تحدث عنها: نقول، نسمع، نعتب، نبطئ، نرتاح، نسرع، نغضب، نغفر، ننسى نتوه، نسأل، نذكر" نتأكد أن الشاعر يحدثنا بلغة أسرية بسيطة، وهذه البساطة تخدم مسألتين، الأولى خدمة فكرة القصيدة "حياة اسرته" ومخطابة القارئ بعين تلك اللغة، بمعنى أنه شارك القارئ ليكون أحد أفراد الأسرة، وهذا يخدم تقدم القمتلقي من القصيدة.
بعدها يأخذنا إلى لحظة/ذكرى حميمة عاشتها الأسرى:
"...تميم سيلتقط الصورة الآن
قلت انتظر لحظة:
سوف أصلح ياقة رضوى
وأدني منيفا وأمي إلي وأطولنا، والدي ومجيدا،
إلى المنتصف
أيقنع الموت أنا بعثنا هنا كاملين
وطرنا معا من يديه مع الطير
فوق البحيرة، صرنا البحيرة
صرنا الجبال وصرنا الظلال
وصرنا مقاهي الرصيف
ها أنا أطرد الشوق من لغتي،
وهل الشوق إلا اتعراف بكسر المكان مكانين
والجسم جسمين والواحد اثنين؟
إن الضفاف هي النهر
من دونها لا نسميه نهرا"
المقطع أن الأسرة/العائلة ـ وهنا تشكل الأسرة حامل فرح/تخفيف ـ تفتح آفاقا أمام الشاعر ليتقدم من الطبيعة، بمعنى أن الأسرة/العائلة فتحت باب آخر للفرح/للتخفيف، هكذا يبدو مظهر/شكل المقطع، لكن في حقيقة الأمر نجد الطبيعة التي يقدمها الشاعر ـ رغم شكلها الطبيعي/المألوف ـ تبدو متوترة وقاسية، هذا ما نلاحظه في ثنائية الألفاظ: "النهر/نهرا، الجبال/جبالا، صرنا/وصرنا، البحيرة، الشوق، مكانين، جسمين" فهنا لم يأتي التكرار/المثنى كحالة تأكيد على الانسجام مع الطبيعة، بل كحالة صراع وتوتر، من هنا ظهرت ألفاظ تتناقض مع جمال الطبيعة، ومع الهدوء/السكينة التي تحملها: "الموت، أطرد، بكسر"، والتي جاءت بسبب غياب رضوى.

في خاتمة الديوان يحدثنا عن حزنه على رضوى: "من ينشغل بحزنه على فقد المحبوب، ينشغل عن المحوب، الآن أطلب من حزني أن يتجه إلى أقرب بوابة ويغادر هادئا كما أشاء، أو هادئا كما يشاء، لكن دون أن يلفت الأنظار، لا يعجبني جوعه ولا تلكؤه، أكاد أكرهه تحديدا لهذا السبب، كأنه حزن لا يثق بنفسه، وكأنه إن اكتفى اختفى، وكأننا لم نشاركه مقعده ومخدته ومنديله وملمس حذائه على زجاج ساعاتنا" ص134، فهو يفصل الحزن عن سببه، ويفصله عن ذات الشاعر، فبدأ وكأنه كائن/شيء آخر، وهذا يشير إلى أنه لا يريد الاعتراف بموتها، فأراد طرد الحزن، وعامله كشيء/كائن غريب.
الديوان من منشورات رياض الريس للكتب والنشر، الطبعة الأولى2018.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- .الأدب الكامل في قصيدة -عناة- كميل ابو حنيش
- الحدث ولغة الشخوص في رواية -صهيل مدينة- مصطفى النبيه
- السواد في ديوان -قراءة في نقش صحراوي- مهدي نصير
- التجربة الاعتقالية في رواية -احترق لتضيء- نادية الخياط
- نتصار الفن في مسرحية -ممثل انتحاري- إبراهيم خلايلة
- الكلمة والحرف في قصيدة -خذي- سامح أبو هنود
- زيد الطهراوي قصيدة - نصر من الرحمن -
- رواية تحرير حمدة خلف مساعدة
- مجموعة وحوش مركبة المتوكل طه
- ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات
- التعدد والوحدة في رواية -وشهقت القرية بالسر- تبارك الياسين
- الاسطورة والواقع في قصيدة -هنا غزة ... بتوقيت الدماء- هيثم ج ...
- ثنائية الواحدة في قصائد محمد عياف العموض، وجيه مسعود، كميل أ ...
- فلسطين العادية والمتمردة في -فلسطين- واثق العبدالله
- التألق في ديوان -أنا نهم- أحمد العارضة
- كيف تم قتلي سعيد يوسف حج علي عودة
- رواية يعقوبيل ناصر قواسمي
- التضحية وجمالية تقديمها أحمد حسيان
- عناصر الفرح في -عبرت الطريق- عبد السلام عطاري
- الأدب والأحداث الميدانية -صاروخ تاه- وجيه مسعود


المزيد.....




- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- دبي: انطلاق معرض سوذبيز لفنون القرن العشرين
- ذكرى رحيل الروائي السويدي هينغ مانكل
- 11 مطربا في مهرجان -الغناء بالفصحى- بالرياض.. ماجدة الرومي ت ...
- بحلته الجديدة المبتكرة.. متحف الفن الإسلامي بقطر يبرز روائع ...
- وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية في تعليقه على قرار أوبك+ ...
- -من هي المرأة؟-.. خلافات الأجوبة النسوية عن أسئلة الاستقلالي ...
- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - ديوان -استيقظ كي تحلم- مريد البرغوثي