أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - رسالة إلى المغنية روناهي مامو














المزيد.....

رسالة إلى المغنية روناهي مامو


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 6990 - 2021 / 8 / 16 - 11:46
المحور: الادب والفن
    


عزيزتي روناهي:
الْآن السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ عَشَرَ ظُهْرًا
أَسْمَع أَغْنَيْتُكِ قُرْبَان
وأتحرك فِي فَضَاءٍ التَّخَيُّل.
سَأَتْرُك الْقَلَم يَجْرِي كَمَا يَشَاءُ
لأنتهي بِرِسَالَةٍ أَوْ قَصِيدَةً أَوْ نَثَر أَو شَذَرَات.
لَا تُوجَدُ شَغُوف لِي فِي الْمَنْظُومَةِ ،
كُلّ الشغوف فِي الفَوْضَى ،
كُلّ الِاحْتِمَالَات ،
كُلَّ الْمُمْكِنَاتِ
الَّتِي ستعطيني وُجُودِيٌّ الْمَفْقُود
لِذَلِك أَنَا روناهي أتذوق كُلُّ مَا يدمرني جُمَالِيّا.
الْآن مَثَلًا أَنَام متمددا عَلَى سَرِيرِي الْكَبِير ،
أَدَعْك حِسِّيٌّ بحدسي لأنتج الْغَائِبِين حَوْلِي.
قَلْبِي مهجو مِنْ عَقْلِيٍّ
لِذَلِك يقول مَاذَا ستفعل بِهِم ؟
لَقَد رَحَلُوا وَتَرَكُوك !
لَم دَوْمًا تَبْحَثُ عَنْ مَا يشقيك
ويسقيك اللمى الْمَجْهُول ؟
أفْكَار كَثِيرَةٌ تَرُوح وَتَجِيءُ
وَلَا أَسْتَطِيعُ السَّيْطَرَةُ عَلَيْها لكتابتها ،
حَتَّى قريحتي فَوْضَوِيَّة.
الْمِرْوَحَة تَدُورُ فِي فَلَكٍ بَسِيطٌ
وَلَا أَعْلَمُ مَتَى سَاجِدٌ فَلَكِي الَّذِي يُمْكِنُ أَنْ أَطِير فِيه ،
فَكُلّ أفلاكي مُسْتَأْجِرِه مِنْ اللُّغَةِ ،
وجثث هُم ،
لَا تُنْتِجُ اللُّغَة سِوَى الْخَرَاب.
سَأَكْتُب لِلَّه قَصِيدَة ،
هُنَاك كادرات صُوفِيَّة وَنَوَّر يتتابعوا فِي رَأْسِي.
"ربي ، إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا أَعْطَيْتنِي إيَّاه
كُلِّيٌّ الْبَائِس الْحَزِين
وَإِن طَرَدَتْنِي برجسي خَاسِئًا
سأصوف نَفْسِي حَتَّى أَمُوتَ
وأعيش أَلَمِي وَحِيدًا.
نذرتك لَك وِجْدَانِيٌّ
وَاعْتَزَلَت الْآخَرِين
لَا خَوْفًا مِنْ أَلَمٍ
بَل إرَادَة فِيك خَالِصَةً مِنْ ذَاتِيٌّ.
رَبِّي ، الْمُجَرَّد يغنيني عَن حِسِّيٌّ
لِأَنّ وَصَلَك فِيه
وَالْبَابِ أَنَّ فَتَحَتْه عَلَى مِصْرَاعَيْه
وَأَدَّت شِعْرِي
فَارْدُدْه حَتَّى لَا أَفْنَى مِنْك وَمَنِيّ.
عايشتك دَاخِلِيّ
فِي هَذِهِ الْأَرْضَ الْمُتَصَوِّفَة الفوضوية الْمَهْجُورَة
الَّتِي لَا يَزُورُهَا أَحَدًا
خَلْف عَقْلِيٌّ المكبل فِي الْمَنْظُومَةِ
وَكِلَأ اللُّغَة وَالْكَلَام.
عايشتك بِلَا مِثَالٍ
وَعَيْشِي فِيكَ مِنْ خَلْقِي
يَا مَدَدٌ الِاحْتِمَالَات جَمِيعِهَا.
اللُّغَة توهنني يَا رَبِّي
تَوَهَّن الْمَعْنَى الَّذِي لَا يُرِيدُ الِانْكِشَاف
وَتُؤْذِي إدراكك
وَلَكِنِّي أُرِيد مُنَاجَاتِك
بِلَا أَيْ مَوْجُودٌ أَوْ مُحْدِثٌ
بِهَذِه الخفقة الْيَتِيمَة المتبقية فِي قَلْبِي.
يَجْهَل السَّكْرَان أَيْ عَلِمَ
سِوَى الْفَيْض الراقص
يَجْهَل السَّكْرَان سِوَاك
وَأَنَا سَكِرَت ونَشِرَت النداءات
فَلَا تكسرني بِالصَّمْت. "
انْتَهَيْت مِنْ هَذِهِ الْحُمُولَة اليَوْمِيَّة
لِلْمَعْنَى الدَّائِمُ الوُجُودِ فِي ،
الْوَجْد ،
أَظُنُّ أَنَّ فِي تَدْميرُه تَدْمِير لِي
وتدمير لِأَيّ فَوْضَى مُمْكِنَةٌ.
نَمَت نِصْفَ ساعَةٍ متقلبا
وَلَكِن زَمَن الْحِلْم مُخْتَلَفٌ عَنْ زَمَنِ الْعَالِم.
فِي كُلِّ مَرَّةٍ أَنَام أَحْلَم أَنْ لَا اسْتَيْقَظ ثَانِيَة ،
وَأنعَت كُلِّ شَيْءٍ بالسباب عِنْدَمَا اسْتَيْقَظ
لَبُؤس مُضْمَرٌ فِي عَدَمِ فِنَاء كياني.
إنهَا ملاشة الْحُدُودَ هِيَ مَا صَنَعْت بِي كُلّ هَذَا ،
مُقَابِل نشوات لانِهائِيَّة
فِي لَحَظَاتٍ فَقَطْ مِنْ زَمَنِ الْعَالِم
لَكِنَّهَا أبَاد بِالنِّسْبَة لِي.
نُخاع هَذَا الْعَالِمُ مُغْرِق فِي الفوضوية ،
مُغْرِق فِي سَحَرِهَا ،
مُغْرِق فِي الانسياب حَدّ التَّشَكُّل
لِكُلِّ شَيْءٍ نَعْرِفُه ونجهله.
صديقتي الْعَزِيزَة
مؤنستي فِي آبادي تِلْك بِصَوْتِكِ
مِنْ قَلْبِكِ الشَّعْر يَتَمَخَّض
فَلَا تتركيه أَبَدًا لِأَنَّهُ الذُّرَة الفوضوية
الَّتِي تَوَصَّلْنَا بِالْبِدَايَة الْمَجْنُونَة لِلْعَالِم . .



#السعيد_عبدالغني (هاشتاغ)       Elsaied_Abdelghani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأملات في فلسفية في الفوضى
- قصيدة للسورية،للعراقية،لليبية،لليمنية،للسودانية،السعيد عبدال ...
- نثر للشاعرة البولندية آنا كامنيسكا،ترجمة السعيد عبدالغني
- سوسيولوجيا الخول في المجتمع العربي ،السعيد عبدالغني
- من كتاب وجع الإله ل آلان بوسكيه 1 ترجمة السعيد عبد الغني
- الأرواح الغرائبية المعذبة 1 فان جوخ،السعيد عبدالغني
- التجريد والسريالية في ديوان -طائر في حجم طمأنينة كبرى- ل هنا ...
- الأبوكاليبس والشعر في وردة التخييل الذاتي ل أشرف يوسف
- السورية
- قصة من الميثولوجيا الاسيوية -قيس وليلى-
- ريفيو لفيلم -معلمة البيانو-عن الجنس المتطرف والحب للمخرج ماي ...
- تحليل مشهد الكنيسة من فيلم -الختم السابع-للمخرج إنجمار بيرجم ...
- أنا طريد المجتمعات جميعها
- الخالق
- مراجعة للسيرة الذاتية -رحيل- للكاتبة جيني حسين علي
- الانتحار والأدب (سارة كين)
- المتطرف والمقدس والدلالة التائهة
- أقسم بوحدتي على سبحانه
- وحدانية القلب الوحيد أشرك بها المعنى والعالم
- شذرات رفضت كتابتها


المزيد.....




- الإيرانية زار أمير إبراهيمي تفوز بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان ...
- مباشر- مهرجان كان: المخرج السويدي روبن أوستلوند يفوز بالسعفة ...
- ثقافة اقتناء السلاح .. كيف نشأت وتجذرت في المجتمع الأمريكي؟ ...
- جيتانجالي شري أول هندية تفوز بجائزة -بوكر- الدولية عن روايته ...
- وزيرة الثقافة الأردنية: 11 يونيو المقبل.. احتفالية «إربد عاص ...
- مهرجان كان السينمائي.. السعفة الذهبية أمام احتمالات مفتوحة
- ريما الرحباني بعد تصدر اسمها تريند مواقع التواصل تعلن عن مفا ...
- إغتيال فنان ليبي مشهور أمام منزله
- بشكل مضحك.. هاري ستايلز يصور فيديو موسيقي بـ300 دولار مع جيم ...
- اتهام رئيس متحف اللوفر السابق في قضية تهريب قطع أثرية مصرية ...


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - رسالة إلى المغنية روناهي مامو