أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:12323 رسالة مختصرة لمن يتفهم مضمونها.الثوابت البشرية في خطر سونامي














المزيد.....

عشتار الفصول:12323 رسالة مختصرة لمن يتفهم مضمونها.الثوابت البشرية في خطر سونامي


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6982 - 2021 / 8 / 8 - 14:31
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


البشرية تسير نحو حتمية تطورها ،ومنطقية نموها الفكري والمعرفي.
ونرى تغييراً جوهرياً وواضحاً يطرأ على معارفها الكونية والماورائية .وحتى فيما يتعلق بموضوع تواصلها مع بعضها لمسافات بعيدة تبلغ آلاف الأميال.
فهي قادرة أن تصل في اللحظة عينها إلى ماتريده وتفهم ما يصلها من الصوت والصورة .وهذا يؤكد على أنّ تغييراً جذرياً يحصل في البنية الفكرية للعقل البشري لصالح تصويب في الثقافة البشرية السابقة برمتها ،واعتبار أنّ التاريخ البشري الذي مرّ سابقاً ،وما سُجل منه .يُعتبر قريباً إلى الخُرافة منه إلى حقيقة الواقع المعاش حالياً.
ولهذا سيكون من الضرورة أن تتغير العديد من المحطات الأساسية لدى البشرية تجاه ثوابتها التي حافظت على اعتبارها قيماً خالدة وثوابت مقدسة لايمكن تجاوزها.
إنّ بعض تلك القيم سيظلّ كأحد أنواع الطب النفسي الذي تمارسه وتجأ إليه مجموعات تتصف بأنها منفصلة عن الواقع .كما وتشعر من خلال طقوس تُمارسها بأنها تعيش فعلاً واقعاً كما تؤمن به .لكن لو وضعنا تلك الأفكار والطقوس في موازين النقد تجاه علمية مايحدث للبشرية بشكل عام من خلال التطور الصناعي والرقمي والعلوم التطبيقية لوجدنا تلك الأفكار عبارة عن أكبر وهم ٍ عاشته وتعيشه البشرية وستعيشه.
إنّ الثوابت الدينية والروحية وعلوم الفلك والكون والوجود والعالم سيأتي اليوم الذي ستتغير فيه كلّ هذه الثوابت لصالح متحركات ملموسة ، وتقنيات مبهرة .
ولهذا فالأديان المثالية هي التي ستُصاب في صميمها بهزات ارتجاجية وخلخلة عظيمة حيث ستتهدم كالجبال الثلجية القطبية عندما تبدأ درجات الحرارة تزداد في تلك المناطق.
وسيكون بمثابة سونامي للمحيطات يهجم على اليابسة ولهذا إنّ استمرار الأديان مرتبط بقدرتها على محاكاة الواقع أكثر من 88% والبقية وليكن لصالح الماوراء.لأنّ الخيال والتخيل حالة ضرورية للبشرية في جانبها الشفائي.
أما الأديان التي تدعو إلى عدم الاكتراث بالواقع وتُنادي بالآخرة وتصورها على أنها هي غاية وجودنا . فتلك الديانات ستنتهي خلال أقل من سبعين عاماً وما سيبقى منها سيشبه الحديث عن الحضارات البشرية القديمة ليس إلا.
لهذا دعونا منذ زمن بعيد لقراءة جدية لطقوس المسيحية وحتى التجديد في ثوابتها سيما أن معلمها قد قال(كلّ ما تحلوه على الأرض يكون محلولاً في السماء.....).فكلمة كلّ تعني كلّ شيء.
وأنّ من سيدمر المسيحية أولئك القادة الذين أغلقوا باب التجديد وعدم جعلها صالحة للواقع الحالي والقادم.وهم أبعد ما يكونون عن تعاليم معلمها ملك الملوك ورب الأرباب والسرمدي وأقل مايمكن في أنه جاء إلى العالم برسالة ليس من رسالة تسبقها في الإنسانية .
إنّ تجديد الفكر الديني بكلّ محمولاته يُعد قدرة على تفهم حتمية الضرورة.
التي من شأنها الإفادة الإيجابية لصالح الوجود البشري .وتتحول الديانة أو المنهجية الدينية إلى نيرٍ على رقاب الناس الذين سيكتشفون بأنه من العبث البقاء تحت ذاك النير .
جددوا في منهجياتكم حتى الدينية قبل أن تجتاحكم مياه المحيطات بشكل سونامي.
والبقية عند أصحاب العقول وليس أولئك الذين غطت عيونهم أوهام الأقوال وليس جوهرها.
اسحق قومي.8/8/2021م



#اسحق_قومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عشتار الفصول:12305 التحديات الكبرى أمام دول الشرق الأوسط.
- عشتار الفصول:12288 ردود أفعال على ماجاء في رسالة بطركية بابل ...
- عشتار الفصول:12284 المسيحية السّورية تعقد مؤتمرين خارج الحدو ...
- الأعنف لم يأتي بعد ومعاهدة لوزان ستنتهي بعد عامين بالتمام.
- عشتار الفصول:12252 =وجود حضارات خارج منظومتنا الكونية متقدمة ...
- عشتار الفصول:12251 اللغة العربية.
- عشتار الفصول:12250 ازدواجية المعايير والعنتريات والوطنيات ال ...
- عشتار الفصول:12235 سنعود إليها ولو بعد مليون عام. فكرة مشروع ...
- عشتار الفصول:12231 أسئلة أجيب عليها للتاريخ .
- عشتار الفصول:12231 سألوني أسئلة مريبة ... فأجيب للتاريخ .
- عشتار الفصول:12228 رسالة إلى الرئيس الأمريكي السيد جو بايدن ...
- المفكر السوري الأستاذ ميشيل كيلو هل أقول لكَ وداعاً.؟!!
- عشتار الفصول:12224 اللغة السّريانية ؟!!
- بحث لغوي: من اللغات القديمة إلى السَّريانية
- قراءة لقصيدة : (عراة ٌ يلتحفونَ الصقيع.…) .للشاعر السوري اسح ...
- أكيتو إلى متى ستبقى نينوى تنزف يا أكيتو؟!!!...
- عشتار الفصول:12212 كلمة في رثاء المشاكسة نوال السعداوي.
- التركمان في سورية
- عشتار الفصول:12210 اليوم العالمي للشعر.
- عشتار الفصول:12201.رسالة إلى عشائر الجبور في العراق ونخص عما ...


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي السابق يكشف لـCNN عن السلاح النووي المح ...
- أزمة الودائع في لبنان: نائبة برلمانية تعتصم في مصرف للحصول ع ...
- الانتهاكات الجنسية: حالات اعتداء رجال دين في كنيسة انجلترا ع ...
- زيادة جديدة في أسعار الدولار.. العملة الأمريكية تقترب من 19. ...
- الكويت تعلن تشكيل حكومة جديدة.. وزيرا دفاع ونفط جديدين.. وإع ...
- أيقونات الأغنية المغاربية في عرض -- لا تحرروني سأحرر نفسي -- ...
- قالوا لكم عن الطمث
- واشنطن تتساءل: هل يخرج الرئيس الصيني أكثر قوة بعد مؤتمر حزبه ...
- بتكلفة 16 مليون دولار ومساحة 2300 متر.. الإمارات تفتتح أول م ...
- دبابات وأباتشي وطائرات بدون طيار.. شاهد أسلحة كوريا الجنوبية ...


المزيد.....

- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:12323 رسالة مختصرة لمن يتفهم مضمونها.الثوابت البشرية في خطر سونامي