أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:12250 ازدواجية المعايير والعنتريات والوطنيات الكرتونية.














المزيد.....

عشتار الفصول:12250 ازدواجية المعايير والعنتريات والوطنيات الكرتونية.


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6907 - 2021 / 5 / 23 - 14:12
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تنبيه : لم أخن وطني.لم أرفع علم إسرائيل .لم أدخل دكاكين المعارضات . لم أحصل على مال حرام.لم أقتل لاقدر الله إنساناً سوريا أو غير سوري .لا أملك بيتاً في سورية كالتجار في الوطنية والفهلوية .لكن ما أملكه حقاً .قصيدة وكتابا.و لي مملكة واسعة الأرجاء أسميتها الحبّ والنهار سيجمع البشر.ومن العناوين إلى الموضوع
هناك طابوراً أسميته (طابورالأزمات المستعصية عن العدالة).غريب الأطوار والعقلية مهما حمل من شهادات جامعية أو مابعد الجامعية ،وتفنن في التدليس بأنه تقدمي أو علماني أو إنساني .هذا الطابور يعيش في المغتربات بيننا وفي الأوطان على حد سواء.فإذا وقعت واقعة تخص المشاعر الأهم لدى الغالبية ترى أغلبهم يعتب ويلوم ويستشاط غضباً ممن لم يتعاطف مع مايراه قضية مصيرية كالقضية الفلسطينية على وجه الخصوص وأحداث غزة كنموذج ٍ قريب .بينما ترى ذاك ألٍٍٍٍٍٍٍٍـــــــــــــ ... نفسه وعين ذاته مشاعره لم تهتز لظلم وقع على جيرانه الذين ينتمون إلى مكوّن ضعيف لايوجد من يحميه . أو أنه لم يلتفت لكلّ الدمار والخراب وللموت المجاني الذي حصل للإنسان في العراق وسورية على وجه الخصوص واليمن وليبيا بينما تراه على العكس إذا وقع الأمر مع اليهود فهو لاينفك ولا يهدأ إلا وأظهر نفسه على أنه حامي الحمى والمدافع الأوحد والمشجع النادر وهو لايُحرك ساكناً ولم يُشهد له أن قدم تضحية واحدة من أجل فلسطين أو القضايا التي يدعو إليها لكنه مشجع يتمتع بفهلوية نادرة.
إنّ القضية الفلسطينية التي كانت وجهتنا منذ أن كُنا في ريعان العمر كتبنا عنها وعن مآسيها وأضعنا في سبيلها وسبيل مجتمعاتنا زهرة العمر ورغم أننا نؤمن بحق الشعوب في العيش بحرية وعدالة واستقلال واسترجاع الأرض المغتصبة بقوة السلاح والإرهاب بأشكاله المختلفة .إلا أنّ ذاك الطابور نفسه يفقد شرعيته عندما لايعترف بأنه هو أيضا غازٍ ومحتل لأرضٍ لها أصحابها وهم لازالوا على قيد الحياة.ليته لو يعترف لهم ولو بجزء يسير من أرض أجدادهم يُقيمون عليها وجودهم النير.
ليتهم يعترفون لأصحاب أرض سورية والعراق ولبنان وفلسطين ب واحد بالآلف بما يتمتع به الفلسطيني في إسرائيل من حقوق تفوق مايتمتعون هم أنفسهم من حكومات بلدانهم .وهنا أيضا سيأتي ذاك المزاود علينا ويعتبر هذه الجملة محسوبة على خيانتنا الوطنية لأننا نقول الحقيقة التي يقرها هو نفسه في ذاته ـ لكن هيهات أن ينال من وطنيتنا الصادقة تلك الوطنية السورية التي دخلت معارك عديدة ولم تهتز ولم تُغرها الأموال والجاهات والمراكز ولنا مانقوله يوم يحق القول ويعز الاعتزاز بسورية .
ولكون وطني سورية لم يوقع معاهدة سلام مع إسرائيل ـــ على الرغم من أنني من الداعين لذاك الفعل الحضاري والواقعي منذ زمن بعيد وجسدته في أكثر من موقف ــ.
وبوصلتي كسوري أعتبر أنّ هناك من يُحاول أن يخلط الأوراق وتقع الواقعة ويتهدم البنيان النهائي لوطننا والأوطان المشرقية.عشرة أعوام أنهكتنا ومزقتنا وهجرتنا وماذا تريدون بعد؟!!!
استحقاقات الرئاسة في سورية قد انتهت والدكتور الرئيس بشار الأسد للمرحلة القادمة.التي أتوجه إليه وإلى الشعب السوري بكلّ مكوّناته القومية واللغوية والدينية والمذهبية.
فعلّوا عملية السلام مع إسرائيل ، حققوا اللحمة الوطنية بكلّ شفافية ، آمنوا رغيف الخبز والغاز والطبابة للسوريين فهم يستحقون ذلك ..الأم التي فقدت فلذات أكبادها كرموها لأنها سورية الأرض والعرض..اهتموا بالتنمية الاقتصادية والإنسان ، حافظوا على وحدة الأرض السورية والذي ذهب لن يعود.أفضل من أن يذهب الأكثر. اتفقوا على تقسيمات إدارية جديدة مع وحدة الأرض السورية والخصوصية السورية، ضعوا دستوراً مدنياً لسورية فمن الظلم أن يُحرم أكثر من ثلاثة ملايين مسيحي من استحقاقات الترشح لرئاسة سورية.إنّه من الظلم أن لا ننظر في هذا الظلم ونسويه بموقف سوري تاريخي يُحسب لنا وليس علينا.
المسيحي السوري مخلص بالفطرة وقد ضحى منذ قديم الزمان وحتى مابعد الطوفان سيضحي وها هو مقاطع لزيارة الأماكن المقدسة لأنّ الحكومات السورية في حالة عداوة مع إسرائيل .(حتى المسلمين في إسرائيل يذهبون للحج في السعودية).هل رأيتَ الازدواجية أيّها الطابور المزاود، هل أنتَ عادل ؟!!!!!!!
ما نريده جميعاً أن يكون وطننا بخير .وأن تُؤمنْ لكلّ القوميات والأثنيات في سورية الحقوق والواجبات الحقيقية والواقعية وليست تلك الورقية الكرتونية والشعارات التي شبعنا منها وطفح الكيل.
في الختام إنّ الشرق بحاجة ماسة إلى مناهج تربوية علمية وعلمانية وإنسانية وليست تلك المناهج الحاقدة على الآخر الذي يُحب الجميع .
(لاتنه عن خُلق ٍ وتأتي مثله ….عار عليكَ إذا فعلت عظيم).



#اسحق_قومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عشتار الفصول:12235 سنعود إليها ولو بعد مليون عام. فكرة مشروع ...
- عشتار الفصول:12231 أسئلة أجيب عليها للتاريخ .
- عشتار الفصول:12231 سألوني أسئلة مريبة ... فأجيب للتاريخ .
- عشتار الفصول:12228 رسالة إلى الرئيس الأمريكي السيد جو بايدن ...
- المفكر السوري الأستاذ ميشيل كيلو هل أقول لكَ وداعاً.؟!!
- عشتار الفصول:12224 اللغة السّريانية ؟!!
- بحث لغوي: من اللغات القديمة إلى السَّريانية
- قراءة لقصيدة : (عراة ٌ يلتحفونَ الصقيع.…) .للشاعر السوري اسح ...
- أكيتو إلى متى ستبقى نينوى تنزف يا أكيتو؟!!!...
- عشتار الفصول:12212 كلمة في رثاء المشاكسة نوال السعداوي.
- التركمان في سورية
- عشتار الفصول:12210 اليوم العالمي للشعر.
- عشتار الفصول:12201.رسالة إلى عشائر الجبور في العراق ونخص عما ...
- ارتحالة بعنوان :قبل أن تغتالني الأزمنة.
- الشّاعر كاهنٌ على معابد آلهة الشعر يشهد على ولادة القصيدة ال ...
- عشتار الفصول:12192 اقتراح جائزة باسم الرائد القومي الملفان ن ...
- عشتار الفصول:12190 مبادرة أخيرة.هدفها تأسيس برلمان قومي في ا ...
- الحسجة أو الحسكة: التسمية. من كتابنا( مئة عام مرت على بناء م ...
- عشتار الفصول:12182 نقترح تأسيس جمعية مستقلة .هل سيبقى المعلم ...
- عشتار الفصول:12178 لنرتب بيتنا الداخلي أولاً .وإذا استحضرنا ...


المزيد.....




- لماذا تعد وفاة مهسا أميني بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق -نقطة ...
- بدون تعليق: احتجاجات في اليابان ضد تنظيم جنازة رسمية لشينزو ...
- محمد بن سلمان يعزز وضعه القانوني كحاكم فعلي للسعودية-فاينانش ...
- أوكرانيون كثر يواجهون تهمة الخيانة والتعاون مع روسيا
- ولي العهد السعودي يشيد بارتفاع الاكتفاء الذاتي للصناعات العس ...
- ردود فعل صاخبة في بريطانيا بسبب سياسة تراس وتراجع الإسترليني ...
- شولتس: ألمانيا لن تقبل نتائج الاستفتاءات في دونباس
- عاجل | رويترز عن رئيس الوزراء الكندي: كندا لن تعترف بنتيجة ا ...
- -مرحلة سياسية انتقالية-.. تفاعل واسع على تعيين محمد بن سلمان ...
- السعودية.. تفاعل على طريقة تقبيل خالد بن سلمان للملك وولي ال ...


المزيد.....

- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:12250 ازدواجية المعايير والعنتريات والوطنيات الكرتونية.