أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - عشتار الفصول:12210 اليوم العالمي للشعر.















المزيد.....

عشتار الفصول:12210 اليوم العالمي للشعر.


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6847 - 2021 / 3 / 21 - 18:50
المحور: الادب والفن
    


في يوم الأحد الواقع في 21/3/2021م . تواقتت الأزمنة بأعياد عدة لمجتمعات قومية وعالمية فقد احتفل العالم المشرقي بعيد النيروز كما عيد الأم بينما احتفل العالم بيوم للشعر العالمي.
يُكرم الشعر بيوم من أيام السنة لأنّ الشعر سيبقى الغاية والوسيلة التي من خلالها يُجسد الشاعر ويُكثف معانيه في سياق موسيقي لايختلف عليه غير أولئك الذين دخلوا عالمه دون معرفة بتقنياته.وكتبنا منذ زمن بعيد حول الشعر والقصيدة بأنواعها فقلنا
الشعر .
ماهية القصيدة الشعرية، البناء الشعري.
الحرية امرأة جميلة. لكن الحرية المنظمة أجمل.
اللعب واللهو جميل ونشاط وحيوة. لكن اللعب المنظم أروع.
القصيدة العامودية هي الميزان الذي تُمتحن به شاعرية الشاعر.
وقصيدة التفعيلة أو الحداثوية هي الفضاء الرحب والقدرة على الوصول إلى مناجم النفس وأعماقها.
الشعر: منذ أن ولد الشعر كان موزونا. وسيبقى الشعر بأنواعه وأغراضه . الميناء الذي تلجأ إليه السفن في زمن العواصف.
الشعر الصادر عن الذات الشاعرة المبدعة يعبر دوماً عن الكليات .وإذا خلى من الحكمة غدا سرداً للظواهر ولايرتقي لدرجة وقدسية الشعر الذي هو نفحة ربانية..
والشعر موهبة وصنعة ومكابدة وملاحقة وتجديد وإضافة وهو كلام موزون مقفى سواء أكان خليليا أم تفعيليا؛ وهو علم بما يحتويه ويستلزمه من تقنية ومعرفة لصيرورته التاريخية مرورا بكل العصور.
والشّعر محراب متعبد وصلوات راهب في أعالي الجبال لكنه يغني بمعزوفته للسهول الملأ بالفلاحين والعمال، فيزيدهم قوة ومنعة كيما يتابعوا جني المحاصيل من الكروم والبساتين؛ وهو العاشقة القديمة التي تنتظر حبيبها الذي رحل منذ أمد بعيد؛ وهو الشباب والرجولة والكهولة والشيخوخة المتجددة دوما بنار الآلهة.
والشّعر ليس إلاّ إحدى آلهات الجمال والروعة والدهشة والإبهار، وهو خيال جامح يأخذك إلى عوالم بعيدة بعد أن يكون قد طوّف بك في العوالم الأرضية وهو صور ومعان وفكر ومحسنات.
والشعرُ أروع الفنون في ميادين الإبداع وإن كان دوره الآن قد تقلص بسبب التقنيات الحديثة والعالم الاستهلاكي لكنه سيبقى الحاجة والضرورة النفسية والعاطفية والعقلية للإنسان.
** يبقى الشعر بالنسبة لي أهم فسحة في الحياة ومن خلاله أستطيع أن أؤكد وجودي وفيه أبث همومي وما أريد أن أقوله سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.
أما العهد الكلاسيكي لكلِّ الفنون الإبداعية : محطة لايمكن الاستغناء عنها و يُشكل القانون العام للذائقة الجمالية عبر العصور عند المختارين والمتذوقين وسيبقى كذلك .لن تتغير مكانته وأهميته. وإن كنت مع رأي القائلين بتغيير حالاته وهيئته ليتناسب مع المتغيرات الحياتية ..
. في هذه العجالة مايهمنا هو الحديث عن الشعر العربي .لكوننا نكتب فيه ونزعم أننا تتلمذنا على أيدي أصحاب المعلقات وغيرهم من فحول الشعراء .وكما نعلم فالعرب أمة شعر فُطرت عليه، وأبدع لسانها بقوله ، وتشبهها الأمة الأغريقية ( اليونانية) . فقبل ظهور الفلسفة عند اليونان التي أخذوها عن المصريين والمصرين بدورهم كانوا قد أخذوها عن بلاد مابين النهرين .كانت الأمة اليونانية أمة شعر ملحمي تجاوز قانون الفناء ومثالنا ملحمة الإلياذة والأوديسة لهوميروس .
وإذا ما اقتربنا من غايتنا وموضوعنا فإننا في حالة قلق وجودي لما يُطرح من آراء مختلفة حول ماهية القصيدة الشعرية وانتسابها الطبيعي للشعر. وما هي المعايير في ذلك.؟!!
ففي الآونة الأخيرة نرى آراء ومدارس تنهج نهجاً عبثياً عندما لاتعترف بالقصيدة العامودية كأساس لتسمية ما نكتبه من شعر بل وترفض الانضواء تحت لواء المدرسة التقليدية في موضوع تعريف القصيدة الشعرية . .
مع العلم أنّ أغلب تلك الآراء تأخذ مناهج تتمثل بالعبثية حيناً والعبثية المطلقة أحيانا أخرى .وتزعم بأنّ الحياة تتطور، ولم يعد من المنطقي أن نبقى نغرف من نفس النبع الخليلي في بناء القصيدة العربية .
إن هذه العبثية بالحقيقة تُشابه لحد كبير ما جاءت به الفلسفة الوجودية لسارتر ولا أريد الدخول إلى هذه الجزئية لأنها ليست هدفي على الرغم من أنها تؤدي إلى تدمير القيم العليا عند الإنسان وأقرّ بأنني تتلمذتُ دهراً في المرحلتين الإعدادية والثانوية على أيدي سارتر والماركسية اللينينية .وسبب خروجي الكلي من الوجودية كان أس نظامها القائل: (بأن الله ميت ). أما الماركسية اللينينية والتي تناسبت مع أفكاري لكوني ابن كادح وفلاح فقد مكثتُ بها دهراً ولم تعد تُغادرني فقد تناسبت مع جوهر رسالة سيدنا يسوع المسيح .وقد يقول قائل لقد أضعتنا فنحن كنا نتحدث عن الشعر وأخذتنا للوجودية والماركسية الحقيقة أريد صدمة في قولي هذا للذين يعبثون في حقول الإبداع الشعري...أجل نحن لم نبتعد عن سياق موضوعنا لأنّ من لم يتتلمذ على أيدي الكبار لايحق له أن يخربش ويدعي ماليس فيه .ومن ثم لنرى مدى ما تقودنا بعض الأفكار والآراء إلى تدمير ذائقتنا.
لأنّ ما تقوله أغلب الآراء العبثية (الحالية المطروحة على الساحة ولها أتباعها) في بناء القصيدة الشعرية شيء مذهل حيث تساوي مابين القول الجميل والشعر. إلا أن الحقيقة التي لا تقبل الجدل هو أنّ: الشعر منذ أن ولدَ كان لغة ووزناً وموهبة وصنعة ومكابدة . والشاعر إذا زاوج مابين الحكمة والخيال يُحدث أثراً أعمق في نفس المتلقي .وهناك خلاف واسع شاسع مابين الشاعر الذي ولد والموهبة معه ومابين الناظم القادر على العمل الرياضي بوصفه علما مجرداً .
كما أنّ الشعر محاكاة للواقع ،ولكن ليس كل محاكاة بشعر.والعمل الشعري الذي يُخلف أثراً إيجابيا يرتقي لمصاف الرسالة الإلهية ولايمكن فصل المبنى عن المعنى في القصيدة الشعرية عربية كانت أم غير عربية .
فالشعر سيبقى عبر الأزمنة حاجة إنسانية راقية .والوزن والموهبة سداه ولحمته. منذ أقدم الحضارات هكذا كان الشعر.ففي الحضارة السومرية والأكادية (البابلية والأشورية). والحضارة الفينيقية وفي الجزيرة العربية واليونانية .كان الشعر لدى هذه الأقوام يختلف عن النثر من حيث أنه يولد ومعه الوزن ويتم تداوله وحفظه . وقيمة الشعر لاتكمن بمواضيعه بل بقدرته وآليته على تكثيف اللحظة الزمانية والمكانية وما يحمله من صفات لاتوجد عند غيره من الأجناس الإبداعية.
فالشعر مبنى ومعنى.وسيبقى هكذا يحمل عنصر الحياة من خلال التقنيات غير الموجودة في بقية الأجناس كالنثر والقصة والرواية والإقصوصة وغيرها.
أما من يرى في أن كلّ إنسان هو شاعر، وكل كلام جميل هو شعر .
فهذا مجرد عبثية لاترتقي لدرجة الإقناع المنطقي .لأنّ الحياة تقوم على منطقية تحمل سيرورتها التاريخية وتتضمن مراحلها كافة.سواء أكانت المرحلة البوهيمية إلى مرحلة الوعي الجمعي الذي أسس لظهور الأسطورة ومابعدها.
والصعوبة في الاعتراف بأنَّ كلّ كلام جميل هو شعر يقودنا برأي إلى أمرين هما:
1 =لايوجد ضابطة بناء في الشيء الذي يسمونه (القصيدة الحداثوية).
2 =القصيدة العامودية هي المنارة التي نهتدي إليها في زمن العواصف والليالي الحالكات حين نريد أن نتمثل بالقصائد الخالدة .
والقصيدة العامودية ستبقى الميزان الذي تُمتحن به شاعرية الشاعر.وستبقى تؤدي رسالتها الخاصة والعامة وأخر همها هو الكليات .
3 =القصيدة الحديثة رغم اختلافاتنا حول تكوينها وهيئتها وموضوعاتها إلا أنها تحمل معها الكنوز المفقودة التي جلبتها معها من أعماق النفس الشاعرة ، لكن مع الأسف ملمس القصيدة الحديثة هلامي ، زئبقي .لاقرار لها ،ولا نعرف أين تنتهي، وعن ماذا تتحدث في أغلب التجارب .مع استثناءات من تلك التجارب.
نقرُّ للقصيدة الحديثة بأنّ قدرتها تمكننا من الوصول عبر سيالة لفظية وكلامية إلى مناطق اللاشعور والأنا ،والأنا الأعلى .وتستجلب معها كنوز النيزك البعيدة تلك التي لا تستطيع القصيدة العامودية التقليدية الوصول إليها وهذه الميزة قد تغفر لها الكثير من الجوانب ورغم هذا فلا أعدها من الشعر بمعنى الشعر بشيء.
إنما هي تجارب ذاتية تستلزم إعداد جيوش من الأطباء النفسيين لتفسير معانيها. بينما في القصيدة العامودية يمكن تفسير كل بيت على حدة وبسهولة .
القصيدة التي تولد لدى ذات غير موهوبة. ليست بقصيدة لهذا نؤكد على أهمية الموهبة فهي أساس الإبداع مهما كان .
فالشعر موهبة ٌ.وصنعةٌ ومكابدةٌ ومتابعة ٌوسهرٌ. والشاعر الذي لايطور في أدواته الوزنية ولا يتعرف إلى فضاءات القصيدة العالمية إنما هو مجرد مقلد لاغير..
وأما الأغراض الشعرية فأرى معكم بأنها تتطور بتطور الحياة .
أريد أن أقول لايوجد طوطمية خليلية أو أخفشية لدى الشعر العربي.ومن حقنا أن نخوض المحيطات ونكتشف الجزر التي يمكن أن نؤسس عليها القصيدة بكل مقوماتها على أن تحمل كل ملامح الأوزان الشعرية العربية .
ونعرج بموجز أنّ الشعر العربي لم يكن قبل الخليل بن أحمد الفراهيدي له ضابطة ،ولكن بعدما خالط العرب الأقوام التي دخلها الإسلام وجدوا أن اللسان العربي أصابه من اللحن حتى وصل الأمر إلى الشعر لهذا جاءت تجربة الخليل ومن بعده الأخفش وهناك تجارب عدة دخلت مرحلة البحث في سر الصنعة الخليلية لهذا لا أتحفظ على قولي بأنّ الخروج عن عباءة الخليل ليس كفراً أدبياً، وليس تمرداً حلاجياً .وإنما هو ضرورة زمانية للقصيدة الشعرية . ولايقوم بهذا التمرد والعصيان إلا من تمكنّ من التقليد ومابعده من القصيدة الخليلية .لأنّ الإبداع يختلف عن الـتأليف الآلي المحكم بصيغة لايمكن الخروج عليها.
الإبداع هو إضافات إلى الهرم والبرج الإبداعي الأول .
وخير ما ننتهي إليه هو هذه القصيدة التي تؤكد على أن من يستنبط بحراً شعريا جديدا يكون قد أدرك ماهية وجواهر الصنعة الشعرية.فإلى القصيدة.
إِني من الشّعر ِ الرصين ِ أغرفُ
الشّعرُ نبض ٌ وخيال ٌ جامحٌُ///// والشّعرُ خمر ٌ من كروم ٍ يُقطفُ
والشّعرُ معرفة ُ الخليل ِ أخفشٌ//// موزونه ُ الألفاظ ُ لا لا تَخلفُ
إياك َ إنْ رُمتَ المنابع َ تجفِها//// فالشّعرُ وحيٌّ في المنابر ِ يُعرف ُ
الشّعر ُ آيات ُ الجمال ِ فتنة ٌ///// تزهو لك َ في عُرسها تُرفرِفُ
الشّعرُ موزونُ الكلام ِ ضربه ُ//// في سابق ٍ عُروضه ُ يستشرفُ
أما قوافي الشّعرْ فهي المنتهى//// إنْ زدتَ في وتد ٍ فأنت َ تزحفُ
عيبُ القوافي إنْ أتتكَ ضُمّنتْ ////إيطاؤها ،إقواؤها متخلفُ
أما الزَّحافُ إنْ تكاثرَ عَدّهُ ////خبنٌ، وطيٌّ ، فالبحورُ تُخسفُ
والشّعرُ حبٌّ واعتناق ُ مذهب ٍ //// كالخمر ِ إنْ زادَ التقادم ُ يُغرف ُ
والشّعرُ منْ صور ِ البيانِ همسهُ //// فيه ِ من الإفصاح ِ ما لاتعرفُ
فيه ِ الفواصلُ والدوائرُ خمسة ٌ ////تفعيلةٌ ٌ عشرٌ وخمسٌ تصرفُ
أفككْ به ِ التشديدُ فهو زائدٌ /////والنّونُ في التنوين ِ أنتَ تُوقِف ُ
واكتبْ بما يُنطقْ وليس َ أصله ُ//// هذي المقاطع ُ والعَروض الأحرفُ
الخفُّ والمجموع زدها فُرَّقٌ ////والصُغرى والكُبرى وأنتَ تردف ُ
صرِّعْ بيوت َ الشّعرِ ، اشطرْ بينها//// إنْ رُمتَ تصريعاً حذاري تُسرفُ
والعلةُ قسمان ِ زادَ أو نقصْ//// ترفيلُها التذييلُ سبغٌ واقفُ
إِياكَ في العِلل تغوصُ بحرها//// فهي البليةُ إنْ أتتكَ تُرعفُ
والشّاعرُ الموهوبُ فهو متعبٌ ////قاسى على مرِّ السنين ِ مُدنفُ
لوّعهُ في العِشق ِ صبابة مُسكر ٍ ////وهو المعنَّى والحبيب ُ المسعفُ
والشاعرُ إن شاءَ بيتاً يبنهِ //// راح ً مع َ النفس ِ يُغني يعزفُ
إياكَ إنْ كُنتَ بقولِكَ لائماً ////إني من الشّعر ِ الرصينِ أغرفُ
***
شتاتلون، ألمانيا في 2/7/2007م.

شعر:اسحق قومي
وفي الختام.
العهد الكلاسيكي سيبقى المحطة التي سنعود إليها لأنها المنارة التي ترشدنا إلى الميناء الأمين..الأوزان الشعرية هي المعيار الوحيد الذي نُصنف به هذا العمل أو ذاك واقترابه من الخلود.



#اسحق_قومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عشتار الفصول:12201.رسالة إلى عشائر الجبور في العراق ونخص عما ...
- ارتحالة بعنوان :قبل أن تغتالني الأزمنة.
- الشّاعر كاهنٌ على معابد آلهة الشعر يشهد على ولادة القصيدة ال ...
- عشتار الفصول:12192 اقتراح جائزة باسم الرائد القومي الملفان ن ...
- عشتار الفصول:12190 مبادرة أخيرة.هدفها تأسيس برلمان قومي في ا ...
- الحسجة أو الحسكة: التسمية. من كتابنا( مئة عام مرت على بناء م ...
- عشتار الفصول:12182 نقترح تأسيس جمعية مستقلة .هل سيبقى المعلم ...
- عشتار الفصول:12178 لنرتب بيتنا الداخلي أولاً .وإذا استحضرنا ...
- الدعوة إلى مؤتمر لحل إشكالية التسمية واللغة والعلم الواحد.
- الدعوة لمؤتمر من أجل حل إشكالية التسمية واللغة والعلم الواحد ...
- جو بايدن الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية.
- نداء يتضمن رأياً حراً غير ملزم لأيّ جهة كانت.
- الطريق إلى الله ....
- الكنيسة المسيحية الشرقية بين أمواج العولمة وتغريبها من قِبلِ ...
- مقدمات الإبداع في الجزيرة السورية
- عشتار الفصول:12151.سورية .تاريخاً ،وحضارةً، ومستقبلاً إلى أي ...
- عشتار الفصول:146121 القصيدة العامودية هي الميزان الذي يُمتحن ...
- مدينة قبور البيض ( القحطانية ) :لكتابنا الموسوم(المسيحيون في ...
- عشتار الفصول:12126 قريباً المسيحية المشرقية إلى زوال من على ...
- عشتار الفصول:12106 مدينة الحسكة بين النشأة والمقاربات


المزيد.....




- أجندة فعاليات موسم شتاء أبو ظبي الثقافية 2022/2023
- لافروف ممازحا الصحفيين: حان الوقت لتعلم اللغة الروسية (فيديو ...
- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - عشتار الفصول:12210 اليوم العالمي للشعر.