أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:12178 لنرتب بيتنا الداخلي أولاً .وإذا استحضرنا ماضينا .فمن أجل نهضتنا ليس إلا.














المزيد.....

عشتار الفصول:12178 لنرتب بيتنا الداخلي أولاً .وإذا استحضرنا ماضينا .فمن أجل نهضتنا ليس إلا.


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6805 - 2021 / 2 / 3 - 13:28
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


أمران هامان. علينا أن نتفهم جوهرهما والجوانب المهمة والخطيرة والهدامة فيهما . ففي معرفتهما حقيقة تكمن قدرة أيّ جماعة على الاستمرار أو الاندثار .
حركة التاريخ أولاً .و سيرورة المجتمعات والثقافات العالمية ثانياً.
وأيّ تخلف عن ركب هذه السيرورة لايُعتبر سوى انتحار جماعي لأيّ مجموعة عرقية، لغوية ٍ، دينية كانت.
أيّها الإخوة .لا تتمسكوا بالماضي مهما كانت عظمته أو خسته . إذا أنتم غير قادرين على إعادة استحضاره فعلاً لا قولاً .وإذا كنتم حتى اليوم لم تتمكنوا من تنظيم أنفسكم ،وقرأتها للتحضير ليوم الامتحان الحقيقي، والذي تقول مادته الأولى أينَ مستحقات الحاضر والمستقبل لأجيالنا ؟!!!.
لهذا علينا كشعب متناثر في أرجاء المعمورة .وننحدر بالأساس من مناطق متعددة ومختلفة ولها عادات وتقاليد ولهجات تفصلنا كما وأنّ تكويننا الجغرافي يلعب ذاك الدور في رؤية كلّ واحد ٍ منا للأمور .هذا من جهة ومن جهة ثانية لم نعد في محيط الشرق وحسب وإنما توزعنا قارات العالم .وهذه إعاقة تُضاف لمجموعة السدود التي تقف أمام مشروعنا القومي والروحي والوجداني .
نحن نؤكد على حقنا المشروع في أرضنا التاريخية ، ووجودنا غير المستقر على أرض أجدادنا .لهذا يتطلب منا جميعاً العمل على إعادة تكوين جينية الوعي الجمعي والروحي لنا .ولكن بطريقة علمية وموضوعية تتناسب مع المتغيرات الدينامية غير المستقرة في حركة الشعوب والتاريخ وليس على أساس المناطقية والعشائرية والقبلية والمذهبية وربما الحزبية أيضاً.
وأقول لكم بكلّ شفافية. عبثاً نفتح جبهات قتالية ومناكفات ليست ذات أهمية في سياقات حركة تاريخنا ونضالنا . لأنّه بفتحنا لتلك الجبهات التي تدل على قصر نظر وهي موجهة ضد أناس ليس لهم الخطورة كما مَنْ اغتصب أرضنا وقتلنا وسرق تاريخنا وشوه أوابدنا وبسببه نحن في حالة أسميها (التيه الأبدي ). وهذا يدل على أننا غير منظمين بشكل يؤهلنا لانتخاب ربان حقيقي يقود مساراتنا عبر محيطات لاقرار فيها.
أقول لكم .لا تقوم لأية جماعة قومية أو دينية من قيامة .مالم تُرتب بيتها الداخلي وتنتخب لها قائداً لسفينتها .وعليها أن تتخلى عن الغوغائية والشوفينية المتأصلة في شخصانيتها القومية نتيجة مرض مزمن يمتد لآلاف السنين ويتطلب لدراسة علمية وموضوعية وواقعية. لحل الشيفرا التي تتحكم بهذه الجماعة أو تلك.
إنها مسألة تقع في حدود العلم وليس العاطفة الهوجاء. تقع في حدود المنطق وليس كلام الرعاع.مسألة تتطلب الهدوء والحكمة والعمل بجدية على إنهاء الفصام التاريخي لهذه الشخصية الجمعية أو تلك .
ومن يتبع العقل إماماً ويُفعّل مكنوّناته وخزائنه لن يخيب. بل سيعود بالسفينة الضائعة عبر المحيطات إلى بر الآمان .
لنتمسك يا إخوتي بالنظام القائم على أولوية :العمل التنظيمي المسؤول وبالعلم وليس بما يُجيد به الجهلاء وأصحاب الأمراض النفسية والعقلية والروحية. وعلينا أن نعلم أنّ النظام الكوني يقول: أنّ النور غير الظلمة. والذي يعلم ليس بذاك الأحمق الجاهل .
تمسكوا بمنهجية البحث عن الحقائق وليس بأصوات غير مستقيمة وهوجاء .
لنكن على يقين أن وجودنا رغم توزعنا قابل للفاعلية والتفاعل الحضاري إذا نحن تمكنا من قراءة ذاتنا الجمعية ووضعنا برنامجاً يؤدي بنا إلى الخلاص.
الخلاص لايكون بالفوضى والشتائم،وبالتغني بالماضي . بل علينا أن نعود لبناء أنفسنا والاستعداد لحرب وجودية مستمرة.فلا نضيع جهودنا من أجل موقف وإذا فعلنا فهذا يعني مشروعية السؤال التالي: أين نحن من كل حقوقنا المسلوبة؟
كيف نتمكن من تحقيق إرجاع ولو 10% منها .
هنا السؤال الهام والوجودي.علينا تقع مهمة تمهيدية لبناء مدرسة لنا تقوم مناهجها على استحضار تاريخنا بكلّ مكوّناته الاجتماعية والزمانية والمكانية .ودراسة واقعنا الحقيقي ووضع الإجابات عن أسئلة وجودية مستحقة علينا وعلينا تقع مسؤولية وضعها في سياقاتها التاريخية والاجتماعية والروحية والفكرية.
إنّ قراءة جدية لحقيقتنا تتطلب الإعداد لمؤتمرين اثنين الأول في الشأن الروحي فوحدتنا العقائدية والروحية من الأمور الهامة. والثاني من أجل قراءة جدية لموضوع العمل السياسي.علينا وحدنا تقع مسؤولية ضياعنا أو وجودنا.
وللبحث صلة.المدّرس اسحق قومي.1/2/2021م



#اسحق_قومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدعوة إلى مؤتمر لحل إشكالية التسمية واللغة والعلم الواحد.
- الدعوة لمؤتمر من أجل حل إشكالية التسمية واللغة والعلم الواحد ...
- جو بايدن الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية.
- نداء يتضمن رأياً حراً غير ملزم لأيّ جهة كانت.
- الطريق إلى الله ....
- الكنيسة المسيحية الشرقية بين أمواج العولمة وتغريبها من قِبلِ ...
- مقدمات الإبداع في الجزيرة السورية
- عشتار الفصول:12151.سورية .تاريخاً ،وحضارةً، ومستقبلاً إلى أي ...
- عشتار الفصول:146121 القصيدة العامودية هي الميزان الذي يُمتحن ...
- مدينة قبور البيض ( القحطانية ) :لكتابنا الموسوم(المسيحيون في ...
- عشتار الفصول:12126 قريباً المسيحية المشرقية إلى زوال من على ...
- عشتار الفصول:12106 مدينة الحسكة بين النشأة والمقاربات
- عشتار الفصول:111320 دراسة للقرى المسيحية في الجزيرة السورية
- عشتار الفصول:111301 هل ستنتهي رحلة البحث عن الخلود ياجلجامش؟ ...
- عشتار الفصول:111297 أيّ وطن بقي ليكفر به الجندي السوري والمو ...
- عشتار الفصول:111295 استحقاقات معاهدة لوزان مع انتهاء الفترة ...
- عشتار الفصول:111294 الجزيرة السورية والفرات على صفيح ساخن
- قصيدة بعنوان :هذيان يابيروت قيامتي
- عشتار الفصول:111286 أسئلة لاتُرضي المتطرفين والإقصائيين وتُج ...
- عشتار الفصول:111270 كاتدرائية آيا صوفية بلا رتوش.


المزيد.....




- شاهد: طلاءٌ على مدخل مقر -توتال- في باريس.. هكذا ردّ نشطاء غ ...
- أزمة جديدة أم ماذا؟ أميرة بوراوي تعلن عودتها قريبا للجزائر و ...
- شاهد: الانهيارات الأرضية تودي بحياة 15 شخصًا على الأقل جنوب ...
- كأس ألمانيا: دورتموند ونورمبرغ يتأهلان إلى ربع النهائي
- السعودية.. مقطع فيديو يوثق احتراق مركبة في حادث قطار الحرمين ...
- على هامش توأمة المدن.. برشلونة تعلق توأمتها مع تل أبيب بسبب ...
- خلال اجتماع في باريس.. زيلينسكي يطلب من ماكرون وشولتس تزويد ...
- لقطات جديدة من كهرمان مرعش تظهر آثارا كارثية للزلزال
- بايدن: نتنافس مع الصين ولا نسعى لنزاع معها
- لافروف يصل السودان للقاء البرهان


المزيد.....

- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:12178 لنرتب بيتنا الداخلي أولاً .وإذا استحضرنا ماضينا .فمن أجل نهضتنا ليس إلا.