أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - ماذا بعد قرارت الرئيس التونسي قيس سعيد ؟














المزيد.....

ماذا بعد قرارت الرئيس التونسي قيس سعيد ؟


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6971 - 2021 / 7 / 27 - 16:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعد ثورات ما يسمى بالربيع العربي ابتداءا من ثورة تونس مرورا بمصر واليمن وليبيا والسودان، ثورات منقوصة وغير مكتملة، اذ استطاعت أطراف محددة السيطرة على الحكم متمثلة بالعسكر او الاسلاميين وغيرهم من القوى البرجوازية التي لا تمثل تطلعات الجماهير في الحرية والحياة المرفهة، بل تمثل مصالحها ومصالح القوى الإقليمية والدولية التي تقف خلفها.

وحتى الانتفاضات في العراق وإيران ولبنان والتي لا تزال متواصلة لم تحقق نتائج ملموسة بالخلاص من النظام، بسبب هيمنة خطاب قوى الثورة المضادة، وغياب التنظيم السياسي الثوري المتطلع لتحقيق الاشتراكية، وممارسات القمع والترهيب التي تقوم بها الأنظمة في هذه البلدان، كل هذه العوامل وغيرها لعبت، دورا في حرف مسار هذه الانتفاضات باتجاهات لا تصب في مصلحة الجماهير المنتفضة، وتغييب للإرادة الشعبية التي ضحت من اجل حقوقها وحياتها وليس من أجل استبدال الدكتاتورية بالعسكر او الاسلاميين.

ان الاسلاميين في تونس وعموم المنطقة، ليسوا سوى أدوات بيد القوى الرأسمالية ومخططاتها الليبرالية التي تسعى للسيطرة على الثروات والخصخصة وافقار الشعوب واضطهادها عن طريق الالتحاق بمشاريع المؤسسات المالية العالمية، وقد مارس هؤلاء الاسلاميين أبشع أنواع الجرائم من قتل ونهب وتهجير في سبيل بقائهم في السلطة، فهؤلاء الاسلاميين بجميع أصنافهم وتوجهاتهم لا يختلفون في مشاريعهم الاقتصادية عن مشاريع القوى الامبريالية التي تمتد أذرعها لجميع مناطق الكرة الأرضية.

ما يحصل في تونس اليوم من صراع بين أطراف النظام البرجوازي وطرد الاسلاميين، جاء على اساس رفض جماهيري واسع للإخوان المسلمين في هذا البلد، والخلاص من طغمة الاسلاميين يعد تطورا إيجابيا بالتأكيد، لكن الخلاص منهم جاء من رأس السلطة المتمثل برئيس الجمهورية قيس سعيد، بانقلاب مدعوم من قوى عالمية، ولن يحسن هذا التغيير من أوضاع الجماهير المفقرة والمضطهدة في تونس.

التغيير الثوري الذي تقوم به القاعدة الجماهيرية المتمثلة بالعمال والكادحين والتحررين وفق رؤية سياسية اقتصادية واضحة، هو ما تطمح له الجماهير اما الانقلابات او انزلاق الثورات نحو إعادة ذات القوى بأسماء جديدة، فهو استمرار لمعاناتهم وبقاء مستغليهم يمارسون القمع والإرهاب والنهب.



#جلال_الصباغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول فديو المعمم الذي يُلبس زوجته ذهبا
- حفلات الدم طريق الاسلاميين للبقاء في السلطة
- ماذا بعد انسحاب الصدر من الانتخابات؟
- الانتخابات طوق النجاة الأخير ... لكن لمن؟
- لماذا يسجن الملحدون ويتنعم القتلة واللصوص ؟!
- الشعب يريد إسقاط النظام... لكن كيف؟
- رفع الحظر السياسي الجائر تعبير عن ارادة العمال بوجه السلطة ا ...
- انها دولة العمائم أيها السادة
- اغتيال الوزني جريمة ضد مجهول
- حول احتجاجات العمال والمعطلين عن العمل ... عمال الشامية كنمو ...
- المؤسسات الدينية وبيع الأوهام للجماهير
- اطفال داعش يهددون مراسلة العربية بالذبح - عندما يُصنع الإرها ...
- اي كارثة تنتظرنا
- عندما يخوط الشيوعي العراقي بصف الاستكان
- مأزق حراكات وناشطي أكتوبر
- الحوار مع القتلة
- المؤسسة الدينية في خدمة الهيمنة الرأسمالية
- بين البابا والسيستاني والمتشرد وجاسم الحلفي
- هل لا زلتم تراهنون على الكاظمي والانتخابات؟!
- السفلة يقتلون شباب الناصرية


المزيد.....




- الكويت.. إحالة والدة المتهم بقتل فرح أكبر إلى الجنايات
- خبيران مصريان يوضحان حقيقة مصدر الغاز الذي سيضخ إلى سوريا ول ...
- قادمة من دولة عربية.. جمارك مطار القاهرة تضبط 10 آلاف قرص كب ...
- بايدن يبحث مع رئيس فنلندا شراكتها مع الناتو
- الكونغرس يستدعي محامي ترامب السابقين لاستجوابهم في اقتحام ال ...
- الولايات المتحدة والأرجنتين قلقتان لزيارة نائب رئيس إيران لن ...
- الحوثيون يؤكدون أن التحالف العربي شن 12 غارة جوية على صنعاء ...
- مصر.. حريق ضخم بمسجد الشيخ علم الدين بأسيوط (فيديو)
- الخارجية الأمريكية: روسيا قد ترسل قوات إلى بيلاروس لمهاجمة أ ...
- مصدر: تطوير قاذف طوربيدات مسيّر مضاد للغواصات في روسيا


المزيد.....

- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا
- سعید بارودو: حیاتی الحزبیة / Najat Abdullah
- الحركة النقابية والعمالية في لبنان، تاريخ من النضالات والانت ... / وليد ضو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - ماذا بعد قرارت الرئيس التونسي قيس سعيد ؟