أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - حول فديو المعمم الذي يُلبس زوجته ذهبا














المزيد.....

حول فديو المعمم الذي يُلبس زوجته ذهبا


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6965 - 2021 / 7 / 21 - 18:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثار فيديو لأحد رجال الدين المعممين داخل محل للمصوغات الذهبية وهو يُلبس زوجته المغطاة بالكامل بثياب سوداء قطعا من الذهب، أثار الكثير من الجدل بعد نشر المقطع على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ أجمع غالبية المعلقين والمشاركين ان رجل الدين هذا، الأنموذج الصريح الذي يمثل جميع رجال الدين في العراق وما يعيشونه من ترف وما يملكونه من ثروات.

بالمقابل فأن رجال دين آخرين وممثلين عن الحوزات، أخذوا يصدرون البيانات والتصريحات التي تتبرأ من هذا الشخص ويقولون انه لا ينتمي إلى الحوزة او هو شخص غير معروف في الأوساط الدينية وغيرها من المبررات التي تحاول تصوير رجال الدين على انهم صنف من الملائكة!

سواء أكان مقطع الفيديو هذا حقيقيا ام لا، تبقى الحقائق ثابتة لدى غالبية الناس، وهي ان رجال الدين ومؤسساتهم يشكلون أحد أهم الركائز التي يقوم عليها نظام المحاصصة الطائفية والقومية، الذي مارس طوال ثمانية عشر عاما عمليات القتل والنهب والافقار والتخلف بحق المجتمع.

فصورة رجل الدين المنبوذ من قبل اقرانه، لا تعني شيئا امام ما يمتلكه رجال الدين من ثروات ونفوذ وتحكم، فالجميع يرى ويعلم حجم ما تمتلكه الحوزات والعتبات والمعممين من مستشفيات وجامعات وشركات وفنادق وقصور داخل العراق وخارجه، وكيف يتنعمون هم وابنائهم بها.

المؤسسة الدينية تمتلك المليارات من الدولارات وهي من تدير سياسة الدولة طوال الفترة الماضية، فهي من تختار رئيس الوزراء وهي التي تتستر على عمليات القتل والتهجير والافقار بحق الجماهير، لأنها ببساطة أحد أركان هذا النظام الذي يستمد بقاءه من رجال الدين.

ان انشغال المؤسسة الدينية بمحاولة تبرئة نفسها من المعمم الذي انتشرت صوره على وسائل التواصل، إنما هو دليل قاطع على ضعف هذه المؤسسة وتراجع شعبيتها داخل أوساط الجماهير، بفعل كشف زيفها وكذبها، فكل الأوهام التي كانوا يبيعونها للناس أصبحت لا تجدي نفعا امام اليقين الشعبي بان السلطة السياسية والدينية والعشائرية والقومية جميعهم متحالفون من أجل المزيد من النهب والخراب.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حفلات الدم طريق الاسلاميين للبقاء في السلطة
- ماذا بعد انسحاب الصدر من الانتخابات؟
- الانتخابات طوق النجاة الأخير ... لكن لمن؟
- لماذا يسجن الملحدون ويتنعم القتلة واللصوص ؟!
- الشعب يريد إسقاط النظام... لكن كيف؟
- رفع الحظر السياسي الجائر تعبير عن ارادة العمال بوجه السلطة ا ...
- انها دولة العمائم أيها السادة
- اغتيال الوزني جريمة ضد مجهول
- حول احتجاجات العمال والمعطلين عن العمل ... عمال الشامية كنمو ...
- المؤسسات الدينية وبيع الأوهام للجماهير
- اطفال داعش يهددون مراسلة العربية بالذبح - عندما يُصنع الإرها ...
- اي كارثة تنتظرنا
- عندما يخوط الشيوعي العراقي بصف الاستكان
- مأزق حراكات وناشطي أكتوبر
- الحوار مع القتلة
- المؤسسة الدينية في خدمة الهيمنة الرأسمالية
- بين البابا والسيستاني والمتشرد وجاسم الحلفي
- هل لا زلتم تراهنون على الكاظمي والانتخابات؟!
- السفلة يقتلون شباب الناصرية
- بابا الفاتيكان يلتقي المرجع الاعلى


المزيد.....




- مصر تسجل ارتفاعا في وفيات وإصابات كورونا
- الداخلية التونسية تكشف تفاصيل محاولة الهجوم أمام الوزارة
- تحذيرات وقيود صارمة بسبب المتحور الجديد.. لماذا القلق الدولي ...
- إجراءات أمنية في محيط المنطقة الخضراء ببغداد
- جمعية سورية لتوفير أطراف صناعية لمحتاجيها
- هولندا توقف الرحلات الجوية القادمة من جنوب إفريقيا
- أمير قطر يعزي الرئيس بوتين في ضحايا حريق منجم سيبيريا
- ماكرون يزور 3 دول خليجية بعد أسبوع
- قبرص تقبض على رجل بعد مزاعم خطف طفل إسرائيلي
- الإليزيه: ماكرون سيزور منطقة الخليج بعد أسبوع


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - حول فديو المعمم الذي يُلبس زوجته ذهبا