أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - ماذا بعد انسحاب الصدر من الانتخابات؟














المزيد.....

ماذا بعد انسحاب الصدر من الانتخابات؟


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 02:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعودت الجماهير على مواقف مقتدى الصدر المتذبذبة تجاه القضايا السياسية منذ الاحتلال ولغاية اليوم، فدائما ما يقاطع هو وتياره المشاركة في الانتخابات ليعود مرة أخرى للمشاركة وبقوة، كما أنه يتبرأ من الحكومات المتعاقبة، لكنه يشترط عليهم ان تكون حصص التيار الصدري من الوزارات والمقاعد البرلمانية والهيئات الاقتصادية بنسب معينة، وفي ذات الوقت ينتقد المليشيات، ليطلق بعدها يد مليشياته لتقمع وتقتل المنتفضين امام أنظار الجميع، وغيرها من المواقف والتصريحات المتناقضة، والتي تصب في المحصلة النهائية بإنعاش العملية السياسية الميتة سريريا.

إذن ليس غريبا موقف الصدر الأخير من الانتخابات، وهذا الموقف الذي قد يغيره بأية لحظة بحسب ما يحصل عليه من مكاسب وضمانات من شركاؤه الاخرين، فهو يحاول من خلاله وبهذا التوقيت الضغط على منافسيه الذين فقدوا اي شكل من اشكال الدعم الجماهيري، ليقول لهم ويقول للخارج ايضا، خصوصا رعاة العملية السياسية( جمهورية ايران الإسلامية- الولايات المتحدة الامريكية) ان هذه العملية قائمة على وجودي ووجودي يعني حصولي على رئاسة الوزراء او على الاقل ان اكون المتحكم الرئيسي في المشهد ودون إملاءات من بقية الشركاء، بالذات واني لا أزال امتلك قاعدة انتخابية يفتقدها الاخرون.

الجميع يعلم أن التيار الصدري لن يغيب طويلا عن المشهد، وبرغم الصراع المحتدم داخل أجنحة النظام على الزعامة، تبقى المصلحة المشتركة لهذه الأجنحة ومصلحة رعاتهم الاقليميين والدوليين فوق كل الاعتبارات، ووفق هذا المنطق سيعود مقتدى الصدر مرة أخرى سواء أجريت الانتخابات في موعدها ام تم تأجيلها لموعد آخر، وسيتم الاتفاق على تقاسم المناصب والحصص مثل كل مرة مع زيادة في حصة هذا ونقصان من حصة ذاك.

وسط الشد والجذب ودعوات زعماء المليشيات وقادة الكتل ورئيس الوزراء بضرورة عودة الصدر إلى الانتخابات، ما هي مصلحة الجماهير في كل هذه اللعبة المكررة والمملة؟ والتي لم تجلب للناس سوى الفقر والبطالة وانعدام الخدمات والحرائق والقتل والخطف، وما الذي ستجنيه من مشاركة الصدر او مقاطعته للعملية الانتخابية؟ الجواب البديهي قالته الغالبية العظمى من الشعب في انتخابات ٢٠١٨ وستقوله في اية انتخابات مقبلة وهو المقاطعة ورفض هذه العملية السياسية المقيتة التي لم تجلب سوى الخراب والويلات، لكن هذه المقاطعة لن تكون مجدية دون رؤية سياسية بديلة تتبنى امال الجماهير في العدالة والمساواة والعيش المرفه.



#جلال_الصباغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات طوق النجاة الأخير ... لكن لمن؟
- لماذا يسجن الملحدون ويتنعم القتلة واللصوص ؟!
- الشعب يريد إسقاط النظام... لكن كيف؟
- رفع الحظر السياسي الجائر تعبير عن ارادة العمال بوجه السلطة ا ...
- انها دولة العمائم أيها السادة
- اغتيال الوزني جريمة ضد مجهول
- حول احتجاجات العمال والمعطلين عن العمل ... عمال الشامية كنمو ...
- المؤسسات الدينية وبيع الأوهام للجماهير
- اطفال داعش يهددون مراسلة العربية بالذبح - عندما يُصنع الإرها ...
- اي كارثة تنتظرنا
- عندما يخوط الشيوعي العراقي بصف الاستكان
- مأزق حراكات وناشطي أكتوبر
- الحوار مع القتلة
- المؤسسة الدينية في خدمة الهيمنة الرأسمالية
- بين البابا والسيستاني والمتشرد وجاسم الحلفي
- هل لا زلتم تراهنون على الكاظمي والانتخابات؟!
- السفلة يقتلون شباب الناصرية
- بابا الفاتيكان يلتقي المرجع الاعلى
- بمناسبة اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية
- أشكال الصراع في العراق باعتبارها تمثيلا للصراع الطبقي


المزيد.....




- حرب السودان: بعد عام من القتال هل من حل في الأفق؟
- سلمان رشدي: -شعرت وكأن شخصا ما يأتي من الماضي لمهاجمتي-
- ميلوني في زيارة رابعة لتونس لمكافحة الهجرة غير الشرعية
- الأمن الفدرالي الروسي يعتقل شابين خططا للقتال إلى جانب قوات ...
- وزير إسرائيلي يدعو الحكومة لإنقاذ شمال البلاد من الانهيار ال ...
- صربيا ترفض انضمام كوسوفو إلى مجلس أوروبا وتصفه بمسمار في نعش ...
- إصابة 6 جنود إسرائيليين في عرب العرامشة بصاروخ أطلق من لبنان ...
- -مصر للطيران- تعلق رحلاتها إلى دبي
- الوقت الأكثر إرهاقا من اليوم
- ماسك متشوق لعرض صاروخ روسي متعدد الاستخدام منافس لصواريخ Fal ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - ماذا بعد انسحاب الصدر من الانتخابات؟