أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - البلاد تضيع واللجان تُشكَّل..














المزيد.....

البلاد تضيع واللجان تُشكَّل..


ازهر عبدالله طوالبه

الحوار المتمدن-العدد: 6954 - 2021 / 7 / 10 - 20:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إنّ ‏كُلّ ما يوقِف البلاد اليومَ على حافّة الهاوية، يجّعلكَ تُدرِك بأنَّ الأمرَ لَم يعُد يقتَصِر على سوء الأوضاع (السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية)، وإنّما امتدَّ إلى سوء التّفكير بالحُلول، التي لا تأخذ بعينِ الاعتبار تأثير جغرافية هذه البلاد على المنطقة، ولا حتى تُولي أهميّة لدورها -أي البلاد- الجيوسياسي الفعّال على مستوى الإقليم، والذي يُسرق في سبيل تدعيم نرجسيّة الحُكم المُعتمدة على "الأنا". فالبلادُ اليوم، قد أصبحَت تُعاني مِن تُخمة كبيرة في الحلول السيئة المُقدّمة والمطروحة مِن قبل مَن يسمّون أنفسهم "أرباب الرؤى الهارفردية" المُتربّعون على عرش مراكِز صُنع القرار، وكأنّهم لا يردونَ أن يتجرَّدوا مِن سكّينهم التي يضعونها على عُنقِ البلاد، منذ عقدينِ وأكثر.

وهذا ما اتّضحَ جليًّا في ومِن فكرَة تشكيلِ/ولادة اللجان الإصلاحيّة . فها هي اللجان الإصلاحيّة - التي الكثير من أعضائها- بحاجة إلى إصلاح- تولَد مِن رحمِ هذه المراكز التي أُشبعَت بكُلّ أشكال الجماع السياسيّ، دونَ أن يكونَ هُناك أطبّاء أصحاب اختصاص "توليد وإصلاح سياسي" يُشرفونَ على هذه الولادة، بل دون أن هُناك ولو كادِر طبّي بسيط، يُمكّن من تأمينِ كُل ما تحتاجه هذه الولادة مِن مُستلزمات، تؤكّد صحّة وسلامة ولادة الإصلاح المزّعوم، وإن وجِدت، فإنّك وبكُلّ تأكيد، لن تراها تقوم إلّا بشكليّات هذه الولادة.

ومِن هُنا، فإن أردنا أن نوقفَ النّزف الذي أصاب البلاد، والذي يرى البعض بأنّنا فقدنا السيطرة عليه، فمن المفروض علينا أن نقول الحقيقة حولَ ولادة مثل هذه اللجان، حتى لو كانت تجّمعنا علاقات طيّبة مع الكثير من أعضائها، حيث أنّ هذه الحقيقة تقول: في هذه اللجان، ليس هُناكَ من هو قادِر على وضع خُطّة سياسيّة وازنة، تهدف لعمل مشّروع سياسي فعلي، يُخرِج البلاد مِن مأزق مركزيّة السُلطة، وإنّني أرى، بأنّ الخُروج مِن هذا المأزق، سيجّعل الإصلاح حقيقيّ، وسيؤمن به كُلّ مواطنٍ قدّست جبينهُ من قبل تلال هذه البلاد، وحفِظت رائحة دماء أجداده الزكيّة في ذاكرة كُلّ ذرّة من ذرّات تُراب هذه البلاد ؛ وذلك لأنّ مركزيّة الحُكم تشكّل معضِلة في طريق الإصلاح، وهي العصا التي تُصبح سهلَة الكسر إن خرَجت مِن دواليب الإصلاح.

ليسَ هُناك بارِقة أمَل واحدة مِن كُل تلكَ اللجان الإصلاحيّة، التي تقول عنها كُلّ الآراء المؤمنة بها، بأنّها لجان لَم تُشكَّل إلّا من أجلِ أن تعمَل على إصلاحِ هذه البلاد مِن كُلّ عطبٍ أصابها، أو على أقلّ تقدير لتؤسِّس أعمدة متينة ورصينة لمفهومِ الإصلاح، وأنّها ما أتَت إلّا بعد أن وصلَ الجفاف إلى كُلّ أعضاء هذه البلاد.

لكن، مع مرور الأيّام، وزوال أكوام الغُبار المُتكدِّرة فوقَ ألسنَة الكثير مِن أعضاء هذه اللجان، نُصبِح أكثر تأكيدًا على حقيقة أنّ هذه اللجان، وبكُلّ من يُمثّلها، هي لجان تصّرف الآلاف من الدنانير وهي تتسوّق في أسواق الوقت المُنتَشرة في أصقاع البلاد، وتبّحَث عن كُل تلكَ الساعات الباهضة، كبيرة التّكلفة، والتي لا تتحرَّك بها العقارِب إلّا بقرار من زعيم اللجنة الأوحد، وهذا الزّعيم تشّهد لهُ الخيبات والمآسي الوطنية بأنه زعيم ومُحترِف في بيعِ الوهِم، ومُتفنِّن في التمتّرُس خلفَ الكثير مِن الجُدران.

إنّ تّحليل هذه اللجان والوقوف عند كُل مُعطى مِن مُعطياتها، وقراءة كُل شخصيّة من شخصيّاتها، لا يؤكّد إلّا على أنّ هذه اللجان لا قُدرة لها على التواصُل مع المواطنين، فهي تمتاز برعونةٍ لا تسّمح لها بأن تكُفّ عن رفعِ الأسوار العالية بينها وبين مَن أتَت لأجلها، حسب زعمها . وليس هذا لأن المواطنينَ دائمًا يقعون على طرف نقيض؛ بل لأن االلجان تفشل في مد جسورها إليهم_لأسباب تتعلق بأهداف التّشكيل_ وتتسع الفجوة مع الصمت، ثم تُترك العلاقة عرضة للتوتر المتزايد نتاج الاحتكاكات الإعلامية الهامشية . وهكذا تترجح كفة العداوات على كفة الوفاق والأرضية المشتركة.


وأخيرًا، أقول :

‏لا حاجةَ لنا لكُلّ لجانِ الإصلاح المُشكّلة لاعتبارت شخصيّة فقط، ولا أرى أنّني أُبالِغ إن قُلت، بأنّ هذه اللّجان، ما عادَت تهتمّ لوطن ولا لحال مواطنٍ تتقاذهُ الرّياح وهو يقِف على غصّنٍ طريّ.

فإنّ مسألة هذه اللّجان لَم ولن تتعدّى حدود البقاء الشّخصي، ومُحاولة تجّميل وجود البعض .

‏لَن أقول بأنَّ البلاد تضيع، بل سأقول بأن البلاد ضاعَت، وتخمَّر بها الضّياع، وعليّة القَوم، ما زالوا يتناحرونَ على مصالحهم، ويجولونَ في مساحات "الأنا" المُمتدّة على جُغرافيّة هذه البلاد .
لذا، وإلى آخر يومٍ في حياتنا، فإنّنا لن نُسامحهم، وسنسعى للنّيل منهُم، أيًّا كانت الأثمان.



#ازهر_عبدالله_طوالبه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقَد هزمَنا تظاهرنا بالقوّة
- تحرّكات حماس .. إلى أين ستقودها ؟!
- أزمة الثقة في بعض أعضاء لجنة الإصلاح
- في فيينا ثمة مطابخ سياسيّة في بدايةِ تجّهيزها. فولوّا وجوهكم ...
- القضية الفلسطينية واستغلالها من قبل البعض
- وهم الوساطة العربية في الصراع مع إسرائيل
- عليكُم بقتلِ التشكيكِ والتخوين ..
- معركة الإعلام وتأثيرها الذي يفوق تأثير أي معركة أُخرى
- حقائق كُشفت بعد الأزمة التي مرّ بها - وما زالَ يمُرّ بها- ال ...
- أباطِرة الاقتصاد وإدارة الدولة
- دحلان والانتخابات الفلسطينية
- بكفي اعتماد على المنح والمُساعدات.. بكفي خلص
- مصيرُ البلاد في خطر ما لَم يتدخّل العُقلاء
- انقطاع الأوكسجين وقتلَ الوطن قبلَ المواطن
- تأطيرات فضفاضة لقضيّة حقوق المرأة
- التحرُّش الجنسيّ، وضُعف طُرقه العلاجيّة
- الآراء السياسية ما بين التمثيل الغربي والشرقي .
- ما من شيء يدفعنا للإحتفال بالمئوية الأولى
- قراءة أوليّة لتحرّكات دول المُصالحة الخليجيّة..
- الخوف من استدراجِ النقابة إلى حافة مجلِس النواب


المزيد.....




- قُتل في طريقه للمنزل.. الشرطة الأمريكية تبحث عن مشتبه به في ...
- جدل بعد حديث أكاديمي إماراتي عن -انهيار بالخدمات- بسبب -منخف ...
- غالانت: نصف قادة حزب الله الميدانيين تمت تصفيتهم والفترة الق ...
- الدفاع الروسية في حصاد اليوم: تدمير قاذفة HIMARS وتحييد أكثر ...
- الكونغرس يقر حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا بقيمة 95 مليار ...
- روغوف: كييف قد تستخدم قوات العمليات الخاصة للاستيلاء على محط ...
- لوكاشينكو ينتقد كل رؤساء أوكرانيا التي باتت ساحة يتم فيها تح ...
- ممثل حماس يلتقى السفير الروسي في لبنان: الاحتلال لم يحقق أيا ...
- هجوم حاد من وزير دفاع إسرائيلي سابق ضد مصر
- لماذا غاب المغرب وموريتانيا عن القمة المغاربية الثلاثية في ت ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - البلاد تضيع واللجان تُشكَّل..