أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد مبروك أبو زيد - إيچبت ... ليست هي مصر (2)















المزيد.....


إيچبت ... ليست هي مصر (2)


محمد مبروك أبو زيد
كاتب وباحث

(Mohamed Mabrouk Abozaid)


الحوار المتمدن-العدد: 6936 - 2021 / 6 / 22 - 01:19
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تعرفنا في المقالة السابقة على حيل اليهود في تزوير التاريخ وتلفيق الثقافة وغرس الأسماء ذات الهوية الإسرائيلية في ثقافة أجدادنا من أجل أن تعمل هذه الأسماء بوصفها بذور تنتج أفكاراً فيما بعد.. هذه الأفكار تنبت في عقول أبناء شعبنا دون وعي بحقيقتها وغايتها.. وبالتالي كان لزاما علينا بحق أبنائنا وأحفادنا أن نعيد البحث في جزورنا ونجليها من الشوائب الصهيونية ونصحح مسار تاريخنا ونغذي بذور هويتنا كي تساعدنا في استنبات الحضارة في أرضنا من جديد..

ونكمل مسيرتنا اليوم حول الاسم الوطني المحلي لبلادنا " كيمِيت " ؛ فهو الاسم الأصلي للبلاد باللهجة الصعيدي، و"كيمي" باللهجة البحرية، وهو من الأسماء المميزة، وكان يرمز لها برمز التل، وهو التل الأزلي الذي بدأت منه عملية الخلق في العقائد الجبتية القديمة، حيث اعتبر الجبتيون القدماء بلادهم هي التل الأزلي، وأول قطعة يابس ظهرت في هذا العالم..

وما زالت قلوب الناس متعلقة باسم بلدهم القديم " كِميت" وأصبح الناس يطلقون اسم كِميت على أبنائهم في الآونة الأخيرة، لذا نجد بعض الأشخاص يحملون هذا الاسم، ويفضل الآباء والأمهات استخدام اسم كميت كاسم عَلَمْ مذكر برغم أنه يمكن استخدامه كاسم علم مؤنث وفقاً لمعناه. وظهر هناك متجر للتسوق الإلكتروني على الشبكة باسم " كيمي "، وهناك مركز كميت لإحياء حضارة وادي النيل، يقدم تدريبات لتعلم الخط الهيروغليفي، يتم فيه تعلم خطوط اللغة الجبتية القديمة، وقصة فك رموز حجر رشيد، وطريقة رسم الحروف، فضلاً عن تعبيرات الحياة اليومية، وتدريب عملي على قراءة خراطيش الملوك بالمتحف الجبتي. وقد ازدهر هذا النشاط مع بداية تبلور الهوية والقومية الجبتية من جديد في مطلع القرن العشرين.

وأطلق أجدادنا على الكتابة الهيروغليفية "الخط الرباني" أو "الكلمات الإلهية" لأنهم كانوا يعتقدون أن معبودهم "تحوت" الذي صوروه بشكل طائر ثم قدسوه كإله للعلم والكتابة، واعتقدوا أنه هو الذي اخترع الكتابة، وقد استخدمت كلمه هيروغليفي منذ حوالي 300 عام قبل الميلاد وذلك عندما شاهد اليونانيون الكتابات والنقوش على جدران المعابد والأهرامات والمسلات، فأطلقوا عليها " الهيروغليف " أي " النقش المقدس" وتأتي كلمة "هيروغليفي" من اللغة اليونانية، وفيها مقطع:" هيروس" بمعنى مقدس أو مُعَظّم، "جلوبتين" بمعنى نص مكتوب منقوش؛ حيث ظنها الإغريق تستخدم فقط للنقش على الآثار التي شيدت لكي تبقى إلى الأبد وتحمل معاني وفلسفات دينية. هذا بالنسبة للكتابة والنقوش والنصوص، وأجدادنا القدماء لم يكونوا يعبدون أوثان، بل كان يقدسون كيانات رمزية، كرمز الحكمة والعلم والجمال، ورمز الحب والسلام الذي تصوروا أنه يتجلى من السماء إلى الأرض في فصل الصيف فينشر المحبة والسلام والخير "موسم الحصاد"، وهذه الكيانات الإلهية تعادل في عصرنا اصطلاح " الملائكة "، فكان عندهم ملاك الرحمة، وملاك العدل، وملاك الحكمة، وملاك الرزق.. إلخ. ولهذا عندما دخل الإغريق ورأوا النصوص الدينية على هذا الوضع فلم يطلقوا عليها إلا " النقوش المقدسة "

وأما الاسم الآخر الذي أطلقه شعب الوادي على بلادهم هو "إيجبت " وأصول هذه الكلمة وردت في النصوص الجبتية القديمة منذ آلاف السنوات .. أي منذ العصور السحيقة لما قبل الأسرات الجبتية القديمة .. بنفس النطق ونفس النغمات كاختزال لكلمات جبتية محددة.. فهيا نقرأها سويا من قاموس واليس بدج الشهير للكلمات الجبتية القديمة بالخط الهيروغليفي.

أطلق القدماء على بلاد وادي النيل اسم "إيجبت" الذي كان يرمز في المتون القديمة إلي الماء الأزلي الذي برزت الأرض منه، إلي الماء الذي كان عرش الله عليه، إلي الأرض السوداء المغمورة بالماء؛ أي الأرض الخصبة الغنية أرض الرخاء وطمي النيل. و"إيجبت" اسم بلادنا في النصوص القديمة وحتى قبل تكوين الأسرات القديمة.. استخرجه د. أسامة السعداوي من قاموس "واليس بدج " الشهير بالخط الهيروغليفي. وإيجبت مكونة من مقطعين ؛ ( إي- جبت)، وتعني؛ أرض الإله، ورمزوا له بضفتي النهر تعلوهما تموجات المياه على سطحه مكرراً ثلاث(. (

و كلمة " إيجبت " هي كتلة صوتية هيروغليفية من اللحاء إلى النخاع، والغريب أننا نعزيها إلى كلمة أسطورية لا أصل لها في اليونانية وهي كلمة إيجبتوس، ونعتبر أن إيجبت هي اشتقاق من إيجبتوس، بينما الصحيح هو العكس، لأن إيجبتوس ليست أصل وإنما اشتقاق من إيجبت. وكلمة إيجبتوس هذه ليس لها جذر لغوي في اليونانية، وإنما جذورها نابتة من الأراضي النيلية، لكننا ننكره أو نتجاهله ! ثم نعود لنغرس كلمات لا جذور لها في أرضنا مثل كلمة "مصر"، ونقول بأن أصلها ربما كان مجر أو مشر أو مسر، برغم أن هذه الكتلة الصوتية ليست أسماء للدولة ولم تستخدم في يوم واحد من عصور التاريخ، وإنما وردت كأفعال أو كلمات مستخدمة في الحياة اليومية دون أن يكون لها علاقة باسم الدولة إطلاقاً ولا صفة الشعب ولا جنسيته.

فقد اتفق علماء الآثار علي كلمة " إيجبت " لكنهم اختلفوا في مصدرها وعمرها، فقالوا أن مصدرها كلمة كميت التي تعني أرض الطمي السمراء. وسمي أهل البلاد أنفسهم ب "كيمتيو " أي أهل كميت . ووصفوا بأنهم شعب الشمس، وشعب النيل، وشعب الإله .وسموا لغتهم "رن كميت " وهي مصدر كلمة جِبت وإيجبت وقبط . هذه الاختلافات مقبولة لكن غير المقبول عندما بادر أصحاب قصص التوراة ونسبوا اسم بلادنا لأساطيرهم ووافقهم الدراويش وألفوا القصص الدينية وقالوا أن اسم بلادنا "مصر" وأنه مشتق من اسم مصرايم ابن نوح، وأن كلمة قبط مشتقة من اسم ابنه "كفتوريم" ابن قفط وهو ابن مصرايم ابن نوح، وأن اسم البلاد "مصر" جاء بسبب أن مصرايم ابن نوح نزل من السفينة يجري ليسكن أراضي وادي النيل ويعمرها، وأنشأ مدينة "منف" وصار اسمها مدينة مصر، ومن اسم ابنه قفط جاءت قبط ومنها إيجبت !

ونحن نرفض هذا التلفيق العبري اليهودي؛ فاسم بلادنا كان إيجبت قبل خلق كفتوريم وأبيه مصرايم وجده نوح بل قبل خلق آدم نفسه بحسابات التوراة، وقد رفض العلماء هذا التهويد ومحاولة جعل شعب وادي النيل امتداد لأسطورة توراتية، لكن الغريب عندما أرادوا تأصيل كلمة إيجبت ردوها لمصدر إغريقي AEGYPTOS وظنوا أن هذا المصدر مشتق من كلمة "حت - كا- بتاح" الذي هو اسم معبد الإله بتاح في مدينة منف العاصمة القديمة. وهذا شيء بعيد أقروه لمجرد تصادف وجود المقطع الأوسط في الكلمتين متشابها فألصقوه به في الاشتقاق برغم اختلاف المعني والنطق ووضوح التكلف في لَيّ الحروف لكي تنتهي بلفظ إيجيبتوس. وللأسف الشديد فإن هذا التكلف هو المشهور عالمياً، فيمكنك قراءته على موسوعة المعرفة:
The English name "Egypt" is derived from the Ancient Greek "Aígyptos" ("Αἴγυπτος"), via Middle French "Egypte" and Latin "Aegyptus". It is reflected in early Greek Linear B tablets as "a-ku-pi-ti-yo". The adjective "aigýpti-"/"aigýptios" was borrowed into Coptic as "gyptios", and from there into Arabic as "qubt", back formed into "قبط" ("qubt"), whence English "Copt". The Greek forms were borrowed from Late Egyptian (Amarna) Hikuptah "Memphis", a corruption of the earlier Egyptian name.

وهذا التكلّف مقصود بعينه لغرضٍ بعينه، هو جعل اسم الدولة مشتق من اسم المعبد أي قائم على خلفية دينية (عبادة وثنية مقارنة بعبادة اليهود القائمة على التوحيد، بينما في الأصل أن اسم إيجبت هو اسم حضاري وعنوان للحضارية، وشامل لكل مقومات الحضارة، ومعنا أرض الإله ولا يرمز لعبادة إثنية محصورة في زاوية معينة، إنما هو شامل لكل نشاط حضاري يمكن أن يقوم على وجه الأرض، بما في ذلك العلوم والفنون والعمل والبناء والإنتاج والعبادة والثقافة والفكر والمعرفة، لكن المغرضين حاولوا اختصاره في إثنية دينية لم تعد مفضلة، غير أن الدين ليس هو كل عناصر الحضارة، إنما هو عنصر واحد معنوي يدخل ضمن عشرات العناصر التي تقوم عليها الحضارات وأخصها الفكر والعمل والبناء والإنتاج). غير أنه ليس من المنطق تجريد كل هذه الإمبراطورية العظمى من اسمها !! إلا إذا كان ذلك لغرض ما غير نزيه، لأن اسم كِميت القديم جداً لم يكن هو الاسم العالمي بل كان وطنياً محلياً فقط مقابل الأراضي الصحراوي "ديشرت"، أو بياو التي هي شبه جزيرة سيناء، ولم يُلحق اسمها بالاسم كميت باعتبارها جزء من كميت، بل أُلحق باسم جبتاه، فكان اسمها "إيب جبتاه" أي بوابة جبتاه الشرقية. وهذا الاسم لم يخترعه الإغريق بل هو ثابت لشبه الجزيرة منذ قديم الأزل.

فماذا كان اسم هذه الإمبراطورية قبل أن يطلق عليها الإغريق إيجبتوس ؟! وقبل أن يُعبد الإله "حت كا بتاح " في عاصمتها منف؟! ثم أن الإغريق لم يحوروا اسم الإله "حت كا بتاح " المعبود الرئيس ومقر معبده في العاصمة، لم يحوروا اسمه إلى إيجبتوس ليصبح اسماً للبلد كلها والشعب كله بينما ينطقون اسم العاصمة كما، فقط بعد إضافة خاصية اللهجة اليونانية فتحول اسم العاصمة من " من نفر " إلى ممفيس، وكان ذلك أدعى لأن ينطلق اسم الإله حت كا بتاح على العاصمة نفسها لا أن تحتفظ العاصمة باسمها، ويتغير اسم الدولة بناء على اسم معبد في العاصمة.

فكلمة إيجبتوس هي النطق اليوناني للأصل الجبتي الفرعوني " إيجبت ". ولأنه يصعب عليهم نطق هذا الاسم، فنطقت عندهم ايجيبتوس‎ Aigyptus ‎بالجيم الجافة المصرية وإضافة الخاصية )وس( ‏في آخر الكلمة شأنهم دوماً مع أسماء‎ ‎الأعلام،‎ ‎فمثلا مارك ينطق ماركوس، و انطوني ينطق انطونيوس وهكذا إيجيبت نطقوها إيجيبتوس. ‏ومازالوا حتى الآن بالجيم الجافة، وكذلك بعض الدول الأخرى كما في روسيا ينطقونها )يجيــبت) بالجيم الجافة‎.‎‏ بعد ذلك انتقل ‏هذا الاسم إلي قبائل الجرمان اللذين عطشوا الجيم فأصبحت‎ Egypt ‎الحالية، كما نعرفها باللغة الانجليزية‎ .‎ وأما كلمة (قبط و جمعها أقباط) فجاءت من نطق اليونانيين، (إيجبت ( بالجيم الجافة) والعرب يقلبون الجيم الجافة إلي ‏قاف والعكس، وبالتالي نطقوها إيقبط ‎. ‎

وذات مرة قرأت مقالاً للمهندس عاطف هلال بعنوان: الاسم "مصر" وليس "إيجيبتوس"، يقول فيه أن الإغريق أطلقوا اسم آيجوبتوس علي النيل وأرض النيل في آن واحد منذ عصر شاعرهم هوميروس علي أقل تقدير، ثم قصروه علي مصر نفسها. وأطلقوه في صيغة المذكر علي النيل وفي صيغة المؤنث علي مصر، وكتبه الرومان بعدهم آيجيبتوس، وشاع بعد ذلك في اللغات المعاصرة بمترادفاته المألوفة، علي الرغم من عدم استخدامنا له إطلاقا، وعلي الرغم من أن أجدادنا لم يستخدموا مرادفه القديم المحتمل في غير القليل النادر... وأقول هنا أن الرأي الصائب في هذا اللفظ "إيجيبتوس" ومنه بعد ذلك للأسف "إيجبت " Egypt أنه لفظ إغريقي من الرأس حتى الحافر، حيث كان "إيجيبتوس" حاكما لمصر أعطى لسوء الحظ اسمه لها، وهو ابن بيلوس Belus، والأخ الشقيق لدانوس Danaus الذي كان يحكم ليبيا. والحدوتة التي اشتهرت عن "إيجيبتوس"، أنه كان أبا لخمسين ذكراً، أراد أن يزوجهم لبنات أخيه الخمسين على غير رضاهم ورضي أبيهم دانوس، فاتفق الأب مع بناته على ذبحهم ليلة الزفاف، ونجا واحد منهم فقط فانتقم لإخوته وقتل عمه دانوس .. ومرجعنا قي ذلك هو دائرة معارف اليونان القديمة، كما يمكن الوصول إلى تلك المعلومات بسهولة بأي آلية للبحث على شبكة معلومات الإنترنت. وفى علم اللغة وأصل الكلمات نجد أن كلمة "إيجيبتوس" تعنى Supine Goat أي التيس الخامل...". انتهى.

في هذا المقال يدعوا الأستاذ عاطف هلال إلى استخدام مسمى "مصر" واعتماده اسماً رسمياً وحيداً للدولة مع استبعاد مسمى "إيجبت" وفك هذا الازدواج على اعتبار أن مسمى " إيجبت" اشتقاق اصطلاحي من جذر إغريقي من الرأس إلى الحافر كما يقول أن اليونانيين هم الذين أطلقوا على "مصر" الاسم الخائب "إيجيبتوس "... برغم أنه ويعني في الهيروغليفية الماء الأزلي، ويعني في الإغريقية التيس الخامل ! لكننا نرد ذلك بكل بساطة أن مسمى " إيجبت " ليس اشتقاق وإنما مسمى أصلي، وليس إغريقي وإنما نبت في بلادنا وعلى ضفاف وادي النيل، فهو يعني الماء الأزلي الذي تكون منه خلق هذه الأرض الطيبة بخيراتها، أي أن معنى الاسم مرتبط بمفهوم عقيدة كاملة وليس مجرد تشكيلة لفظية لكلمة قد تحمل معنى أو لا تحمل، وله معنى آخر حسب الاشتقاق، فـ "أي ؛ تعني أرض، وجبت ؛ تعني الإله، فيكون المعنى أرض الإله، وهو يتوافق أيضاً مع المعنى الآخر "مياه الخلق الأزلية في الأرض، أي الطينة التي بدأ منها الخلق لأن أجدادنا كانوا يعتقدون أن الله بدأ الخلق من الطين (الماء الأزلي والتل الأزلي)، وكان هذا الاعتقاد سائداً قبل أن ينزل القرآن لينطق بهذه الحقيقة.

وليس من المنطق أن نتصور أن هوميروس اخترع لفظ وهمي خيالي هو إيجبتوس ويقرن به لفظ وهمي آخر هو بيلوس أو نيلوس ويجعل الأول ابناً للثاني في مسرحية خيالية تتحول إلى حقيقة واقعية كاملة بحيث يصبح إيجبتوس اسم البلاد ونيلوس اسم للنهر!! بل إن هوميروس لم يخترع لا ألفاظ ولا حتى مشاهد لمسرحيته، هو فقط جسّد الحقيقة التي كانت على ضفاف أرض النيل وتناول ألفاظ مستخدمة على لسان شعب الوادي، وقال أن الأرض ابنة هذا النهر، فجعل إيجبتوس ابن نيلوس في مسرحيته، صوّر الحاكم إيجبتوس على أنه ابن نيلوس الذي هو نهر النيل، إذ أن نهر النيل بالهيروغليفية اسمه "نيل" كما نطقه أجدادنا ويعني النهر الأزرق النيلي. وجمعه " نيلو " لأن النهر كان يتفرع عند الدلتا إلى عدة فروع، وأما أن الإغريق اعتادوا إضافة المقطع "وس" لأسماء الأعلام فنطقوا "نيل؛ نيلوس، وإيجبت؛ إيجبتوس". فـ هوميروس اقتصر دوره في كلمة نيلوس على تحريفها إلى بيلوس ليجعل لمسرحيته خصوصية كوميدية كما عادة الأدباء، وقال أن إيجبتوس هو ابن نيلوس.. هذه الحقيقة التي قالها غيره من المفكرين والمؤرخين المنبهرين بحضارة أجدادنا مثل هيرودوت الذي قال" إيجبت هبة النيل". إنما القول بأن إيجبت مشتقة من أسطورة إيجبتوس، وأن " نيل " مشتقة من أسطورة نيلوس، فهو مجرد تغطية للأسطورة اليهودية التي جاءت باسم "مصر" إلى شعب وادي النيل عن طريق مصرايم ابن نوح الذي زعموا أنه شيد مدينة منف ! بحيث تصبح أسماء بلادنا كلها مشتقة من أساطير خرافية !

والدكتور‏ سيد كريم في مقال له بمجلة الهلال فبراير‏1987م‏ يؤكد أن الاسم الأجنبي إيجبت ( أو جبتوس) نسبه المؤرخون إلي الإغريق بالخطأ‏، لأنه اسم هيروغليفي قديم‏، حيث كان يطلق علي أرض مصر اسم أرض الإله " جب بتاه أو جب بتاح‏..‏ وقد اتخذ ملوك الأسرة الأولي اسم جبتاه شعاراً للتتويج‏،‏ فقيل عند تتويج أول ملوك الفراعنة أن الملك تُوج علي عرش جبتاه‏..‏ وذلك قبل أن يصل أول إغريقي إلي بلادنا بأربعة آلاف سنة‏!‏ وقبل أن يخترع هوميروس مسرحيته وبطلها إيجبتوس المزعوم من وحي خياله. وهو ما يؤكده د. علي الألفي في مقدمة الجبتانا بقوله: أن " جب تعني إله الأرض، وأحياناً يكون " جسد الأرض، وكما أن الجسد يُرج شَعراً، فكذلك جسد جب ينبت النبات (بردية تورينو - بردية جاردنر). وورد كذلك في برديات وثائق "آني" أن إله المعرفة وحامل سر الحرف والكلمة والأسماء أنه أطلق علي هذه البلاد اسم "جب-بتاه" نسبة إلي خالقها؛ أي الأرض المقدسة التي ستعلو برسالته، كما ورد نفس الاسم في متون هليوبوليس.

ويقول المؤرخ الفرنسي "إميل لودفغ " أن شبه جزيرة سيناء ورد اسمها في قوائم مانيتون وبرديات وثائق معبد منف باسم " أرض الأبواب السبعة " ولكل اسم باب من أبوابها السبعة اسم مرتبط بطابع خاص وكان أول اسم أطلق على أرض سناء (إيب جبتاه؛ أي بوابة أرض الإله) ، وهو أول اسم لهذه الأرض يطلق عليها عام 9500ق.م . ثم أطلق عليها اسم " (بوابة بياو – أي بوابة أرض المناجم) مع بداية عصر الأسرات، وأطلق عليها تحتمس الثاني (باب قلعة الدفاع عن أرض الإله). وهذا ما يعني أن الاسم قديم قدم الزمان، يعود إلى عشرة آلاف عام قبل الميلاد، وكون أن شبه جزيرة سينا تحمل هذا الاسم (بوابة جبتاه) فهذا يعني أن الاسم الرسمي العالمي لإمبراطورية وادي النيل كان هو جبتاه منذ القدم، وهذا بخلاف الأسماء والصفات المحلية ؛ كِميت؛ الأرض السمراء، وتاوي؛ القطرين، وإديبوي؛ ضفتي النهر.

كما يؤكد د‏.‏ سيد كريم أن نسبة اسم النيل إلي الإغريق خطأ أيضاً‏ً،‏ وأن هيرودوت استعمل تسمية نيلوس دون فهم معناها‏..‏ فمنذ أن سكن الجبتيون حول النهر أطلقوا عليه اسم أل نيل أي النهر الأزرق،‏ لأن أل معناها النهر‏،‏ ونيل معناها أزرق (الصبغة الزرقاء اسمها حتى الآن نيلي( ونطقها اليونان نيلوس‏.‏

ثم أن القول بأن اسم إيجبتوس الذي ورد في أسطورة هوميروس هذا قد انتقل مع دخول اليونانيون بلادنا واصطلحوا إطلاقه على هذا البلد وهذا الشعب، فهل هناك رابط أن يستخلص الإسكندر الأكبر اسم بلد وشعب من اسم وهمي لشخصية خيالية ورد أنها كانت تحكم هذه المنطقة في أسطورة هوميروس ! هل من المنطق أن يترك الإسكندر اسم البلد والشعب ويستعير لهم اسم خيالي من أسطورة خيالية ! وهو الذي تقرب إلى الجبتيين القدماء وزار معابدهم وتقلد التاج في معبد إدفو وسجد للإله حورس وقدس آلهة الجبتيين القدماء أي أنه اعترف بثقافتهم وارتدى التاج الملكي وخضع للطقوس الدينية بحضور الكهنة من أجدادنا لتولي العرش في المعبد، فكيف نتصور أنه يستعير لهم اسم خيالي لا يعرفهم به أحد !

غير أن المؤرخ اليوناني القديم هيرودوت الذي زار بلادنا وادي النيل في القرن الخامس ميلادي قبل قدوم الاحتلال اليوناني بمائتي عام وعاش في الإسكندرية سبع سنوات واختلط بأجدادنا الجبتيين وانغمر بثقافتهم واطلع على تاريخهم واستخدم اسم البلد كما نطقه أهلها، فقد استخدم هيرودوت " إيجبت " كاسم لهذا البلد في كتاباته، وإن نطقه إيجبتوس، واستخدم كذلك اسم النيل، وإن نطقه نيلوس دون أن يعرف معناه، فهل كان هيرودوت يفتح صفحات مسرحية هوميروس ويختار منها كلمات ليوزع أسماء على البلاد والأنهار؟!، كما استخدم الأسماء الحقيقية المعروفة والشائعة لكل الشعوب في المنطقة مثل "السوريين، والفينيقيين، وبحر الجنوب وبحر الشمال، والبحر الأحمر..إلخ، حتى الأنهار والبحار لو كانت لها بدائل في الأسماء ذكرها أيضاً، فهل نتوقع أن يكون هو من اخترع لهذا البلد اسماً وهمياً من وحي خياله ! وهو من اخترع لهذا النهر اسماً وهمياً من وحي الأسطورة؟!

وهذه الجذر اللغوي هيروغليفي متين، حيث نجد اسم الإله " إيجي " وهو ابن "حتحور" ربة دندرة و"حورس" رب أدفو، الذي كان يصَوَّر على هيئة طفل يهز الصلاصل، وتعتبر دندرة مقر عبادته. و"جب" إله الأرض، مُثِّل على هيئة رجل. كان يعد قاضياً ، والأمير الوراثي أو أبو الآلهة. تزوج من أخت "نوت" إلهة السماء وأنجبا "أوزيريس وإيزيس وست ونفتيس"

وهناك مدينة "فقط" التي تقع في نهاية ثنية قنا من ناحية الجنوب في أقرب نقطة مع ساحل البحر الأحمر عند ميناء القصير، وموقع مدينة قفط المتميز جغرافياً فرض عليها طبيعة خاصة جداً بين الأقاليم العمرانية في البلاد، وأكد الدكتور إبراهيم دسوقي أن قربها من البحر الأحمر ومنطقة وادي الحمامات، جعلها منذ عصور ما قبل التاريخ (قبل 3100 ق.م) نقطة تحرك أول طريق بري في العالم وهو المعروف بطريق الحمامات وهو أحد الطرق البرية في العصور القديمة لتعبر منه القوافل إلى قارات إفريقيا وآسيا.

وأول اسم حصلت عليه مدينة قفط كان (جيبتو) وهناك نظرية ترجح أن أصل اسم (إيجيبت) جاء من اسم جيبتو بسبب الشهرة الواسعة التي حققتها (قفط) في العصور القديمة كمركز تجاري ضخم تلتقي فيه ثقافات متنوعة. وهذا في نظري هو الأرجح لشيوع مسمى ( إيجبت ) على حضارة وادي النيل لأن النشاط التجاري هو الذي يشيع وينتشر في كل أرجاء المعمورة حاملاً شهادة منشأه .. ومن هنا تتوسع الدائرة وتشيع الثقافة ليس فقط المنتجات الحضارية ..

ونكمل مسيرتنا غداً بإذن الله ..

رابط المصدر:
https://books.google.com.eg/books?id=FhHGDwAAQBAJ&pg=Pn



#محمد_مبروك_أبو_زيد (هاشتاغ)       Mohamed_Mabrouk_Abozaid#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إيچبت ... ليست هي مصر (1)
- قراءة في كتاب؛ ( مصر الإسرائيلية ) - 2
- قراءة في كتاب؛ مصر الإسرائيلية
- حضارة العرب من منظور التوسع الاستعماري (5)
- حضارة العرب من منظور التوسع الاستعماري (4)
- حضارة العرب من منظور التوسع الاستعماري (3)
- حضارة العرب من منظور التوسع الاستعماري (2)
- حضارة العرب من منظور التوسع الاستعماري (1)
- كيف أصبح تاريخ العرب ديناً للشعوب ! (3)
- كيف أصبح تاريخ العرب ديناً للشعوب ! (2)
- كيف أصبح تاريخ العرب ديناً للشعوب !‏ (1)
- بيت المال الحرام... يؤسس دولة المؤمنين (6)‏
- بيت المال الحرام... يؤسس دولة المؤمنين (5)‏
- بيت المال الحرام... يؤسس دولة المؤمنين (4)‏
- بيت المال الحرام... يؤسس دولة المؤمنين (2)‏
- بيت المال الحرام... يؤسس دولة المؤمنين (1)‏
- الخليفة الذي زحف على بطنه داخل الهرم
- جلالة الملك المظلوم
- كيف حكمت سلالة قريش أرض الفراعنة (2)
- كيف حكمت سلالة قريش أرض الفراعنة (3)


المزيد.....




- أردوغان: لا عائق قانونيا أو دستوريا أمام ترشحي مجددا للرئاسة ...
- أوكرانيا.. اتهام موظف بشركة دفاعية بالخيانة لتواصله مع زميل ...
- شاهد: انهيار ثلجي في كشمير يودي بحياة متزلجين بولنديين اثنين ...
- جزيرة إندونيسية تقاضي شركة سويسرية بعد تسببها بأضرار مناخية ...
- إردوغان: لن نوافق على عضوية السويد بالناتو -ما داموا يسمحون ...
- أوكرانيا تحقق في شأن -غرف تعذيب- استخدمها الروس أثناء احتلال ...
- مكتب التحقيقات الفيدرالي -لم يعثر على وثائق سرية- في منزل لب ...
- الاتحاد الأوروبي يعتزم تدريب 30 ألف جندي أوكراني على أراضيه ...
- روسيا تطلب انعقاد مجلس الأمن الدولي حول أوكرانيا
- أنقرة: مشاركة إيران بمسار التطبيع مع دمشق أمر إيجابي


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد مبروك أبو زيد - إيچبت ... ليست هي مصر (2)