أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - سأقْتَلِعُ حبِيبَتِي يوْمًا














المزيد.....

سأقْتَلِعُ حبِيبَتِي يوْمًا


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6926 - 2021 / 6 / 12 - 15:04
المحور: الادب والفن
    


عَبَثًا تُحاوِلُ المَطَرُ هذِهِ الأيَّامَ شَحِيحٌ عَبَثًا

تُحاوِلُ اقْتِلاَعُها مُحالٌ؟ إلاَّ إذَا أعَدْتَ سِيرَتِها

فِيكَ قُلْ متى زَرَعْتَها؟ أبَدًا كَيْفَ إذَنْ؟ ذَاتَ

أُغْنِيَةٍ يَتَفَجَّرُ شَذَاهَا فِي شَرَايِينِي حَتَّى يُبَلِّلَ

شَمْسَ الأَصِيلِ وهْيَ تَبْحَثُ عنْ وِسَادَتِها

بَيْنَ رُكامِ الحَسَرَاتِ هلْ تَحْلُمُ؟ أَحْيَـانًا يَدُومُ

قُصَّ علَيَّ رُؤْيَــاكَ لسْتُ أخاكَ أرْبَعُ حماماتٍ

بِيضٍ يَحْطُطْنَ على أَصَابِعِي يَثْقُبْنَ أنَامِلِي

فَيَنْفُذُ سِمْطٌ مِنْ ضَفَائِرِ القَمَرِ يُنِيرُ قُمْرَةً

قُبْطَـــانُ حِكَايَاتِ البَحْرِ والرّمَالِ يَقْطُنها

مِجْدَافُهُ مِنَ اللّوْزِ الخالِصِ وشَعْرُهُ غَابِيٌّ

....................... لِــمَ الصَّمْتُ؟ بَلِّغْ

رُؤْيَــاكَ فلسْتُ أخَاكَ يُغَادِرُ قُبْطَانُ الحكاياتِ

البَحْرِيَّةِ والرِّمالِ قُمْرَةً تَرْتَجُّ نُورًا مِجْدَافُهُ اللّوْزِيُّ

الخَالِصُ جناحٌ يَرْفَعُ سُدُفًا مُنْهَارَةً على

خِدْرٍ يَتْرُكُ للسِّمْطِ فُرْصَةَ الفَيْضِ .....

................. مَاذَا تَرَى؟ قُلْ اشْرَبْ

دُمُوعَكَ أرَاهَا أرَاهَا أرَاهَا عَلَى صَلِيبٍ

ولا دِماءَ تَرْفَعُ يَدَيْها بالدُّعاءِ ولا سَماءَ

ظمْــآى كَلَوْحةِ رَسَّامٍ ولا سِقَاءَ أَفِقْ عُدْ

إلى سَمائِكَ هلْ أَقْتَلِعُها؟ عَبَثًا تُحاوِلُ اقْتِلاَعُها

مُحالٌ؟ إلاَّ إذا بَلَغْتَ جُذُورَها فِيكَ قُلْتُ إنِّي

لمْ أزْرَعْها ذاكَ أنْكَى فَهْيَ مِنْكَ عُدْ بَعْدَ

قَمَرَيْنِ نَرْحَلْ بِهَدْيِ القُبْطَــانِ فِي أرْوِقَةِ

هذا المَعْبَدِ المَسْلُوبِ ....



#كمال_التاغوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخْتِلافٌ
- ماهية
- تَعْقِيبٌ على درويش
- الفَذُّ
- مجوسية
- مَافيُوزِي
- مَجَاهِلُ النُّورِ
- أُصَلِّي
- شَطَحَاتُ
- مَرْثِيَّةُ النَّبِيِّ
- بَابُنَا القَدِيمُ 4
- بَابُنا القَدِيمُ 3
- بَابُنَا القَدِيمُ 2
- بَابُنَا القَدِيمُ
- حبّة البركة
- مرايا قمرية
- كوفيد
- شجرة الأوكلابتوس
- السؤال الحجاجي في المقابسات
- -حديث الحس-: مساهمة في التلقي


المزيد.....




- فنان فلسطيني يحافظ على فن-الأرابيسك-في القدس
- الجناح السويسري في -بينالي البندقية- للفنون يستقطب 500 ألف ز ...
- بعد أن هاجمها نشطاء واتهموها بخدش الحياء.. وزارة الثقافة الأ ...
- عرض زواج سار بشكل خاطئ.. حاول تقليد فيلم تايتانيك ولكن.. شاه ...
- بينهم أحلام والدعيع.. فنانون ورياضيون يعربون عن تفاؤلهم بتأه ...
- خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء لاعتبارات جيوسياسية ...
- الحفاظ على الخط العربي في المغرب
- جماليات الفيلم القصير في مهرجان -رحمة للعالمين- السينمائي ال ...
- فيديو نادر لزوجة الفنان عادل إمام.. والزعيم يكشف كيف تعرف عل ...
- تقنية جديدة تسمح لفاقدي السمع بالاستماع إلى الموسيقى!


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - سأقْتَلِعُ حبِيبَتِي يوْمًا