أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - بَابُنَا القَدِيمُ 2














المزيد.....

بَابُنَا القَدِيمُ 2


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6873 - 2021 / 4 / 19 - 15:07
المحور: الادب والفن
    


يَبِيتُ لَيْلَــهُ مَكْسُورَ القَلْبِ،

يَبِيتُ وَجْهُهُ خَــارِجَ الأسْوَارِ دَاخِلَ الفُصُولِ.

لا يَذُوقُ دَهْرَهُ الحُلْمَ

يَرْعَى النُّجُومَ وقُطْعَانَ السُّحُبِ الشَّرِيدَةَ وَأَوْجَــاعَ الهَارِبِينَ مِنْ لَعْنَةِ النُّورِ

آمَالُنَــا الرَّفِيعَةُ يَصُدُّهَــا ويَرُدُّ سَرِيَّةَ الأَوْهَــامِ الدَّافِقَةَ فِي الضُّلُوعِ

مِنْ أجْلِ عُصْفُورٍ غَجَرِيٍّ رَاحِلٍ يَحْجِزُ دِمَــاءَنــــــا حَتَّى مَطْلَعِ الكَلاَمِ

لِنَجْمَعهَــا فِي رَحى القَهْرِ مِنْ جَدِيـــــدِ ومِنْ نُثَـــارِهَــا نُطْعِمَ العُصْفُورَ الغَجَرِيَّ الرَّاحِلَ فِي بَــأْسٍ

يشُدُّ قُلُوبَـــنَــــا الفَـــارَّةَ مِنْ نَـــبْضِهَـــا الرَّتِيبِ

يَعْقِلُهَـــا إلَى حِين ( ) يَــرُدُّ

عَلَى العَواصِفِ هَدَايَاهَــا أَتْرِبَةَ الدَّرْبِ المُمَــزَّقِ كالغَــمَــامِ

أَوْرَاقَ الشَّجَرِ المَطْمُوسةَ كالذِّكْرَى

صُــرَاخَ السَّــابِحِينَ فِي الوَشْمِ

أَسْمَـــالَ الصُّحُفِ السَّمِينَةِ

يَصْمُـــدُ فِي وَجْهِ قَمَـــرٍ عَـــابِثٍ بالأشْبَـــاحِ وَعَـــدَّادِ السِّنِينَ

وَدِيعَةٌ نَــحْنُ فِي كَفِّهِ المُخَدَّدِ وَدِيعَةُ المَطَرِ والوَحْـــلِ وشَيَـــاطِينِ القَيْظِ

يَكْتُــمُنَا العُمْرَ كُلَّهُ

أَجَلْ يَكْتُمُنَــا

ولا يَبُوحُ بِنَــا حتّى وإنْ سَلَّـــطُــــوا عليْهِ الزِّلْزَالَ

ففِي صَــدْرِهِ يُولَــدُ السِّرُّ.



#كمال_التاغوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بَابُنَا القَدِيمُ
- حبّة البركة
- مرايا قمرية
- كوفيد
- شجرة الأوكلابتوس
- السؤال الحجاجي في المقابسات
- -حديث الحس-: مساهمة في التلقي
- قراءة في مسرحية -مغامرة رأس المملوك جابر- لسعد الله ونوس
- دوحة العسل
- رُؤْيَاهُ
- ذَاتَ قَمَرٍ
- قَمَرٌ قَدِيمٌ
- صفقة مربحة
- الإيقاع في قصيدة قلب الشاعر لأبي القاسم الشابي
- لغة الليل بين التوحيدي وشهرزاد
- عنترة والثور: في ماهية القوة
- السندباد البحري: البحث عن الجذور
- خصرها
- ذاكرة البحر
- انتهاك الحدود في أقصوصة الكراسي المقلوبة (رضوان الكوني)


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - بَابُنَا القَدِيمُ 2