أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن مدبولى - الشهيد الحاج مصطفى البشتيلى














المزيد.....

الشهيد الحاج مصطفى البشتيلى


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 6924 - 2021 / 6 / 10 - 09:20
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


فى الوقت الذى كان فيه الخونة يستقبلون ويتذللون للمحتل الفرنسى ، كان هناك أبطال عظام قدموا حياتهم رخيصة رفضا للذل والإستعباد ، وكان على رأس هؤلاء المخلصين الشهيد مصطفى البشتيلى قائد ثورة القاهرة الثانية (21 إبريل 1800)ضد المحتل الغاصب ، والذى شارك معه فى هذه الثورة كل من السيد عمر مكرم نقيب الأشراف ، والسيد أحمد المحروقي كبير التجار، والشيخ الجوهري من الأزهر الشريف وغيرهم من الشرفاء ، لكن الحاج مصطفى البشتيلى كان أبرز القادة الميدانيين لهذه الثورة المصرية العظيمة، لإنه كان يمتلك خلفية ثورية حيث سبق اعتقاله في أغسطس سنة 1799 واستمر حبيسًا لعدة أشهر بسبب وشاية من الخونة عملاء الفرنسيين بأن الرجل رافض لوجودهم ويجهز البارود للمقاومة ، وقد بدأت ثورة القاهرة الثانية فى مدينة بولاق أبو العلا عندما تحزم وتحمس الحاج مصطفى البشتيلي ورفاقه وهيجوا العامة، وهيئوا عصيهم وأسلحتهم ،إحتجاجا على مجازر الفرنسيين ضد أهل القاهرة، وضد علماء الأزهر الشريف ، و كذلك كرد فعل شعبى لعملية تدنيس الأزهر الشريف من عصابات الأنجاس الفرنسيين والموالين لهم ، وإستجابت له غالبية الاهالى فى بولاق وقاموا جميعا بمطاردة الفرنسيين ولاحقوهم وقتلوا من قتلوا منهم ، ثم هاجموا معسكر الفرنسيين بساحل البحر( روض الفرج) وكان هناك بعض الحرس الفرنسيين فانقض عليهم البشتيلى ورفاقه ومن معهم، فقتلوا من أدركوه من هؤلاء الحراس، وغنموا جميع ما بالمعسكر من خيام ومتاع وغيره، ثم عادوا إلى بولاق مرة أخرى ،وفتحوا مخازن الغلال والودائع التي للفرنساوية ومنحوها لأهل البلاد ، فكان رد فعل الفرنسيين إجراميا بالطبع،حيث جمعوا معظم قواتهم وهاجموا مدينة بولاق بكل ما يملكون من عتاد وأسلحة حديثة ومنها المدفعية الثقيلة لمدة تجاوزت الأسبوع ، إرتكب خلالها الفرنسيون فظائع رهيبة كان من بينها دك المدينة بالمدفعية وإحراقها بأكملها على من فيها من المدنيين، وذبح الآلاف من الثوار، وإعدام المئات بعد أسرهم، وهتك أعراض النساء من الباقيات على قيد الحياة ، وبعد إحراق المدينة و إنحسار الثورة، سمح الفرنسيون برحيل السيد عمر مكرم،وكذلك كبير التجار السيد أحمد المحروقي والشيخ الجوهرى، أما الحاج مصطفى البشتيلي قائد الثورة، فقد ألقى القبض عليه، و تم إرغام بعض اتباعه من الأهالى بأن يقتلوه ضربا بالعصي حتى الموت ،وعندما رفض بعض أتباعه تنفيذ ذلك الأمر الإجرامى، قام الفرنسيون بقتلهم على الفور، مما أدى الى إلحاح السيد مصطفى البشتيلى على البقية الباقية من الأتباع بأن ينفذوا الحكم ،حفاظا على حياتهم ، ويقال أن الفرنسيين قد أعدموهم أيضا بعد ان قتلوا الرجل بتلك الطريقة الدنيئة ،
رحم الله الشهيد مصطفى البشتيلى،،
-------------------------------------------
هامش :-
النهاية المنشورة والشائعة عن مشاركة المصريين فى (تجريس) الشهيد مصطفى البشتيلى، هى نهاية استعمارية مزيفة مقصودة ، حيث أن من رددها وكتبها هم الخونة و انصار الفرنسيين وبالطبع المصادر الفرنسية نفسها ، وذلك بهدف تصدير اليأس الى نفوس العامة والوطنيين والثوار ، ونفس الكلام رددوه عن الشهيد محمد كريم أيضا ، حيث أشاعوا انه استجدى تجار الاسكندرية لجمع الفدية المطلوبة للافراج عنه فلم يفلح ، فقام الحاكم العسكرى الفرنسى بتأنيبه وتوبيخه لانه سيعدم بسبب اناس لا يستحقون ، والهدف واضح طبعا فى الحالتين ، تصدير فكرة إن الناس أنذال ولا تستحق ، وتنفير اى وطنى مصرى مخلص من التضحية والتصدى لأى عدو أو فاسد ، فمقولة أن البشتيلى ركب حمار بالمقلوب وتم تجريسه هى محض إفتراء وتزوير ؟ فالثابت أن بولاق كلها كانت مدمرة واهلها مقتولين او اسرى! فكيف انقلب الناس وفرحوا وهللوا وقاموا بعملية التجريس المشينة ضد من كانوا يعتبرونه بطلا ؟ كما أنهم كانوا بالأساس إما قتلى أو أسرى أو مغتصبون بواسطة جنود الاحتلال فكيف سيحتفلون ويهيصون ؟
هذا امر تخريفى غير عقلانى ويشبه الصورة المزيفة لترحيب العراقيين بالغزو الأميركى لبلادهم ،،
لكن الثابت تاريخيا ان هناك خونة من بعض المتطرفين الطائفيين من الذين قد باعوا بلادهم للعدو، وتم تجنيدهم للقتال فى صفوفه، وفى الغالب - ان كانت عقوبة التجريس قد تمت - فانها ستكون بيد بعض هؤلاء الخونة المرتدين وطنيا ، لكن لا رواية استشهاد محمد كريم ولا رواية استشهاد مصطفى البشتيلى يقبلها اى عقل ، ولا هى من سمات المصريين ، بل هى محاولات لتسفيه وتتفيه الابطال ومن ساندوهم والتنفير من البطولات نفسها ،، وبالتالى فأنا اوردت النهاية المنطقية لاستشهاد مصطفى البشتيلى التى يقبلها عقلى والتى تتفق مع مرؤة وشهامة وتضحيات المصريين ،،






حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقديس الزعامات السياسية ؟
- إيش تاخد من تفليسى يابرديسى ؟
- سيد قطب المفكر الذى أعدمته الخلافات السياسية
- تعليقا على بيان جبهة الحفاظ على نهر النيل
- عالم الآثار الدكتور أحمد قدرى ، جزاء سنمار
- حكومة إنقاذ وطنى
- منظومة البناء الجديدة !!
- إستدعاء ألفريد فرج لإنقاذ نهر النيل
- حسن محفوظ وشهداء مذبحة دنشواى !!
- سلوى حجازى !!
- الكفاءات المهدرة !!
- خللى السلاح صاااحييى
- قلم ساخن على وجه معاليه !
- الدكتورة نعمات أحمد فؤاد ، السيدة الأولى
- أهو ده إللى صار ياشيخ سيد !!
- سليمان خاطر ، فى الليالى الحالكة نفتقد الصقور؟
- أحمد حسن الزيات والوصفة السحرية للبقاء!
- السفير إبراهيم يسرى ، مناضل حتى التسعين!
- الدفن فى الغربة ، دكتور يوسف شوقى
- المهندس يحيى حسين، والمستشارة نهى الزينى ؟


المزيد.....




- الأنصار الشيوعيون يستذكرون القصف الكيمياوي في ذكراه الـ 34
- سكاي نيوز: اليساري بيدرو كاستيلو يتصدر سباق الرئاسة في بيرو ...
- رئيس الوزراء العراقي: أجهزة الدولة جادة وتعمل للوصول إلى قتل ...
- الكاظمي يؤكد من جديد عمل الحكومة العراقية للوصول إلى قتلة ال ...
- المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ...
- توترات في بيرو وسط ترقب إعلان فوز اليساري كاستيليو في انتخاب ...
- في محادثة نادرة... أمريكا تضغط على الحزب الشيوعي الصيني في م ...
- استجابة لدعوة مصر.. الفصائل الفلسطينية تبحث بالقاهرة سبل تحق ...
- الحركة التقدمية الكويتية تؤيد اعتصام “العفو أولوية” بالترابط ...
- يوم سحب جمال عبد الناصر استقالته بضغط من الجماهير المصرية وا ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن مدبولى - الشهيد الحاج مصطفى البشتيلى