أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - أحمد حسن الزيات والوصفة السحرية للبقاء!














المزيد.....

أحمد حسن الزيات والوصفة السحرية للبقاء!


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 6893 - 2021 / 5 / 9 - 14:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أحمد حسن الزيات
وصفة مصرية سحرية، للخلود !!

الكاتب والأديب المصرى القديم أحمد حسن الزيات ولد فى الثانى من إبريل عام 1885م في قرية كفر دميرة بمدينة طلخا بمحافظة الدقهلية، لأسرة متوسطة الحال، وبدأ تعليمه كسائر بنى زمنه في كتاب القرية، حيث تعلّم القراءة، والكتابة، وحفظ القرآن الكريم،،والتحق وهو في الثالثة عشر من عمره، بالأزهر الشريف،وظل يدرس به لمدة 10 سنوات، لكنه لم يستكمل تعليمه الأزهرى، وإنضم للدراسة بالجامعة الأهلية ،
وكان الزيات في أثناء التحاقه بالجامعة الأهلية يدرس اللغة الفرنسية التي أعانته كثيرًا في دراسته الجامعية حتى تمكن من نيل إجازة الليسانس،
ثم عمل بعدها بالتدريس ببعض المدارس المصرية حتى إختارته الجامعة الأمريكية بالقاهرة فجأة رئيسًا للقسم العربي بها ؟ وفي أثناء ذلك التحق أيضا بشكل غير مألوف بكلية الحقوق الفرنسية، والتى أمضى بها سنتين في مصر، وقضى الثالثة في فرنسا حيث حصل على ليسانس الحقوق من جامعة باريس ؟

وظل الزيات يعمل بالجامعة الأمريكية حتى تم اختياره ( فجأة أيضا) كأستاذ في دار المعلمين العالية ببغداد ،ومكث هناك ثلاث سنوات، إختلط فيها بالأدباء والشعراء والكتاب العراقيين، ثم عاد إلى القاهرة بشكل مغاير لما كان عليه ، حيث إعتزل التدريس الذى كان مهنته وأعير بسببه للعراق،وتفرغ للصحافة والتأليف بعد ثلاث سنوات فقط من سفره للعراق ! وبدأ عمله بشكل حماسى فى هذا المجال حتى أنه قام فى 15 من يناير 1933 بإنشاء مجلة الرسالة ، والتى كان لها دور كبير جدا فى توجيه وتشكيل المزاج الثقافى والأدبى فى تلك المرحلة، وحتى توقفها عن الصدور فى عام 1953، ثم عودتها بعد ذلك بمدة ليست بالقصيرة ؟
وقد ظل الكثيرون من المختصين بالحركة الثقافية المصرية يضعون فى خلد العامة والشباب أن مجلة الرسالة وصاحبها أحمد حسن الزيات كانا يخوضان حربا ضروسا ضد الملك و ضد الإستعمار وضدالإقطاع فى آن واحد ، كما رأى البعض بأن تلك المجلة كان لها دور كبير جد فى حركة التنوير التى أفضت الى ثورة 23 يوليو ؟
لكن الذى سيتابع ويدرس مقالات أحمد حسن الزيات فى مجلة الرسالة سواء قبل 23 يوليو أو بعدها،سيصدم بالتأكيد لانه سيرى حقيقة أخرى غير التى ترسخت عبر السنين عن الرسالة وعن صاحبها ؟ كما سيكتشف الدارس لتلك المقالات أنها تقدم جذور الوصفة السحرية التى توارثتها أجيال متتالية من الكتاب والإعلاميين ، والتى ساهمت على مر العصور فى منح هذه النخب مفاتيح النفوذ والمال والثروة والجاه ، كنتاج لما يقدمونه من خدمات جليلة لأصحاب المقامات الرفيعة على مر الأوقات ؟
فعندما نطالع مواضيع أو مقالات السيد الأستاذ الزيات بمجلة الرسالة منذ صدورها عام 1932 سنكتشف عالما عجيبا من المتناقضات الموضوعية، بصرف النظر عن جودة الحروف وحسن الإسلوب، ففى العدد 386 لسنة 1940 على سبيل المثال نجد أن احمد الزيات يعتبر أن إنجلترا هى المثل الأعلى الذى ينبغى علينا أن نقتدى به ؟، وأن نتعلم منه؟ ثم يضرب أمثلة بمواطنين أجانب متفانين فى حب وإزدهار بلدانهم ؟ ثم فى العدد رقم 660 لعام 1946 تجده ناعيا فى تأثر شديد واحدا من أسوأ رجالات العهد الملكى، وهو أحمد حسنين باشا رئيس الديوان الملكى و زوج (أو عشيق) الملكة نازلى أم الملك فاروق؟
ثم فى العدد 778 لعام 1948 نجده يفرد ملحمة فى وصف كفاح جيش الفاروق الذى سيحرر فلسطين ؟
ثم فى العدد 891 لعام 1950 تجده يكاد يبكى لوعة على رحيل إسماعيل صدقى باشا رئيس وزراء مصر وعميل الإحتلال الإنجليزى والذى اوقف العمل بالدستور وعقد معاهدة الذل والعار مع المحتلين والمعروفة بمعاهدة صدقى- بيفن ؟
أما العدد 871 لعام 1950 فيهاجم فيه الزيات المذاهب الهدامة التى تتحجج بإصلاح أوضاع الفقراء لنشر الإلحاد( فى إشارة للاشتراكية والشيوعية) حيث رأى وقتها أن الإسلام هو الحل؟
وفى العدد 944 لعام 1951 تجده يكتب مقالا مطولا ينعى فيه الملك الأردنى عبدالله الأول ويعدد فى مآثره ، بالرغم من أن عملية اغتيال ذلك العاهل الأردنى على أعتاب المسجد الأقصى بالقدس جائت بسبب ما رآه البعض بأنها أفعال وتوجهات خيانية للشعب الفلسطينى تدعوا للقبول بوجود دولة إسرائيل ؟
ثم تجده فى العدد 978 لعام 1952 يكتب مقالة طويلة بعنوان لا تخافوا الإخوان المسلمون لأنهم يخافون الله ،وفى متن المقالة يزيد ويؤكد ماورد بالعنوان ويؤصل له ؟
وبعد كل تلك المقالات وغيرها من الكتابات التى كانت تذوب عشقا فى عصر الحب الملكى - الإنجليزى ،إذا به فجأة وفى العدد 998 لعام 1952 ينقلب على عقبيه منددا بالعهد البائد ، ومبشرا بالقائد المنتظر البطل محمد نجيب الذى ظهر أخيرا وسيحرر الأمة ويزيل الغمة ؟
وفى العدد 1006 يبشرنا بأن ثورة 23 يوليو هى ثورة فيها ريحة النبوة ! بقيادة البطل محمد نجيب أيضا ؟ ويستمر على ذلك النهج فى العدد 1018 لعام 1953 أيضا،
ثم تأخذ الرسالة إستراحة ووتوقف عن الصدور ،لتعود فى ثوبها الجديد خصوصا فى مرحلة الستينيات ،لتمنحنا وجها جديدا للسيد الزيات له نزعة إشتراكية لزجة ، بعدما كانت مقالاته فى السابق تحذر من المذاهب الهدامة ؟
ففى العدد 1036 لعام 1963 كتب عريضة مطولة يتسائل فيها عن كيفية تكوين أدب إشتراكى يقدم للناس ؟
حتى على المستوى الإسلامى غير الزيات جلده وكتب فى العدد 1044 لعام 1964 مقالا مطولا عن الإشتراكية الروحية فى رمضان، بعدما كان يتحدث عن الإخوان والرؤية الإسلامية قبل ذلك !
وفى العدد 1052 لعام 1964 اكد تحوله عن الترويج لزعامةمحمد نجيب زعيم الثورة وقائد الأمة ، فقام بمسايرة الواقع وكتب مقالا مطولا عن هرم خوفو وسد عبد الناصر ؟
كما كتب فى العدد 1062 لعام1964 متسائلا : أى أيامك أروع يا جمال ؟

وبعد كل تلك المسيرة الحافلة تم إختيار الزيات عضوا بمجمع اللغة العربية ، كما نال جائزة مصر التقديرية فى الأدب عام 1962 ، وظل محتفيا به فى العهد الجديد حتى وفاته عام 1968،






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السفير إبراهيم يسرى ، مناضل حتى التسعين!
- الدفن فى الغربة ، دكتور يوسف شوقى
- المهندس يحيى حسين، والمستشارة نهى الزينى ؟
- صنع الله إبراهيم، الروائى المصرى الذى سبق الفيلسوف الألمانى ...
- عدلى فخرى فنان مناضل
- نيفين ملك، ورفيق حبيب
- الشهيدة نعمات حسن
- خميس والبقرى مناضلين حتى الشهادة !
- الشيخ حافظ سلامة
- المتمرد، شفيع شلبى
- شجرة الدر ، العنصرية ضد المرأة
- درية شفيق المرأة التى تصدت لعبد الناصر
- نجيب سرور ، الخروج على النص؟
- تريزا ماى ، نموذجا !!
- الحرب على نادى الزمالك !
- إضطرابات دينية فى المملكة المتحدة؟
- مانيفستو مواجهة سد النهضة !
- الأجداد برؤية أخرى ؟
- فيلم أو تمثال للغلابة !!
- النيل يحتضر ، فماذا نحن فاعلون؟


المزيد.....




- حكومة الوحدة في ليبيا تعيد فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصرات ...
- حكومة الوحدة في ليبيا تعيد فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصرات ...
- ليبيا.. الدبيبة يقود جرافة لفتح الطريق الساحلي (فيديو)
- بالفيديو.. الجيش الروسي يجبر دورية أمريكية شمالي سوريا على ا ...
- الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى ا ...
- تحليل: العجز المائي المصري وضعف السياسة إزاء إيجاد الحلول
- عمدة موسكو يوضح سبب زيادة إصابات كورونا في روسيا
- نائب لبناني يوضح لماذا تدخل الاتحاد الأوروبي في أزمة تشكيل ا ...
- إعلام: إسرائيل اقترحت على أمريكا توجيه -تهديد عسكري موثوق- ض ...
- وفد عسكري موريتاني بقيادة وزير الدفاع يشارك في مؤتمر موسكو ل ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - أحمد حسن الزيات والوصفة السحرية للبقاء!