أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن مدبولى - عدلى فخرى فنان مناضل














المزيد.....

عدلى فخرى فنان مناضل


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 6886 - 2021 / 5 / 2 - 20:23
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


الفنان والملحن والمناضل المصرى الرائع عدلى فخرى،لم ينل ما يستحقه من شهرة ومجد ومال، رغم ما كان يمتلكه من موهبة فذة ، كانت مشكلته الرئيسية إنه ظل قابضا على جمر المبادئ حتى آخر لحظة من حياته، فلم يفرط أو يتهاون أو ينحنى من أجل أى شئ، فإنحازت كل أعماله لمساندة القضايا الوطنية والقوميةومناهضة التطبيع مع الأعداء،كذلك كان دعمه لمطالب الفقراء ومعارضته لعمليات بيع أصول الدولة وتشريد العمال سببا إضافيا لحصاره، على العكس من جميع أقرانه من الفنانين الغنائيين ، الذين باعوا أنفسهم ، وتحولوا إلى مشخصاتية وأراجوزات عدا القليلين منهم بالطبع ،
ولد الفنان عدلي فخري في 23 يوليو عام 1940 في قريه الغريزات مركز المراغه – بمحافظه سوهاج، وقد تم إعتماده بالإذاعه والتليفزيون المصري كمغني وملحن عام 1968،وأذيعت له بعض الأغانى فى ذلك الوقت، كماشارك فى الكثير من المسرحيات والأعمال الوطنية ذات الطابع السياسي الناقد والرافض للواقع المصرى والعربى مما عرضه لكثير من المتاعب ،
وقد بدأت متاعب عدلى فخرى عندما شارك فى مسرحيه ( وبحلم يا مصر )للكاتب نعمان عاشور واخراج عبد الغفار عودة على المسرح القومي ( مسرح محمد فريد ) عام 1975،وكانت تضم مجموعه كبيره من الفنانين حينها ,وإستمر العرض 45 يوم إلى أن شاهد وزير الثقافة أنذاك يوسف السباعى هذا العرض المسرحى، فأصدر على الفور أمرا بإيقاف تلك المسرحية لإنه رأى أن لها إسقاطات سياسية معارضة للنظام السياسى، وحوصر بعدها عدلى فخرى فنيا وإعلاميا !!
فإستعان عدلى فخرى بديلا عن الحفلات الرسمية ، والنشاط المسرحى ، بالمشاركة فى الإحتفالات الغنائيه الشعريه ذات الطابع السياسي بالمصانع والجامعات وبعض الأحزاب السياسية،
وبسبب إستمرار التضييق عليه، و صعوبة توفير لقمة العيش ،سافر عدلي فخري إلى لبنان للعمل هناك ، حتى وقع الحصار الصهيونى لبيروت عام 1982، فلم يتردد من المشاركة على خطوط النار بالغناء والأناشيد دعما للمقاومة اللبنانية والفلسطينية،،،
عقب وفاة الرئيس السادات عاد الفنان عدلى فخرى الى مصر عام 1982، وإستأنف على الفور نضاله الفنى، حيث شارك فى مسرحية ( منين اجيب ناس ) للشاعر الكبير نجيب سرور واخراج المخرج مراد منيرعام 1983, وكان يتم عرضها على الجمهور بقصور الثقافه على مستوى الجمهورية،وإستمر عدلى فخرى يتغنى بأحلى وأجمل الألحان الحماسيه المندده بالظلم والقهر والمنادية بالحريه والكرامة والمطالبة بمنع القمع و إيقاف بيع أصول الدولة، كما ساند فى غالبية أعماله مطالب الفقراء من العمال والفلاحين كما ظل طوال حياته مساندا للقضية الفلسطينية ،فى الوقت الذى انتشرت وطغت فيه الاعمال الفنية المسرحية الهابطة والأغانى التافهة وافلام المقاولات ونالت الشهرة والمال ؟
لم يسقط الفنان عدلى فخرى أسيرا للطائفية، ولم يشعر بأن ما يقع له بسبب إنتمائه الدينى ، لكنه أيقن ان الظلم شامل ، والقهر يطال كل الشرفاء بدون تفرقة ،

أصيب مرتين بالذبحة الصدرية أثناء مشاركته فى مسرحية مجلس العنطزة عام 1992،فإبتعد عن الساحة حتى توفى عام 1999م ،
تبين عند وفاته أن إجمالى ثروته لم يتعدى مبلغ مائتى جنيه لاغير،،،
لروحه الطاهرة السلام والمحبة ،،،






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نيفين ملك، ورفيق حبيب
- الشهيدة نعمات حسن
- خميس والبقرى مناضلين حتى الشهادة !
- الشيخ حافظ سلامة
- المتمرد، شفيع شلبى
- شجرة الدر ، العنصرية ضد المرأة
- درية شفيق المرأة التى تصدت لعبد الناصر
- نجيب سرور ، الخروج على النص؟
- تريزا ماى ، نموذجا !!
- الحرب على نادى الزمالك !
- إضطرابات دينية فى المملكة المتحدة؟
- مانيفستو مواجهة سد النهضة !
- الأجداد برؤية أخرى ؟
- فيلم أو تمثال للغلابة !!
- النيل يحتضر ، فماذا نحن فاعلون؟
- الحرب مستمرة!
- فيلم قناة السويس
- فرح العمدة !
- تعويم الجانحة !
- دراسة حول حادث جنوح السفينة إيفر جرين بقناة السويس


المزيد.....




- انتفاضة كل فلسطين
- مراسلة العالم: مسيرة احتجاج فلسطينيية مرتقبة الى المدخل الشم ...
- مراسلة العالم: مسيرة احتجاج فلسطينية مرتقبة الى المدخل الشما ...
- تيسير خالد : وقف العنف ، لغة غريبة في وصف جرائم الحرب الاسرا ...
- تشيلي: النتائج الأولية لانتخابات الجمعية التأسيسية للدستور ت ...
- حزب التجمع يهنئ د. أبو الغار على تماثله للشفاء : يمثل حالة ف ...
- فلسطين تقاوم| الصهاينة يقصفون مصنعا ومنازل لمدنيين بشمال غزة ...
- المنبر الديمقراطي الكويتي يطالب وزارة الخارجية بطرد السفير ا ...
- بيان من نقابة الأطباء حول استمرار عمليات اغتيال وخطف المتظاه ...
- تشيلي: النتائج الأولية لانتخابات الجمعية التأسيسية للدستور ت ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن مدبولى - عدلى فخرى فنان مناضل