أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - دَمْعَةُ نَوْرَسَةٍ ...














المزيد.....

دَمْعَةُ نَوْرَسَةٍ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6921 - 2021 / 6 / 7 - 23:09
المحور: الادب والفن
    


أُسافرُ خارجِي / داخلِي مُغلقٌ ...
لَا أعرفُ كيفَ أدخلُهُ
المفتاحُ وراءَ دخانٍ...
يصعدُ منْ مدخنةٍ
تعشِّشُ فيها العصافيرُ ...
كلمَا طردَهَا منَْ البيضِ
بردُ الجيرانِْ ...


أتحركُ دونَ جسدِي...
لَاأعرفُ
مَنْ يتحركُ ...؟
جاذبيةُ الأرضِ
أمْ جاذبيةُ الأرقِ...؟
لَاأعرفُ أينَ الإتجاهُ
وكلُّ النقطِ غيمٌ ...؟
عينايَ أفقٌ مشدودٌ
بأجنحةِ ...
تقبضُ الهواءَ
لتطيرَ النورسةُ ...


الموجُ دموعُ نوارسَ ...
فقدتِْ القدرةَ على الكلامِ
خزَّنتْ بكاءَهَا ...
واعتلتْ منصةَ السماءِ
خوفاً منْ ألَّا تستعيدَ ...
البحرَ/
والطيرانَْ /


وأنَا أركضُ خارجِي ...
السماءُ / الأرضُ /
تركضُ ...
المطرُ وحدهُ وضعَ
السؤالَ:
هلْ نحتاجُ الركضَ
لنجمعَ أوراقَ الزمنِ في سؤالٍْ ...؟


في قلبِي ضجيجٌ ...
ترجمَهُ الليلُ :
إنها أصواتُ العشاقِ ...
غادرُوا
لَمْ يتركُوا إشعاراً ...


بعدَ صراعٍ معَ الليلِ ...
تعلَّمْتُ قراءةَ الأرقِ
في فنجانٍ ...
كانَ القلقُ يملأُ نصفَهُ
والنصفُ بكاءٌ ...
رأيتُ في الفنجانِ حلُماً
يغادرُ الصمتَ ...


كلمَا دعوتُ الحلُمَ لبيتِي ...
ليصيرَ حلْماً
غمزَ بعينيْهِ وصدَّنِي...
ثمَّ استأنفَ الطريقَ مُزْوَرًّا
إلى بيتِ الجيرانِْ ...


كَمَا العصافيرُ تَحُكَّ رأسَ الشجرةِ ...
كلمَا أتعبَهَا الغبارُ
فتكسرُ مناقيرَهَا...
قبلَ هجرتِهَا
تزرعُ الأوراقُ أجنحةً ...
وتنتهِي أزمةُ المكانِ
والسؤالِْ ...
أنتهِي إلى ذاتِي
وأفتحُ السؤالَ / لَا أغادرُ المكانَْ /






حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سُؤَالُ الدُّخَانِ ...
- عَصْفٌ فِي المُخَيِّلَةِ ...
- عَصْفٌ غَرَامِيٌّ ...
- وَأَكَلَ الْجَرَادُ السُّنْبُلَةَ ...
- سِيلْفِي مَعَ التِّيهِ ...
- سِبَاقٌ عَلَى حِبَالِ الْمِيتَافِيزِيقَا ...
- وَيَنْتَحِرُ الْوَرْدُ ...
- نِعَالُ المَوْتِ ...
- سُرَّةُ الْحُبِّ ...
- شَتْلَاتُ حُبٍّ ...
- صُرَاخٌ فِي اللَّا مَعْنَى ...
- وَتَسْقُطُ رُؤُوسٌ ...
- حُبٌّ فِي الشَّتَاتِ ...
- مَوَاوِيلُ الْأُمَّهَاتِ ...
- حَمْلَةُ نَظَافَةٍ ...
- تَاجٌ مَسْرُوقٌ ...
- أَسْنَانٌ مِنْ تُرَابٍ ...
- رَقْمٌ مَنْسِيٌّ ...
- قُبْلَةُ اللَّهِ ...
- سِيلْفِي الْحُبِّ مَحْرُوقٌ...


المزيد.....




- اكتشاف آثار كتابة خفية في كتاب الصلوات الذي حملته آن بولين م ...
- انتبه... استماعك للموسيقى قبل النوم قد يصيبك بهذا النوع من ا ...
- -لازالت الأمور غير مستقرة-.. آخر التطورات الصحية للفنانة دلا ...
- -لازالت الأمور غير مستقرة-.. آخر التطورات الصحية للفنانة دلا ...
- شاهد: مبادرة لدعم أصحاب المهارات الفنية تعيد للمهاجرين في با ...
- شاهد: مبادرة لدعم أصحاب المهارات الفنية تعيد للمهاجرين في با ...
- عاصمة صندوق الموسيقى في سويسرا
- الثقافة تصدر بيانا بعد فيديو وزيرها حول الفياغرا
- قصة جميلة وملحمة ومجزرة.. 3 من أروع الأفلام التي تستحق المشا ...
- يصدر قريبًا للروائي إبراهيم عبد المجيد -الهروب من الذاكرة- ...


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - دَمْعَةُ نَوْرَسَةٍ ...