أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساطع هاشم - رجال في الخفاء














المزيد.....

رجال في الخفاء


ساطع هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 6902 - 2021 / 5 / 18 - 12:56
المحور: الادب والفن
    


قارنت الصور التي تجمعت في مخيلتي في تلك الحانة وتلك الليلة ببعضها وراجعت التفاصيل بمشقة، وكانت بعضها قد اخذت معانيها من الشواهد الاجتماعية وماسي الانسان ودسائس السياسة، وكأنما تحاكي سر المخلوقات الازلي المنتظم والمخيف، واما الاخريات فهي بعيدة عن التناسق والانسجام، وكل ما امامي ليس الا خطوطاً واشكالاً تصف الخطوط والاشكال بينما التعابير غائبة تماماً وكأنها ذكريات بلا حياة دنيوية تفرض نفسها ولا تعكس قيمة الاحداث التي تحدث في عالمنا، او انها نتيجة للوحدة والانعزال واليقين الناتج عن تكرار الافعال المملة وكأنك وحيد في غابة من الضباع.

وكررت عملية الاختيار والعزل من جديد لا كما رأيتها قبلاً، بل كما هي الان امامي، وقد غاب منها عنف المأساة.
من اين تستمد بريقها هذه الجمادات التي تقذف النور، حيث داخلها محاط بالدمار وبالرهبة والموت، وخارجها لامع وشفاف؟

وفي لوحة الحياة الواسعة ومن خلال الالوان العفوية والاعتباطية المنعكسة على حافة الكأس رأيت صورتها، بعينيها الشاحبتين كالشفاه العطشى، واسكرتني ذكراها دون ان افهم معنى ذلك، وسكري هو الذي منعني من رؤية الأشياء واضحة ولم أرى أكثر او أفضل، واستولى عليّ خوفٌ عميق ولم اتحقق مما رأيت، ماذا سأفعل لأبعث الحياة فيها واعطيها من جديد صوتها وصمتها، واكتشف الهامها مرة أخرى من هذه النافذة الوهمية لهذا الكأس، والمغمورة بالألوان المنوعة، الباردة منها والدافئة.
لقد توقفت وانا مخمور امام حلم ممزق جعلني تائهاً مع نفسي، اختفىٰ بقدر ما حاولت ان اخفيه، بدأ بلهيب من النيران صادرة من كأس مليء بخمر ابيض كأنه محجوبٌ بالغيوم، اعتقدت انها نيران تحتوي على أرواح لطيفة كما يدل على ذلك ألقها، وقد تسلل طيفها الى مكان ما من كياني، فرأيت بنوره هذه الأفكار الغامضة وهي تحيط دواخلي، لا أدرى ربما لأنها بعيدة الان تعيش في عزلتها وحيدة وقد هربت الى حياتها الغامضة، بينما انا الان أعيش على الهامش ولا أرى سوى شيئان مجردان امامي، احمر قاني، ووجوه ممزقة.

هل حقاً ان النساء ماهن الا رجال في الخفاء، وان الرجال ما هم الا نساء وقد مددتهم الحرارة؟

أجهد عقلي دائما وبكثرة بالتفكير غير المنطقي وبالأحداث التي لم تحدث او كان من الممكن ان تحدث، لكنها لم تحدث ابدا، وتتعاقب على اذني المتهالكة ودماغي من الداخل ومن الخارج تيارات وذبذبات عنيفة سريعة او واطئة بطيئة احياناً، تغيرها الموسيقى واخبار الراديو والتلفزيون وتحرفها عن مجراها مؤقتاً لأنها من صنفها، وباسترسالي مع هذه الأفكار نسيت من انا او كدت وترك هذا الاسترسال في نفسي اثراً لن يندمل.

كان يوماً مضنياً لن انساه، ومرحلة جديدة سوف تغير أيامي، عندما قررت المجيء الى هذه الحانة، فأصعب شيء يواجهك في حياتك هو عندما تُجبر ان تختار بين شيئين، وخاصة عندما تكون في حانة، فالعلم والتكنلوجيا والحضارة والشك والحركة الدائمة الى الامام، وكل عصرنا الصناعي والعلمي والديمقراطي الحقير، مثقلاً بالجرائم والعيوب.
فماذا سأختار:
يقظةً ام سبات؟



#ساطع_هاشم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة الفنان
- استعمار متجدد
- الحركة والرؤية
- الابتكار والتجديد
- ذهبي الذي ضاع
- حركة الحياة
- الواقعية والشكلية والفن الحديث
- انحطاط الثقافة البصرية العربية
- الملابس والعري
- عام الفأر
- اغتراب
- مشياً بالمطر
- اللون الابيض
- احتفالا بالوداع
- دعونا نصاب بالجنون
- الثورة وكلماتها
- الفخ الديني
- استعداداً لتشرينية جديدة
- المناضلة ماري محمد
- العلمي والعاطفي


المزيد.....




- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...
- ريانا نجمة عرض سوبر بول 2023
- نائبة: مشروع سينما الشعب سيساهم في تشكيل الوعى لدى الشباب
- موسيقي عبقري..طفل مصاب بالتوحد يعزف أي مقطوعة يسمعها لمرة وا ...
- ممثل سينمائي ومسرحي فرنسي يحصل على الجنسية الروسية
- معرض عن شامبليون في متحف لوفر-لنس يعيد للمصريين -صوتهم-
- 200 عام على علم المصريات: كيف ساعدت اللغة القبطية شامبليون ف ...
- 200 عام على علم المصريات: قصة اكتشاف حجر رشيد ودوره في معرفة ...
- محمد جاويش: أكثر من 9 آلاف متخرج من أكبر منصة ثنائية اللغة ل ...
- الحدادة الفنية والنحت على المعادن.. فن تشكيلي صديق للبيئة يز ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساطع هاشم - رجال في الخفاء