أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساطع هاشم - رسالة الفنان














المزيد.....

رسالة الفنان


ساطع هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 19:38
المحور: الادب والفن
    


التجديد بالأدب او الفن او أي مجال ابداعي جمالي انما هو تجديد بالمجتمع والعقل البشري ككل، وهي ظاهرة عالمية في ثقافات الشعوب تحيا وتموت هنا وهناك وفقاً لقوانينها الخاصة والمرتبطة بشكل وثيق بالشخصية المنتجة لتلك الاعمال.

هذه القوانين الخاصة هي التي بواسطتها يتم التجديد بالقوى، وهي غالباً ما توصف مجازاً بمصطلحات الحرارة والبرودة، والسبب لان الحرارة هي دائماً رمز إيجابي للأفعال الحيوية والقوية والجديدة، (الخبز الحار والطعام الحار أفضل دائماً من البارد)، فعندما تهمد الحياة (الحرارة) في الفرد او المجموعة فذلك يعني برودتها، يأسها وبؤسها ثم موتها.
هناك ظروف تستدعي وربما تجبر الفنان على ان يحارب ويتخذ موقفًا لايهادن ضد طاغية او عقيدة فاسدة او نظام جائر وما شابه، ويكثف ويركز طاقاته الإبداعية على فضح هذا الخلل في المجتمع لتحريك العقول واثارة الرأي العام، وعندما يزول السبب الذي أنتج من اجله هذا العمل الفني او ذاك فستزول معه قيمة ما انتج بعد ان يتحقق الهدف، وسينسى الجمهور تلك الاعمال و حتى الفنان نفسه سيختفي بين طيات الزمن دونما ذكر، او كما يقول علماء الفلك فان النار التي تموت يحمّر لونها، فهي علامة على موت الكواكب وتحولها الى مجرد احجار باردة كما هو كوكبنا الأرضي والقمر، وعلى هذا المنوال تجري سنن التقدم.
ولكن مالذي سيبقى قائماً هناك من تلك (الحرارة) والطاقات الابداعية؟
أهي البذور العاطفية التحريضية التي زرعها الفنان في نفوس الناس والتي ازدهرت فيما بعد ذلك بأشكال مختلفة لم يخطط لها؟
أهي الهزائم والانكسارات وخيبات الامل؟

الواقع ان الانسان في عزلته او اجتماعياته، وهو يقوم بوظائف غامضة قبل ان يطعن بالسن ويقضي ويصير جماد ورماد ودخان ويكتمل مصيره ويغدو شمساً حمراء غاربة، فهو يستقطب من حوله حشداً هائلاً من السخافات، جنباً الى جنب مع كل ما يمكنه لتأكيد ذاته المتمردة والرافضة او الخانعة الجبانة، فينجح في التناسل والتكاثر مثلاً، بغض النظر عما اذا ما كان رجلاً او امرأة ضعيفاً او قوياً فقيراً او غنياً مستغَلاً او مستغِلاً، لان غريزة التوالد لا تعرف المفاضلة والاختيار بين القوي والضعيف او الذي يملك والذي لايملك، كما يقوم بها موظفين الدولة البيروقراطيون وصراعاتهم التافهة.
وهنا يأتي السؤال الذي لا مجيب عليه: مالذي يفعله اذاً الفنانون والادباء في عالم الغابة الموحشة اليوم ومجتمع البرابرة الضِباع الذي لا يرحم؟
أجيال الثوريين القديمة قد اجابت بما هو اعقل منا الان جميعاً، واجابتهم كانت انعكاس وفعل عملي لعقائدهم وحاجات اوطانهم ولما كانوا يحلمون بتحقيقه، فقالوا بأن الفن للحياة والإنسانية، وان الفنان او الكاتب او الشاعر يحمل رسالة يؤديها في المجتمع، جوهرها النضال ضد كل أعداء الانسان، وقالوا ان كل من يقف بعيداً عن هذا الهدف وينحني للاثرياء والسلاطين وللطغاة والسفاحين فلا يمكن وصفه بانه اميناً للإنسانية والمجتمع، ولذا فينبغي ان يضرب على قفاه وينعزل ويزول ويسدل الستار عليه في قائمة الخالدين.

وهذه الأيدلوجيا الثورية الرافضة هي جوهر جبهة الصراع الفكري والثقافي ضد رأس المال العالمي منذ كومونة پاريس، والتي تحاول الان جاهدة الانتفاض والانبعاث والقيام بالصحوة الثورية من جديد لاسترداد الغار الثوري العالمي العظيم للنصف الأول من القرن العشرين، وحَملتِها هم أكثر الذين يحملون الشقاء بصمت وجَلَد لأنهم بلا سند او دعم ولانهم ليسوا أكثر من تاريخ قديم فقد ظله، ولا يحمل عنواناً او هوية قادرة على تجديد الحياة والثورة والتكيف مع عالم اليوم.

وعليه فان النقاشات التي يثيرها بعض الكتاب بمقالات بين فترة وأخرى هنا وهناك عن المثقف والمثقفين وعزوفهم عن المشاركة بالنضال وغيرها من المصطلحات القديمة والمستهلكة، شيء لا معنى له في عالم اليوم، ولن يؤدي الى نتيجة كما جسدها البلاشفة في ثورتهم الثقافية والتجديدية قبل مئة عام، حتى لو استجاب لتلك الدعوات اليوم ثلاثة ارباع ما يسمى بالمثقفين (وغالبيتهم انتهازيين جشعين متلونين يميلون حيثما مالت الريح).
فيصبح والحال هكذا استمرار الحديث عنها الان مجرد ثرثرة لا داعي لها، لانها لا تعكس أيديولوجيا الثورة وروحها التمردية وحرارتها الاصيلة، بل مجرد رغبات يائسة بائسة وحنين لاحياء ما لا يمكن احياءه ابداً لأننا لا نعيش في زمن ثورات وانتفاضات وغليان عالمي تقدمي كما الأجيال السابقة، نحن في زمن الاعلام والخبر السريع واصناف لا حدود لها من شركات الدعاية العالمية، وبلا اوطان ولا عقائد ولا توجد ارضية صلبة للوقوف عليها ولا شرارات توقد النيران وتبعث الحرارة.
يا سادتي
للبرابرة فنهم، فلنخلق فناً آخر- بريتولد بريخت



#ساطع_هاشم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استعمار متجدد
- الحركة والرؤية
- الابتكار والتجديد
- ذهبي الذي ضاع
- حركة الحياة
- الواقعية والشكلية والفن الحديث
- انحطاط الثقافة البصرية العربية
- الملابس والعري
- عام الفأر
- اغتراب
- مشياً بالمطر
- اللون الابيض
- احتفالا بالوداع
- دعونا نصاب بالجنون
- الثورة وكلماتها
- الفخ الديني
- استعداداً لتشرينية جديدة
- المناضلة ماري محمد
- العلمي والعاطفي
- الاختيار والاضطرار


المزيد.....




- لافروف ممازحا الصحفيين: حان الوقت لتعلم اللغة الروسية (فيديو ...
- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما
- العثور على سفينة غرقت قبل 1200 عام في إسرائيل.. يُعيد النظر ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساطع هاشم - رسالة الفنان