أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الزمن والحياة والوقت ، بين المغالطة والمفارقة














المزيد.....

الزمن والحياة والوقت ، بين المغالطة والمفارقة


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6900 - 2021 / 5 / 16 - 11:49
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


مغالطة الثقافة العربية السائدة والمشتركة ، تتمثل في اعتبار الزمن والحياة واحد ، والزمن والوقت اثنين . بينما الحقيقة على العكس تماما .
العلاقة بين الزمن والحياة ما تزال في مجال غير المفكر فيه ليس في الثقافة العربية فقط ، بل في العلم والفلسفة ، وفي الثقافة العالمية بلا استثناء .

يوجد خطأ أولي مشترك ، وسائد على مستوى العالم والثقافة ، يتمثل في اعتبار أن الحياة والزمن منفصلان بالفعل .
العلاقة بين الحياة والزمن ، من نوع خاص جدا وتمثل جدلية عكسية بطبيعتها ، حيث تربطهما علاقة صفرية : س + ع = الصفر .
المثال الأوضح على ذلك العمر الفردي ، عمرك وعمري مثلا ، كل يوم يتزايد العمر ( الحياة ) وتتناقص بقية العمر الزمن .
بعبارة ثانية ،
تعريف الانسان والأحياء عامة بدلالة الحياة فقط خطأ .
الحياة والزمن يلتقيان عبر الفرد ومن خلاله ، أيضا الماضي والمستقبل .
وهذه الفكرة ناقشتها بشكل تفصيلي ، وموسع ، في نصوص عديدة منشورة على الحوار المتمدن وخاصة " مقدمة النظرية الجديدة للزمن _ الرابعة " .
....
التمييز أو الفصل بين الزمن والوقت مغالطة ، لا أكثر .
الوقت والزمن والزمان مغالطة لغوية ، فكرية ، خاصة باللغة العربية .
....
الزمن والوقت والزمان ، متلازمة ومترادفات تشبه البيت والدار والمنزل ، أو الحسام والسيف والمهند .
هي تسميات مختلفة لشيء واحد أو فكرة واحدة .
وهذه الفكرة ، القضية ، الهامة والخطرة ، ناقشتها بشكل تفصيلي وموسع عبر نصوص سابقة منشورة على الحوار أيضا .
وسأكتفي بعرض خلاصة البحث السابق ...
1
أولا يلزم الفهم المتكامل للمشكلة اللغوية ، العربية خاصة ( التشويش بسبب اعتبار الوقت والزمن والزمان ثلاثة لا واحد ، بينما هما مثل البيت والدار والمنزل شيء واحد أو فكرة واحدة ) ، حيث أن الوقت والزمن والزمان ليست أشياء مختلفة ، بل مترادفات لكلمة واحدة أو مفهوم واحد .
تتكشف الفكرة وتتوضح ، بالمقارنة مع اللغات الأجنبية ، أيضا بدلالة اليوم ومضاعفاته أو اجزائه ( يوم الزمن أو الوقت او الزمان نفسه ، ويختلف بالكامل عن يوم الحياة أو المكان أو الواقع ) .
يتعذر فهم الواقع المباشر أو الواقع الموضوعي ، والزمن خاصة ، قبل فهم هذه المشكلة وتجازها . عندما نعتبر أن الزمن غير الوقت _ والاثنان يختلفان عن الزمان _ ندخل في مغالطة لغوية وفكرية ، تشبه ألعاب الخفة .
ويتعقد الموضوعي أكثر ، بعدم التمييز الواضح والتجريبي بين الماضي والمستقبل . وتتحول الفكرة إلى حذلقة لغوية ، مع عدم التمييز بين الواقع المباشر والواقع الموضوعي .
2
كلنا نرجسيون _ ات ، الفرق بيننا نسبي ، ويتضح أكثر بعلاقة التتام ، حيث أن الموضوعية تتضمن النرجسية والعكس غير صحيح .
صورة طبق الأصل ، كما يتضمن الشباب الطفولة والعكس غير صحيح .
....
الموقف النرجسي ، حالة قصوى من التمركز الذاتي الشديد . حيث يتم انكار الواقع الموضوعي ، واختزاله بالشعور والخبرة الذاتية فقط .
بعبارة ثانية ،
الموقف النرجسي ، كما افهمه ، يتجسد عبر انكار الواقع الموضوعي ، لا الشخصي فقط . بينما يبدأ المستوى الموضوعي للشخصية ، خلال المراهقة والشباب مع الادراك الفعلي للنقص الشخصي ، ولنسبية المعرفة العلمية أيضا لا الفلسفية والأدبية فقط .
تعريف غاستون باشلار للعلم ، يغني عن الشرح والتفسير :
العلم تاريخ الأخطاء المصححة .
3
بكلمات أخرى ،
الفصل بين الزمن والوقت إما صحيح وضروري ، أو أنه خطأ ويلزم تصحيحه في اللغة العربية بالطبع .
يمكن نقاش المسألة بطريقتين ، الأولى منطقية ، بالمقارنة مع بقية اللغات المتنوعة ، والثانية تجريبية وأكثر مصداقية ، تقوم على دراسة مكونات وعناصر الزمن والوقت ، إذا كانت نفسها تكون عملية الفصل زائفة بالطبع ، وإذا كانت مختلفة تكون عملية الفصل صحيحة ويلزم تعميمها على بقية اللغات الكبرى . ولا يوجد حل وسط ، كما أعتقد .
الطريقة الأولى ، بالمقارنة مع اللغتين الإنكليزية والفرنسية ، وكما اخبرني عدد من الأصدقاء الذين يجيدون اللغتين لا يوجد اختلاف بين الزمن والوقت .
والطريقة الثانية ، وهي الأكثر موضوعية ومصداقية ، عن طريق المقارنة بين مكونات وعناصر كلا من الكلمتين ، المصطلحين ...
فمثلا ، هل يختلف يوم الزمن عن يوم الوقت ؟
الجواب كلا بالطبع .
ويمكن تعميم ذلك على الأجزاء أو المضاعفات ( الساعات أو القرون ، وهي نفسها بالنسبة للزمن أو الوقت ) .
بينما يختلف يوم الزمن ( أو الوقت ) عن يوم الحياة مثلا بوضوح تام .
وكذلك يختلف يوم الوقت ( او الزمن ) عن يوم المكان أو يوم الواقع .
والخلاصة ، الفصل والتمييز بين اليوم الوقت زائف ونوع من الركاكة بلا معنى والأجدر التوقف عن استخدامه بشكل رسمي وصريح .
....
ملاحظة أخيرة
الأفكار الجديدة ، أو المعتقدات ، التي أعرضها وخاصة في قضية الزمن والوقت والحياة هي نتيجة البحث ، والحوار الثقافي المستمر والمفتوح .
وتتمحور حول الدليل التجريبي أولا والمنطقي ثانيا .
وهي تقبل التغيير بلا استثناء .
....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة إلى الله _ تكملة
- رسالة إلى الله
- اللاعنف موقف الأقوياء لا الضعفاء
- من أين يأتي الغد 2
- من أين يأتي الغد 1
- من أين يأتي الغد ؟
- رسالة إلى السوريين _ات الذين لم يولدوا بعد ...النص الكامل
- رسالة إلى السوريين _ات الذين لم يولدوا بعد ...الخاتمة
- رسالة إلى السوريين _ات الذين لم يولدوا بعد ...تكملة
- رسالة إلى السوريين _ات الذين لم يولدوا بعد ...
- لماذا ، وكيف ، يفضل غالبية البشر الفكرة الخطأ على المعلومة ؟
- لماذا ، وكيف ، يتفوق فرويد على سكنر ؟
- لماذا
- ملخص النظرية الجديدة للزمن _ الرابعة ، جديد ومتكامل
- الحب كله
- ملحق النظرية الجددسة للزمن _ الخلاصة
- ملحق النظرية الجددسة للزمن _ تكملة
- هل تحدث الأزمنة الثلاثة ( الماضي والحاضر والمستقبل ) بالتزام ...
- اسم الحب
- الفكر العلمي جديد بطبيعته 6 _ القسم الثاني


المزيد.....




- ظاهرة مُحيرة للعلماء.. انخفاض كبير لإصابات كورونا رغم رفع ال ...
- شاكيرا قد تواجه المحاكمة بتهمة التهرب الضريبي في إسبانيا
- تركيا: مهمتنا في أفغانستان لن تكون قتالية
- لقاحات صينية ضد كورونا تصل دمشق
- مصر.. خبير يتوقع انهيار جزء من سد النهضة
- بلجيكا تؤكد تعرض سفارتها في أنقرة للتجسس
- 5 أسباب مهمة لوجوب عدم النوم مع تشغيل المروحة
- تركيا.. 6 ملايين منزل مهددة بالانهيار بسبب الزلازل
- بن سلمان يعلن تبرع السعودية بـ3 ملايين دولار
- بلينكن: المحادثات النووية مع طهران لا يمكن أن تستمرّ -إلى ما ...


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الزمن والحياة والوقت ، بين المغالطة والمفارقة