أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - منظمة مجتمع الميم في العراق - الاعلام العراقي مصدر رئيسي الهوموفوبيا














المزيد.....

الاعلام العراقي مصدر رئيسي الهوموفوبيا


منظمة مجتمع الميم في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 6899 - 2021 / 5 / 15 - 17:46
المحور: حقوق مثليي الجنس
    


لعل الكثير منكم قد صادف يوما على الأقل مقالا صحفيا بأحد القنوات او الصحف يحمل عنوانا «مثيرا و غريبا
حول موضوع يتعلق بالأقليات الجنسية، عناوين اقل ما يقال عنها انها لا تلتزم بمبادى واخلاقيات المهنة مهنة الصحافة كما هي متعارف عليها عالميا، حتى انه في بعض الأحيان يتساءل احدكم عن صفة الشخص الذي كتب ذلك المقال او اعد التقرير، هل هو فعلا صحافي و تلقى تكوينا صحفيا في مدارس و معاهد للصحافة ؟ ام تلقى تكوينه في مدرسة متخصصة في مجال اخر غير تدريس الصحافة
و بجولة سريعة في بعض التقارير التي تنشر القنوات العراقية والصحف ، يظهر للقارى حجم «المجازر الصحفية» التي ترتكب ضد افراد مجتمع الميم م

في السنوات الاخيرة، شهد المشهد الإعلامي العراقي، ازداد عدد كبير من القنوات والمواقع »
الإلكترونية الجرائد و الا انها تفتقد الحيادية، فأغلبها لها أسماء متشابهة وفي بعض الأحيان متطابقة
، الشيء الذي يجعلنا من اللحظة الأولى لا ننتظر الكثير، فالإبداع و الاجتهاد و المسؤولية الصحفية مفتقدين من الأول. أمام افتقاد الإبداع والحيادية، لا يمكننا إلا أن نتوقع الأسوء فيما «تنتجه» هذه القنوات والصحف، التي تحمل عناوين خطيرة جدا، تحرض على الكراهية و العنف و التمييز، و تحمل في طياتها الكثير من الوصم ضد الأقليات الجنسية والتشهير بهم تحت عناوين مختلفة منها
عاجل و خطير
المثليين يتلقون أموال أجنبية لزعزعة. استقرار المجتمع العراقي
أبناء السفارات
«متشبهون بالنساء يخرجون للعلن و يتحدون المجتمع »،
الشذوذ الجنسي علامة من علامات قيام الساعة»،....
وغيرها كثيرا من العناوين المستفزة، والتي لا تلتزم بمبدأ الحياد
و كثيرا ما يتم خلط المفاهيم، وحشو المقالات بقناعات ايديولوجية للصحافي او الصحافية، مما يجعل المقال او التقرير غير موضوعي و مفتقد للمصداقية. امام هذه الفوضى واللامسؤولية المسيطرة على الإعلام
يجعلنا الأمر نتسائل الا يوجد اعلام عراقي محايد «يحترم نفسه» ؟ الا توجد احترام لقواعد المهنة في تناولها لموضوع الأقليات الجنسية ؟

الإعلام العراقي ينظر للأقليات الجنسية من جانب واحد

ان الإعلام العراقي الغير رسمي، ليس جسما واحدا، فيه المحافظ و العلماني نوعا ما فإما النوع الأول أي الإعلام المحافظ الاسلامي يعتبر الأقليات الجنسية حالة شاذة و بالتالي يترجم هذا الموقف في جميع المواد التي يعمل عليها وبالتالي تكون محرضة ضد افراد مجتمع الميم وتدعوا بصورة مباشرة وغير مباشرة الى قتلهم والتخلص منهم
اما النوع الثاني من الإعلام، ففي نظره لا يعمل فعلا على المواضيع التي تهم الأقليات الجنسية كما يقتضي الواجب الصحفي بإعطائهم فرصة للتعبير عن رايهم ، بل يتم التطرق لهذه المواضيع من باب إلآثارة فقط
اما الاعلام العراقي الرسمي فلا يمكنه التعامل مع موضوع المثلية الجنسية الا باعتبارها مخالفة الشريعة الإسلامية وغير مقبولة اجتماعيا من دون اخذ رأى او سماع صوت الطرف الاخر .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- درج ملون يثير الجدل في دمشق
- مثليين بعد 2003
- المثليين تحت تهديد اخر
- رجب طيب اردوغان والمثلية الجنسية
- المثلية الجنسية في التاريخ
- المثلية الجنسية وموقف الشيوعية
- إنتهاكات بإطار شرعي
- البابا والمثليين
- بوتجيج: اول وزير امريكي مثلي الجنس
- اياد جمال الدين الشخصية المضطربة ومفهومة عن المثليين والمثلي ...
- المثلية الجنسية
- المثلية الجنسية والقانون
- من اجل الدفاع عن مثليتنا الجنسية
- جو بايدن والمثلية الجنسية
- هل هناك صفات محددة للمثلي-ة؟
- هل المثلية الجنسية مخيفة؟
- العائلة ومثليي الجنس
- مثليو الجنس- بين المخيال والواقع
- الاغتراب عند المثليين
- ثلالث رؤى حول المثلية


المزيد.....




- ذي قار.. العشرات من خريجي الإعلام يتظاهرون للمطالبة بالتعيين ...
- اعتقالات في صفوف محتجين ضد -جواز التلقيح- بالرباط وحقوقيون ي ...
- عدد النازحين تجاوز 4 ملايين.. منظمات دولية تصف الوضع الإنسان ...
- بسبب فظائع منسوبة لقوات الأمن.. رايتس ووتش تدعو الأمم المتحد ...
- ائتلاف عالمي لحرية الصحافة يكشف فضائح الإمارات بالتجسس والقر ...
- فايزر تقول إن فاعلية لقاحها في حماية الأطفال تتجاوز نسبتها ا ...
- مسلحين بحراب ومناجل.. نازيون جدد ألمان يتحركون لمنع وصول الم ...
- 8 أحكام جديدة بالإعدام في غزة منذ بداية أكتوبر: المركز يطالب ...
- فايزر تقول إن فاعلية لقاحها في حماية الأطفال تتجاوز نسبتها ا ...
- حماس تطالب المنظمات الإنسانية الدولية بالتحرك لإنهاء جرائم ا ...


المزيد.....

- المثلية الجنسية تاريخيا لدى مجموعة من المدنيات الثقافية. / صفوان قسام
- تكنولوجيات المعلومات والاتصالات كحلبة مصارعة: دراسة حالة علم ... / لارا منصور
- المثلية الجنسية بين التاريخ و الديانات الإبراهيمية / أحمد محمود سعيد
- المثلية الجنسية قدر أم اختيار؟ / ياسمين عزيز عزت
- المثلية الجنسية في اتحاد السوفيتي / مازن كم الماز
- المثليون والثورة على السائد / بونوا بريفيل
- المثليّة الجنسيّة عند النساء في الشرق الأوسط: تاريخها وتصوير ... / سمر حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - منظمة مجتمع الميم في العراق - الاعلام العراقي مصدر رئيسي الهوموفوبيا