أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - لأجل التي حاورتني ،،،،،














المزيد.....

لأجل التي حاورتني ،،،،،


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 16 - 17:50
المحور: الادب والفن
    


1
لأجل التي حاورتني أسامرها
بعشق الليالي بالوجد والكلام المبجلْ
بحيائها تقول لا تسلْ
أبوح لها بسر الرؤى
وكيف الغيوم تنتابنيْ
وكيف يسري بدمي وهجها
أناشدها كيف سر الليالي وما بدا من قبلة هائمةْ
تقول تعال تفيأ الآن ظلّيْ
وسطّر حكاياتك النائمةْ
أنا أوقظ العشق فيها وتهمس بي لا تقلْ
المرايا مراسيل حب لصدى صوتها كالنعاسْ
وأصرخ ها أنا يا ناسْ
المدى واسع وحيرتي أنا لا أراهن كيف المحيا بداخل الأنفاسْ
رائحة المسك تطربني
وغيرتي نائحةْ ،،،،،
2
تمر السنون وبعضي متكئ على ومضة الأيامْ
أراكِ رحلتِ وما زال يسطو بنومي الغرامْ
الزمان غريب وكلّي يهذي بوهن الهوى
إلى مَ أشكو سيدتيْ
أنتِ الى الله رحتِ
فمازال عطركِ وصدى رسائلكِ في البريدْ
إيهِ محبوبتيْ ،،،،،،،
تقول تعال أنا بانتظارك أيها الحزن كيف السبيلْ
الرزايا ،،،،، مرايا
أنا الآن لا أملك قوت يومي ولا عندي مزايا
أنا الفقير بلا عملْ
تخرجت منذ عشرة أعوام من الجامعةْ
سلامٌ على أمة جائعةْ
فمنها يولد الطيبونْ
ولا سلاماً على أمةٍ غنية أبنائها لا يأكلونْ
ولا سلاماً على ساستها الفاسدينْ
إرقدي زهرتي فألف سلام على الطيبين ْ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هكذا قتلوا الحياة ،،،،،،،
- على وجعٍ ،،،،،،
- حوار مع قريني ،،،،،،،،
- الضباب
- اعترافات لص سريالي
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق )
- غزل جنوبي ،،،،،
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن )
- عيون العاشقين ،،،،،
- جرح الأسى ،،،،
- فلنبقى عاشقين ،،،،،،
- غابة الصبّار ،،،،،،،
- مارواه رفيق الأحزان ،،،،
- أنغام عاشق مهزوم
- وشاية ،،،،،،،
- هكذا يقولون !!!!!!
- يا غافي الشرق انحسر ،،،،،
- نعيق الغراب ،،،،،
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ
- بنو ناكد المشرقي ،،،،،


المزيد.....




- جورج وسوف يفاجئ المحتجين في مدينة طرابلس اللبنانية.. ماذا قا ...
- بـ-لحية بيضاء-.. حقيقة الصورة المتداولة للفنان عادل إمام!
- مصر تستعد لإطلاق أكبر حدث ثقافي منذ اندلاع جائحة كورونا
- المخرج الشهير ستيفن سبيلبرغ يبرم عقدا مع منصة نتفليكس لإخراج ...
- مجلس حقوق الإنسان.. الوفد المغربي يفند أكاذيب الجزائر حول ال ...
- قضية عمر الرداد.. ظهور عناصر جديدة قد تعيد فتح التحقيق وتبرئ ...
- الفنان نزار أبو حجر لـ”القدس”: الشعب الفلسطيني يعيش في قلبي ...
- انتخابات 2021 بالبيضاء.. صراع التزكيات يتواصل بدائرة الحي ال ...
- شاهد: القصر الرئاسي في فرنسا يفتح أبوابه أمام الموسيقيين في ...
- تدين الشعب الأميركي في دراسة جديدة.. هكذا يؤثر الإيمان على ا ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - لأجل التي حاورتني ،،،،،