أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - يا غافي الشرق انحسر ،،،،،














المزيد.....

يا غافي الشرق انحسر ،،،،،


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6708 - 2020 / 10 / 19 - 23:47
المحور: الادب والفن
    


كانت تدندن والعوّاد يمضي لاهثاً بين الوصايا
ويزورني التاريخ سطّر مهجة الأولاء سرهم الخفايا
الدعوات باحت تستر الناعين من وهج الدموعْ
مسكوا خيوط تأرجح اللاهين بالسر المباحْ
خرجوا من الكبوات يبنون التصافح بالقدرْ
لكنها .......
تلهو وترسم ذاتها
وتغوص في منفى الكلام وتغرف الهفوات مني تعتبرْ
قامت قيامتها وهجت كالنفيرْ
ليل مثيرْ ...........
عشناه في الجدل وهمنا من صرير الليل نمضي للمصيرْ
قالوا : - تصالحْ وانكفئْ
تتوارد النجمات فوقك إذ تعيرْ
وجع التوهم والخفاءْ
وتجر خيمتي المباحة بالجفاءْ
قنديل ضوء الله يستر لجتي وأبوح ما شاءْ
يا أيها القدر إحتويني في الدعاءْ
كانت تدندن لجة العواد من ستر الغطاءْ
هو هكذا يمضي على أسراره بين النساءْ
لمّوه في كفن الوصايا أنشدوا رحل الدعيّ وابن ظل الغابرةْ
كانت من الخلجات تصعد ظاهرةْ
أرواح طارت ثم حطت حائرةْ
أنغامه الإيحاء من عند الإلهْ
سيماؤه تعلو الجباهْ
غمرته لجة حزنه تطوافه بين القبور وبين ظلِّ خِمارِ فاتنةٍ تراهْ
وهو الذي يتوسد العبرات يلهث في ارتداء خصاصة الكلمات في سوق الأسى
وعليه قد جار الزمان وقد قسى
قد علقوه من المباهج أغلقوا فمه وطافوا بين أروقة الرثاءْ
كانت عليه نواجذ وهلام من معتصر ويندى من هجاءْ
يا غافي الشرق انحسرْ ،،،،،،،،
فالليلة ما نمت لم يحضر مغني الرافضينْ
وعلى مدى الأطيار حطن ناسكاتْ
وبلا دموع رفعن جسمه للسماءْ
ومغادرا عمق التودد للحياةْ
هذي خطانا في الشتاتْ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعيق الغراب ،،،،،
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ
- بنو ناكد المشرقي ،،،،،
- غربة عاشق ،،،،،
- بائعة الأناشيد والفرح ،،،،،،
- الى الذي فقد مصيره ،،،،،
- قالت محدثتي ،،،،،،،
- هواجس صاحب الشأن ،،،،،،
- لا تسأليه
- ضياع
- أقنعة
- حيّرني الوطن ،،،،،
- يا لطيف المدينة ،،،،،،،،
- صرخة إلى كورونا ،،،،،،،
- بوح عاشقةْ ،،،،،،
- بئر العشاق
- من زرع حصد ،،،،،
- ساحات الحرية ،،،،،،،
- بوح متأخر ،،،،،،،،،
- بائع الوهم ،،،،،


المزيد.....




- الممثل المصري بيومي فؤاد يعلن تعرضه لوعكة صحية شديدة أفقدته ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- بِصِحَّةِ هذا الليل ...
- اتحاد كتّاب مصر: سياسات وزارة الثقافة القائمة أصلح مكان تنفق ...
- -أرسلان تبه- تنضم لقائمة التراث العالمي.. موقع أناضولي على ض ...
- وزارة الداخلية تكذب تورط 4 مخازنية في الهجرة السرية
- وزير الثقافة يلتقي ممثلي الفعاليات الثقافية في محافظة أريحا ...
- فيلم دواين جونسون “ذا روك” الجديد يحقق أكثر من 90 مليون مشاه ...
- افتتاح الدورة التشريعية الثالثة للبرلمان المغربي للشباب
- قائد الثورة يعزي بوفاة نجل الاديب والشاعر الايراني ميرشكاك


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - يا غافي الشرق انحسر ،،،،،