أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غزل جنوبي ،،،،،














المزيد.....

غزل جنوبي ،،،،،


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6822 - 2021 / 2 / 23 - 09:23
المحور: الادب والفن
    


وجلست أهذي بزاوية الجدار أرتب الفوضى على صدري كتابْ
وعيوني تدمع من رؤى الذكرياتْ
كانت هنا من عام تجلس نفس الزاويةْ
رسمت سطور العشق تندى بالعطورْ
وكأنها مثل الأميرات اللواتي أبحن بالعشق اللذيذْ
كنا تناوبنا مع القبلات نرتشف النبيذْ
وندقق الاحلام مولاتي رحلتِ للبعيدْ
اليوم عيد لقائنا العشرين هيا فانهضيْ
غادرتِني وبصخب كل الامنياتْ
دققتي في حذر وآخر يومك كنتِ تعانين الأسى والوهن يا محبوبتي
يا ما تمرد عشقنا بين الوجوه الحاسدةْ
وذهبتِ نحو الله صوتي لم يصلْ
أنا كالغريب أداري صداك ما بين النساءْ
ووحيد أتلو غربة الآه الشريدةْ
وأحدق الآهات منبهراً الى افق السماءْ
لاذت بقربي حمامة الكلمات تستنجد بدفء الغابرينْ
وأقولها يا وهج ذاكرتي حزينْ
تأتين هالا ترسمين صدى الأماني والصورْ
يا رهبة الآه التي لم تنتحرْ
غزل الجنوب يراهن العشاق يهطل كالمطرْ
وأنا أحدق في مصيري أنتظرْ
آثاركِ وصداكِ مولاتي وما زالت بقلبي تستعرْ
ورحلتِ يا غزل الجنوبْ
وصداكِ يلهبني وها إني أذوبْ
فسلام أهلاً يا أميرةْ
وصدى رسائلي إليكِ يا محلاكِ تلتف بأطراف الضفيرةْ
وصداكِ صوت البلبل الغريد أيام الربيع إذ يقولْ
- أرجوكَ أنصت للبعيدْ
- هي حالمةْ
- سكنت بحلتها الجديدةْ
أواهِ يا قمر الجنوبْ
تتناوب الآهات حولك من أغاني المطرب التعبان أيام الندوبْ
فسلام أهلاً للصدى عند الرحيلْ
عانيت من ألمي وكلّي متعباً باح القليلْ
فسلام أهلاً للجنوبْ
من كل ثوبْ ،،،،،


22/2/2021




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,940,986
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن )
- عيون العاشقين ،،،،،
- جرح الأسى ،،،،
- فلنبقى عاشقين ،،،،،،
- غابة الصبّار ،،،،،،،
- مارواه رفيق الأحزان ،،،،
- أنغام عاشق مهزوم
- وشاية ،،،،،،،
- هكذا يقولون !!!!!!
- يا غافي الشرق انحسر ،،،،،
- نعيق الغراب ،،،،،
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ
- بنو ناكد المشرقي ،،،،،
- غربة عاشق ،،،،،
- بائعة الأناشيد والفرح ،،،،،،
- الى الذي فقد مصيره ،،،،،
- قالت محدثتي ،،،،،،،
- هواجس صاحب الشأن ،،،،،،
- لا تسأليه
- ضياع


المزيد.....




- محاربون وفلاسفة وأصحاب رؤى.. مدارس الواقعية في سينما الثماني ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- رسالتا ماجستير جديدتان عن أديب كمال الدين في جامعتي كربلاء و ...
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غزل جنوبي ،،،،،