أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - الضباب














المزيد.....

الضباب


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6840 - 2021 / 3 / 14 - 22:59
المحور: الادب والفن
    


1- قبل الضباب
(1)
الحبُّ مثلُ السيفِ يَقتلنيْ ويقتلُ قاتليْ
يا عاذليْ …….
يا منزوي في داخليْ
يا عاصفاً مُتَشتّتاً يا خوفَ عشقٍ بابليْ
أغرقْ بظلِّ تَمنّعَكْ كالجاهليْ ……
أشباحُ عُمركَ تحتمي بضبابِ صدٍ يَنجليْ
ستنوءُ مكتومَ الخُطى
يا خائفاً منْ نَزفِ أحلامِ الدُمى
يا بركةً تَجتاحُنيْ
وتنزُّ تفرشُ وهنَها بتمهلِّ
(2)
الحبُّ مثلُ السيفِ يَقتلُنيْ ويَقتلُ قاتليْ
ويؤجّجُ الرغباتِ نزفاً منْ تَعبْ….
ويسلّمُ الأحزانَ ليْ …
مثلُ الرمادِ بعينِ قاتليَ أنتحبْ
ويهاجرُ كحمامةٍ تَعبى
تتيهُ بحضرةِ المولى نزيفُها مُكتَسبْ
بخريطةِ الذكرى …
تداهمُ نارَ عمرٍ مُلتهبْ
يا ويحَها ….
فهيَ التي تبكي على ظلِّ الكلامْ …
وتتيهُ مثلَ عناكبَ الصحراءِ لا ظلاًّ يخاصمُها ولا حتّى الندَمْ
ومنَ الألمْ …
تستلُّ أروقةً معصبةً رحيقاً منْ زهورِ الشوكِ تذويْ كالعَدمْ
وأنا المعلقُ منْ رفاتِ أصابعيْ
داستْ عليَّ الريحُ تَعبى والعناكبُ في يديْ ..
خاطتْ خُلاصاتِ الحضارةِ منْ زوالْ …
نهضَتْ بمملكةِ الخَيالْ
ظلَّتْ تُراهنُ للجَمالْ ….
والريحُ تصفرُ والزمانُ بعيدُ عنْ لغةِ الوِصالْ ..
يا عاذليْ ….

2- الضباب
لا تلعبَي لُعبَ الكُبارْ
فأنتِ أصغرُ ما يدارْ
أما الهوى فيكِ طريقاً صاغراً ملَّ الخيارْ …..
فالحبُّ يغويْ قاتليْ
ويظلُّ يَمخرُ في دمهْ
كالملهمةْ ….
يا بردَ قلبيْ واحتراقَ مواجعيْ
أرجوكِ أنْ لا تَرجعيْ …..
فالوهمُ فيكِ مكائدُ
والدمعُ فيكِ مَصائدُ
ونوايا موتيْ عازفٌ غمرَ التوسّد بالأسفْ
وأساوركْ لَجّتْ ترنُّ كَما الخزفْ
هزّتْ رُعافَ قَصائديْ وبَنتْ تذوبُ كملتحِفْ
وحيَ البكاءْ
الكلماتُ تتعبُ منْ قَرفْ
يا موتي الوهميّ أنتَ قَتلتنيْ
وأبحْتنيْ مرَّ الكلامْ
يا عاذليْ …

3- بعد الضباب
(1)
أنتَ الذي آويتَ أفكارَ العناءْ
ورسمتَ نزفَ العينِ حبراً منْ دماءْ
وغرقتَ في وحيِ الظلامْ
وبلا كلامْ ……
وبلعتَ مرسومَ الخلافةِ هائجاً
وعلى القبيلةِ أنْ تَطأ لُعَبَ الغرامْ …..
فالسيفُ يَحفرُ في المواجعِ والحطامْ
ويُشتتُ الأحلامَ بينَ تعجبٍ وتأسفٍ لا شئَ فيكَ سوى الخصامْ
أشهرتَ سيفَ مقاصِدكْ
ولعقتَ وحيَ هزيمةٍ منْ أدعياءْ ..
يا عاذلي ….
(2)
فعلامَ تعلنُ أنْ ينالَ لهاثكَ ويُسمّمُ الفرحَ المراوغَ للبقاءْ
فالحبُّ في وطني يدورُ على الموائدِ غانيةْ
يقتادُها السلطانُ دسّها في جيوبي خاويةْ
رغباتُها تقتادني عندَ الحروبْ
وتفرّ منّي في السلامْ
وتضيعُ في صبرِ القبائلِ حافيةْ
يا أيّها السيفُ المراهقُ قدْ ذبحتَ شَتاتيَ
وتركتَ أوجاعي مرايا لاعقاتْ
والسيفُ يقتلنيْ
ويقتلُ قاتليْ ……
(3)
سيفرُّ طيرَ الدمِّ مذبوحاً أنيقْ
وبلا جذور منَ الطريقْ
ويبوحُ سراً للقبيلةِ بالندوبْ
- أينَ الحروبْ ….
سيقولُها ويقهقهُ ويبيعُ عشّهُ للذنوبْ
خمرٌ .. قراراتٌ وحزنٌ للجرادْ
ومآسيٌ غبراءُ في عمقِ البلادْ
والسيفُ يخرجُ منْ دميْ
كالعلقمِ …
وأنا المُحاصِرُ قاتليْ
يا صوتَ بَلبَلةِ النساءْ
وما يزنُّ منَ الهراءْ
لا تعجليْ ..
فالعشقُ يبقى بابليْ
مهما الطغاةُ تمنطقوا أو غيّروا لعبَ البكاءْ
تبقى الدموعُ رهينةً والسيفُ يقتلُ قاتليْ
يا عاذليْ ….


11/10/2004






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعترافات لص سريالي
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق )
- غزل جنوبي ،،،،،
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن )
- عيون العاشقين ،،،،،
- جرح الأسى ،،،،
- فلنبقى عاشقين ،،،،،،
- غابة الصبّار ،،،،،،،
- مارواه رفيق الأحزان ،،،،
- أنغام عاشق مهزوم
- وشاية ،،،،،،،
- هكذا يقولون !!!!!!
- يا غافي الشرق انحسر ،،،،،
- نعيق الغراب ،،،،،
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ
- بنو ناكد المشرقي ،،،،،
- غربة عاشق ،،،،،
- بائعة الأناشيد والفرح ،،،،،،
- الى الذي فقد مصيره ،،،،،
- قالت محدثتي ،،،،،،،


المزيد.....




- رواندا.. الإدعاء يطالب بسجن بطل فيلم مشهور عن الإبادة الجماع ...
- عادل وسيلي عن أزمة “ريش”: لن أنحدر للجدل المسيء للفن والإنسا ...
- مصطفى تاج الدين الموسى أول سوري ينال جائزة -أرابليت ستوري- ل ...
- هل يمكن أن تحتل المهرجانات المستقلة للسينما مكانة المهرجانات ...
- مهرجان الجونة يمنح مخرج فيلم ريش جائزة فارايتي لأفضل موهبة ع ...
- مقدم البرامج الكوميدي أحمد البشير: الغزو الأمريكي صنع ألف صد ...
- -عصيان مستشاري البيجيدي- .. الأمانة العامة تعلق عضوية ثلاثي ...
- بوليوود: محكمة هندية ترفض طلبا للإفراج عن نجل النجم شاه روخ ...
- منتجة فلسطينية: -صناع السينما الفلسطينيون مجاهدون ومقاتلون- ...
- سمير غانم ودلال عبد العزيز وغيرهما..هكذا -ظهر- نجوم السينما ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - الضباب