أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جعفر المظفر - الطائفية .. من التكفير والإرهاب إلى عبادة الموتى














المزيد.....

الطائفية .. من التكفير والإرهاب إلى عبادة الموتى


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 6862 - 2021 / 4 / 7 - 18:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من المهم التأكيد على أن الإعتزاز بالإنتماء للهويات الثانوية ليس فيه ضير ولا يحمل عدوانية لكن إئتمان جانب العدوانية النائمة لهذه الهويات الثانوية لا يمكن تحقيقه إلا بوجود عاملين متفاعلين في نفس الوقت, العامل الثقافي الحداثي الذي يؤمن بحرية التدين والإلحاد والتمذهب والعامل الثاني هو ضبط الصراعات السياسية لكي تجري في ساحة الهوية الوطنية وضمن دولة علمانية تضمن سيادة القانون والمساواة وتفصل الدين عن السياسة وتعتمد على إعتبار العمل السياسي الديني محرما.
المسلمون طائفة وكذلك المسيحيون وكذلك اليهود والإيزيدين والصابئة, وفي كل طائفة هناك طوائف متعددة, وإن من الخطأ تصور إمكانية قيام مجتمع بلا أديان ولا طوائف, لكن التعدد شيء أما الطائفية فهي شيء آخر لأنها, أي الطائفية, فهي التعصب أو الإنتماء المتعنت لطائفة أو دين وتقديم هوية هذا الإنتماء الثانوي على هوية الإنتماء الأساسي وهو الإنتماء الوطني.
ونرى أن هذه المجاميع قد تنغلق على نفسها وتبدأ بالتمأسس الفقهي والثقافي وحتى التنظيمي السياسي والإجتماعي خارج إطار المجتمع الموحد, ثم إذا بها تؤسس لها تاريخا خاصا بها متناقضا مع تاريخ الأمة أو الوطن السياسي الجامع. إنها تتحول من ملة وطريقة فقهية للتعبد إلى مكون له حقوق بموجب الإنتماء لطائفته.
يقول إبراهيم غليون في كتابه (نظام الطائفية .. من الدولة إلى القبيلة) : إن الطائفية تنتمي إلى ميدان السياسة لا إلى مجال الدين والعقيدة٬وأنها تشكل سوقا موازية٬ أي سوداء للسياسة٬أكثر مما تعكس إرادة تعميم قيم او مباديء أومذاهب دينية لجماعة خاصة.
ولنا حق أن نسأل, هل الطائفية هي ظاهرة دينية أم ظاهرة سياسية أم ظاهرة عرقية, ففي إعتقادي ان جملة من الأخطاء سوف تنشأ حينما لا نميز بين الطائفية والمذهبية, ففي الأولى هناك تعصب لمجموعة من الناس أما في الثانية فهناك تعصب لمجموعة من الأفكار والطرائق والتشريعات .. وليس غريبا أن نرى أن هناك ملحديين وطائفيين في نفس الوقت.
ونشهد في يومنا الحالي وبعد سنوات من حالة الصراع على السلطة أن هناك نضجا لمفهوم (الطائفية الحداثية) الذي إنتقل بالطائفية من حالة تغلب إحلالي إلى حالة تعايش توافقي يقوم على الإعتراف بنظام المكونات الذي نقل الصراع من خانة الهيمنة إلى حالة الأغلبية الطائفية, والتي هي أبشع أنواع الأغلبيات, لا لكونها تُدْرِج كل المكونات الأخرى في خانة الأقليات فتنتقص منها قانونيا وسياسيا وإعتباريا, وإنما لأنها لا تحمل لطائفتها غير التدليس اللفظي أما على الصعيد الأخلاقي والإقتصادي والسياسي والقانوني فهي تمتهن من ناحية أساسية الإنسان الذي تدعي الدفاع عنه
فلو أنا نظرنا إلى الطائفة الشيعية بمعزل عن وجود الطوائف الأخرى لما تأخرنا عن إكتشاف طبيعة التجاذبات والتنافرات الإجتماعية والطبقية داخل الطائفة المذكورة, فهناك رجال الدين من جانب وهناك رؤوساء القبائل وشيوخ العشائر من جانب آخر, وبينهما هناك طبقات ومعايير إجتماعية من السهل إكتشافها, وبموازاتها سوف نكتشف أن الثقافة الطائفية التي يجري شحنها بخطاب عصبوي فقهي وتاريخي قد وُضِع منذ البداية لغرض التجهيل والإفقار وما ينشأ على ذلك من قيم إمتهان الغوغاء وإستغلالهم وحتى إحتقارهم. ولست أرى أن الطائفية السنية تختلف من ناحية المبدأ عن أختها الشيعية, وبينما تمنح الأولى وبخاصة من خلال مذهبها الحنبلي فرصا فقهية مشرعنة لنشوء الإرهاب والتكفير فإن الثانية هي الأشد على أبنائها من أعدائهم لأنها تقدم ثقافة القبور وعبادة الأضرحة على ثقافة الأحياء والبناء فتفلح في إحياء الموتى وإماتة الأحياء.
لكن نظاما سياسيا طائفيا لا يمكن أن يحافظ على إستقراره في وسط ديني إلا إذا كان هذا الوسط ثابتا بشكل نهائي ولا يعيش حالة من الصراعات الفقهية المتحركة المشرعنة من خلال شرعية وجود المذاهب في الإسلام وشرعية الصراع الثقافي الفقهي بينها, الذي ينفجر حالما يتسيس, وهو لا بد أن يتسيس بوجود الدولة التوافقية الطائفية التي لا تمتلك شرعية سلطتها لإيقاف ديناميكية الصراعات الفقهية على من يمثل الإسلام الحقيقي.
بمعزل عن وجود الدولة الوطنية التي تبعد النشاط الديني عن الدولة وتحد من تفعيله سياسيا من خلال قوانين صارمة فإنه ليس بإمكان المعادلة التوافقية وواقع التعايش السلمي بين الطوائف في دولة المكونات أن يسود, فالتعايش في دولة المكونات هو امر غير مكتوب له بالإستقرار والثبات من واقع حركية الصراع بين المذاهب, وهو صراع مكتوب له أن ينتقل من مساحة التعايش السلمي التوافقي إلى مساحة الحرب الطائفية حينما يجري تفعيله سياسيا في اية لحظة .. مثال على إستحالة نظام الحداثة هذا هو الوهابية ودولة الفقيه
لكن الإستقرار والثبات الطائفي التعايشي ضمن دولة المكونات التوافقية غالبا ما تهدده حركية الطموح السلطوي لأشخاص يحاولون الوصول إلى السلطة من خلال تغذية التعصب الطائفي الذي غالبا ما يتأسس على تفعيل لثقافة الإختلاف وتغليبها على ثقافة التعايش بما يحول دون نشوء ثقافة ساكنة ونهائية لعملية التوافق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطائفية في العراق .. بين سطحية التعريف وإستعجال الإدانة*
- أن لا تكون عميلا لن يجعلك بالضرورة وطنيا
- إنه ليس بابا نويل يا سادة وإنما هو بابا الفاتيكان
- رغد صدام وحسين كامل .. ليلة الغدر بشيخ القبيلة
- الجذور الأيديولوجية والبنيوية للفساد الحالي في العراق
- أمريكا الريف وأمريكا المدينة, وبينهما كانت المنازلة.
- كلام عن البعثيين
- ترامب وشمشون .. يوم كاد التاريخ أن يعيد نفسه.
- عن أمريكا وعن حزبيها وعن الترامبية أيضا.
- مقالتان لي, الأولى تنبأت بفوز ترامب, والثانية بغزوة الكونغرس
- هل إنتهت ثورة تشرين الباسلة.
- يوم كدت أشارك مريضي غيابه عن الوعي
- مقتل رئيس جامعة البصرة مطلع السبعينات
- لقاح بدهن الخنزير
- دولة البصرة ودولة الموصل
- رفع الإصبع الوسط في وجه الحاكم الغلط.
- حينما تذكرت الجلبي.
- العزيزان : عزيز السيد جاسم وطارق عزيز (2)
- العزيزان : عزيز السيد جاسم وطارق عزيز (1)
- شيطنة العدو .. بين تعنت الإيديولوجيا ومستحقات السياسة


المزيد.....




- الغارديان: مئات الكنائس في بريطانيا تحذر من -خطر جوازات سفر ...
- العميد شاهين تقي خاني: رسالة الاستعراض هي ان الجيش الايراني ...
- الاستعراض العسكري في احتفالات اليوم الوطني لجيش الجمهورية ال ...
- الجمهورية الإسلامية تحيي اليوم الوطني للجيش في شتى محافظات ا ...
- رئاسة المسجد النبوي تبدأ خطة الطوارئ الخاصة بهطول الأمطار عل ...
- مصر..تفاعل كبير مع حلقة مسلسل يكشف وقائع فض اعتصامات الإخوان ...
- الكاظمي: هناك حاجة للخطاب المعتدل للخلاص من الطائفية التي مر ...
- الكاظمي للعراقيين: الطائفية نظير العنصرية
- إصابة الشيخ القرضاوي بكورونا
- عمران خان: على الغرب معاقبة المسيئين للنبي محمد


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جعفر المظفر - الطائفية .. من التكفير والإرهاب إلى عبادة الموتى