أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - هل سمعت بعقد اكياس الطحين ؟














المزيد.....

هل سمعت بعقد اكياس الطحين ؟


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6850 - 2021 / 3 / 26 - 23:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في يوم 19-3-2021 عرضت الحلقة 17 من برنامج البشير شو الكوميدي السياسي الساخر, وخلاله تم عرض فضيحة مدوية لو حصلت في دولة اخرى كان تسببت بإقالة الحكومة, وقام الاعلامي احمد البشير بعرض مقطع من مقابلة على قناة اي نيوز الفضائية في برنامج منحنى مفتوح, والذي يقدمه الاعلامي مثنى الغانمي, ويظهر فيها الضيف يتكلم عن احد عقود وزارة التجارة في شهر تشرين الثاني من عام 2020, المخصص لتجهيز الوزارة بأكياس طحين بمبلغ خمسون مليون دولار, نعم ايها القارئ الكريم لم يكن الرقم خاطئ, هي خمسون مليون دولار فقط! وبالدينار العراقي تعادل فقط 72 مليار و500 مليون دينار عراقي, فلك ان تتخيل معي حجم الفساد.
وهذا بعيد عن تخصيصات البطاقة التموينية, والتي بالأساس تم ابتلاعها من قبل حيتان الفساد, وهنا اضع ثلاث تساؤلات اتمنى ان نجد الاجابة عنها.

السؤال الاول: هيئة النزاهة لماذا السكوت؟
أتسائل هنا عن ما يسمى ب"هيئة النزاهة" لماذا لا تحارب الفساد؟ لماذا لا تدقق حسابات الوزارة وتراجع عقودها, ولماذا عندما تطرح هكذا قضية فساد بالأعلام لا تهتم بها هيئة النزاهة؟ هل دورها ان تصمت ولا تقوم باي خطوة! فما فائدة هذا التشكيل وما الغرض من صرف رواتبه وهو لا يمارس دوره!
فلكي تثبت هيئة النزاهة نزاهتها عليها ان تتحرك وتتحرى عن هذا الموضوع وباقي مواضيع الفساد, كي تلاحق خفافيش الظلام الذين نهبوا البلاد, وتثبت للامة العراقية جدوى بقائها.

السؤال الثاني: ديوان الرقابة لماذا السكوت؟
أتساءل عن دور ديوان الرقابة شبه الميت سرسريا, فلماذا لا يشن حرب ضد اهل الفساد, لماذا لا يلاحق الحيتان وهو امر متيسر له عبر تدقيق الاعمال المالية لمؤسسات الدلة, وهل اصبح دور ديوان الرقابة فقط تنظيم الحسابات والسجلات والموازين! بحيث تعطي صك الاستمرار بتنفيذ الاعمال المالية من دون المساس باي جهة فاسدة, وهذا حال سيء جدا, حيث مازالت الحيتان تتناكح وتنتج لنا حيتان داعرة جديدة, مع غياب صياد نزيه وشريف يخلص الوطن منها.
ننتظر ان يقوم ديوان الرقابة بدوره في كشف الفاسدين, والدفع بهم للمحاكمة, لإنقاذ البلد من مستنقع الفساد.

السؤال الثالث: البرلمان لماذا السكوت؟
أتسائل عن دور البرلمان وهو يسمع ويرى ملفات الفساد التي تفتح بالعشرات وعبر القنوات الفضائية, حيث يمارس طقوسه ب"التغليس" والسكوت حفاضا على مكاسبه متمسكا بالمقولة العراقية التي تنص على (اكل ووصوص), فلا يهتم البرلمان العراقي بغسيل الفساد الذي تنشره القنوات الفضائية والمواقع الالكترونية والصحافة, فاهتماماته منحصرة في زيادة مخصصاته وفي منح نفسه منح مالية ووووو الخ.
نتمنى ان يقوم البرلمان العراقي بدوره في منع الفساد, ومراقبة اداء الوزارات, وتدقيق العقود المالية.

ختاما:
ننتظر خطوات جادة من هيئة النزاهة وديوان الرقابة والبرلمان في موضع اكياس الطحين مثلا, ومعرفة اين ذهبت ال 50 مليون دولار, ومتابعة كل ملفات الفساد التي تفتح في الاعلام, كي نشعر بان هذه الكيانات (هيئة النزاهة وديوان الرقابة والبرلمان) تعمل بضمير وشرف في مكافحة افة الفساد, فان اهملت عملها تكون هي السبب في استمرار الفساد, وبتركها لمسؤوليتها الرقابية فتكون شريكة بكل ما يجري في البلد من فساد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* رابط حلقة البشير شو التي عرض فيها ملف عقد اكياس الطحين https://www.youtube.com/watch?v=14u8vvelT5U&t=2141s






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحلة مع فيلم الصندوق الاسود
- دعوة لمعاقبة المشاغبين في الملاعب العراقية
- غياب الاحزاب الخضراء في العراق
- مجلة الف باء تاريخ جميل وغياب مؤلم
- الطريق الى جحيم بغداد
- التقشف مطرقة الحكومة على راس الفقير
- الشعب العراقي في قبضة الزومبي
- مشاريع الغاز في الشرق الاوسط
- الاحتيال الضريبي وعجز الموازنة ومكر الاحزاب
- ارتفاع الايجارات في دولة الواق واق
- المواطن داخل الورطة الحكومية
- استنساخ فكرة انياب حزب البعث
- قصة المنتخب العراقي والعلم المقلوب
- اثار بابل وغياب المنظومة السياحية
- الجماهير البعثية والغبية تتناكح من جديد
- ذاكرة/ جيل 1990- 1992 المظلوم
- بالطباشير... ظاهرة الطلاق المتعجل
- بالطباشير.... حديث السحر والخرافة
- ضريبة إضافية على الساسة والاثرياء
- الصين وحلم الوصول الى اليمن


المزيد.....




- الأزهر عن قرارات السعودية حول الحج 2021: صائبة وحكيمة
- الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافا بغزة ردا على بالونات حارقة بأعق ...
- الأزهر عن قرارات السعودية حول الحج 2021: صائبة وحكيمة
- الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافا بغزة ردا على بالونات حارقة بأعق ...
- وفا: الجيش الإسرائيلي يقتل سيدة فلسطينية سلكت طريقا عسكريا ب ...
- العمق الإفريقي لنموذج التنمية الجديد: وجهة نظر السفير يوسف ا ...
- ما السبب وراء فقدان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الكثير ...
- -دنيانا-: -1 2 3 أكشن-
- قمة بوتين-بايدن: زعيما الولايات المتحدة وروسيا يعقدان أول قم ...
- الاتحاد الأوروبي يوافق على استقبال المسافرين من دول بينها ال ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - هل سمعت بعقد اكياس الطحين ؟