أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - عبودية المستثقف ألجهادي














المزيد.....

عبودية المستثقف ألجهادي


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6831 - 2021 / 3 / 4 - 21:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ــ كنت وهو يساريون, تجمعنا اشياء غير التي تفرقنا الآن, قال اخيراً "لا تهاجم ايران ولا الحشد المقدس, ولا تشير بسؤ الى بيتنا الشيعي, ولا لرموزه الجهادية, ناهيك عن مراجنا العظام, فتلك خطوط حمرا, الأقتراب منها قد يكلفك حياتك, ثم تابع: انصحك ان لا تذهب للعراق, فهو وطن المجاهدين, ولا مكان فيه لعملاء امريكا واسرائيل ومرتزقة السعودية" علمت اخيراً ان الواقع, الذي كان يجمعنا, قد تغير بما يفرقنا, وقد تجاوز حدود التكفير والألغاء, فأنا مثلاً خلعت جيلي القديم, المثقل بأعراض الأدلجة, والتطرف الولائي, واعلنت ايماني وانتمائي, لجيل الأول من تشرين 2019, كمواطن عراقي يحق لي ان يكون لي وطناً, وهو قد حسم أمره (ولأسبابه), في الأنتماء الى حكومة, (ينز) من تحت جلدها دسم الفساد, مسلفنة بخرافة "اخذناهه وما ننطيهه"
2 ــ نوجه سؤالنا لمسثقفي المجاهدة: اين هو المقدس من مقدسيكم, اذا كان البيت الشيعي, اذكروا لنا من بينهم واحداً من الألف, لم يتلوث برذائل الفساد والأرهاب, وان كان الحشد الشعبي, اذكروا لنا من هي المليشيات التي يتكون من اغلبها, ومن هي قياداته بالأسماء والسمعة والولاء, ومن هو الممول في المال والسلاح, واذا كان الولاء لأيران مقدساً, لماذا لا يكون لأمريكا واسرائيل والسعودية وتركيا ايضاً, واذا كانت المراجع, فاذكروا لنا اي منهم, الناطقة بالذخيرة الحية, او الصامتة على حق الضحايا, لنوزع حجم الجرائم بين صامتها وناطقها؟؟, وهل أن جهادكم الأستثقافي مقدس ايضاً؟؟, لا نريد ان نعلمكم فأنتم الأعلم بحالكم, ان الولاء لأيران عمالة وخيانة, لا يكفي انكم تكتبون اللغة العربية, وتنطقون اللهجة العراقية, فولاء المرء يحدد انتمائه.
3 ــ بين الولاء لأيران او الولاء للعراق, مفترق طرق لا يجمع بين الأسود والأبيض, كما هو المفترق بين, جيل ثورة الأول من تشرين, وقوى الردة السوداء للطائفيين, ولائيي ايران كالعنزة وحدهم لا يرون عورتهم, والحوار معهم كمن يبحث عن درهم سقط في (بالوعة), كلما حاولت الأمساك به, هبط الى حضيضه اكثر, ان الولا لغير العراق, يلوي عنق المثقف الولائي, ويسقط به الى هاوية (الدرهم) وذات الحضيض, هنا لم اكن متشائماً, فهناك من الكتاب الأفاضبل, من حسم امره وطني الولاء, وجعلوا من ساحات جيل الثورة قبلتهم, وافق مستقبل اجيالهم, فالجميع يغمرهم الأيمان, ان العراق سيولد من ارحام ساحات التحرير.
4 ــ شكراً لتشرين, ثورة جيل وشعب, كشفت زيف تاريخهم, وعنا زيف ما صدقنا, مضمونهم ملثم على اشد حالات الغرابة والشذوذ, وظاهرهم يصهر الحقائق, ليجعل من القاتل مجاهد, ومن التبعية والعمالة وطنية جهادية, ومن القنص والأغتيال الملثم واجب مقدس, ونحن لا زلنا نقاتل وقتنا, في حوارات ومماحكات, مع طائفيي الردح الأستثقافي, ممن تخرجوا اخيراً, من بين صفحات الأستغباء للتكفير والألغاء, الناصرية جدار الصد لثورة الجياع, في الجنوب والسط العراقي, تصرخ بحناجر شهدائها وجرحاها, قادمون عابرون على جسر ارادة الحق فينا, لنستعيده وطناً, معاف من اصابات, التاريخ الموث لمذاهب الفتنة, ثم نعيد كتابة تاريخ اهلنا, مشبع بمصداقية الحقائق الوطنية والأنسانية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبيدهم يجاهدون فينا !!
- في ذاتنا غائبون!!
- لن تنتصر يبن من؟؟
- عراقي من ألجنوب
- ألضمائر ألميته
- شباطيون خارج ألخدمة!!!
- ألولائيون: عقائد وأخلاق فاسدة
- واقعية ألحلم ألعراقي
- بالوعات للتفجير
- بيت ألتلوث ألشيعي
- ألعراق (يعلم) ألى أين؟؟؟
- ألخيمة والهتاف
- ألأرض والغرباء
- بيتاً تآكل بالفضائح
- العصيان المدني المبكر
- الخدعة المبكرة
- مقتدى عدو الله
- ليبتسم العراق
- سنجار لا
- العراق وطن وليس خارطة


المزيد.....




- روسيا: تشكيل -أوكوس- يهدد نظام الحد من انتشار النووي وتداعيا ...
- رئيس أركان القوات الإيرانية يوجه -تحذيرا للأعداء-
- الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون متفائل بارتفاع نسبة المشاركة ...
- الشرطة الإيرانية تعلن توقيف 67 متظاهرا مع استمرار العنف في أ ...
- العثور على مومياء عمرها 800 عام في بيرو
- محافظ ذي قار في ذكرى مجزرة الزيتون: فقدنا كواكب منيرة في درب ...
- مسيرة راجلة وسط ذي قار في الذكرى الثانية لـ-مجزرة الزيتون-
- ألمانيا تعتزم دفع إعانات عمل إضافية بقيمة 400 مليون يورو
- مقتل شخصين جراء اشتباك بين محتجين مع قافلة عسكرية فرنسية في ...
- سانا: -قوات سوريا الديمقراطية- تخطف عددا من المدنيين في ريف ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - عبودية المستثقف ألجهادي