أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - العصيان المدني المبكر














المزيد.....

العصيان المدني المبكر


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 14:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ــ خدعة الأنتخابات المبكرة, التي اعدها محتالي البيت الشيعي, وتقاسموا من الآن نتائج تزويرها, للتيار الصدري (100) مقعد, لفتح واخواتها (70) مقعد) لدولة القانون (65) مقعد, وكتلة النصر (50), المتبقي للمتبقي, مع حفنة من الذخيرة الحية, يقدمها الكاظمي لثوار تشرين (مشكوراً), هكذا يحلم الأغبياء كعادتهم, وفي العراق, حسابات الحقل لا تطابق حسابات البيدر, ساحات التحرير في الجنوب والوسط, تقترب من لحظة الأنفجار المدني, وغيثها يصهل الآن في ساحات المحافظات الشمالية, والغربية حبلى بكل الأحتمالات, لهم الآن انتخاباتهم المبكرة, وللعراقيين عصبانهم المدني المبكر, وهناك ستلتقي الطلقة الملثمة, والكلمة الحرة المضيئة, ويبتسم النصر على ثغر الشهيد, ويعود الحق الى احضان الرافدين, وتنفض حدائق الأرض عبائتها, من قراد الولائيين.
2 ـــ من هذا الملثم إبن القناص, من اغتال الشهيد المتبقي من بقايا الهوية الوطنية, واغتال العراقية التي لم تنجب بعد, خير ما ينتظره العراق, ثم يترأس لجنة تحقيق من الملثمين, للكشف عن الملثم الجاني, من اي مبغى جاء الملثم والقناص والخطاف, ابن السارق والمهرب والزاني والمزني على كل الوجوه, يوصي الأرملة والمتسولة, وصبايا يبحثن في المزابل, عن فضلات المحروسات, من بنات السماحات, ان يرتدين الحجاب, وينسى ان يوصي مجاهديه, ان يرفعوا شرفهم وضمائرهم وعقائدهم, التي سقطت في مستنقع الفساد ليرتدوها, سمعت منهم من قال "مو كلهم سوه" وان هناك واحد بالألف "مختلف" بحثت عنه وحتى في المليون فلم اجده, فكيف نجمع إذن التعمّم بالعمامة وارتكاب الجريمة, في عقيدة المجاهدين؟؟؟
3 ــ المرجعية الرشيدة, مشكورة توزع اكياس المعونات على العوائل المتعففة, هل بين تلك العوائل, عائلة الصدر او الحكيم او العامري والخزعي مثلاً؟؟ وهل تعلم مرجعيتنا الرشيدة, ان تلك العوائل المتعففة, هم اهل الأرض واصحاب الثروات, من سرقهم وأكل لحمهم , ثم يتبرع لهم من فضلاته, وان شككوا ورفعوا اصبع الأعتراض, مطالبين بأستعادة وطنهم وثرواتهم, تُملأ افواههم الجائعة بالذخيرة الحية, الم تفكر مرجعيتنا الرشيدة, ان الأمر معكوساً, واصحاب الأرض هم من يقدموا, لمن يحترم الضيافة اكياس المعونة, خبرونا يرحم الله موتاكم وموتى موتاكم, مالذي يحدث للعراقيين الآن ولماذا, هل انه غضب الله على العراقيين, او انه غضب المذهب عليهم, او انه عقاب اسود تفرضه عليهم, شياطين بيت الفساد الشيعي؟؟.
4 ــ اذن العراقيون وانتم, اصبحتم على مفترق الطرق, وقد نضجت اسباب الوداعات, وجهتكم الى شرقكم, وواجب العراقيين ان يعيدوا اعمار انفسهم ودولتهم, في وطن يعيدون بناءه من نقطة (صفركم) ويستعيدون فيه كرامتهم, ثم يزرعون فيه ربيع حرياتهم, والآن ايها السماحات المجاهدين, لا يعنيهم ما انتم عليه, فهم الأن على ابواب اللحظة, والعصيان المدني الشامل, يصهل في وعيهم وبيوتهم وشوارعهم وساحاتهم, خسرنا معكم كل شي, سئمنا عشرتكم وضاق بنا معكم الطريق, لم يبق لنا فائضاً من علف الصبر, يسعفنا لأربعة سنوات قادمة, سنقطع شريان حاضرنا بماضيكم, لنبني لنا ماض جديد, يفصل بين مجاهدي ماضيكم وتاريخ شهدائنا, والشهيد في حياتنا يبقى شهيد, والقاتل انتم وعبر تاريخ سحيق. وسيتحرر القتيل من مؤيد قاتله, في لحظة العصيان المدني القادم.
15 / 12 / 2020



#حسن_حاتم_المذكور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخدعة المبكرة
- مقتدى عدو الله
- ليبتسم العراق
- سنجار لا
- العراق وطن وليس خارطة
- إيران وألقتل ألجماعي
- ألثورات لن تخذل نفسها
- تشرين والساحات شكراً
- صراع ألأجيال
- ولائيون مع سبق الإصرار
- الأرض تحك جلدها
- الشعب يريد وطن
- للمجازر ساعة صفرها
- الأول من تشرين موعدنا
- خرافة - ألعناصر ألمندسة - !!
- الكاظمي يغتال الحقيقة
- الشفاء من إران اولاً
- وحدة الجوع والدموع..
- القتل في الأسلام السياسي...
- للثورة البيضاء جيل..


المزيد.....




- ترامب: جامعة كولومبيا ارتكبت -خطأ فادحا- بإلغاء حضور الفصول ...
- عقوبات أميركية جديدة على إيران تستهدف منفذي هجمات سيبرانية
- واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين ...
- رئيس الوزراء الفلسطيني يعلن حزمة إصلاحات جديدة
- الاحتلال يقتحم مناطق بالضفة ويشتبك مع فلسطينيين بالخليل
- تصاعد الاحتجاجات بجامعات أميركية للمطالبة بوقف العدوان على غ ...
- كوريا الشمالية: المساعدات الأمريكية لأوكرانيا لن توقف تقدم ا ...
- بيونغ يانغ: ساحة المعركة في أوكرانيا أضحت مقبرة لأسلحة الولا ...
- جنود الجيش الأوكراني يفككون مدافع -إم -777- الأمريكية
- العلماء الروس يحولون النفايات إلى أسمنت رخيص التكلفة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - العصيان المدني المبكر