أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي المغربي - لهذه الازمة جدورها














المزيد.....

لهذه الازمة جدورها


المهدي المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 6830 - 2021 / 3 / 3 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تسلم المغرب من الحكومة الالمانية مع التزام إجمالي يقارب 1.4 مليار يورو في عام 2020." كما أن برلين قدمت دعما خاصا للمغرب للتعامل مع أزمة كورونا ضمن برنامج مساعدات طارئة عبر أذرعها الاقتصادية GIZ و KfW."
كل هذه المساهمات المالية الضخمة تمنح للمملكة وجل اطفال المغرب اللاجئين يتقادفهم السجن و الشارع في المانيا بما فيهم القاصرين و اليافعين صحيح ان الدولة هنا تقوم ببعض المراعات الاجتماعية لكن بغطاء امني بما فيه المراقبة المستمرة و الملاحقات و تقصي اخبارهم اينما تواجدوا منذ 2016 صار وضعهم لا يطاق جلهم مهددون بالترحيل القسري
بناء على ان الحكومة الالمانية تعتبر بلدانهم بلدانا آمنة ليس فيها لا حروب و لا كوارث طبيعية و لا مضايقات من نوع خاص كان هذا ما نوقش في البرلمان هنا و ثم غض الطرف عن جانب جد مهم في هذا الموضوع الاشكالية الذي اود ان اوضحه في هذا المكتوب

اذا كانت فعلا المملكة المغربية دولة آمنة ما الذي يجعلها تعيش الانفلات الامني على حدودها الشمالية اتجاه الضفة الاروبية؟ و هل الوضع الامني يشمل كذلك الوضع الاقتصادي؟ و الوضع الحقوقي؟و الوضع التعليمي؟
و لماذا هذه النظرة الانتقائية التي تشجع على اتخاذ الموقف السياسي؟
ما جدوى الملايير الاروهات الالمانية تحديدا اذا هي فعلا بلاد آمة؟
صحيح ان في اطار الدبلوماسية التقليدية و التعاون الالماني المغربي تسود عدة بروطوكولات لا تدخل من الباب التجاري الصرف يمكن اعتبارها معونة او صدقات للدول الضعيفة التي تفتقر الى مقومات اقتصاد منافس يظمن الاستقرار الحقيقي و الآمن و تعتمد المانيا هذا الاسلوب بدل الاكتفاء بالشراكة الكاملة و الصفقات التجارية الكبيرة بمتابة الند للند ففي ذلك تاكيد على ان الوضع مستقر اقتصاديا و سياسيا و اجتماعيا
لكنها لا ترى في المملكة في حقيقة الامر دولة اقتصادية قوية كي تتجاوز منطق الصدقة و المعونة و تكتفي في تعاملها السطحي المقنع باكسوسوارات الديبلوماسية

و التناقض المسجل هو هذه الثنائية المتناقضة ما بين دعم حكومة ساهمت سياستها في هروب الاف الشباب و الاطفال المغاربة الى المانيا و بالمقابل تريد السياسة الالمانية ترحيلهم و طردهم قسرا او بحجة الى المغرب! و تظل تدعم نفس الحكومة الفاسدة بنفس الاسلوب اليست ببلادة سياسية؟

اليس هذه الاشكالية جديرة بالقوف على دراستها و مسائلة الجهات المسؤولة و المرافق الوطنية و الدولية الوصية على وضعية اللاجئين المغاربة؟
و يظل التساؤل قائما و مشروعا فالامور جد معقدة و في حاجة الى مواصلة النقاش
مع تحيات






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مغاربة العالم و لعنة الشتات!
- عنف سلطة الدين و الامازيغ
- في الهيكل و المضمون و تحدي الصعاب
- آهات الرجل المنسي
- في منظومة مطابقة الفکر للواقع
- الصراع الطبقي كحلبة ابداع في النضال
- من وحي جيل الدروس التاريخية
- جراح لم تندمل بعد
- في اشكال لامتناهية الزمان و المكان
- في الوعي الديموقراطي
- طريق اللحظة الحاسمة
- مصداقية نضال الشعب المغربي ضد الصهيونية
- المسار المشوه للدين
- فلسفة العمل التنظيمي الناجح
- اليس -حل الدولتين- مشروع تطبيع؟!
- صراع البقاء المحسوب على الاخر!
- اوهام الاصطفاف الطبقي
- في ماذا يجدي التعصب؟
- الحلول المغمضة العينين!
- عودة القانون ام سيادة الفوضى الخلاقة


المزيد.....




- الشرطة الأمريكية: 8 قتلى على الأقل بإطلاق النار في إنديابولي ...
- شركة -فايزر- ترجح الحاجة لجرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
- منافِسة رخيصة الثمن لساعات آبل تظهر في الأسواق
- بايدن خلال خطابه حول روسيا يتلعثم باسم الرئيس بوتين
- وزير خارجية إثيوبيا: الضغط من خلال تسييس وتدويل ملف سد النهض ...
- وضع الكمامات لن يكون إلزاميا في الأماكن العامة الخارجية في إ ...
- شاهد: استعدادات في قلعة وندسور لحفل تأبين الأمير فيليب
- وضع الكمامات لن يكون إلزاميا في الأماكن العامة الخارجية في إ ...
- تعيين وزير أسبق بمنصب رئيس هيئة التصنيع الحربي (وثيقة)
- الكاظمي يعلن عزمه تقديم طعن ببعض فقرات الموازنة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي المغربي - لهذه الازمة جدورها