أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر إلياس - أيها الطفلُ لقد ماتَ الضمير














المزيد.....

أيها الطفلُ لقد ماتَ الضمير


ياسر إلياس
شاعر


الحوار المتمدن-العدد: 6821 - 2021 / 2 / 22 - 13:36
المحور: الادب والفن
    


عالَمٌ ليسَ يراكْ

لا يُسمَّى عالما

عالمٌ صمَّ عن آهِ حشاكْ

ليس يَسوى منكَ حتَّى كلمهْ

عالَمٌ كانَ به يوماً دمٌ

سار في شِريانه النفطُ فأضحى غَنَما


.......................

وفِّرِ الصَّوتَ على نفسكَ

فالصوتُ شبيهٌ بالربيعْ

أودعتهُ الشمسُ في جوفك سدَّاً للصَّقيعْ

اتركْ الأحداقَ في أفلاكها تجري

و لا تزعجهما بالالتفاتْ

ثبِّتْ العزَّة فيها

أجملُ الأطفالِ همْ مَنْ

شعَّ في أحداقهم نور الثباتْ

لا تؤرِّق مقلتيكْ

لا تُعاينْ جانبيكْ

لا تحركْ حاجبيكْ

لن ترى في الأرض من يبكي عليكْ

فضميرُ الكون في سابع نومٍ و سباتْ

.............................

أيها الطفل الصَّغيرْ

إنَّنا نحنُ الصِّغارْ

مَنْ ترى سوف يغنِّي و يطيرْ ؟

حينما يأتي النهارْ

مَنْ ترى يلقي علينا

في الصباحات تحايا الجلَّنارْ ؟

مَنْ يُناغي البدر َ في الليل ؟

و يُحصي الأَنجمَ الزُّهرَ الكِثارْ ؟

من تُرى يُضفي على الأطلسِ

لونَ الثَّلج و النَّرجسِ و الفجرِ المُنارْ ؟

مَنْ تُرى يستوسدُ الحب و يصفو في

مياه العفو إِنْ ولغ الكبارْ ؟

مَنْ تُرى يحصد ما نزرعهُ

حين ينمو ما نثرنا من بِذار ْ ؟

مَنْ ترى يصنع طيارة ريح في الهواء ؟

يرسم البسمةَ في وجناتنا

كوميضٍ البرقِ في خدِّ السماءْ ؟

مَنْ يصفُّونَ كطابورٍ يصفِّرُ كالقِطار ؟

مَنْ يُحيل الرملَ والحصوَ الَّذي يَحصُبنا

في الصحارى القُفْرِ كالطفلِ إلى ماسِ محارْ ؟

من ترى يا طفلُ ؟

إنَّا وصمةٌ للذَّنبِ إنَّا نحنُ نيشانٌ لِعارْ

......................

أيها الطِّفلُ الصغيرْ

ليس من نضبة بترولٍ ولا فقرِ فقيرْ

أيها الطِّفلُ الصَّغيرْ

ليس من مَسغبةٍ فالمالُ في الأكياس
و الجيب وفيرٌ و كثيرْ

أيها الطفلُ الصغيرْ

ليس من طول المسافاتِ ولا الدَّربُ عسيرْ

أيها الطفلُ الصغيرْ

ليس من قلة فخرٍ و زهوٍّ و رياءٍ

فهو في الأعراب كالبحر الغزير

أيها الطفلُ الصَّغيرْ

ليس من شُحِّ دُعاةٍ وشيوخٍ و ملوكٍ وبنوكْ

ليس من نُدرة وعاظٍ فهمْ جمعٌ غفيرْ

أيها الطفلُ لقد ماتَ الضميرْ

فإذا نحنُ اعتذرنا فحذارِ

فالمعاذيرُ كما الجرمِ هي الكِذْبُ الكبيرْ









.......................




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,133,662
- أنا أدري بأنَّك سوفَ تأتين
- نقوش جدارية على دروب الاغتراب
- على دروب الذكريات
- كما أهوى
- جذى قاسيون
- لَعَلِّي
- في مقام إبرو تيمتك
- داعية
- أُمةٌ
- ادخلي في جنتي
- دولة الحمير
- أسدلُ فوق أزمنتي الستائر
- أسدل فوق أزمنتي الستائر
- ( ما كان يأتي ) شعر
- الإله الآدمي


المزيد.....




- العثماني .. ينام مرتاحا والحزب يعيش غليانا غير مسبوق!!
- إسبانيا.. تظاهرات وأعمال شغب بعد مرور 11 يوما على اعتقال مغن ...
- شباك تذاكر دور السينما في الصين يحقق 2.32 مليار دولار أمريكي ...
- -تطاول قليل الأدب-... دفاع غاضب عن آخر مسرحيات عادل إمام
- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر إلياس - أيها الطفلُ لقد ماتَ الضمير