أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر إلياس - كما أهوى














المزيد.....

كما أهوى


ياسر إلياس

الحوار المتمدن-العدد: 6787 - 2021 / 1 / 13 - 23:50
المحور: الادب والفن
    


كَمَا أَهوى
.....................


أتهواني كما أهوى
فإنَّ الوجدَ أضواني

بصدرٍ شاقَهُ شوقٌ
كيمِّ البحرِ حرَّاني

أدانيها فتنآني
وأذكرها فتنساني

أناغيها ألاغيها
وأغمرها بتحناني

فتجزيني بفرقتها
وتلقاني بهجرانِ

أواصلُ وصلها لكنْ
تواصلني بحرمانِ

وتعبثُ بيْ و عاطفتي
كحرّ حميم بركانِ

وتلهو وهي في روحي
وفي عقلي و وجداني

وتقتلني بسكتتها
وتذبحني بكتمانِ

وذنبي أنني كَلِفٌ
ولونُ غرامِها قاني

وأشهى أن أكلِّمها
وأسمع صوتها الحاني

وأهفو أن أناجيها
كطفلٍ حالمٍ راني

وأهوى أن أراشفها
حديثَ العاشقِ العاني

تداعبُ شعر ناصيتي
وتمحو سِفر أحزاني

و تهمسني بنرجسةٍ
و بالعينينِ تلقاني

وتسقيني بمقلتها
وتطربني بترنانِ

وأرسو في شواطئها
وترسو فوق شطآني

وأشدو فوق أَيكتِها
وتشدو فوق أغصاني

وأغزوها كآذارٍ
وتغزوني كنيسانِ

أرتّل حبها بدمي
وأتلوه كقرآنِ

وأجلسُ تحتَ نخلتها
جلوسَ القاطفِ الداني

وحولي كلُّ عنقودٍ
كوجه الصبحِ مزدانِ

تلاطفُني نسائمها
وتثلج جمرَ أحضاني

وتأخذُني إلى كونٍ
لطيف ساحرٍ ثاني

أَيَا قيثارةَ السَّلوى

تُدندنُ فوق آذاني

أَيَا خداً من الرُّمان
يا عوداً من البانِ

أيا نارنجةً عبقتْ
وَيَا ممشوقة الزانِ

أيا ورداً من الكالا
يراودني و يغشاني

تعقَّبني إلى قلبي
و منه كان بستاني

أيا همساً خلوديَّاً
يدغدغ عمري الفاني

أيا شَفتينِ كالحلوى
و يا عيناً كفنجانِ

أتيتُ البحر أسألهُ
فهاجَ و تاه قطاني

سألتُ الفجرَ فاخضلَّتْ
عيون الفجرِ في الآنِ

سألتُ الليلَ فاشتدَّتْ
به عتماتُ أشجاني

سألتُ الرِّيح فاندثرتْ
رِياشُ جناحي الواني

سألتُ الشَّمس فاحترقتْ
يدي و فمي و أجفاني

أنا من دون عُنوانٍ
فكوني أنتِ ِعنواني

أنا حزنٌ بلا سلوى
فكوني أنتِ سلواني

نثرتُ عليكِ أشعاري
ومنك نسجتُ ديواني

وكنتِ ربيعَ أحلامي
وكنتِ ملاكَ إيواني

وكنتِ جميع أحبابي
وكنت جميع خِلّاني

فضيعي بين أوردتي
وعيشي ضمن شرياني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,153,280,986
- جذى قاسيون
- لَعَلِّي
- في مقام إبرو تيمتك
- داعية
- أُمةٌ
- ادخلي في جنتي
- دولة الحمير
- أسدلُ فوق أزمنتي الستائر
- أسدل فوق أزمنتي الستائر
- ( ما كان يأتي ) شعر
- الإله الآدمي


المزيد.....




- الكاظمي يوافق على تكليف عماد السراي بمنصب وكيل وزارة الثقافة ...
- بريطانيا تدرس قانونا لحماية التماثيل والإرث الثقافي بعد إسقا ...
- مصر... النيابة تحاول كشف غموض انفجار سيارة منتج سينمائي
- شقيق الراحل عمر خورشيد يكشف معلومات عن علاقة الأخير بمها أبو ...
- “التموين” تبدأ البت فى العروض الفنية والمالية للشركات لإنشاء ...
- غابة الحضارات وبداية تاريخ استقرار البشر.. نينوى العراقية ثر ...
- شاهد.. فيلم المعارض يعيد مشاهد مقتل خاشقجي
- الوسط الفني المصري يحتفل بزفاف المطرب نادر حمدي (فيديو وصور) ...
- مدينة إفران تلهم الفنان محمد رضا أغنية -سيدي-
- استقالات تتقاطر على حزب “بي جي دي” بالرباط والقنيطرة


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر إلياس - كما أهوى