أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر إلياس - جذى قاسيون














المزيد.....

جذى قاسيون


ياسر إلياس
شاعر


الحوار المتمدن-العدد: 6757 - 2020 / 12 / 10 - 23:39
المحور: الادب والفن
    


جِذى قاسيون
.....................


أورتْ جِذىً من قاسيونَ شجوني

بردى يسلسلُ و الطلا داريني

مضتْ السنونُ و ها أنا و مواجعي

يا شامُ ليلى كنتِ للمجنونِ

يتبخترُ التاريخُ في جنباتِها

بيبرسُ في عقبى صلاح الدينِ

يختالُ في حطِّينِها أيوبُها

ويتيهُ في جالوتِها القزويني

نثر الوليدُ بها محاسنَ عصرِه

وتألقتْ في راحةِ المأمونِ

كانت منارَ العائذينَ بحضنِها

وملاذَ كلِّ مُعذَّبٍ مِسكينِ

عانتْ من الطُّغيانِ كل عهودِها

و تقلبتْ في موجهِ الملعونِ

ليتَ الطُّغاةَ دروا بأنَّ شعوبَها

تبقى و تكسرُ تاجَ كلِّ لعينِ

يا ياسمينةَ كلِّ آسٍ مُنهَكٍ

يا فوحةَ الرَّيحانِ و النِّسرينِ

يا شامُ يا دوحَ الهزارِ و لحنَه

يا طعمةَ النِّعنعاعِ و الليمونِ

كم آنسَ السَّلوى بربعِك موحشٌ

و شرحتِ صدرَ اللّاهفِِ المحزونِ

ياشامُ إني قد دخلتُك عاشقاً

و صنعتُ من عينيكِ كُحلَ عيوني

يا شامُ يا سفحَ الرُّؤى يا شامةً

نقشَ الزمانُ بها رُبا الحرمونِ

تلك العيونُ المريميَّة واحةٌ

يمنيةٌ و غديرُها مقدوني

مالي و عذَّالِ الورى و ملامِهم

القلبُ قلبي و الأنينُ أنيني

تلك السَّوانحُ منكِ رغمَ كفافِها

كانت ككفِّ الله فوقَ جبيني

برحتْ بي الأشواقُ منذ فراقِها

يا ليتما اغتالَ الفراقُ حنيني

ولَعاً بدابرة السَّوالفِ سابحٌ

بخواطري في البارحِ الميمونِ

تلك النوافلُ من عهودٍ قد مضت

ختمتْ على قلبِ الفتى المفتونِ

لا عهدَ لي إلاَّ بها و بحسنِها

فأروا جوىً مثلي بها فأروني

أبدُ المقيمِ بها هنيهةُ واسنٍ

وهنيهة النائي سنينُ سنينِ

كم من يدٍ دسَّتْ لها سكينَها

فقضتْ على يدِ ذلك السِّكِّينِ

ما اليتمُ مِن فقدٍ أباً في عيشةٍ

لكنَّهُ الأبناءُ دُونَ عرينِ

فإلى متى الأعشاشُ عن أطيارِها

تنأى و تُخنقُ سجعةُ الحسُّونِ

وإلى متى تفري الخناجرُ لحمنَا

و بنانُ أيدينا من الزَّيتونِ

................
بريطانيا
10-12-2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,586,061
- لَعَلِّي
- في مقام إبرو تيمتك
- داعية
- أُمةٌ
- ادخلي في جنتي
- دولة الحمير
- أسدلُ فوق أزمنتي الستائر
- أسدل فوق أزمنتي الستائر
- ( ما كان يأتي ) شعر
- الإله الآدمي


المزيد.....




- نقاش القاسم الانتخابي .. فريق -البيجيدي- بمجلس النواب يطالب ...
- الشاعر صلاح بوسريف يوقع -أنا الذئب ياااا يوسف-
- عمار علي حسن بعد إصدار -تلال الرماد-: القصة القصيرة جدا مناس ...
- إعلامية كويتية تنشر فيديو لفنانة مصرية مصابة بشلل في الكويت ...
- حرائق مخازن المعرفة على مر العصور.. المكتبات وتاريخ انتصار ا ...
- -وفاة- الفنان السوري صباح فخري... بيان يحسم الجدل
- الفنان المصري توفيق عبد الحميد يصاب بفيروس كورونا
- نواب البيجيدي يخرقون حالة الطوارئ الصحية بالبرلمان
- بوريطة.. موقف زامبيا من الصحراء المغربية ما زال -ثابتا- و-إي ...
- مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر إلياس - جذى قاسيون