أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - تجري السمكة من محطة لمحطة














المزيد.....

تجري السمكة من محطة لمحطة


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 6817 - 2021 / 2 / 18 - 23:18
المحور: الادب والفن
    


حبل يتدلى في الفضاء، والشمس تحترق وترسم جمرا أحمر في الافق البعيد، حروف ورقية الطعم تلعب بها الريح في الشارع، تطيرها في السماء مع حبات الرمل الدقيقة، الحبل المتدلي يتحرك يمينا ويسارا .. يتحرك شمالا وجنوبا.. في
جميع الاتجاهات، حسب حركة الجسد المتدلي، والذي يرسل ارتعاشاته الأخيرة. الجسد الساكن يتأرجح في الفضاء، يدور حول نفسه، مئات العيون الباردة تحدق فيه وتتمنى لو تستطيع أن تحيله حرفا ورقيا يطير مع الريح وحبات الرمال، تتمنى لو يتلاشى الجسد المتأرجح في الفراغ، يذوب في الهواء، ويختفي مثل دخان سيجارة تحترق .. تحترق الشمس وتحرق الأرض المحروقة، والآف المسحوقين يخرجون من قبورهم وأيديهم على رؤوسهم، ويستجدون قطعة خبز من جلادهم قبل أن يسلخ جلودهم في الشوارع، في المكاتب، في المصانع، في الزنازين أو على شاشات التلفزيون. تحترق الشمس كل يوم، وتطفئها أنهار الويسكي والشامبانيا وحليب النياق على موائد الجنرالات والرؤساء والملوك والشيوخ والأباطرة والقياصرة ورجال الأعمال وأصحاب البنوك ورؤوس المال وذيوله. يساومون نصرهم وهزيمتهم، ويعدون القتلى والمحروقين، ويسبحون الله وحده ويحمدونه، ويتبرعون بقطعة نحاسية يقذفونها أمام المغني الأعمى في الشارع، ويطلبون منه أن يغني، أن يمدح السلطان وحاكم المؤمنين. آه لو أجد الفكرة التي من أجلها أستطيع أن أحيا وأموت !! حرقت البخور ليلة ميلادي .. وضعت الجاوي والفاسوخ على جمر الكانون، وغسلت لساني بالماء المالح، ولبست صباطي، وفتحت الباب، وانطلقت في أصقاع الدنيا. أسير في السهول والقارات حافيا مدمى القدمين، وجسدي يقطر بدم الحيض الساخن، أجرجر خلفي الحبل السري الذي يربطني بنخلة كبيرة وسط ساحة بيتنا القديم، أتدحرج من شارع لشارع، ومن مدينة لمدينة، أسقط في المجاري والأنهار والبحار، أسقط مرات ومرات، اسقط وأنهض وفي راسي ورم بحجم رمانة، أصرخ بملء رئتي .. أصرخ كما يصرخ كل الأطفال حين يولدون ويرون أول مرة في حياتهم هذه الوجوه والعيون والأنوف والآذان والشفاه. يالهذا المخلوق الغريب .. يالهذه الكارثة.. ماذا نفعل في هذه المغارة في منتصف الليل ؟.. وأنا .. لماذا اليوم .. الآن بالذات ؟.. لماذا ليس أمس ؟ أو غدا ؟ أو بعد غد ؟. ولماذا هنا وليس هناك؟. وبسكين صدئ قطعت الحبل السري الغليظ الذي حملته معي عشرات السنين، قطعته بضربة فأس كحية مسحورة، سقط على الأرض يزحف ويزحف حتى اختفى في شق ضيق في جدار مسود في دهاليز الذاكرة. اقفل عيني بيدي، وأضع يدي في جيوبي وأقفز نحو السماء .. سوداء .. فارغة ..باردة، تجتازها أصوات بعيدة ترن وترتطم بطبلة أذني، أغنية الصياد الأعمى الذي عاد بأشرعته الممزقة ذات ليلة محملا بسمكة وحيدة تتألق على ضوء فناره، وتعكس أشعة الضوء الباهت، ترتعش بين أصابعه ارتعاشاتها الأخيرة حين ألقى بها وسط جمع النساء على الشاطئ، حيث تحولت حية تسعى وتبتلع كل ما حولها، ابتلعني بجسدي الذي يما زال يقطر بدماء الحيض المتخثرة ذات الرائحة القوية. وتعود الحية كما كانت، سمكة تجري في الفراغات المتعددة، وتسكن طرقات المدن المهجورة الغارقة في طمي الأنهار، تسكن الحجرات الضيقة المسكونة بالطحالب والرطوبة وأغاني الفقر والرماد، تجري السمكة من محطة لمحطة، وتطير في سماوات غابت عنها الألوان، تطير وتفقد زعانفها في الطريق .. تتساقط، تتقشر وتنهار عارية على الرصيف المقابل في علبة القمامة، تطأها أقدام الرجال والنساء المسرعين إلى جحورهم اليومية، تبول عليها كلاب العجائز المتقاعدين، ويلتقطها في المساء عامل أفريقي لم ير في حياته سمكة عارية على الرصيف تطأها أقدام العابرين ويقذف بها لقطط الشوارع. ويعود الصياد الأعمى حزينا، مدركا أن أحدا لا يستمع إلى حكايته، يعود إلى البحر على قدميه المتورمتين، يطفو على سطح الماء، يتضرع للحوت الكبير أن يريه الطريق، ويتوسل للنجوم البعيدة الباردة أن ترسل إليه نجمة سوداء تضيء له طريق الشاطئ، وطريق الأعماق الداكنة، وترسل إشارات للأسماك النائمة تخبرها بقدومه باحثا عن جنية الأعماق. ويرسل بريدا الكترونيا، ثم يتلفن إلى الله المتربع هناك على عرشه، يلعب بالنرد وحده على طاولة صغيرة في ركن منعزل من السماء، يتجرع قهوته الباردة، وينهي سيجارته الصباحية، ويتثاءب بتعب، حين يسمع صوت رنين التلفون، يقول "ميرد" دون أن ينهض، ويواصل اللعب وحيدا مع ظله الضخم دون أن يفكر لحظة واحدة في الصياد الأعمى الذي جذبته التيارات المائية الى وسط المحيط في عاصفة لا يرجع منها أحد. غير أن الصياد الأعمى كان يعرف أن الله لم يعد أكثر من عجوز هدمه الزمان والكحول، لايسمع ولا يرى ولا يتكلم، مجرد شبح يأكل ويشرب ويخرا على العالم، يقضم رقاب البعض من حين إلى آخر، أو يرسل بهم إلى أعماق البحر، ويطأ بقدميه أطفال الشارع، هذا على الأقل ما تتناقله أفواه سكان قريته على الشاطئ. الصياد الأعمى بعد ان تعب من الصراخ والصلاة والتضرع، وعرف أنه ليس هناك أحدا يسمعه، وقبل أن تجذبه المياه الباردة إلى أعماقها، رفع رأسه عاليا إلى السماء، وعمل له إشارة من ذراعه صارخا "بره نيـٌك". ويعود إلى الشاطئ بأشرعته الممزقة، حاملا في سلته رأسه المقطوعة، ترتسم على شفتيه ابتسامة القديسين.




#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليبيا : كارثة فبراير المجيدة
- الدال والمدلول وما بينهما
- علاقة اللغة بالأشياء
- هل كلمة -كلب- تنبح ؟
- الحرف الأول
- الحرب ضد العدم
- الآلة والدولار والزمن
- إصطياد الزمن
- طعم الكارثة
- العدمية والثورة
- العدمية وأخلاق العبيد
- الرجل والملح
- الجهادية ليست حركة عدمية
- ضجيج الأشياء
- ميلانكوليا
- السلطة والمال والكينونة
- خلق الله الأنف لحمل النظارات ..
- معنى الحياة والموت
- قذارة البشر .. والآلهة
- عبثية الإنتحار


المزيد.....




- معجزات وحكم في كتاب -قصص الحيوان في القرآن- بقلم أحمد بهجت
- الطعام موضوعا سرديا في -مطبخ الرواية-للمغربي سعيد العوادي
- مهنة القصبجي في مصر.. غزل لوحات تنطق بكلمات مطرزة على الحرير ...
- -شكرا على جعل يومي مميزا-.. آلاف الهنود يتجمهرون أمام منزل ش ...
- “سبيستون قناة شباب المستقبل” نزل دلوقت تردد قناة سبيستون الج ...
- بعد هجوم حاد عليه.. مطرب المهرجانات حمو بيكا يعلق على إلغاء ...
-  قناة mbc3 تردد سي بي سي 3 2024 لمشاهدة أروع الأفلام الكرتون ...
- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - تجري السمكة من محطة لمحطة