أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - الفلسفة السياسية لفيروس كورونا















المزيد.....


الفلسفة السياسية لفيروس كورونا


عادل حبه

الحوار المتمدن-العدد: 6797 - 2021 / 1 / 24 - 22:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم ألكسندر شيبكوف
المصدر: مجلة الحياة الدولية الروسية
ترجمة عادل حبه
تم إعداد المقال بمساعدة إليزافيتا أنتونوفا، رئيس قسم إعداد المواد الموضوعية لمجلة الحياة الدولية الروسية
في سياق الأزمة العالمية المرتبطة بفيروس - COVID 19 ، يمكن بالفعل التحقق من بعض التغييرات التي طرأت على العالم. بالأمس عشنا تحت شعار "نعيش معا في مجتمع بلا حدود" ، واليوم نعيش تحت شعار"ابقوا في المنزل ، لا تتصلوا ببعضكم البعض". ويعمل كل بلد لحسابه، كانوا يقولون لنا إنكم بحاجة إلى القليل من دور الدولة والمزيد من السوق. أما الآن يجري العكس، فهم يطلبون المساعدة والحماية من الدولة. في وقت سابق، كانت المستشفيات تعمل على تحسين أدائها وتوفر الأدوية لجني الأموال ألرباح. واليوم انهار مبدأ الربحية المقدس، واتضح أنه لا يعمل. وأهملت المستشفيات قيد الإنشاء، و تم إغلاقها في كانون الثاني الماضي. من ناحية أخرى، لم تتضح بعد عواقب الوباء بشكل كامل، نحن نعيش في عملية غير مكتملة. فلم يتم توضيح العديد من البيانات حول المناعة واللقاحات والطفرات الفيروسية. ولا نعرف ما إذا كان الوباء سيمر علينا مرة واحدة طوال حياتنا أم أنه سيتكرر بانتظام. في سياق الوباء ، تجري إعادة هيكلة عميقة للاقتصاد إذا ما انتهى كل شيء في الأشهر المقبلة.
ها هو ألكسندر شيبكوف، أستاذ كلية الفلسفة بجامعة موسكو الحكومية -لومونوسوف، ونائب رئيس مجلس الشعب الروسي العالمي ، وعضو الغرفة العامة في الاتحاد الروسي يورد وجهة نظره على الوجه التالي:
إن فيروس كوفيد -19، هو رأسمالية الكوارث ، و تطور العتبة والليبرالية. سيكون هناك تكيف مؤقت، ولكن إذا ما استمر لسنوات، فسيؤثر على الأسس الرئيسية للنظام الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. لقد تصدرالوباء كل الأعراض الأخرى للأزمة العالمية، بما في ذلك الأزمة المالية. ولذلك وعلى خلفية COVID-19، يجب على المرء التفكير في كيفية بروز التأثيرات المرافقة. إن تطور العتبة تسعى إلى بلورة صورة التاريخ "قبل الجائحة وبعدها" وإلى تحديد "عتبة" تاريخية، كما لو كانت تدعو إلى بدء الحياة بصفحة جديدة. من وجهة النظر هذه ، لا يعنينا فقط الجانب الطبي للوباء، وهو المهم بالنسبة لنا ، ولكن رد فعل النخبة السياسية والفكرية تجاهه، حيث يمكن للقوى الاجتماعية المختلفة أن تستغل هذا التحول ليصب في مجرى مصالحها المختلفة نوعاً ما. وهذا يذكرنا بفكرة "رأسمالية الكارثة" التي تم تطويرها منذ فترة طويلة في إطار النقد اليساري لليبرالية. وقد تم التعبير عن الفكرة نفسها تقريباً، ولكن من منطلق مواقف يمينية من قبل أرليك بيك Ulrich Beck الذي إعتبر أنها انتقال إلى "مجتمع خطر" ، وإنشاء "فريق خطر عالمي" والحاجة إلى "تنوير جديد". المعنى العام لفكرة العتبة هو أن النخب تقدم عذراً مقبولًا للتخلي عن نموذج المجتمع الذي يزداد سوءًا. ويعرض هذا النهج القرارات السياسية على أنها تقنية وحتمية موضوعياً ؛ ويمكن استخدامها للضغط من أجل طرح أية مبادرة تتجاوز الإجراءات الديمقراطية والمناقشة العامة.
وهذا ما يسبب القلق المشروع. في المحيط الكنائسي ، يصبح التفكير الأولي أيضاً محسوساً، ويرد إلى أسماعنا المزيد والمزيد من العبارات الخرقاء بأن الكنائس الخالية من خدمة الأبرشية ليست ضرورة طبية فحسب، بل أنها "إشارة من السماء"، وإن الرب بمساعدة الفيروس، "يخرجنا من الكنائس ، لأننا أغضبناه"، وبشكل عام فإن نهاية الضوء على المسيرة.
تتحول لاحقاً هذه الباطنية الصريحة بسرعة إلى مستوى عملي وتعرض علينا كتعويض عن ذنوبنا الجماعية أمام الله الغاضب لإصلاح الكنيسة على وجه السرعة. لقد تم بالفعل وضع قائمة بالإصلاحات الضرورية: إلغاء المؤسسة البطريركية، وانتخاب الأسقفية، ونقل الموظفين والسياسات المالية إلى مستوى العمداء، وترويس العبادة، وما إلى ذلك. كل هذا هو الخطاب النموذجي لفكرة العتبة. لقد ظهرت عبارة "اللاهوت بعد الجائحة" في الأوساط الكنسية. وهي ليست المرة الأولى. قبل ذلك، كان هناك "لاهوت ما بعد أوشفيتز"، و"لاهوت ما بعد 11 أيلول"، و"لاهوت ما بعد ميدان(أحداث "ميدان" في كييف عاصمة أوكراينا-المترجم) ،" وما إلى ذلك.
ويرافق مثل هذا الخطاب نظام طوارئ. ففي سياق الوباء، تجري إعادة هيكلة عميقة للاقتصاد، وإذا ما تم ذلك في الأشهر القريبة، فسيكون ذلك عبارة عن تكييف مؤقت، ولكن إذا ما استمر لسنوات، فسيلامس أسس المنظومة الاقتصادية-الاجتماعية والسياسية القائمة الآن.
الأوضاع في إطارها الليبرالي تطرح مطالب حول إتخاذ بعض الإجراءات غير المشروطة والتي لا تتحمل أية اعتراضات. ويتم اليوم وبإستمرار التعبير عن أيديولوجية تطوير العتبة بصوت عالٍ. فهناك أسباب اجتماعية - اقتصادية لذلك، تتمثل في التآكل والتلف الشديد للنموذج الليبرالي للمجتمع ومحاولة الأوصياء عليه الاحتفاظ بمناصبهم بأي ثمن.
لقد أشرنا إلى موضوع العلاقة بين العمليات الاجتماعية والاقتصادية والأيديولوجية السياسية، في كتابنا المشترك "الاقتصاد والمجتمع" مع الأكاديمي سيرجي جلازييف ، الذي ننتظر نشره. وهناك العديد من الأسئلة التي ظهرت اليوم وتم التعامل معها في هذا المؤلف. فالتحول هو كعملية الشفاء من الوباء، أدت إلى تراكم عملية "الكشف" عن المشاكل، التي استمرت لفترة طويلة، ولكن اليوم يتحدث عنها الجميع تقريباً. حتى أليكسي كودرين اعترف بأن الأزمة "غير دورية". ومن ثم فهي هيكلية وأساسية لا يمكن أن تنتهي دون تغيير النموذج الاقتصادي والأيديولوجي القائم الآن.
إن المتحدثين الليبراليين يعيدون البناء بالفعل، لأن شروط اللعبة قد تغيرت. وعلى سبيل المثال ، أصبح إنتقال رأسس المال والعمالة حول العالم في ظل الوباء مشكلة بحد ذاتها. وفي الوقت نفسه، لا يستطيع علم الاجتماع الحديث شرح العديد من العمليات الحالية، على سبيل المثال ، الانحدار الوشيك وتفكك الطبقة الوسطى، وهو ما يحذر منه حتى الآن ممثلو الصحة والسلامة والبيئة. الطبقة الوسطى، التي ولدت بالفعل في المختبر - من أنبوب اختبار اقتصادي - لم تعد مهيمنة. وينتقل ممثلوها إلى فئة الطبقات الاجتماعية الدنيا.
ويحدث هذا بسبب تراجع الاقتصاد القائم على تحفيز الطلب، ومعه تتقوض أسس "المجتمع الاستهلاكي" الذي اعتدنا عليه. سوف تتقلص الحالة الإستهلاكية (دواء من الطبقة الوسطى)، والإنتاج، بشكل أساسي سوف لن يخدم إلا للاحتياجات الحيوية غير المشروطة. في الدين المسيحي يطلق عليه الزهد. والحجر الصحي يعلمنا بالضبط هذا النمط من الحياة.
يمكن أن تؤدي هذه الوجهة إلى تعافي المجتمع. إن إستعراضات رجال الأعمال وترفهم ومشاريعهم الرقمية - كل هذا يجب أن يدخل في بوابة ترفيه باهظ الثمن ، ولكنه غير ضروري. كان من الصعب علينا السير في هذا الطريق من التعافي، لكن فيروس كورونا أجبرنا على ذلك. لقد أظهر لنا انتشار COVID-19 ، على وجه الخصوص ، عجز الأساليب الإحصائية الحديثة. فلا يزال من المستحيل تكوين صورة واضحة لما يحدث بالرغم من البيانات والأرقام الكثيرة. فالبيانات غير منسقة. واتضح أنه لا يوجد أي قدر من "النجاح" يمكن أن ينقذك من الالتهاب الرئوي الفيروسي ، وأن الأثرياء أيضاً يلقون حتفهم.
يلاحظ أن هناك شلل تام في علم الاجتماع الإحصائي. ولنا في ذلك مثال آخر هو قصة "التحسين" في الميدان الطبي. فبعد التحسين، انخفض عدد المؤسسات الطبية بشكل حاد، وأصبح الوصول إلى الأخصائي المناسب مشكلة حقيقية. ولم تكن البنية التحتية اليوم جاهزة لاستقبال مثل هذا العدد من المرضى المصابين بأمراض خطيرة. وعلى سبيل المثال ، في الولايات المتحدة ، حيث يعمل الطب الخاص بشكل أساسي، وبالتالي فإن الحلول المركزية مستحيلة ، وبشكل عام كان هناك فشل كامل في التعامل مع فيروس كورونا. ومن الواضح أنه سيتعين علينا إعادة النظر في الموقف تجاه المعلومات وقيمتها. وأسعار المعلومات الدقيقة والجيدة آخذ في الازدياد. كنا نعتقد أنه في محيط فرص المعلومات يمكن أن نضمن حلولاً وخيارات عقلانية. ولكن هذا ليس هو الحال. سيتعين علينا التخلي عن المعلومات غير الضرورية، ومن "ضوضاء المعلومات" بلغة علم التحكم الآلي ، والتعامل مع إنتاج المعلومات فقط ذات التطبيق العملي العالي - وتلك التي تقلل، ولا تزيد من عدم اليقين.
وتطهر أيضاً مسألة المساواة في المعلومات أو عدم المساواة ، لأن الحق في الحياة يعتمد الآن على هذا. لقد أماطت الأزمة اللثام عن بعض الضلال حول القيم. على سبيل المثال ، اتضح أنه لا يوجد قدر من "النجاح" يمكن أن يخلصك من الالتهاب الرئوي الفيروسي، وأن الأثرياء يموتون أيضاً. واتضح أن الأشياء الأساسية حقاً هي ليست على الإطلاق تلك الأشياء التي فكرنا بها وتحدثنا عنها مؤخراً. في المستقبل القريب، سوف ينكشف الصراع من أجل "إرث" الوباء. فخدمات التوصيل والتجارة المتسلسلة تجني بالفعل ثمارها، ولكنها مجرد أشياء صغيرة وتمثل أدنى أرضية للاقتصاد.
سيبدأ صراع جدي من أجل شبكات معلومات وأنظمة تحكم جديدة. وهذا الأمرمحفوف بتهديدات تتعلق بالحد من عناصر الديمقراطية، التي لا تزال بقاياها موجودة في مجتمع الرأسمالية المتأخرة. عندما يتم تمرير الحلول الأيديولوجية على أنها تقنية وضرورية ، فهذا بالضبط ما يحدث. في مثل هذه اللحظة ، ترتبط التقنيات الاجتماعية الرقمية بأساليب إدارة المجتمع ، والتي لا يمكن اختبارها من حيث ملائمتها وكفايتها، لأنها ليست في عداد اليشر.
لا يمكن النقاش حول الأرقام، فهي أصيلة على غرار الطبيعة نفسها. ومن السهولة بمكان الاختباء وراءها من قبل أولئك الذين بيدهم عتلات التحكم الذين يتظاهرون بأن الأرقام تعمل بمفردها، في سعي للتخلي عن طائلة المسؤولية. ولذلك فإنني على خلاف مع أفكار الفيلسوف فيودور جيرينكو، التي صاغها في إطروحته المثيرة للاهتمام بعنوان "فيروس كورونا: الحرية أم المصير؟"، وإننا سنكون سعداء لو انتقلنا من مجتمع التخيل والتأمل في المعاني إلى مجتمع "الرقمنة" و "الضرورة". بهذه ال الطريقة ييتم النظر إلى الإطار الاجتماعي والسياسي الجديد التي عززت العزلة الذاتية القسرية بفعل دور الإنترنت في حياة الناس. وهذا اتجاه مقلق للغاية، الذي سيجلب معها قادة الصين والشرق بأجمعه بعد إنهيار قيادة الغرب. أعتقد أن الغرب يتبنى التقنيات الرقمية من أجل إعادة تشكيل المجتمع في نظام من مجتمعات ألغوراثمية يمكن إدارتها بسهولة. بهذا المعنى، لا يهم على الإطلاق من سيفوز. لأن هذا هو مسار شمولي يمكن استخدامه من قبل النخب ذاتها التي تتعرض للخسارة الآن وتسعى جاهدة للحفاظ على مواقعها، والتشبث بها، أي النخب المالية العابرة للقوميات في الغرب ، وليس التجمعات المجتمعية في الشرق.
إن العولمة أو تعددية الأقطاب في الوقت الحالي ، ينطوي على صراع محتدم بين أنصار تعدد الأقطاب، أي عالم الأقاليم الكبيرة وأنصار المساواة بين الثقافات، وبين مؤيدي استمرار العولمة بأي شكل وبأي ثمن، أي مؤيدي المعايير الموحدة. وبعبارة أخرى، صراع بين الديمقراطية المحافظة وبين الاستبداد الليبرالي. وأخشى أن تقف التكنولوجيا الرقمية والتكنولوجيا العضوية إلى جانب الأخير. لكن هناك عامل واحد يجمد الوضع، ويدفع صوب أزمة طويلة الأمد، أو إلى خيار آخر هو ترميم قاعدة مصادر العالم القديم، وترميم فعالية إعادة إنتاج رأس المال. إن الاتجاهات البعيدة الأمد لا تصب في صالح أنصار العولمة. وإن تجزئة العالم المعولم هي مسألة وقت. في بعض الأحيان يسمى هذا تعدد الأقطاب أو تعدد المراكز، وأحيانًا تعدد المناطق، وتشكيل المناطق الكبيرة. وأحيانًا يتم استخدام مصطلح "العزلة الذاتية" أيضاً.
ومن المفارقة إن الجديث لا يدور حول عزل شخص ما عن الآخرين، بل عزل الجميع عن الجميع. إن المنطق يوضح أنه: إذا كانت جميعها أجزاء منعزلة ، فأين الكل؟ أين هذا "العالم المتحضر"؟ إنه غير موجود، إنه عالم خيالي. لنأخذ الولايات المتحدة كمثال ، وهي نادراً ماتحجم عن الدخول في اتفاقيات دولية، وعلى سبيل المثال ، الإتفاقيات بشأن البيئة أو حول الحقوق. ولكن على العكس من ذلك، فإن الولايات المتحدة تسعى جاهدة لتطبيق قوانينها خارج البلاد. فهل هذه هي العزلة؟
نحن لا نسميها على هذا النحو لسبب واحد فقط: لقد كان لديهم على الدوام مواقع قوية. وهذا يعني أن المسألة ليست في العزلة بحد ذاتها، بل في الوزن السياسي وتوازن القوى. ومثال آخر هو: عندما يتحدث الليبراليون عن حقوق الإنسان الأساسية، فإنهم ينطلقون من موقف ذاتي مستقل، وليس عن ما هو مشترك. وهذا موقف انعزالي تماماً. كل ما في الأمر أنهم في هذه الحالة يصفون الاستقلالية بشكل إيجابي والكلية بشكل سلبي كلي، بينما يفعلون العكس تماماً في العلاقات الدولية. إن كل هذا يتوقف على التفسير الأيديولوجي لمفهوم "العزلة". اليوم ليس من المناسب استخدام مفاهيم مهترئة وعفا عليها الزمن ومثقلة أيديولوجياً، فهي لا تقدم لنا أي شيء . إننا بحاجة إلى إلقاء نظرة على الوضع الحقيقي للأمور. إن ازدهار التنوع الثقافي والتاريخي للمناطق هو، في رأيي ، اتجاه إيجابي. ويجب أن يكون للتعددية أساس تاريخي. ومن الأفضل دائماً التفاوض حول مواجهة التحديات المشتركة بشكل علني وعلى قدم المساواة، وليس في ظل ظروف هيمنة أي طرف من الأطراف.
تصحيح الليبرالية بالمعنى الأخلاقي
تراجعت قيم الليبرالية حتى عندما بدأت في التقليل من أهمية القانون الدولي، ودعمت علناً "الثورات الملونة" والأنظمة اليمينية المتطرفة والنضال ضد التراث المسيحي. وبدأت الآن عملية تداعي قاعدتها الاجتماعية والمالية والاقتصادية. لقد قلت بالفعل أنه بعد تراجع آلية تحفيز الطلب في الاقتصاد، برزت أزمة الطبقة الوسطى – القوة المهيمة للرأسمالية الليبرالية. ونتيجة لذلك أصبح نظام القيم الليبرالية لما بعد المادية موضع سؤال. وسوف يفسح مفهوم "ما بعد المادية" الطريق للتقسيم الكلاسيكي للقيم إلى مادية وروحية. وتظهر الأزمة أنه لا يوجد "مجتمع تكافؤ الفرص" في الواقع ولم يكن موجوداً في ظل ظروف نموذج القيمة الداروينية الاجتماعية. إن المساواة الاجتماعية ممكنة فقط في ظل ظروف الحق الأخلاقي، وليس في ظل القانون "الطبيعي" ، أي الأداة التي تصر عليه الليبرالية. ونتيجة لذلك، ستخضع الفلسفة الاجتماعية لليبرالية لبعض التصحيح، وستعود إلى الواجهة الأوصاف الاجتماعية للمجتمع ، وإن كان ذلك في ظل ظروف جديدة، إلى القطبية الكلاسيكية - القمة والقاع والعلاقات بينهما. وستتحرر العلوم الاجتماعية من التسييس الذي خدمته من خلاله فكرة تفوق الأيديولوجيات الحديثة والعلمانية والوضعية. وسوف تفقد وظيفتهم الوقائية، وسوف نكون قادرين على الابتعاد عن تفسير أحادي الجانب لمفهوم الحقوق الأساسية للفرد. في هذا الصدد، وتصبح القضية الرئيسية هي أولوية مجموعة أو أخرى من الحقوق. كما سبق أن كتبت في كتاب "التقاليد الاجتماعية"، الذي نُشر عام 2017 ، في إطار الليبرالية ، تعتبر الحقوق السياسية لها الأولوية.
في الواقع ، يمكن أن تكون هذه الحقوق مفيدة فقط لمجموعة اجتماعية ضيقة وطبقة من السياسيين المحترفين والمقربين لهم. فهم لم يقدموا شيئاً لغالبية أفراد المجتمع. فالحقوق الاجتماعية والاقتصادية تعني توفير الخبز لمعظم أفراد المجتمع. لكن في ظل ظروف الرأسمالية الليبرالية، فهي تحتل المكان الأخير ويتم تقليصها إلى الحدود الدنيا بكل طريقة ممكنة، مما يخلق ظاهرة الديمقراطية المزيفة الليبرالية. إن الديمقراطية الحقيقية تولي الأولوية للحقوق الاجتماعية. و أصبحت اليوم الأجندة الاجتماعية أكثر إلحاحاً في العالم.
في ظروف تفشي البطالة، يطالب الناس بتقديم إعانات إضافية عشوائية والتي يطلق عليها أسم "أموال الهليكوبتر"( Helicopter money). وهذا يفترض مسبقاً دوراً نشطًا للتعليم العام عبر الإنترنت، ولكن لو إستمرت هذه الممارسة فستؤدي بلا شك إلى تدمير التعليم الوطني. ومع ذلك ، فإنني أسمي هذا الاتجاه مجرد تعزيز للديمقراطية، لأنه يخدم مصالح الأغلبية الاجتماعية. ومن الأمور الأخرى أن البيروقراطية الاقتصادية في روسيا ليست في عجلة من أمرها باتخاذ تدابير اجتماعية وتحول البلاد إلى احتياطي من الليبرالية المتوحشة. للأسف، هذه ليست المرة الأولى التي نسعى خلالها إلى العثور على موضع قدم في قطار يسير في الهاوية.
فيما يتعلق بالاشتراكية ، فإن السؤال برمته يدور حول إطار هذا المفهوم، أية إشتراكية. على أي حال، لن أقوم بربط أفكار دولة الرفاهية بشكل مباشر بهذا النموذج الاشتراكي التاريخي أو ذاك، ولكن من المرجح أن يزداد تأثير هذه المجموعة من الأفكار على خلفية الأزمة الليبرالية الراهنة. فليس من قبيل الصدفة أن يقرن الرئيس فلاديمير بوتين قراراته بخطاب "يساري" على نحو متزايد، وفي بعض الأحيان يتخذ طابعاً عاطفياً بشكل يلفت الإنتباه.
إن الحياة على الإنترنت إذ تعزّز العزلة الذاتية القسرية، فإنها تزيد من دور الإنترنت في حياة الناس. وهذا اتجاه مقلق للغاية. فهو قادر على تحفيز ما يسمى بعمليات "التحسين"( optimization) ، وفي جوهرها ، تدنيس العديد من الممارسات المفيدة وذات الأهمية الاجتماعية. ويتعرض مجال التعليم بالفعل إلى التدمير من أجل تابية مصالح الإحتكارات، التي تحتاج إلى سوق عمل بدائي في روسيا ذي كفاية محدودة ونقص في المعرفة الواسعة والنظامية وفي المكون القيمي والتربوي في التعليم.
لأن أية قيم جدية تعرقل وعي السوق، تولد دوافع زائفة. من وجهة نظرهم، نحن أذكى مما ينبغي. وليس من قبيل المصادفة أن أناتولي تشوبايس قال ذات مرة: "إنني أعيد قراءة دوستويفسكي. ولدي كراهية جسدية تقريباً لهذا الشخص.إنه بلا شك فرد عبقري، لكن فكرته عن الروس كشعب مقدس مختار، وعبادته للمعاناة والخيار الخاطئ الذي يعرضه تجعلني أرغب في أن أقطعه إرباً إربا ".
لقد أدت محاولات الإنتقال المؤقت (في إطار الحجر الصحي) لأطفال المدارس إلى أشكال العلاقات الألكترونية مع المدرسة بالفعل إلى الزيف والإلتباس والاختراق المباشر للعمل. وسيؤدي التعليم عبر الإنترنت كممارسة مستمرة بلا شك إلى تدمير عملية التعليم الوطني على هذا النحو. يحتاج التعليم إلى بيئة تواصل عادية، وحواراً كاملاً مع الطلاب، والتواصل بين الطلاب أنفسهم في ظروف طبيعية، وهناك حاجة إلى علاقات معينة داخل الفريق، وأن يكون التعليم ونهجه قائم على القيم المعرفية. لن يتعلم الأطفال عبر الإنترنت أي شيء، ستنزلق الأمة إلى حالة القبائل الأصلية البرية. ومن السهولة بمكان التلاعب الاقتصادي مع مثل هؤلاء السكان. في الواقع، إنها حرب أعلنتها المؤسسة الرقمية والشركات على الدولة والمجتمع وتقاليدنا الإبراهيمية ، تقاليد الكتاب والكلمة والشعارات. نحن نعيش بالفعل في حالة "عدم وجود حقيقي"، وصفو مؤلفو "ضد اليوتوبيا" في القرن العشرين شيئًا مشابهاً له.
يجب القول إن فكرة نقل التعليم إلى الإنترنت تعود إلى أكثر من عام، وبرزت الآن اللحظة المناسبة لتطبيقها في حالة وبائية طارئة. وهناك إقتراح حتى في المدارس الإسلامية والسيمينارات الأرثوذكسية في السنوات الأخيرة بالإستفادة من تجربة الأنتقال الجزئي إلى الإنترنت. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى التدمير التدريجي للمؤسسة الروحية. لقد طرحت في أعقاب الوباء، مقترحات للإنتقال إلى الخدمات عبر الإنترنت وإجراء القربان المقدس عبر الإنترنت. أريد فقط أن أسأل هؤلاء الناس: "هل أنتم مستعدون أيضاً للذهاب إلى الجنة عبر الإنترنت؟". إن نموذج المجتمع المنقسم هو النموذج الاجتماعي للليبرالية، والذي يعني منذ البداية التفتيت وإغتراب الناس، و "حرب الكل ضد الكل". ومن هنا تبرز الصعوبات الوجودية والنفسية عند الكثير من الناس.
إن الوباء و وما رافقه من العزلة بهذا المعنى لا يضيف شيئاً جديداً على حياتنا، إنهما يؤكدان فقط على المشكلات القائمة. في الواقع، إن المصدر الحقيقي لأي مظهر من مظاهر الخوف يكمن في داخل الشخص. ففي الخارج لا يوجد سوى أشباح المخاوف، ثقوب الأوزون والأسلحة النووية والفيروسات والإرهاب والجريمة. وإن أية محاولة لدحر الخوف عن طريق البحث عن الأسباب الخارجية لا طائل منها لأنها خاطئة، فالخوف "يكمن في دواخلنا". إنها معركة أشبه بمعركة دون كيشوت ضد طواحين الهواء. ينبغي البحث عن السبب الحقيقي في دواخلك. عندما تجده سيكون من السهل إزالة حالات الخوف واليأس، أو بالأحرى استبدالها بحالة أخرى، مثل الحب والسعادة. إن المخاوف، والاستياء ، والغيرة ، والحسد ، والغرور ، والإدمان على المخدرات أو أي إدمان آخر ، والتساهل في المشاعر - كلها أشياء قريبة جداً. إنها الشروط الأساسية لتشكيل الاحتياجات غير المشروطة والحد الأصمى من التبعية الاقتصادية والسياسية للفرد. ومن المستحيل حل مشكلة الرعب الوجودي باستخدام علم النفس أو بالقدرات الخارقة للإنسان. فلا يمكن استبدال الخوف إلا بالفرح ("بالسعادة والهناء"، على حد تعبير مصطلحات الإنجيل).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*ولد الكسندر فلاديموروفيتش شيبكوف في عام 1957 في مدينة لينينغراد، إنه فليسوف سياسي روسي وشخصية إجتماعية وعالم في علم الاجتماع الديني ومتخصص في في ميدان العلاقات الدولية. حصل على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وشهادة الدكتوراه في العلوم الفلسفية. ويشغل الآن كبروفسور في قسم فلسفة الدين في جامعة لومونوسوف في موسكو.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هو التفاوت بين الترامبية والعولمة؟
- هل سيسعد الاندماج النووي البشرية؟
- حول رأسمالية أصحاب الأسهم
- اجراء سليم نادر الحدوث....ولكن!!
- الشيوعية والاشتراكية الجديدة: هل هي حياة ثانية على أنقاض الد ...
- كيف سيصف أريك هوبسباوم الحقبة التي يمر بها العالم اليوم لوظل ...
- كيف يصبح أصحاب البليين بليونيرية؟
- العراق، آذربايجان أخرى بالنسبة إلى تركية
- جنون قادة أمريكا
- الصحراء الغربية في سياسة العولمة
- المهمة السرية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي
- اردوغان والخميني، التشابه والتفاوت
- الناخبون يمنحون بايدن النصر، لكن التوترات السياسية في أمريكا ...
- مرور 250 سنة على ولادة الموسيقار لودفيج فان بيتهوفن
- تتجاوز الكتلة العسكرية لحلف الناتو المهام العسكرية البحتة
- هل سينعم العراقيون في حزيران المقبل بقدر من النزاهة والشفافي ...
- على طريق الدولة التركية الإسلامية العظمى
- يبدو أن اغتيال عالم إيراني يهدف إلى تقويض الاتفاق النووي
- -الكمان الثاني للشيوعية-: كيف أستعد المدير الأعلى إنجلز للثو ...
- وجد العراق طريقة لإلحاق الهزيمة بالفساد الذي لا يقهر


المزيد.....




- غزة وإسرائيل: -يجب على بايدن الضغط لإنهاء حملة قصف غزة- - فا ...
- وزير الخارجية السعودي: بدأنا مناقشات استكشافية مع إيران
- النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: هل يمكن التوصل إلى وقف لإطلاق ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: 4 شهداء وأكثر من 1400 إصابة في الضف ...
- الولايات المتحدة تدين تصريحات الرئيس التركي المعادية للسامية ...
- فقدان أكثر من 50 شخصا إثر غرق قارب مهاجرين أبحر من ليبيا
- عشرات الغارات على قطاع غزة وحماس ترد بقصف قواعد عسكرية ومدن ...
- إسبانيا ترسل قوات إلى سبتة مع دخول نحو 8 آلاف مهاجر
- الصراع الإسرائيلي الفلسطيني: توضيحات موجزة
- غزة وإسرائيل: نتنياهو يقول إن -القصف الإسرائيلي أعاد حماس سن ...


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - الفلسفة السياسية لفيروس كورونا