أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد علي حسين - البحرين - يكفي أن تكون إيرانيًا ليسفك دمك دون التعرض لأي مساءلة!؟















المزيد.....

يكفي أن تكون إيرانيًا ليسفك دمك دون التعرض لأي مساءلة!؟


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6790 - 2021 / 1 / 17 - 11:15
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


رابطة طلاب جامعة "صنعتي شريف" بطهران لمسؤولي النظام: نحن نكرهكم

انتقدت الرابطة الإسلامية لطلبة جامعة "صنعتي شريف" في طهران، في ذكرى إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، النظام الإيراني لـ"كذبه" بشأن قمع وقتل المواطنين، وكتبت: "نعلنها بوضوح: إننا نكرهكم".

وكتبت الرابطة في بيان أصدرته، اليوم الأحد 10 يناير: "ذات يوم كان القيام بمظاهرة أو كتابة مقالات يكفي لدخول السجون المظلمة للنظام، ولكن الآن يكفي أن تكون إيرانيًا ليسفك دمك دون التعرض لأي مساءلة".

واستذكر طلاب الجامعة قضية القتلى في الاحتجاجات التي عمت أرجاء البلاد في السنوات السابقة، بالإضافة إلى مقتل 176 راكبًا في إسقاط الطائرة الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري.

وفي هذا الصدد، ورد ذكر أسماء مثل: محسن روح الأميني، وندى آقا سلطان، ومحسن محمد بور، وسعيد زينالي، على أنهم شباب وطلبة قتلوا على يد عناصر الأمن خلال الاحتجاجات التي عمت البلاد ولم يتم التحقيق في قضاياهم.

وأشار البيان إلى "عدم خضوع" سلطات النظام للمساءلة في متابعة قضية مقتل المواطنين، وكتب: "الآن، في ذكرى إسقاط الطائرة الأوكرانية، نعلن أننا نكرهكم؛ نكرهكم لخداعكم وأكاذيبكم، وعدم مسؤوليتكم وتهوركم، وسلسلة الجرائم التي لم يتحمل أحد مسؤوليتها".

وفي إشارة إلى قمع الاحتجاجات، قال طلاب جامعة "صنعتي شريف"، في جزء آخر من بيانهم: "رغم أن مختلف الأجهزة الأمنية قطعت أنفاسنا، خلال هذه السنوات، واستهدفت بالعديد من الاعتقالات والتهديدات والترهيب والاستجواب قلب الحركة الطلابية، إلا أننا ما زلنا صامدين بكل ما لدينا من قوة".

وفيما يتعلق بعدم خضوع النظام الإيراني للمساءلة، كتبت الرابطة الإسلامية لطلاب جامعة "صنعتي شريف": "أولئك الذين يمشون اليوم دون أي محاكمة أو مساءلة تشبعوا طوال حياتهم بالأكاذيب والخداع والتخفي والوقاحة، ولم يرف لهم جفن من تلك المأساة".

فيديو.. كارثة إسقاط الطائرة الاوكرانية.. هل تُسقط نظام الملالي؟ - تفاصيل
https://www.youtube.com/watch?v=eJnNXDJJOHM&list=PL906Y6OrlAXjndhe4NqBnbQDR3hcNwbpC&index=239
**********

خاص لـ"إيران إنترناشيونال": مكتب المرشد يهدد أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية ويمنعهم من تأبين الضحايا

قال مصدر مطلع لقناة "إيران إنترناشيونال" إنه مع اقتراب الذكرى السنوية لإسقاط الطائرة الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري الإيراني، ضغط مسؤولون في مكتب المرشد، خلال اتصالات هاتفية، على أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية لعدم إقامة مراسم تأبين للضحايا.

وبناءً على هذا التقرير، أجرى المسؤولون الأمنيون في إيران خلال الأيام الماضية اتصالات متكررة مع أسر الضحايا وتحديد مواعيد لمقابلتهم، وأخبر الأشخاص الذين كانوا يعرّفون أنفسهم بأنهم ممثلون قضائيون من مكتب خامنئي، أخبروا الأسر بأنهم إذا كانوا يعتزمون إقامة مراسم تأبين لأقاربهم، فينبغي عليهم أن يتركوا الأمر على عاتق قوات الباسيج والحرس الثوري.

وقال المصدر إن أفراد الأسر الذين عارضوا هذا القرار، تعرضوا للتهديد.

وأشار المصدر إلى أن عناصر القوات الأمنية تصرفوا بشكل مهين مع عدد من العائلات التي كانت تخطط لإقامة مراسم التأبين على مقابر أقاربها، وقالت لهم القوات الأمنية: كيف تأكدتم من أننا دفنا أولادكم تحت هذا الحجر؟ هل رأيتم الجثامين بأعينكم؟".

يشار إلى أن عددًا من الأسر لم يطيقوا رؤية الفحص الطبي لأجساد أبنائهم بسبب الإصابات الجسيمة على الجثامين التي نجمت عن سقوط الطائرة، ولهذا السبب كانوا قد سمحوا بدفن أقربائهم دون رؤية الفحص النهائي.

يذكر أنه في العام الماضي وعقب إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ الحرس الثوري، أقيمت مراسم التأبين والتشييع بتدخل من جانب الحرس الثوري والقوات الأمنية والعسكرية.

وبعد مرور عام على إسقاط الطائرة الأوكرانية ومقتل جميع ركابها، أصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا بهذه المناسبة لم يشر خلاله إلى إطلاق صواريخه على الطائرة في العام الماضي، وقال إن الحادثة نجمت عن "مغامرات أميركية".

الأسر لم تطالب باعتبار المتوفين شهداء

وأشار أحد أقرباء أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية، الذي رفض الكشف عن اسمه، إلى إجراء النظام الإيراني باعتبار 127 شخصًا من الركاب "شهداء"، قائلا إن هذه الأسر لم ترغب في هكذا إجراء، ولم تتابع هذا الأمر حتى.

وأوضح أن الأمر يعود إلى الوقت الذي قامت فيه الحكومة بتغيير الروتين الإداري، عندما تابعت الأسر في العام الماضي قضايا استلام شهادات وفاة أقربائهم، وبعد ذلك اضطرت الأسر لاستلام الشهادة من مؤسسة الشهداء الإيرانية.

ولفت المصدر المطلع إلى أن الأهالي تفاجأوا بإعلان أن أبناءهم "شهداء" لعدم وجود تنسيق معهم.

استمرار التعذيب والضغوط

كما تشير التقارير إلى استمرار وتشديد ضغوط القوات الأمنية التابعة للحرس الثوري على أسر الضحايا في إيران، خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال مصدر مطلع على أوضاع أسر الضحايا، في تصريح أدلى به إلى إيران إنترناشيونال ، إن أفراد هذه العائلات تعرضوا في بعض الحالات للتعذيب الجسدي، وتم نقلهم إلى أماكن مجهولة دون علم أسرهم، وتعرضوا أيضا لضغوط نفسية وجسدية. ولم يتم تسليم مقتنيات ركاب الطائرة الأوكرانية.

وأشار مصدر آخر مقرب من الأسر إلى أن المقتنيات الشخصية للعديد من المسافرين لم يتم تسليمها حتى الآن إلى عائلاتهم.

وأكد أن مكان احتجاز المتعلقات الشخصية للركاب لا تزال مجهولة أيضًا، بما في ذلك الحواسيب المحمولة، وهاردات الكمبيوتر الخارجية، والذهب والمجوهرات والساعات، وغيرها من المقتنيات.

فيديو.. عصابات خامنئي تواجه حتمية تعويض اسر ضحايا الطائرة الاوكرانية
https://www.youtube.com/watch?v=szMwkaGJJnM&list=UL5gR5QraHOWU&index=17991
**********

أمهات ضحايا الطائرة الأوكرانية: لماذا لا يزال قائد سلاح الجو الإيراني طليقًا؟

في مقطع فيديو ينتقد الطريقة التي تم التعامل بها مع قضية الطائرة الأوكرانية، سألت 9 من أمهات الضحايا، مسؤولي النظام الإيراني عن سبب بقاء أمير علي حاجي زاده، قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني "طليقًا على الرغم من وجود ملف قضائي ضده؟".

يشار إلى أن هذا الفيديو الذي تبلغ مدته 4 دقائق، والذي تم نشره مساء أمس الجمعة 15 يناير (كانون الثاني) بعنوان "لا تجعلوا القاتل بطلا"، جاء ردًا على مشاركة حاجي زاده في برنامج "بلا مجاملات" الذي أذاعه أمس التلفزيون الإيراني، والذي يشرح فيه القائد الكبير في الحرس الثوري الإيراني قصة الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق، بدعابة ووجه مبتسم.

وقال قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني في البرنامج، دون أن يذكر حادث إطلاق النار على الطائرة الأوكرانية، إنه في ليلة السابع من يناير (كانون الثاني) من العام الماضي، كان هناك "احتمال نشوب صراع عسكري" بين إيران والولايات المتحدة، وبالإضافة إلى الـ13 صاروخًا التي تم إطلاقها على قاعدة عين الأسد، كان هناك 400 صاروخ أخرى جاهزة للإطلاق، وكان الحرس الثوري مستعدًا لمزيد من الاشتباكات.

وأشارت أمهات ضحايا الطائرة الأوكرانية، في مقطع الفيديو، إلى هذا الوضع، وسألن حاجي زاده: لماذا رغم هذا الوضع لم يغلق المجال الجوي الإيراني؟ ومن الذي أمر بتنشيط الدفاعات الجوية بين مطاري طهران؟

يذكر أن الطائرة الأوكرانية المشار إليها، تم إسقاطها بصاروخين على الأقل من صواريخ الحرس الثوري بالقرب من طهران، صباح يوم 8 يناير من العام الماضي، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصًا.

هذا ولم توجه السلطات الإيرانية حتى الآن أي اتهام لأمير علي حاجي زاده، خلال العام الماضي، رغم الطلبات المتكررة من عائلات الضحايا.

وفي غضون ذلك، فإن أمير علي حاجي زاده، المسؤول المباشر عن الدفاع الجوي للحرس الثوري الإيراني ليلة الهجوم على القواعد الأميركية، تحمل "كامل المسؤولية" عن إسقاط الطائرة الأوكرانية يوم 11 يناير من العام الماضي.

وتساءلت اثنتان من أمهات ضحايا إسقاط الطائرة الأوكرانية: "هل سمح الله لكم بإطلاق الصواريخ على أبناء هذا البلد في (يوم الله)؟".

وتقول أم أخرى: هل "يوم الله" هو الذي تضربون فيه قاعدة أميركية فارغة، وفي نفس الوقت "تقتلون 176 بريئًا بينهم 29 طفلاً؟".

وطلبت أم أخرى من حاجي زاده أن يقول دون مجاملة: "هل أهم إنجاز له هو إطلاق الصواريخ على أبناء هذا البلد؟".

وسألت أم أخرى قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني: "لماذا قتلت ولدي؟"، وأكدت- مثل أسر الضحايا الآخرين: "لا أسامح ولا أنسى".

إلى ذلك، احتجت عائلات الضحايا، بشكل متكرر، وانتقدت تصرفات قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني، خلال العام الماضي.

تجمع في تورونتو لإحياء ذكرى الضحايا

وفي هذا الصدد، ذكر الكاتب حامد إسماعيليون، الذي فقد زوجته وابنته في الحادث، في تغريدة، يوم 28 أبريل: "إن القتلة يظهرون على شاشات التلفزيون كأبطال قوميين في الدفاع عن بيت المرشد، أما المحتجون فيدخلون السجن كمجرمين".

وأكد والد مريم ملك، إحدى ضحايا الحادث، خلال لقاء مع مسؤولين قضائيين، يوم 15 ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، أن يدي قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني، "ملوثتان بالدماء" وأنه ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "مجرمان".

كما سأل والد مريم ملك المسؤولين القضائيين الموجودين في الاجتماع عن سبب عدم فصل أمير علي حاجي زاده، "قائد سلاح الجوفضاء والمسؤول العسكري المباشر في القضية، خلال هذا العام".

بالإضافة إلى ذلك، لم يتم حتى الآن فصل أي مسؤول كبير في الحرس الثوري بسبب القضية التي وصفها أقارب الضحايا بأنها "جريمة".

فيديو.. أسر ضحايا الطائرة الاوكرانية في ذكرى اسقاطها: يجب سجن المسؤولين
https://www.youtube.com/watch?v=-Qd1PBpjxg4

المصدر: موقع ايران انترنشنال




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,850,132
- حكايتي مع الزميل اسماعيل.. والد البطل البحريني هشام بخيت
- استمرار فضائح حسن زُمّيرة وحزب الشيطان.. والمعارضة البحرينية ...
- السنة الأمازيغية والفارسية.. وعراقة التاريخ والحضارة
- مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي للأطفال والبالغين!
- الحرس الثوري وحزب اللات.. عصابات القتل والمخدرات!
- الكرة الكويتية.. التذبذب والمستوى الباهت لللاعبين والحكام!
- بسبب فساد الحرس والإمام.. الشعب يبحث عن الطعام في الخُمام!؟
- لأول مرة اختراع -قلب صناعي-.. على يد طبيب عراقي!
- إسقاط الطائرة الأوكرانية انتقاماً لمقتل قاسم سليماني!
- فرحة العبد الرقيق.. بعدما أصبح حرّ طليق!
- وفاة آية الله مصباح يزدي.. رمز اللواط والفساد الأخلاقي!
- تتويج التونسية ياسمين الصكلي بلقب أفضل معلم في العالم
- الشعب الايراني.. ضحية تلوث الهواء وقمع الملالي!
- فرنسا توقف عارضات الأزياء شديدات النحافة عن العمل
- الشعوب العربية والشعب الايراني.. يمزقون صور قاسم سليماني!
- من الهند إلى الولايات المتحدة.. فئران موهوبة ومعبودة
- مقال الكاتب سعيد الحمد شهادة جديدة على أقوال عادل محمد!
- المحامية الايرانية نسرين سُتودَه تتحدى الطاغية خامنئي وعصابا ...
- الطفل الأسود الغبي.. الذي أصبح أشهر جرّاح وسياسي!
- استمرار مسلسل الإعدامات في ايران.. إعدام المحتجين ومكافأة ال ...


المزيد.....




- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...
- المغرب يتجه لتقنين زراعة ّالقنب الهندي لأغراض طبية وصناعية
- -لأغراض مشروعة-.. المغرب يتجه إلى تقنين زراعة القنب الهندي
- قمة كورونا الأوربية: خلاف على بطاقة التطعيم واتفاق على اللقا ...
- ليبيا... التشكيلة الحكومية المنتظرة في مواجهة تحديات موافقة ...
- مسؤولون أمريكيون: تقرير خاشقجي لن يصدر قبل مكالمة بايدن والم ...
- الهند وباكستان تتفقان على وقف إطلاق النار في كشمير
- -دون طرح أي أسئلة-... ليدي غاغا تعرض مكافأة نصف مليون دولار ...
- رجل يعثر على أخيه التائه بعد 32 عاما من البحث والانتقال بين ...
- بعد حلم الصعود للسماء.. أول تعليق من الشيخ محمود الشحات على ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد علي حسين - البحرين - يكفي أن تكون إيرانيًا ليسفك دمك دون التعرض لأي مساءلة!؟