أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَادِثَةُ حُزْنٍ ...














المزيد.....

حَادِثَةُ حُزْنٍ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6790 - 2021 / 1 / 17 - 00:22
المحور: الادب والفن
    


حينَ سألتُ الحبَّ عَنِّي :
هلْ تُحِبُّنِي أَمْ أُحبُّكَ ...؟
وضعَ حَجَراً ثقيلاً
في قلبِي ومضَى ...
يرقبُ مِنْ بعيدٍ
كيفَ يتجسدُ ...؟
وحينَ سأَلْتُهُ عنْ حالِهِ
شكَا وبكَى ...


حينَ سألْتُ الشعرَ عنْ حالِهِ أيضاً :
سخرَ وبنَى لهُ صورةً
في خياالِي...
واسترسلَ غاضباً يحكِي
عنْ مواويلِهِ في الجزرِ المالحةِ ...
وعنْ أعشاشِهِ
في الأطلالِ الحزينةِ ...


: حينَ سألْتُ الحزنَ
كانَ صامتاً في البكاءِ
أرسلَ لِغَمَامَةٍ .
:عيْنَيْهِ وقالَ لهَا
اِلْبَسِي السوادَ ثمَّ حوِّلِيهِ
! ... زجاجةَ شَامْبَّانْيَا
!..تَوْئِميهَا معَ الأرقِ .
!...ِذَاكَ شقيقُ الليلِ والقمرِ


ثمَّ أخذَ يضرِبُ رأسَهُ بِمطرقةٍ
: على السندانِ
أنَا بينَ الحبِّ والشعرِ
!... ذاكَ الغريبُ
هلْ أضحكُ
لأنَّ الحبَّ طرقَ بابَكَ ...؟
أمْ أبكِي
لأنَّ الشعرَ أغلقَ بالشمعِ الأحمرِ
قلبَهُ ...؟

لا أنَا العاشقُ يمرحُ شغفاًا
.ولَا أنَا الشاعرُ يرقصُ طرباً
أنَا الغريبُ مُصابٌ بكآبَتِهِ
... أحتاجُ أقراصَ تخديرٍ
لأضعَ قلبِي في جَبِيرَةِ جِبْسٍ
قدْ أعْطَبَهُ الْعَرَجُ
...إِثْرَ حادثةِ حبٍّ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سَاعَةُ حُبٍّ ...
- إِيقَاعٌ مُنْفَلِتٌ ...
- كُفْرٌ هُوَ الْحُبُّ ...
- الْحُفَرُ ...
- مِيتَا حُبّّْ ...
- شَبَحٌ ...
- الْبُرْكَانُ ...
- رِسَالَةُ الْعَدَمِ ...
- فِنْجَانٌ مِنْ يَدِ فِينُوسْ ...
- فِنْجَانُ مِنْ يَدِ أَفْرُودِيتْ ...
- بَرِيدُ الْحُبِّ والْحَرْبِ ...
- شِفَاهٌ اِفْتِرَاضِيَّةٌ ...
- َ رَسَائِلُ الْفَرَاشَةِ ...
- لِسَانُ الْمَاءِ ...
- زُغْرُودَةُ اللَّا مَعْنَى ...
- لَا تَعْتَذِرِي ...!
- حِكَايَِاتُ خُفِّ الْحُِبِِّ ...
- حَدِيثُ الْقُبَلِ ...
- تَجَاعِيدُ الْحُزْنِ....
- حَرْبُ الرِّيحِ ...


المزيد.....




- ملف الهجرة في قلب لقاء بين سفيرة المغرب ووزيرة الدولة الإسبا ...
- في ذكرى ميلاد -ملك الكوميديا-
- أبطال فيلم مدغشقر يخرجون من مخبئهم في موسكو... فيديو
- -فلوس مصر حلوة-... فنانة مصرية تهاجم ميريام فارس
- المنشاوي القارئ الباكي.. حين يجتمع الخشوع مع الشجن
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعه
- براد بيت ينضم لساندرا بولوك في فيلم -لوست سيتي أوف دي-
- القضاء المكسيكي يأمر -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون الانتخ ...
- الشارقة للفنون تعرض عدة أفلام عبر الأنترنيت
- أدادا يبحث -المكون الشعري في السرد الأدبي-


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَادِثَةُ حُزْنٍ ...