أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 8















المزيد.....

أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 8


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6787 - 2021 / 1 / 13 - 21:03
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


هناك ترميز للرابوع الفرعوني للآلهة النجمية داخل أسماء الإله والشخصيات المقدسة للديانات الإبراهيمية ... إضافة للرموز والعمارة علاوة على وجود الفكرة في القابالا...؟!

الرابوع الفرعوني للآلهة النجمية هو صليب متأسس على دولاب السماء في أربع نجمات ساطعة متقابلة لأربع أبراج في الخط الكسوفي ...( الإله الخالق - آلهة الهيولى العتيقة - آلهة الخليقة - آلهة عالم الآخرة )... وليس مصادفة أن يتكون رمز عمود الجد ..( Djed - مراكز القوى الكهنوتية ) من أربع كيانات فهو الرابوع نفسه بشكل كائن ...والصليب الفرعوني هو عبارة عن ..( مفتاح الحياة )...في تماثيل الملوك كذلك ...

ورمز الـ ..( “عنخ”).. أو صليب الحياة: معناه هو ...( “الحياة” - أو “الحياة الأبدية”)... بمعنى “الخلود”...؟! وبالهيروغليفية يعني هذا الرمز ..( “الحياة”).. تحديدا"....ولذا فإن تسميته اللاتينية ..( “صليب الحياة”).. مستوحاة مباشرة من هذا المعنى... الآلهة فى كيمت القديمة لم تكن قط معزولة في برجها السماوي....

بل كانت متشبعة بحياة الناس وتفاصيلهم..( مراقبة عن بعد - التحكم فى الفرع علم الأنطروبلوجيا ).. فقد كان لكل أسرة غنية أو فقيرة إله خاص... وكان للعديد من مظاهر الحياة اليومية آلهة خاصة....
في ..(بوت).. وجه الإنسان هو التاسوع = إنكي الفرعوني .. ولم يكن إنكي السومري ...الإله تيمو أو خبيرا .. هو نفسه ..( إونكي - أوناكي ).. الذي خلق من جسمه الخاص .. (شو) ... عن طريق العطاس .. و(تفنوت)..عن طريق البصاق....

نتوقف هنا عند هذة النقطة الجوهرية وهي ..( الآله شو خلق جسمه الخاص عن طريق العطاس ..( العطس ..؟!).. لمَّا خلق اللهُ آدمَ ، ونفخ فيه الرُّوحَ عطس فقال الحمدُ للهِ ، فحمِد اللهَ بإذنِ اللهِ تبارك وتعالَى ، فقال له ربُّك : رحمِك اللهُ يا آدمُ ..!!)...
من هنا عندما يقال لأحد ..( المتدينيين - المؤمنين ).. ان دينه ماهو الا مجرد ...( هراء وخرافه )... لا يلبث ان ان يسخر من محدثه حبذا لو كان شديد الايمان ....

وهذا لا ينطبق علي المسلمين فحسب بل جميع المتدينيين سواء ...( يهود - مسيحيين او بوذيين )... فجميعهم سواء يستميتون في الدفاع عن دينهم ....وجميعهم ايضا علي الدين الصحيح وباقي الديانات محرفه...
ولكن هناك عامل مشترك واساسي بين جميع الاديان وهي اسطوره ...( خلق ادم )...فسوف اتناولها ولكن من ...( المنظور الاسلامي).. لنري مدي استخفاف الديانات بالعقول ... وافتقداها للمنطق... ولكننا سوف نقوم بتأجيل الهزل الدين الإبراهيمي فى نهاية المقال ...

لذلك أرجل الأسد هو أونكي الفرعوني المتمثل فى أبو الهول فهو = ( آمون- موت - خنسو ) .. وليس الأسم المصطنع فى حضارة بلادر ارافدين أنه إنانا السومرية ....ومن الأمثلة على هذه الثالوثات... ثالوث منف المكون من ... ( بتاح- سخمت- نفرتم )... وثالوث طيبة المكون من .. (آمون- موت- خنسو)... وثالوث إلفنتين المكون من .. (خنوم- عنقت- ساتت).. وثالوث المقاطعة السابعة في الصعيد المؤلف من .. (حتحور- سماتاوى- آحى)....

وأجنحة النسر لإنليل فى السومرية هو الآله للآلهة النجمية المتمثل فى الفرعون الآله المبجل العظيم ..( توت عنج آمون ).. رضي الخالق العظيم عنه .. ولا يمكن حصر هذه الرموز في مقال أو دراسة صغيرة كهذا ...لكننا نذكر منها رموز الجعل ..( Scarab ) .. ونبتة البردي والأفعى والبوم والنحلة والعقاب والصقر والريشة وعين حرنس والعنخ ورمز الجد ..(Djed ) .. وغيرها كثير موجود بعضه في الرسوم الموفقة....


جسم الثور وذلك مباشرة طبعا كما أسلفت مترابط مع النجمات الأربع الساطعة لـ ... فم الحوت .... برج الدلو ... قلب الأسد .... برج الأسد .. قلب العقرب ... برج العقرب = برج النسر ..الدبران ......... برج الثور...وبنفس الشاكلة يتم افتراض أن هذا الرابوع هو خيمياء العناصر الأربعة الماء لمطر الربيع ...( النار - الهواء - الأرض - أو التراب )...مع معان لكل منها مع ذكورة وأنوثة أيضا"....وخاصة النار فهي مؤنثة لأنها مترابطة مع قمة الهرم الإلهي وليس عشتار السومرية ...

فهي ... (شبسى في خنمو- رع في أون- بتاح في منف- آمون في طيبة- آتون في تل العمارنة- خنوم في اليفانتين- نيت في سايس )... ولكل منهم كوكب أيضا وكوكب عين الآله النيترو المبجل ..( حورس ).. العين المقدسة التي ..(“تريك الدرب في الظلام”)...وهو أيضا" الزهرة ...وهكذا ...الآن لنقارن ذلك مع فكرة الرابوع في القابالا اليهودية ... الرابوع من أربعة حروف ...( Tetragrammaton ) .. مثلا"...( יהוה يهوه ي ه و ه )...الشخصيات المقدسة ..( يسوع - عيسى )... الله ..( ا ل ل ه ).. ومحمد ....أربعة حروف ...

وهنا نجد أن العين البشرية ..( “الكحلاء”).. كما تبدو للناظر إلى الوجه البشري جانبياً والتي يتدلى من أسفلها ...( “ذرف دمعي” ).. طويل... العين المقدسة لها علاقة بالمكونات الستة للشخصية...فلذلك نعود للنقطة المهمة مرة أخري لتقيم مضاهات الترجمات المهمة فى حضارة الآلهه النجمية ..وهي أن رمز الـ ..( “عنخ” أو صليب الحياة).. معناه هو ..( “الحياة” - أو “الحياة الأبدية” بمعنى “الخلود”)...وبالهيروغليفية يعني هذا الرمز ..( “الحياة”).. تحديدا".. ولذا فإن تسميته اللاتينية ..( “صليب الحياة”)...مستوحاة مباشرة من هذا المعنى...

أما الرابوع الآلهة الأرضية ... ( أوزريس- إيزيس- نفتيس- ست) ...وهذان الرابوعان جزء من تاسوع عين شمس .. أما الثامون فلعل أشهر ثامون إلهي كيمتي هو ثامون الأشمونيين المؤلف من الآلهة الهيولية الكاؤوسية الأولى التي ظهر منها الكون....
ويسمى تاسوع الآلهة فى كيمت بـ .. (أيناد).. وأشهر تاسوع أون .. (عين شمس).. وتاسوع ..(منف)...وكانت الآلهة الكونية في مصر بمثابة الآلهة العالمية التي تسير العالم كله....

ورغم ذلك فإن لها خصوصية قومية تنطلق من مركزية الإله الشمس.. سواء كان هذا الإله .. (رع).. وأشكاله الشمسية المختلفة أو ..(حور).. وأشكاله الشمسية المختلفة.. حيث أن كوكب الشمس مركز الآلهة الكونية التي تدور حولها هذه الآلهة...
الآلهة الثانوية وكذلك الآلهة الوافدة هي الآلهة التي كانت خارج الآلهة الكونية وعائلاتها الموجودة في شجرتها.. بالنسبة للآلهه الثانوية .. أما بالنسبة للألة الوافدة ...

هي الآلهة التي قدمت إلى ..( وادي النيل ).. من بلدان مجاورة عن طريق الحرب أو السلم أو التأثيرات الروحية والثقافية... وهي آلهة كثيرة دمج بعضها كلياً مع الآلهة فى كيمت القديمة .. وأخذت طابعاً لكيمت كاملا"... بعضها قديم جدا" يرتبط بالخصب والشمس.. وأغلبها ارتبط بالحرب والصحراء والقوة...
.
ومن أسماء هذة الآلهة الوافدة .. وتعني ( مجهولة المنشأة ).. وهي التي قامت بصنع كل ما نشاهدة الأن من حضارة فى كيمت .. لذلك أطلق عليهم لقب الآلهة النجمية أبنــــــاء السمـــــــــاء الفراعنة الهابطون من المجرات ...ومنهم الآلهة ..( أوزريس - وأمون - وأتون )...ومن هنا نجد مثلا" الآلهة السودانية ..( أهو Ahu - بس Bes - تيتون Teton -ميرل Meri )... ولقد أهملت عن عمدة الآلهة ...( اليونانية والرومانية )... لأنها لم تكن سوى مقابلات ..( يونانية - كيمتية - أو رومانية )...كمتية الظواهر أو الطبيعة التي كانت تمثلها تلك الآلهة…

ولم تدخل.. من الناحية العملية.. في نسيج الآلهة فى كيمت القديمة ..بل حصل العكس.. فقد هزمت الآلهة فى كيمت نظيرتها في اليونان وروما وأصبحت مثار دهشة الأمم التي كانت تخضع لهما أيضا"... وهذا ما يثبت صحة نظريتي بأن ..( الاسكندر ) .. اسم مصطنع تم تحريفة وهو حقيقيا" النيترو ..( أحمس ).. الذي وصل الى روسيا وأوكرانيا والهند والصين .. وغزا كذلك الامريكتين ....ووضع لبنة حضارة المايا والأزتيك .. وكذلك أثار عملاقة فى جزر الفصح وتحت بحر اليابان ..؟


لذلك عندما نقراء فى حضارة الهند القديمة .. يتحدثون عن معركة شراسة حدثت بين أبناء السماء .. وهذة الحرب تم أستعمال فيها الأسلحة ..( النووية ..! ).. وأنه حدث أزالة شاملة لحضارة كانت دموية .. والذي دفع الثمن هم السكان ...لقد تحدثت كل من الرامانيا والمهاباراتا ..( 2449 ق .م ).. وغيرها من النصوص الهندية القديمة... عن الحرب الشرسة التي حدثت قبل عدة آلاف من السنين بين ..( أطلنطس وحضارة راما ).. وكما أوضحت فى سلسلة مقالاتي السابقة باسم ..( أبناء السماء وقارة أطلانتس ).. وربط أطلنتس بحضارة الفراعنة فى كيمت ..

نجد بأنه فى حضارة ...( الرامانيا والمهاباراتا ).. الهندية استخدمت فيها أسلحة لم يتخيلها البشر حتى النصف الثاني من القرن العشرين .. ( أي بعد تفجير أول قنبلة نووية)..وتحدث من قبل عن سرقة علوم حضارة كيمت الفرعونية والطمس على وجودها من الاساس....لقد تحدثت المهابهارتا عن الدمار الفظيع الذي أحدثته الحرب..

تقول..( "كانت عبارة عن قذيفة واحدة مشحونة بكل ما يحويه هذا الكون من قوة- ظهر عمود من الدخان واللهب.. سطع هذا العمود كما تسطع آلاف من الشموس... بقوة الصاعقة.. إنها رسول الموت الجبار الذي حوّل إلى رماد كل سلالة الفريشنيس ..( Vrishnis - والأنداكاس- Andhakas )....


ويصف الجزء التالي بدقة شكل الانفجار النووي.. وآثار الإشعاعات على السكان.. وكيف كان القفز إلى الماء هو المهرب الوحيد....( احترقت الجثث...لدرجة أنه لم يعد ممكناً تمييز أصحابها...سقط الشعر وانقلعت الأظافر...تكسر الفخار دون سبب..وانقلب لون الطيور إلى البياض...بعد بضعة ساعات احترق كل شيء يؤكل ..وللهرب من النار رمى الجنود أنفسهم إلى الجداول كي يغسلوا أنفسهم ومعدّاتهم.. )....

ويروي هذا النص.. بدقة كبيرة.. كيف تم استخدام طائرة صاروخية لتحمل سلاحاً دمر ثلاثة مدن...وكان هذا مشابها لتصريح شاهد عيان على انفجار قنبلة ذرية.. فقد وصف التالي..( وميض الانفجار - عمود من الدخان والنار -الغبار الذري المتساقط - موجات الصدمة والحرارة الشديدتين - مظهر الضحايا - تأثيرات التسمم الناتج من الإشعاع ....

ذكر هذا النص التاريخي ما يلي:- -"صاعقة حديدية شملت" "قوة الكون - عمود متوهج من الدخان واللهب- مضيء بقدر عشرة آلاف شمسا مشرقة بعظمة وبهاء - "الغيوم زمجرت إلى الأعلى -"الغيوم كلون الدم هبطت فوق الأرض- الرياح الشديدة بدأت بالهبوب"- الفيلة على بعد أميال سقطت بفعل الرياح - "رجّت الأرض واحترقت بفعل الحرارة العنيفة المريعة لهذا السلاح"..

والغريب في الأمر هو أن طريقة الوقاية من التلوث الناتج من الانفجار قد ذكرت بالتفصيل.. ! حيث ذكر بأنه يستطيع الإنسان أن يُنقذ نفسه بإزالة جميع القطع المعدنية من جسمه وغمر نفسه مباشرة في مياه الأنهار... والسبب في ذلك هو ليغتسل ويتخلص من الدقائق الملوثة... ويتم اليوم إتباع نفس الإجراء ..؟

تروي ..("ملحمة جلجامش").. يوماً عندما ..("صرخت السماوات")..وأجابت الأرض فجأة مضيئة بالبرق.. توهجت النار وصعدت إلى الأعلى.. وأمطرت الموت... تلاشى الضوء وخمدت النار... كل من صعقه البرق تحول إلى رماد...وفي كيمت القديمة كذلك تم العثور على الزجاج الأخضر المنصهر أيضا في مواقع أثرية تابعة لممالك كيمت القديمة والوسطى...كما ذكرت كتابات ..( هيرودوت )...الكثير من شواهد اجراء تجارب نووية وصفت بطاقة الاله...

وان الكهنة كانوا يقومون داخل الهرم الاكبر بتجارب شبيهة بالتي تتم داخل الـ..( "سيكلوترون").. للتحضير لانفصال النواة..كما رصدت اشعاعات مصدرها انفجارات نووية في احجار الهرم الاكبر وفي العديد من مومياوات بناة الاهرام حتى انها اكدت ان عمر الهرم يعود لحوالي ال_ 50 الاف عام ق.م ... وليس ..(10 الاف عام ق.م أو 3200 )... عام كما كان يعتقد..

أن معظم الابحاث والدراسات والمخطوطات تؤكد بان الحضارات القديمه كانت تمتلك علوم متطوره جدا" واليك الامثله ..( بناء الاهرامات ودقتها واسرارها واسلوب التحنيط لمومياء - الجنائن المعلقه ولازالت تحير العلماء
)....وبطارية بغداد التي لازالت تعطي تيارا كهربائيا وفرق جهد رغم مرور الالاف السنين...حضارة المايا وبناء البيوت المنحوته بالصخور الكرانيت... الرسومات الموجوده بالكنائس القديمه التي تصور الموبايل والقنبله الذريه ولباس رواد الفضاء... مطار اور جنوب العراق ومركبات الفضاء والصحون الطائره... الخ وهناك الالاف الابحاث ابحث واطلع عليها لكبار العلماء ...

كذلك تصف نصوص حضارات المايا والأزتيك القديمة الآثار المدمرة ... ( والتي لسوء الحظ أصبحت واضحة تماماً لنا بعد ضربة Horoshima).. الناتجة عن النار القادمة من الأعلى مما أدى إلى خلع العيون وتفسخ الجسد والأحشاء.. مدناً كبيرة مزدهرة تقع إلى الشمال .. (في الولايات المتحدة الأمريكية) قد دمرت...

وكذلك يذكر لنا ـ هنود ...( الهوبي Hopi ).. أن بعضا" من هؤلاء الذين جاؤوا من العالم الثالث ... حلقوا فوق مدينة عظيمة.. هاجموها وعادوا بسرعة كبيرة لدرجة أنه لم يستطع سكانها أن يعرفوا من أين أتى المهاجمون... وسرعان ما بدأت العديد من الدول بمهاجمة بعضها الآخر"...ومن هنا أتى الفساد والدمار...

وفي حضارة بلاد النهرين تذكر لنا الآثار المنصهرة لبناء هرمي مدرّج ..( ziggurat structure ).. الذي لا يبعد كثيراً عن بابل الأثرية قد تكون نتجت عن "حريق ضرب البرج وفلقه من الرأس وصولاً إلى أساسه"....تحول طوب البناء إلى زجاج وانصهر كلياً. الدمار كله أشبه بالجبل المحروق.. حتى الجلمود الضخم ..(صخرة دائرية).. الموجود بالقرب من الحطام قد تحول إلى زجاج....فأي قوة هذه التي من الممكن أن تصهر الطوب والقرميد..؟

لا شيء سوى صاعقة جبارة أو قنبلة ذرية...!. وهناك أمر آخر.. هل تعلم أنه عندما انفجرت أول قنبلة ذرية في نيومكسيكو تحول رمل الصحراء إلى زجاج منصهر يميل إلى اللون الأخضر...؟

وهناك بقايا في الهند تشير بقوة إلى أن حرباً نووية قد نشبت في الماضي البعيد...في المنطقة محددة بدقة في السجلات القديمة... أي التي تقع بين جبال الغانج ..( Ganges ) .. والراجماهال ..(Ragamahal )..حيث يوجد هناك عدد هائل من الآثار المحروقة التي لم يتم استكشافها حتى الآن...وهذه دلائل على أن هذه البقايا لم تحترق بنار عادية... في حالات متعددة تبدو وكأنها كتل هائلة منصهرة ومدموجة ببعضها .. وسطوحها مثقوبة ومنقرة بشكل كبير "كصحيفة القصدير التي تم صهرها بسيل من الحديد المنصهر"....


وفي الجنوب الأقصى في مناطق غابات ديكان ..( Deccan)..يوجد الكثير من هذه البقايا والآثار.... بجدران مزججة ومتآكلة... ومتصدّعة نتيجة الحرارة الهائلة... وبعض الابنية، حتى سطوح الأثاث الحجرية قد تحولت إلى زجاج ..(أي صُهرت ثم تبلورت)...

ولقد وجد في نفس المنطقة هيكل عظمي فيه نشاط إشعاعي أقوى خمسون مرة عن المستوى الطبيعي... لا يمكن لاحتراق طبيعي أو انفجار بركاني أن يصدر حرارة شديدة تؤدي إلى فعل ذلك... حيث انه يتطلب ملايين الدرجات من الحرارة.. والتي وجب أن تكون حسراً نتيجة لتفاعلات نووية حرارية...

يتبع جزء 9




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,170,244,515
- أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 7
- أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 6
- أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 5
- أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 4
- أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 3
- أبناء السماء وقارة أطلانتس ...؟! ج 2
- أبناء السماء وقارة أطلانتس ...؟! ج 1
- قصص الأجناس البشرية وحضارة كيمت الفرعونية ج 2
- قصص الأجناس البشرية وحضارة كيمت الفرعونية ج 1
- هل خُلق الإنسان على صورة الكون...وقصص الأجناس البشرية على ال ...
- هل كان اليهود كانوا عبيد في بلاد كيمت قديما-؟
- هل خُلق الإنسان على صورة الكون...وقصص الأجناس البشرية على ال ...
- أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج 3 والا ...
- أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج 2
- أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج1
- أسطورة عودة الأنوناكي ج 2
- العقل الديني لإثبات وجود الإله الإبراهيمي
- أسطورة عودة الأنوناكي ج 1
- نسيج الكون الإله العاقل وفيزياء الكمومية
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 3 الاخير


المزيد.....




- مجلس الشيوخ الأمريكي يصادق على تعيين أنتوني بلينكن وزيرا للخ ...
- -قمر الذئب- أول بدر في العام 2021 يزين سماء الأرض هذا الأسبو ...
- البرهان يوضح لقيادة -أفريكوم- الأمريكية حقيقة انتشار القوات ...
- رئيس أركان الجيش الإسرائيلي: نقف مع تحالف قوي يضم دولا عربية ...
- سوريا توافق على الانضمام لمبادرة تأمين لقاح كورونا -بعد حل ب ...
- مصر.. الإفراج عن مئات المسجونين بأمر من السيسي
- أجسام مضادة لكوفيد تصنعها شركة إيلي ليلي تخفض حالات الاستشفا ...
- ناشطة مناهضة للعبودية بدلا من رئيس سابق على ورقة نقدية أمريك ...
- أجسام مضادة لكوفيد تصنعها شركة إيلي ليلي تخفض حالات الاستشفا ...
- إسرائيل تعيد افتتاح بعثتها الدبلوماسية في المغرب


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - أبناء السماء وقارة أطلانتس - ج 8