أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - هل خُلق الإنسان على صورة الكون...وقصص الأجناس البشرية على الأرض ج1















المزيد.....


هل خُلق الإنسان على صورة الكون...وقصص الأجناس البشرية على الأرض ج1


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6680 - 2020 / 9 / 18 - 08:54
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مقـــــدمــــة :-


صدّق لكن لا تؤمن بأي شيء فالإيمان بحد ذاته مضر لأنه امتناع متعمد عن التأكد بواسطة الجزم بصحّة مطلقة الزمان والمكان... وذلك يكون دون دلائل.... فلا تشهد دون دليل ...وإلا كانت شهادة زور ولتكن لحدث مُعيّن....

وبدلا" من أن نستنتج مقدرة الإنسان الفرد على التكيف عقليا وجسديا لظروفه المحيطة والجسدية والبشرية تفاعليا نقول أن الله أخذ منه كذا كي يعطيه كذا...فالعقل الكسول لا يريد البحث واستقصاء الاسباب... وانما يحيل كل ظاهرة الى ذلك الكائن الاسطوري الذي يتربص خلف الغيوم ويحرك الاقدار بمزاج حاد...

تلك احدى صفات الشعب التقاليدي..(Normative )..كذلك ...هذا يجعلنا نستذكر منظور إيگور كون في تحليل الهوية الفردية بمفهوم الأدوار الملقاة على الفرد من المعشر...

الدور يشبه الملابس لكن لنتخيلها ملابس يجبر الشخص على لبسها .. واهمية الملابس فظيعة في الشرق الأوسط أيضا لنفس السبب ...فالفقيه مثلا عند خروجه عن النص في سلوكياته يطالب برفع العمامة عن رأسه أصبح الدور المطلوب منه لا يطابق سلوكه... كأنما المعاشر الشرق اوسطية ترمي ادوار على الأفراد وتسجنهم بها وقد تغير الدور وتقهرهم عليه ...

وهنا يكون هناك مجموعة أدوار من الشعب، العشيرة- العائلة- مكان العمل متصارعة فوق ذات الفرد الوجودية ..(Existential self).. وذات الدور الواحد يسميها إيكور
الذات التصنيفية..(Categorical self)..بالنتيجة يعتبر إيكور ان الذات نابعة من الهوية وليس العكس .. حيث في النموذج الفردي الفرويدي اجد العكس الذات تصنع الشخصية ...

إلا ان إيكور كون يتفق بوجود ذات جسدية تصنع هوية بأساس الجسد او الاحساس أو الشعور ... وكان يشير لبحوث سبقته حول ذاك أي في جانب فرضية ايگور تأخذ الجانبين ...

تبجيل لمراة التي تتصرف مثل نمط الرجل مثلا:.
- تدافع، تقاتل او تكون قائدة او مديرة او رئيسة ... الخ
- تكون كريمة مضيافة كالشيخ
- تكون فريدة لا مثيل لها في اي صفة كانت
- تكون مشهورة يعرفها الجميع و متكلمة مع الناس مثلا خطيبة او شاعرة ...
سيبجلونها ... لكنهم سيعتبرونها رجل او بمثابة رجل ... بعكس ذلك احتقار او.. استهجان الرجل الذي يقوم بدور المراة مثلا يقوم باعمال المنزل ...

حسب المعرفة الباطنية يوجد سبعة أجناس بشرية أساسية وكل جنس بشري أساسي يتفرع منه سبع أجناس فرعية ...أي 49 جنس ظهرت أربع أجناس بشرية أساسية ...وقد أُبيدت مع القارات لتي كانت تعيش عليها ...وبشريتنا الحالية هي بشرية الجنس البشري الخامس الأساسي ....

الجنس الآريسكان الهند - وبلاد آريا والارو سامي - والايراني - والسلتي - والتوتوني الذي نحن فيه الآن اما الجنس السادس والسابع المتفرعين من الفرع الخامس الأصلي لم يأتي بعد ...كلمة .. (آري).. لا تعني تمييز عنصري ، فالأصل واحد لكل البشر ولكن هي مراحل للتطور...( من كتاب العقيدة السرية تقول بلا فاتسكي )...


قد بدأ تشكل الجنس البشري الخامس منذ مليون سنة ولكن بعد دمار حقبة إطلانتيس .. بالطوفان الكبير حدثت تبدُلات چيولوچية أدت إلى إعطاء الشكل الحالي لكل القارات.. هجر الناجين إلى الجزيرة المقدسة التي لم تغمرها الطوفانات أو تدمرها الكوارث وإستقروا في الهملايا ... شمال الهند..؟! (وتم التوضيح في بوست سابق أن القدماء حفروا الأنفاق تحت الأرض للإحتماء من الكوارث الفلكية بكل العالم )....


ولم يكن الطوفان هو الكارثة الوحيدة التي مرت على كوكب الأرض... بل حدث أكثر من طوفان وكارثة ... بنهاية كل دورة فلكية عظمى ... فلكون له موت وميلاد ... كما كل شيء بالكون...وحسب المدارس الإسلامية القديمة والثيصوفيا ... مع نهاية كل دورة فلكيه عظمى يحدث كارثة فلكية مره بالماء ومرة بالنار والزلازل ... وآخرها كان بالماء ...( الطوفان )..؟! والمصحف أشار لنهاية هذه الدورة الكونية في أكثر من ايه ...؟؟!


عود لسلسلة الخلق عندما تدخل موجة الحياة .. (ترافقها الموناد) ..على كوكب ما... فإنها تعمل سبع حلقات دورية .. (دورات كونية)...مُنشأة سبع أجناس رئيسية ... وكل جنس بشري رئيسي يحوي سبع أجناس بشرية فرعية....


في سلسلتنا الأرضية دارت موجة الحياة من الكوكب الأول 1إلى الكوكب الأخير 7 ... ي أنهت ثلاث دورات كونية عظمي وبدأت بالرابعة ثلاث مرات...التي نحن فيها الأن ومر علي هذه الدورة خمس اجناس رئيسية ...

ونحن في الجنس الخامس الفرعي منها ...أي أن سكان هذا الكوكب هم من الجنس البشري الخامس .. (مع تقسيماته السباعية التحتية)... وفي المستقبل بعد ظهور واندثار الجنس البشري السادس ... والسابع الفرعيان ...

ينتهي الجنس البشري الخامس الرئيسي...ليبدأ ظهور الجنس البشري السادس الرئيسي ثم يليه السابع ..(مع تقسيماته السباعية)...ولكن في جنسنا البشري الخامس توجد كائنات إنسانية سامية من الجنس البشري السادس وحضورها بيننا ٍّ خاضع لسر كوني مُستغلق على الأذهان البشرية...


موجة الحياة في اجتيازها السلسلة الكوكبية الأرضية بدءاً من كوكب 1 إلى كوكب 7 تقوم بدورة كونية كاملة وهي التي ذُكرت في المصحف بخمسين الف سنة مما تعدون... والتي تحدثت عنها المدارس الإسلامية القديمة بشكل مفصل ..( تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ) ..اللأية ..

فحسب تقديرات ...(بلا فاتسكي ).. أن أول بشرية قد إمتلكت جسد مادي صلب هي بشرية الجنس البشري الثالث... وذلك منذ 18 مليون سنة....


في دوران الجولة الأولى على كوكبنا الأرضي الجنس الأول وفروعه السبعة..( "الإنسان" ).. كان عبارة عن كائن أثيري لا يتمتع بالذكاء ..ولكنه فائق الروحانية ولا يتأثر بالعوامل الخارجية ... وقد تطور شيئاً فشيئاً بظهور ذرياته البشرية السبع في الجولة الأولى لكنه بقي أثيري الشكل .. وهو الخلق الأول ..(سب تبي)...


أو مايطلق عليه البعض الأرباب أو ما يظنه البعض الأخر بشكل صحيح كائنات فضائية... وكان الإنسان يمتلك جسد واحد يحوي خصائص ذكورية وأنثوية متساوية ... وقد صوره القدماء بالمنحوتات المخنثة ... وهو فصيل أدم الأول حسب علوم الكابالا والمدارس الإسلامية القديمة...


وفي الجنس الثاني وفروعه السبعة ... كان أيضاً أثيري الشكل وعملاق .. ولكن جسمه الأثيري بدأ شيئاً فشيئاً بالتكثف والتصلب .. وبقي روحانياً وأقل ذكاء ... لأن العقل يتطور ببطء وصعوبة...


وفي الجنس الثالث وفروعه أصبح له جسم مادي صلب ٌ .. وشكل خارجي شبيه بقرد ضخم ... ولكنه اصبح أذكى وأكثر حيلة ... وأقل روحانية.. بفقدان الروحانيات تدريجياً يزداد الذكاء ويصبح أكثر عقلانية وأكثر اقتراب للمادية...


الجنس الأول والثاني لم يعرفا شيء إسمه الفناء ... بل كان يتكاثر كالتبرعم في النباتات عند حلول موجة الحياة على السلسلة الكوكبية الأرضية.. تكون روحانية للغاية ... وعند هبوطها للأسفل ... تفقد روحانيتها.... وعند وصولها لكوكب الأرض يحدث توازن تدريجياً بين الروح والمادة...

وبعدها تبدأ موجة الحياة بمغادرة كوكب الأرض صعوداً ... لتستعيد روحانيتها من جديد ولكن محملة بالخبرة الإنسانية التي اكتسبتها من خلال الهبوط في الجسد فالأجناس البشرية الأولى كانت تمتلك روحانية تفوق صلابة الجسد الخارجي ... أما الأجناس البشرية اللاحقة ... فهي تمتلك أجساد صلبة وروحانية أقل ... كما جنسنا البشري الخامس الحالي....

في الجنس البشري الثالث... انقسم إلى ذكر وأنثى... قصة انفصال آدم إلى ... (آدم وحواء )... وهو أول بشرية إمتلكت جسد مادي صلب...الجنس البشري الثالث والرابع، أي الجنس الليموري والأطلنطي... كانا يمتلكان العين الثالثة والتي إندثرت فلم يكونا بحاجة للإيمان بالديانات لأن إمتلاكهم للعين الباطنية كانت تسمح لهم بالتواصل مباشرة مع إلههم الباطني بداخلهم....

واعتقد وهذا رأي شخصي ... أن آخر حكماء من هذا الجنس... عندما علموا باقتراب نهاية الدورة الكونية وحدوث دمار للبشرية وهبوط للوعي الروحاني .. تركوا لنا الدين بوحي سماوي داخلي للتذكر في حيواتهم اللاحقة من خلال التجسدات ... كما فعل القدماء عندما دونوا كل شيء على الجدران...

فعندما تحدث كارثه فلكية كونية بتبدل الأقطاب ... لايفنى الجنس البشري بالكامل ، بل يبقى بعض الناجين ...وهم الأكثر قدرة على التكيف والتحمل ... ومن استحقوا البقاء.. وتغيرت چيناتهم تدريجياً ... ليأتي من نسلهم الجنس البشري الجديد دون تدخل كائنات فضائية لتعديل الحمض النووي كما يروج البعض ..(انكي - وانليلي ).. فالاسطورة رمزية ولكن تم تحريفها...


اختلاف اللغة عند الأجناس البشرية الجنس البشري الأول لم يكن لديه لغة يتخاطب بها.... فهو جنس أثيري ولكن كان الوعي بالتخاطر .. والجنس البشري الثاني كان لديه لغة صوتية تشبه الغناءالخفيف....والجنس البشري الثالث طور لغة تعتمد على تقليدمعظم أصوات الطبيعة وأصوات الحيوانات....


ولكنه وصل بنهاية المطاف إلى لغة تعتمد علي ..إستعمال أكثر من حرف صوتي واحد....وكلما تطورت اللغة يقل تدريجياً التخاطر الأثيري .. تقول بلا فاتسكي أن تطوير أي لغة ناطقة .. تعتمد أساساً على التعقل لدى الإنسان .. فكلما إزدادت قوة العقل والفكر لديه... كلما تمكن من النطق ...ومن إختراع أحرف جديدة....

وبالرغم من أن لغة سكان إطلانتيس كانت أكثر تطوراً من لغة سكان ليموريا، إلا أنه قد حدث إنقسام وتعدد باللغات بينهما...وتقول أن اللغة السنسكريتية تطورت بالجنس البشري الرابع وهي الآن لغة الأسرار الباطنية الخاصة للحكماء في الجنس البشري الخامس الحالي....

عندما تدخل موجة الحياة والموناد على كل كوكب من الكواكب السبعة ... تصحبها طاقه فعالة ذكية تسمى الديان شوهان سبع ملائكة موكلين لكل كوكب وهم ملائكة الله الالوهيم السبع...وهنا يكمُن السر في اختلاف طبائع وخصائص الأجناس السبع لتأثرهم بقوى الكواكب...

وعلم الفلك والتنجيم الباطني يختص بمعرفة عمل هذه الأرواح السبعة الملائكة ... ولذلك كل كتب العلماء السابقين تبحرت في هذا العلم الملكوتي العظيم ... والذي تعجز عقول العوام عن إدراكه ...فهو للخاصة والعارفين .. وبفقدان الروحانيات والسقوط في المادة فقدنا هذه التعاليم والتي كانت اقتصرت فقط على المدارس السرية القديمة ... وتم ملاحقتهم وقتلهم من أصحاب السطوة ...والأطماع ، واعتزل من تبقى منهم عن عالمنا المادي...

تقول بلا فاتسكي :- أن ..؟!

الجنس البشري الأول كان تحت تأثير الشمس..

الجنس البشري الثاني تحت تأثير كوكب المشتري...

الجنس البشري الثالث تحت تأثير كوكب المريخ وكوكب الزهرة أيضاً...

الجنس البشري الرابع هو تحت تأثير كوكب القمر...

الجنس البشري الخامس هو تحت تأثير كوكب عطارد...

وكل إنسان له كوكب حاكم وديان شوهان منذ لحظة الميلاد ... حسب كارمته واقداره ... وكل نجم في الخريطة الفلكية له تأثير منذ لحظة الميلاد ... وتختلف من شخص لأخر حتى ولو توأم ملتصق ... لأن الكارما والأجساد السبع المكونة للمولود ... تختلف عن غيره .. كما بصمة الأصبع .. وتركيب الحمض النووي..( DNA)..


فكل برج من الأبراج السماوية الإثناعشرة له تأثير على الإنسان ... وتأثُر كل إنسان متوقف على البرج الذي ولد تحت ظله ... وعلى أساسه تلعب الكارما دوراً في خط القدر لحياة كل مخلوق... فالعقل الكوني أو اللوغوس يبدع في الكون سبعة لوغوسات أو سبعة أشعة من اللوغوس الكوني...تشرف على سبعة كواكب مقدسة في نظامنا الشمسي....

وكل كوكب يشرف عليه أحد التراتيب الملائكية التي تدعى بالسفيرات السفلية في الكابالا... وكل ترتيب ملائكي يعطي للإنسان مبدأ واحد من المبادئ السبعة فيه تسمى ... (آتما بودهي ماناس)...ونشير إلى رأي المدارس الإسلامية القديمة بشكل مختصر في التعليقات ..( أُولَٰئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا ۚ إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَٰنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا)...


قد يتسال البعض هل الكواكب هي مرجعية للبشر في سلوكياتهم وقدرهم لكن عندي سؤال مادور الكارما في الاسخاص الذين يموتون في انفجار مثل ما حدث في هيروشيما وبيروت وغيره من البلدان....

هل لهم كارما كونية وضعت قدرهم ونهايتهم المأساوية ام انهم دخلو في نظام صارم عن طريق الخطأ ..؟! ام حسب تقمصاتهم وهل الموت بهذه الطريقة هو طريقة صعود لهم ام هم من الارواح العالقة بعالم البرزخ..؟


الأجابة هي أن كل شيء بالكون هو كارما بمعنى تاني هو قدرك ... والقدر هو انت الذي تخلقة حسب تكوين نفسك وضمن مشيئة الله بالكون...لذلك عندما نقول أن الواحد من كارمتك ..؟ هذا لا يعني شماته أو انتقام كما يعتقد اصحاب الأفق الضيق ...

لكن معناها ده استحقاق نفسك وما تحتاجه لتصل للاستواء والنضج... من مواقف الخير .. نشاهد منها هذة الأية ..( نَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِـَايَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً)...

تفعيل اسماء الله الحسنى بتجديد الجلود يزدادوا حكمة ... اما بالنسبة لمن مات بحادث اليم .. الاحاديث قالت انه مثل الشهيد احياء عند ربهم يرزقون ... فربما يكون الموت الصعب ده بالفعل صعود ونهاية لكارمتهم .. والكواكب لها قصة كبيرة عند المدارس الاسلاميه ....


فالانتقال وفق ترتيب الاهي محكم ...يمكن لانه طويل تداخلت الامور ..مع كل كارثة فلكية بيموت كثير من البشر غير القادرين على الوعي الجديد ... ويبقى من هم اصبحوا قادرين على استقبال التغيرات الچينية الجديدة ومنهم يأتي أجيال اخرى معدلة وهكذا ...


الآيات التي أشارت لنهاية هذه الدورة الكونية ؟


إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ * خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ * إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا * وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا * فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا

فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ

وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا * فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا * وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا * فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا * فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا * عُذْرًا أَوْ نُذْرًا * إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ * فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ * وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ * وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ * لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ * لِيَوْمِ الْفَصْلِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ ﴾ [المرسلات: 1 - 15].

فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ * وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ * وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ
إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ * وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ ﴾ [الانفطار: 1 - 5].

إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا * وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا * يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا * بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا * يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ * فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ

الْقَارِعَةُ * مَا الْقَارِعَةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ * يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ * فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَامِيَةٌ ﴾ [القارعة: 1 - 11].

فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) (الدخان)

في ايات كتير اخرى عن ميراث الارض للصالحين فقط ... وايات عن نجم الشعرى اليماني النجم الطارق... هذا بخلاف أحاديث كثيرة تتحدث عن نهاية الدورة الفلكية او ما اعتدنا على تسميته احداث النهاية...

هذا بخلاف اية رب المشارق والمغارب - ورب المشرقين والمغربين - وهذا يدل على تبديل الاقطاب ...والايات تطبق على نفس الانسان ايضا"...فالسبع سماوات داخل كل انسان فا أوحي كل سماء امرها...

عروج الملائكة والروح اليه فى يوم مقداره خمسين الف سنة مما تعدون....لذلك يتم تطابقها مع الـ 7 دورات كونية مع ان مذكور مليون سنة مرت على طوفان واحد...؟؟ خمسين الف سنة للدورة الكونيه العظمى وهذة تتكرر دائما" ..ما بداء أول الخلق ثم يعيده مرة أخري ....

ورمزها بكل الحضارات الثعبان الذي يأكل ذيله لكل كوكب مجموعة ايام بالحساب الارضي ليكمل دورة واحدة كاملة ... وبحاول أن أتي الى هذة النقطة لكن الدورة الكونيه العظمى كامله وتشمل كل الابراج الاثنى عشر تحتاج الى خمسين الف سنة
وهو يوم واحد فلكي....


مثلا" بوذا أثناء الاستنارة رأى أن الكواكب ما هم إلا بشر ... وصلو لهذا الدرجة .. وهم معرضين للسقوط لذلك اختار الاشىء فى هذا الوجود الوحشي....لكنة لم يذكر سبب الكون وتواجد الإنسان ذكر السامسارا والمعاناة ... وان الكون بلا بداية ونهاية سببها عدم ترويض الذهن...


لذلك نقوم بالرد على مقولة بوذا بأن كل مافي الكون له وعي ولكن بنسب متفاوته أما ان بوذا أختار الاشيء فهو كلام مبهم غير واضح ... ماذا يعني أنه أختار الاشيء ...!

أما سبب الكون وخلق الإنسان له هدف سامي نستنتجه من كل قوانين الكون ..لاشيء خلق هباء ..الشمس لها سبب في وجودنا والكواكب والبحار والأنهار والهواء ...كل شيء بالكون له سبب ومُسبب...

أما عدم ادركنا الأن لسبب الوجود، ده بسبب هبوط وعينا عن إدرك الوعي الكلي رغم أن اجددنا أشاروا لسبب مهم وهو تدوير عجلة الكون وانت الفعل والفاعل و المفعول...وترويض الذهن يأتي بالتدريج كما كل شيء بالكون من خلال عجلة التطور والمنظومة الكلية...

لذلك لو شاهدنا الدقة في نظام الفلك وابداع الخالق في خلقة ...لانشك للحظة واحدة من حكمة الخالق في خلق هذا الكون ...لانشك للحظة واحدة من حكمة الخالق في خلق هذا الكون ...وملحوظة صغيرة نحن لا نعلم إن كان بوذا قال هذا الكلام أم لا..؟!
أصبحت الأن استقبال اي معلومة ...اضعها في خانة الإحتمالات ...إلى أن أصل لليقين في نفيها أو إثباتها...

بلا فاتسكي ذكرت أن بوذا كان من المستنيرين اللي بيختاروا تجسداتهم ... وذكرت اسماء اشخاص معاصرين هم تجسدات لبوذا ... لكن انا ماحبت اذكر الإضافة دي بالمقال لأن ده شيء خارق للوعي الحالي وصعب تأكيده وخصوصاً .. ان فاتسكي نفسها قالت ان الذاكرة المؤقته تتلاشى...

فمن اين عرف من تجسد بروح بوذا ... انه هو بالفعل في مثل هذه الأمور أحاول ابعد عنها ولا اذكرها وخصوصاً انها لن تفيدنا بشيء في وعينا الحالي وانا لو من بوذا كنت اختارت ارجع لعصور أجددنا...

إنتهي الجزء الاول




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,076,356,482
- أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج 3 والا ...
- أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج 2
- أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج1
- أسطورة عودة الأنوناكي ج 2
- العقل الديني لإثبات وجود الإله الإبراهيمي
- أسطورة عودة الأنوناكي ج 1
- نسيج الكون الإله العاقل وفيزياء الكمومية
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 3 الاخير
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 2
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 1
- رحل فارس الكلمة - القلم الصامد حسنين كروم
- خلق الإنسان المختبري
- وظائف الآلهة القديمة ...قصة إديان ... ج 1
- عربات الآلهة اليهودية ... الشعائر السرية لمملكة كيميت الفرعو ...
- الحضارات القديمة والتضحيات البشرية الدموية
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 4
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 3
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 2
- هل نهاية العالم يوم 29 إبريل
- كورونا هل هو سلاح للإبادة البشرية ....أم أنفلونزا عادية ..


المزيد.....




- مذيعة CNN لرئيس فورمولا 1: هل أنت مرتاح من تعامل البحرين مع ...
- جثث وحطام في الشارع.. هذا ما رصدته الكاميرا بعد حادث الدهس ف ...
- مذيعة CNN لرئيس فورمولا 1: هل أنت مرتاح من تعامل البحرين مع ...
- إثيوبيا تعلن استسلام سياسي كبير مرتبط بالتمرد في إقليم تيغرا ...
- الجبير يرد على ظريف: لا نقر الاغتيالات بأي شكل من الأشكال ول ...
- عراقي يناشد بايدن -أرجوك ساعدني-
- أم سويدية -تحتجز ابنها في شقة لنحو 3 عقود-
- حشد العتبات: ارتباطنا بالقائد العام
- نص قرارات مجلس الوزراء بينها الخاصة بالرواتب
- المتحدث باسم مجلس الوزراء: مجلس الوزراء وجه وزارة النفط بايج ...


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - هل خُلق الإنسان على صورة الكون...وقصص الأجناس البشرية على الأرض ج1