أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد كروم - نظر الكيمتين للكون من حيث نشأته ...وبداية ظهورالألهة والبشر















المزيد.....

نظر الكيمتين للكون من حيث نشأته ...وبداية ظهورالألهة والبشر


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6515 - 2020 / 3 / 15 - 04:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المقدمة :-

يتساءل الإنسان بطبيعته عن المجهول ....وينشغل بالبحث عن إجابات....وفي أساس كل ثقافة تقريبًا....هناك أسطورة للخلق تفسر تشكل عجائب الأرض....

وهذه الأساطير لها تأثير ملحوظ في الإطار المرجعي للناس.... فهي تؤثر في الطريقة التي يفكرون بها في مختلف أنحاء العالم ....وعلاقتهم بما يحيط بهم.....

وعلى الرغم من الحواجز الجغرافية التي تفصل بين الناس بعضهم بعضًا....طور عديد من الثقافات أساطير للخلق تشترك في العناصر الأساسية ذاتها.....

يبدأ كثير من أساطير خلق العالم بفكرة الميلاد.... ربما لأنها تمثل حياة جديدة.... أو لأن كثيرًا منا يرى أن بداية الحياة تشبه إلى حد كبير مولد طفل صغير....ويرتبط هذا ارتباطًا وثيقًا بفكرة الأم والأب الموجودة في نظريات خلق العالم....

لكن الأب والأم ليسا دائمًا من يخلقا الحياة على الأرض..... ففي أحيان كثيرة.... لا يبدأ الخلق إلا بعد تعاقب أجيال على ظهور الإله الأول.....

من هنا كان للمصريين القدماء العديد من أساطير الخلق التي تبدأ جميعها بالمياه الأزلية للإله ....(( نون ))... ثم جاء ...((أتوم ))... أول الآلهة..... الذي يقال إنه خلق نفسه بإرادته وقوة أفكاره.....

ومن مياه نون انبثق جبل ليقف عليه أتوم..... ومن هنا خلق أتوم ...(( شو ))... إله الهواء..... و...(( تنفوت ))... ربة الندى..... ثم خلق شو وتفنوت ...(( جب ))... إله الأرض، و...(( نوت ))... إلهة السماء.....

وبينما كان نظام الكون يكتمل بمرور الوقت..... تاه شو وتفنوت في الظلام.... لذا أرسل أتوم عينه الإلهية لتبحث عنهما..... وعندما وجدهما ذرف دموع الفرح.... فنزلت دموعه على الأرض لتخلق البشر.....

الحقيقة أن هناك وجودًا أسمى في جميع الأساطير تقريبًا..... وسواءٌ كان ذكرًا - أو - أنثى.... فإنه الوحيد القادر على التحكم في سير الأمور، وأحيانًا يكون هذا الوجود إلهين.... أحدهما غائب.... والآخر حاضر. ....

فنحن نعيش أكثر من مائتي عام .....ونحن نعيش كذبة أسمها ...((الفراعنة))... ألصقت بتاريخ حضارة وادي النيل في مصر القديمة.....

في إعتقادي ,اطروحاتي .. وتعبر نظرية جديدة ... أنه لفهم هذه القضية علينا أن نعرف شيئين وهما التركيبة السكانية والحدود الجغرافية لمصر القديمة ....

ولمعرفة هذه النقطة علينا أن ننظر الى التركيبة السكانية المعاصرة لمصر فهي بدون شك تشمل الاتي :-

العرب وهم يمثلوا الاغلبية ....ثم النوبيين ....والامازيغ ....وأقليات ذات أصول تركية ويونانية....وشركسية وحتى زمن قريب اليهود....

كل هذه الاعراق كونت المجتمع المصري,....أما الحدود الجغرافية الحديثة فهي معروفة ....وهي تختلف على ماكانت عليه في فترة مايسمى الفراعنة....


اهم نظريات الخلق عند الكيمتين القدماء...

كعادة الإنسان القديم كانت أهم الأشياء التي شغلت فكر المصري القديم هي أصل
الخلق..... لذا ظهرت العديد من الأساطير حول بداية الآلهة والكون ....وقد كانت هناك ثلاث أساطير حول الخلق والنشأة تبعا لثلاث نظريات مختلفة....

الأولي تنسب لمدينة هليوبوليس ....والثانية لـ اشمونيين..,.. والثالثة لمنف ولكن في النهاية تغلبت أسطورة هليوبوليس بعد أن مزجت ببعض الآراء الصغيرة من نظريات
الأشمونين ومنف.....

لكننا سوف نلخص الثلاث أساطير كما يلي:_


نظرية أون :- ظهرت هذه النظرية في مدرسة مدينة أون - هليوبليس- ...((( منطقة عين شمس الحالية))....

عرفت بنظرية التاسوع ...(((أي تشمل تسعة آلهة))....وتقول بأن العالم قبل وجود الآلهة كان عبارة عن محيط أزلي لا نهائي من المياه وأطلق عليه “نون”....

ومن هذا المحيط ظهرت روح “الإله أتوم” ...((أتوم من رع خبر))... إله الشمس في صورته الكاملة والذي خلق نفسه بنفسه بشكل ذاتي وكان يستقر على تل فوق تلك المياه.....

وتتلخص في أن الكون قد نشأ من ماء غير مشكل يسمى ...(( نون))... انبثق منه الإله آتوم الذي ظهر فوق تل الأزلي تسمى البن بن ..!!! عندما ظهر هذا التل الأزلي وقف على حجر هرمي الشكل.....

وهو الذي أصبح رمزا مقدسا لإله الشمس.....والذي اتخذ منه الملوك المصريين الشكل الهرمي لمقابرهم في الدولتين القديمة والوسطي....

واتخذت قمة المسلة في الدولة الحديثة نفس الشكل الهرمي تمجيدا ...(( للإله أتوم ))... عطس أتوم فخلق الإلهين شو وتفنوت....

وهما يمثلان الهواء والرطوبة، وأنجبا بدورهما إلهين هما جب إله الأرض ونوت إلهة السماء، ثم تزوج جب من نوت لينجبا ...(( أوزير _ وإيزة _ وست _ ونفتيس)).... وتذكر النصوص الدينية أن هؤلاء الآلهة ...((وعلى رأسهم آتوم))... قد حكموا العالم واحدا بعد الآخر.....

وقد كونت الآلهة التسعة ما يسمي بالتاسوع الإلهي ...(((أي مجمع الآلهة التسعة))...
ويعتبر هذا التاسوع كيانا إلهيا واحدا ....وقد اشتق من هذا النظام نظرية كونية
....

وهي تصوير الكون على هيئة ثالوث تكون من شو إله الهواء ...وهو واقف ساندا
بيديه الجسد الممدد لربة السماء نوت ويرقد الإله جب عند قدميه...

نظريه الخلق الاشمونيه:-

وهي مدينة تقع حالياً بنفس الاسم في محافظة المنيا بصعيد مصر.... وقد أطلق عليها اليونان اسم هيرموبوليس.... وترى مدرسة الأشمونين أن العالم كان عبارة محيط أزلي والذي ذكرناه في نظرية أون....

وكان معه خواص من الطبيعة تمثلت في أربعة أزواج من الآلهة يمثل كل زوج جزءاً من الطبيعة، وهم ...((الظلام))... والذي مثله زوج الآلهة كوك وكاوكت....

وكانت مدينة الأشمونين ...((تتبع مركز ملوي بمحافظة المنيا)).... مركز عبادة الإله جحوتي إله الحكمة....وفي الوقت الذي كان فيه مذهب عين شمس في أوج قمته، كانت مدينة الأشمونين قد أخذت في الظهور....

وبدأ كهنتها يضعون مذهبا جديدا ينافسون به مذهب هليوبوليس.....في البدايه لم يكن ثمه شئ سوي اللاوجود وتخيلها المصريين عباره عن المياه الأزليه ...

وقوامها 4 خواص يمثل كل منها زوجين ذكر - وانثي من المعبودات ...وقد كانت لها أربع صفات تضاهي ثمانية من اللآلهة في أزواج وهم:_

1:_ نون ونونيت إله وربة الماء الأزلي ......الماء الأول....

2:- حوح وحوحيت - إله وربة الفضاء....

3:- "كوك وكوكيت" - إله وربة الظلام....

4:- "آمون وآمونيت" - إله وربة الخفاء...

واطلق اسم خمون بالمصريه القديمه او الاشمونين الحديثه ....وتعني مدينه الثمانية نسبه الي الثامون المقدس لهذه الالهه الأزليه من خلال المياه الأزليه يبدء اتوم في شق وجوده الذاتي فوق تل أزلي انبثق من المياه الأزليه ....

واتوم تعني في اللغه المصريه القديمه هو الخالق لذاته .....ويبدء اتوم بخلق الالهه شو ...((اله الهواء))... عن طريق العطس وتفونت ...((اله الرطوبه))... عن طريق البصق .. والذين نسلا ....ومن خلال ولادة طبيعيه بقيه المعبودات الاخري....

وتقول إحدى النصوص أن الإله أبيس هو من باض تلك البيضة - ولما انفجرت البيضة خرج منها طائر عظيم يعتقد أنه هو ...(( أبو منجل ))...وهو رمز ...((الإله تحوت ))... إله الحكمة....

ونص آخر يقول أن من خرج من تلك البيضة هو الإله رع..... وبظهوره انسحبت الآلهة الثمانية إلى العالم السفلي تاركة الإله رع في الكون ليقوم بمهمة خلق البشر ومظاهر الكون.... ويرى بعض العلماء أن فكرة ظهور البيضة وانفجارها تمثيل لفكرة الانفجار العظيم......

نظرية منف :_ تقع مدينة منف جنوب القاهرة ....وهي أول عاصمة لمصر بعد توحيدها علي يد الملك مينا.....واستطاع مينا ان يوحد القطرين وان يؤسس الأسرة الاولي وان يقيم لمصر حكومه مركزيه قويه وشيد له عاصمه جديده هيا منف....

ولأن هذه المدينة كانت مركزاً لعبادة الإله بتاح....فقد اعتبر كهنة المدينة أن بتاح هو خالق الكون.... ووجوده سبق الآلهة الأخرى ....ومن ثم خلق ثمانية آلهة أخرى شكلوا معه تاسوعاً إلهياً......

ارد اهل منف ان تكون مدينتهم مميزة عن المدن الاخري ليس فقط لانها اصبحت العاصمه ومقر العرش الملكي ولها اهميه الساسيه الاولي في البلاد .....ولكن كذلك علي اساس مركز ديني يفوق غيرة من مراكز الدينيه الاخري....أن يجعلوا من إلههم "بتاح" إلها خالقا للكون.....

ومن ثم فقد خرجوا بمذهب مؤداه أن خلق الكون يرجع إلى ان بتاح....هو رب الخلق وان الارباب الاخري التي عرفها البشر لم تكن غير صور من بتاح و أنه خلق نفسه بنفس....

وأنه صاحب الإبداع في الكون ومخلوقاته من الكائنات الحية، وأن سبيله إلى الخلق كان القلب واللسان.... أي: _ العقل ...((الفكر))...والكلمة.... فكرة تدبرها عقله وصدرت عن لسانه، وكانت بمثابة أمر لخلق الكون....

والواضح أن هذا المذهب يختلف عن المذاهب الأخرى في أنه لم يتجه إلى التجسيد والمادية ، وإنما اتجه إلى الفكر والمعنويات ....

اسموه الخالق الأكبر ولكن جعلوه يحتوي على...((8 )) آلهة أخرى بعضها من التاسوع الهليوبوليسي والباقي من الثامون الأشموني ....وقد احتل آتوم مكانة خاصة في هذه النظرية وأدخل الثنائي نون وتوبيت....

المجموعة كما أدخل فيها تاتن ...((أحد آلهة منف))....والذي يعتبر تجسيد للإله الذي برزت منه المادة الأزلية الأولى ....ثم اضيفت أربعة آلهة أخرى غير محددة بدقة.....

وحسب النظرية فإن الإله آتوم يحمل صفات النشاط والحيوية للإله بتاح وهي الصفات التي عن طريقها تحقق الخلق.... أما صفات الفطنة ...((الفكرة))....والقلب ويجسدها الإله حورس ثم الإرادة واللسان ويجسدها الإله تحوت ....ويقال أن الإلهبتاح قد كون العالم في صورة عقلية قبل أن يخلقه بالكلمة ...((كن فيكون))...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,150,920,816
- الرموز الثقافية والروحية لدي العشائرية الشرق أوسطية
- شيزوفرينيا الميثولوجيا في فهم عمل الكون التفاعلية ج 3
- شيزوفرينيا الصراع بين الدين واطباق الطاسيلي الجزائر أنموزجا- ...
- شيزوفرينيا وفرضية الصراع بين الدين والفراعنة المصريين ج1
- شيزوفرينيا وفرضية فيزيائية الكون
- العقلية الدينية والاستقطاب المغناطيسي
- مفهوم فلسفة .... الأبراج البابلية وأختلافها عن الأبراج الأور ...
- النجم النيوترونى أخطر مادة فى الكون ام الكواسار ..!!!
- الاساطير السومرية والأديان الإبراهيمية....فلسفة الخلود الإله ...
- عربات الآلهة اليهودية ... وخرافة لحم الخنزير ....وميثولوجيا ...
- فكرة التسلسل المحال والتسلسل الطبيعي وتسلسل الاعداد
- عربات الآلهة اليهودية ... تبلبل الألسنة :- خرافة يهودية ونسو ...
- عربات الآلهة اليهودية ... الجنس اليهودي بين الحقيقة والخرافة ...
- عربات الآلهة اليهودية ... وتشابه الديانات الإبراهيمية ...ج2
- عربات الآلهة اليهودية ... والأضحية بالبشرية ...ج1
- أكذوبة الانتماء الاتوني للشعب الاسكتلندي للحضارة الفرعونية . ...
- أكذوبة الانتماء الاتوني للشعب الاسكتلندي للحضارة الفرعونية . ...
- الفهم والإدراك فى العشائرية والتقاليد لفكرة الناموس للإبراهم ...
- فوبيا -اللادينيون-والإلحاد عند الوهابية المتأسلمين ومعهم الس ...
- الأفكار الشمولية أسس الموروثات الدينية ..جزء 2


المزيد.....




- البيان: باحث أردني يخترع جهازا -ينهي مشكلة في حواسيب المستقب ...
- تدريبات إيرانية بالصواريخ الباليستية
- هزة أرضية بقوة 3,5 درجة على سلم ريختر تضرب وهران الجزائرية
- وزير الخارجية الألماني يزور تركيا مطلع الأسبوع المقبل
- وزارة الصحة الإسرائيلية: 13 شخصا أصيبوا بشلل خفيف في الوجه ب ...
- حزب ميركل ينتخب أرمين لاشيت -الوسطي- رئيساً له
- شاهد: إسبانيا تكافح للتخلص من آثار الثلوج والجليد بعد أسبوع ...
- وزير الصحة الأميركي أليكس عازار يقدم استقالته ويدين الهجوم ع ...
- حزب ميركل ينتخب أرمين لاشيت -الوسطي- رئيساً له
- وزير الصحة الأميركي أليكس عازار يقدم استقالته ويدين الهجوم ع ...


المزيد.....

- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني
- فلسفة عصر الاقطاع في أوروبا منذ القرن السادس حتى الرابع عشر / غازي الصوراني
- عقول عظيمة - مفاتيح الاتصال المعرفي مع الفكر العالمي / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد كروم - نظر الكيمتين للكون من حيث نشأته ...وبداية ظهورالألهة والبشر