أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - شيزوفرينيا الصراع بين الدين واطباق الطاسيلي الجزائر أنموزجا-ج2















المزيد.....

شيزوفرينيا الصراع بين الدين واطباق الطاسيلي الجزائر أنموزجا-ج2


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6446 - 2019 / 12 / 25 - 23:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بــداية لابد منها ...

إذا كنت تظن إيها البشري الإدمي بأنك في أعلى سلم التطور البشري ....وأن من سبقك من البشر ما هم سوى همج وبدائيين.....

يطلقون أصوات غير مفهومة ويلبسون ثياباً ممزقة ....ويأكلون اللحم النيء ويعيشون في كهف او في غابة.....كما تذكرهم الإديان الإبراهيمية ...

إن كان هذا هو ما يدور في مخيلتك عند ذكر حقبة ما قبل التاريخ ......فأظن بأن هذا الكتاب سيمثل "حقيقة مرة" بالنسبة لك.....لكن بعيدا" عن شرح واسفاف وتشويش .... وتخاريف وشطح الإديان الإبراهيمية ...

ولا أخفيك قولاً بأنها قد تكون صدمة لك وجب عليك أن تحضر نفسك لها .....أظن بأن هذا الكتاب سيضعك أمام حقيقة الحضارة المبهرة والأمة العظيمة التي سبقتك قبل آلاف السنين ......

نعم سبقتك قبل آلاف السنين في جميع المجالات .....فهذه الأمة المرسومة في مخيلتك كأمة همجية قد وصلت القمر قبل أن تعلم أنت بأن السفر إلى الفضاء .....

ممكن أصلاً .....وهذه الأمة أقامت مستعمرات في المريخ .....بينما أنت أعلى ما وصلت في هذا الشأن هو ...(("مجرد التفكير"))... بذلك ...؟!

وبالرغم من استخلاص بعض الحقائق من مراجع مغمورة بعض الشىء ....الا انها وجهة نظر مقبولة الى حد ما .....

وان كنت اقتبس منه اكتساف كريستالة على جبل كوسو بكاليفورنيا وجدوا به فيما يشبه شمعة احتراق عمرها نصف مليون سنة .. هذا ما شد انتباهى لانه يتوافق مع نظريتى التخيلية بأن الارض كان يحكمها حضارة متطورة عمرها يصل الى ما يقرب من مليون سنة تقريباً .....

وهذه الحضارة اندثرت قبل ان ينزل آدم الى الارض .. اى ان هذه الحضارة ليس بشرية كما يدعى الكاتب .. بل هى حضارة لم نسأل انفسنا ولو مرة لماذا لم تظهر اى اعلامات من حضارة الجن الذين سكنوا الارض وافسدوا فيها قبل ان يجعل الله الانسان خليفة عليها ..

بالتأكيد سؤال خطير يتوافق مع بعض الاشارات فى هذا الكتاب .. مما يدعونا الى اعادة النظر فى الثقة بالمعلومات التى يروج لها علماء الغرب عن اعمار الاهرامات الغير صحيحة .....وبعيدة كل البعد عن الواقع لغرض ما يخدم مصالح اليهود ويخفى مؤامرة ابليس على البشرية ..

فمن المعروف ان الانسان يحصل الى العلم عن طريق تلقيه ممن هو اكثر منه علما".... أو بطريق التجربة لكن من غير المنطقي حدوث تلك النهضة العلمية عبر التاريخ السحيق للامم ....!!الذي نراه في الاهرامات والمعابد - وعلوم الفلك - والطب - والتعدين وتطويع المعادن وغيرها الكثير.....

كل هذ يجعلك تتساءل اين ذهبت تلك العلوم...؟! وكيف يتماشى ذلك التقدم مع من قالوا ان الانسان ...(("اصله قرد" ))...وان الانسان البدائي كان جاهلا" وهمجيا" ونحن الى الآن بكل ما اوتينا من علم عاجزون عن تحقيق مثل ما حققه القدامى في الكثير ... بل المستحيل من الكثير من النواحي....

علم الانثروبولوجيا يؤكد ان الحفريات المكتشفة في الطاسيلي ......والهقار تعود الى مايقارب من 500 الف عام.... وهذا يعني أن ليس التاريخ الاقدم لهذه المنطقة ...

فمع تقدم التكنولوجيا في عصرنا الحديث اصبحا بإمكننا اليوم تحديد عمر الحفريات بواسطة الكربون المشع .....وهي تقنية ساعدتنا في العثور على اقدم اثار في العالم تم اكتشافها في الجزائر وتحديدا في منطقة ...((عين الحنش))... الواقعة في ولاية سطيف شرق الجزائر.....

عندما قام العالم الفرنسي ...((أرمبورغ سنة 1947 ))...بالعثور في هذا الموقع على أقدم آثار في شمال أفريقيا تعود إلى 1.8 مليون سنة قبل الميلاد...؟!

حيث عثر على عدة أدوات من حجر الصوان.... وبعض من عظام الحيوانات الاولى المنقرضة .....إلى جانب سكاكين حجرية ....

ولكن السؤال هل هذه الادوات كانت للبشر... ؟

الكثير من التساؤلات المحيرة.....وتشد الإنتباه إلى أمور تاريخية كثيرة إما خافية أو بقيت مبهمةً غير مفهومة....وباعثا" للشك في جميع الإعتقادات السائدة عن الإنسان والحضارات القديمة....

ربما سذاجة هذا التفكير مقارنة بالأبحاث الاثرية والتنقيبات الحديثة .....والإكتشافات العلمية الهائلة التي تتحدث عن وجود أُمم وحضارات إنسانية مزدهرة في فترة ما قبل آلاف السنين....

فهناك المزيد من الدلائل والأبحاث تخالف نتائج الأبحاث والتنقيبات الاثرية التي توصلوا إليها...! وخاصية (الكاربون - 14) التي تتيح معرفة عمر الآثار المكتشفة لما يعود إلى ...((3000 سنة ق.م))....

وماذا لو أن هناك آثاراً تعود إلى حقبةٍ أقدم من التاريخ السحيق....؟ حيث تعجز خاصية الكاربون عن تحديد عمر هذه الآثار الأمر الذي جعلهم يخفون هذه الحقائق عن العالم بأسره....

نعود مرة أخري الى تفنيد أثار الجزائر ... وربطها بحضارة الاطلنطي....فلم يكن موقع ....((عين الحنش ))...الموقع الوحيد لقدم عصر الجزائر....ففي شمال غرب البلاد وتحديدا في أشولينية الواقعة في بلدية تغنيف هي إحدى بلديات ولاية معسكر الجزائرية .....

لقد بينت الاكتشافات و الحفريات التي جرت بالمنطقة العثور على مقبرة فيلة من النوع المنقرض الذي يطلق عليه الفيل الاطلنطي .....

وعاش هذا الحيوان في عصور ما قبل التاريخ ....مما يدل على وجود حياة في هذه المنطقة منذ الاف السنين .....ويبقى الاكتشاف الأهم في التاريخ العالمي....هو العثور على اقدم إنسان في شمال أفريقيا .....

وهو رجل ما قبل التاريخ او رجل الأطلس .....وقد اعلن عنه في أكتوبر 1952بعد دراسة الحفريات و الأدوات المستعملة في ذاك العصر .....ويقدر تاريخها باكثر من 500.000سنة ....؟!

حيث وجد بالموقع آثار صناعة حجرية أشولينية ....تضم العديد من السواطير والفؤوس اليدوية في جنوب مدينة تبسة الواقعة على بعد 700كم من العاصمة الجزائرية .....

وتحديدا في منطقة بير العاتر عثر على الحضارة العاترية .....وهي حصارة صناعة الأدوات التي تنتمي إلى العصر الاول من الارض.....

توزعت في شمال أفريقيا خصوصا في جبال الأطلس. ويعود اقرب تاريخ مقدر للعاترية نحو 000 145 سنة......واختفىت تماما منذ حوالي 20،000 سنة.....

فقط تعتبر الثقافة العاترية أحد أقدم الأمثلة على التنويع التكنولوجي الإقليمي...اختفت الحضارة العاترية تمام وخلفت ورائها الكثير من الالغاز والاسرار ....

كان ابرزها ...((كهوف الطاسيلي))... قبل 10 الاف عام من الميلاد كانت رسومات الطاسيلي مجرد ذكرى تروي قصص الاولين ماقبل عصر البشر.....

وبعده فما نراه اليوم فيها من تاريخ سيحق كانت الطاسيلي بالنسبة لحضارات الارض بداية فجر التاريخ....

بالعودة الى كتب الإديان الإبراهيمية ... نجد ان الكثير منها تكلم عن مخلوقات سكنت الارض قبل البشر والجن ....

مخلوقات عاقلة .....ولم تقف عن ذكر هذين المخلوقين بل وذكرت ايضا منهم الخن والمن .....واخيرا ....(( النس ))....وهذا كله قبل خلق الجن والانسان....

فمن من سكن الارض قبل البشر والجن وماهو العالم قبل خلق البشر ...؟ أول من سكن الأرض قبل البشر ومن سكن الأرض قبل ادم....

في هذا العالم قبل الانسان من سكن الارض قبل البشر او الارض قبل ادم....خلق الارض من كان يسكن الارض قبل ادم سؤال محير في تاريخ الارض .....

وأول من عاش على الارض.....هل البشر هم أول الخلق على الأرض....او من كان يعيش على الارض قبل البشر....

ولفهم هذا اللغز بشكل اكبر لابد ان نبحث عن حقيقة الحضارة التي نشأت في هذا المكان ..؟!

رسومات لــ اطباق فضائية في الطاسيلي ....

هنا أبداء فى تحليل هذا المقال الذي نشرفى بعض الجرائد والمجالات ... وكذلك أصبح حديث كل من يهتم بالأشياء الغامضة ...

بالرغم من كون ما ذكر عن هذة الكهوف يعتبر أسطورة الا ان جميع أثار هذا لم تدمر بشكل عام ... وما قرآته يعتبر السرد الدراماتيكي لسيرة مخلوقات كانت متواجده قبل خلق الإنسان ...

ولا تطابق بشكل كلي مع سرد الإديان الإبراهيمية ... لإنها تفتقر الى الادلة المادية ...حسبما وصل من كتابات ودلائل المؤرخين القدماء.....والتي عليها حاول العلماء بعد تطبيق تلك المقولات والدلائل في علم الآثريات الي التعرف علي هوية هذة الكهوف ....

تطابق الطاسيلي مع أطلانتس ....

القصة بدأت مع المؤرخ الإغريقي القديم ...((هيردوتس ))...في سردها....(حوالي 450 ق.م)....إلا أنها كانت معروفة كذلك لدي الرومان....إذ سردت كذلك من طرف المؤرخ الروماني بلني الأكبر....((في القرن الأول الميلادي))....

أما الظهور الأول لقصتها فيعود إلى وصف الفيلسوف ...((أفلاطون))... لها من خلال تأليفه نصاً حوارياً بعنوان تيمايوس...... يصف فيه حواراً بين سقراط وفيثاغورس.... ويشارك في هذا الحوار شخص صوفي اسمه كريتياس من خلال كلامه حول مدينة أطلانتس.....

وسردها آيضاً المؤرخ ديودر الصقلي....((في القرن الأول قبل الميلاد))....وسترابوا الإغريقي..... وكلهم مؤرخين من العصور القديمة ولكل منهم مصادره الخاصة إذ سمعوها من عده قصص محلية من عدة شعوب....

وكل تلك المواضيع المكتوبة تدور عن حضارة عظيمة دمرت كافة آثارها ... وأختفت فى لحظات دون معرفة مصير شعوب سكنوا أطلانتس ....الذين يقدر تعدادهم بالملايين من البشر ...

وانتشرت أسطورة أطلانتس منذ حوالي 2500 عام.....واستخدمت للإشارة إلى مجتمع يتميز بامتلاكه مجموعة من الإنجازات المتطورة.... سواء في مجال الهندسة.... أو العمارة والمباني.... أو القوة العسكرية.... أو الموارد الطبيعية.....ومن التعريفات الأخرى لأطلانتس أنها مكان يمتلك حجم قارة.....

يشير الفيلسوف أفلاطون في مؤلفاته إلى أن مدينة أطلانتس المفقودة حكمها ....((إله البحر اليوناني بوسيدون)).... الذي حرص على استخدام أطلانتس للتعبير عن تقديره لزوجته عن طريق بناء بيت كبير لها على إحدى التلال في وسطها.....

كما يوضح الفيلسوف أفلاطون أن سكان المدينة هم من المهندسين الذين امتلكوا ...((تكنولوجيا متطورة ...!!))...ومتقدمة تفوق مناطق عالمية أُخرى.....أما سكان القرى من الطبقة الثرية في أطلانتس فقد سكنوا الجبال.....

وحرص الفيلسوف أفلاطون على تقديم وصف حول مدينة أطلانتس.....فأشار إلى أنها أفضل مكانٍ يعيش فيه المهندسون والمعماريون.....

كما قال إنها تحتوي على مجموعة من الموانئ..... والمعابد والأرصفة....والقصور.... ...وإن أطلانتس بنيت على تلة يحيط بها الماء على شكل مجموعة من الحلقات المرتبطة مع بعضها البعض عن طريق الأنفاق......

وساهم ذلك في السماح للسفن بالإبحار فيها..... إذ تشكل حلقات الماء هذه باتصالها قناة كبيرة جداً تتصل مع المحيط.....

فهناك نظرية تشير إلى مدينة أطلانتس على أنها كانت قارة ظهرت في منتصف المحيط الأطلسي..... وتعرضت للغرق المفاجئ.....وترتبط هذه النظرية مع إدراك أن أطلانتس هي مكان موجود بالفعل.....وليست أسطورة من تأليف أفلاطون.....

وظهرت في نهايات القرن التاسع عشر للميلاد من خلال كتاب المؤلف ....((إغناتيوس دونيلي))... وعنوانه :_....((أطلانتس – عالم قبل الطوفان)).... واحتوى الكتاب على جدل حول الإنجازات التي ظهرت في العالم القديم..... وربطها الكاتب مع وجود حضارة ذات بيئة متقدمة....

وقدم دونيلي وصفاً عن أطلانتس قائلاً :_ إنها قارة غرقت بالماء بناءً على المكان الذي حدده أفلاطون في المحيط الأطلسي ....والمشار له بالصخور الموجودة عند مضيق جبل طارق.....

هي نظرية اشتقت أفكارها من أفكار الكاتب دونيلي.....إذ إن الكثير من المُؤلفين حرصوا على التوسع في دراسة وإنشاء النظريات والتوقعات حول مكان أطلانتس.... ومن أهم أولئك الكتاب ...((تشارلز بيرليتز ))....الذي ألف الكثير من الكتب حول الظواهر والأحداث الخارقة.....

ومن التوقعات التي أشار لها بيرليتز أن أطلانتس كانت موجودة بالفعل....وهي من القارات الواقعة مقابل جزر البهاما.....ولكنها اختفت في مثلث برمودا......

ويشير بعض الأشخاص الذين يؤيدون هذه النظرية إلى عثورهم على آثار طرقات وجدران مقابل ساحل بيميني...ولكن درس العلماء هذه الجدران والطرقات.....وتمكنوا من الوصول إلى أنها مجموعة من الأشكال الطبيعية.....

هي النظرية التي تشير إلى أن أطلانتس ليست إلا صورة متطورة عن أنتاركتيكا في الوقت الحالي.....

وتنتمي هذه النظرية إلى....(( تشارلز هابود ))....من خلال كتابه المنشور في سنة 1958م بعنوان :_....((قشرة الأرض المتحولة))... حيث يرى هابود أن القشرة الأرضيّة شهدت تحولاً قبل حوالي 12,000 عام.....

ونتج عن ذلك تغير مكان أنتاركتيكا من موقعها إلى موقع بعيد جداً.....كما يقول إن هذه القارة شكلت موقعاً لواحدة من الحضارات المتقدمة.....وأدى التغير في موقعها إلى دفن الحضارة الأطلنطسية تحت الجليد.....

ونهاية الأسطورة الخاصة بمدينة أطلانتس تكون بغضب الإله زيوس....ولكن لا تخبر هذه النهاية إذا قرر زيوس تدمير مدينة أطلانتس أم لا..... فهي تكتفي بذكر وعيد زيوس بأن يلقن أطلانتس درساً عنيفاً.....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,269,362
- شيزوفرينيا وفرضية الصراع بين الدين والفراعنة المصريين ج1
- شيزوفرينيا وفرضية فيزيائية الكون
- العقلية الدينية والاستقطاب المغناطيسي
- مفهوم فلسفة .... الأبراج البابلية وأختلافها عن الأبراج الأور ...
- النجم النيوترونى أخطر مادة فى الكون ام الكواسار ..!!!
- الاساطير السومرية والأديان الإبراهيمية....فلسفة الخلود الإله ...
- عربات الآلهة اليهودية ... وخرافة لحم الخنزير ....وميثولوجيا ...
- فكرة التسلسل المحال والتسلسل الطبيعي وتسلسل الاعداد
- عربات الآلهة اليهودية ... تبلبل الألسنة :- خرافة يهودية ونسو ...
- عربات الآلهة اليهودية ... الجنس اليهودي بين الحقيقة والخرافة ...
- عربات الآلهة اليهودية ... وتشابه الديانات الإبراهيمية ...ج2
- عربات الآلهة اليهودية ... والأضحية بالبشرية ...ج1
- أكذوبة الانتماء الاتوني للشعب الاسكتلندي للحضارة الفرعونية . ...
- أكذوبة الانتماء الاتوني للشعب الاسكتلندي للحضارة الفرعونية . ...
- الفهم والإدراك فى العشائرية والتقاليد لفكرة الناموس للإبراهم ...
- فوبيا -اللادينيون-والإلحاد عند الوهابية المتأسلمين ومعهم الس ...
- الأفكار الشمولية أسس الموروثات الدينية ..جزء 2
- الأفكار الشمولية أسس الموروثات الدينية ج 1
- ميثولوجيا الحضارة البشرية وتجمع الافتراس والاصطناع ج 1
- ترجمات السلوكية وافتراض المثالية فى الإديان الإبرهمية


المزيد.....




- بظل قيود كورونا.. كيف استعدت أربيل لاستقبال بابا الفاتيكان؟ ...
- السيستاني يبحث مع بابا الفاتيكان معاناة الشعب الفلسطيني من ا ...
- زيارة بابا الفاتيكان لمدينة أور العراقية تبدأ بقراءة نص من ا ...
- -هيئة تحرير الشام الارهابية- تعلن موقفها من الديمقراطية والع ...
- بابا الفاتيكان يصل مدينة الناصرية لزيارة مدينة اور الاثرية و ...
- الفاتيكان يصدر بيانا يؤكد ان البابا قدم شكره للسيد السيستاني ...
- بابا الفاتيكان يشارك في لقاء الاديان في مدينة أور الأثرية
- الفاتيكان ينشر بيانا هاما حول لقاء البابا مع المرجع السيستان ...
- الفاتيكان يصدر بيانا عن لقاء البابا بالمرجع السيستاني
- مكتب السيستاني ينشر نص بيان لقاء المرجع الأعلى ببابا الفاتيك ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - شيزوفرينيا الصراع بين الدين واطباق الطاسيلي الجزائر أنموزجا-ج2