أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن خالد - الجرح النازف














المزيد.....

الجرح النازف


حسن خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6773 - 2020 / 12 / 28 - 02:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


" الجرح النازف "
بعد هذه السنون " العجاف " من المأساة السورية ، التي لم تُبقي ولم تذر أحداً من أبناءها في منأى عن المأساة ، ينبغي ملاحظة عدة أمور " ربّما كنا غافلين عنها " كـ / سوريين / .
مفهوم الثورة : عندما " هبّ " البعض من الشعب ، لم يكن في خلده أن تتطور الأحداث إلى هذا المنعطف " الخطير جداً " فقد كان هذا البعض " حالماً " بواقعٍ أفضل " وهو بالتأكيد يستحقها " لكن أهمية " الوطن " الجيو سياسية " في المعادلة الإقليمية المعقّدة والدولية الأكثر تعقيداً ، جعلت الأمور تنحو نحو وجهة " منزلق " لم يكن أحدنا يتوقعها ، حتى على مستوى ( كبريات مراكز الأبحاث الاستراتيجية الدولية ) فتطورات الأحداث جعلت " المنادين بالثورة " يعتمدون على الشق " العسكري " العنف " دون غيرها للمطالبة بتغيير في بنية المجتمع السوري " المتعايش معاً بالقوة " متناسية التركيبة " المعقّدة " لبنيته ( العرقية – الدينية – السياسية – الاقتصادية ....) هذا التعايش المفروض بالقوة كانت نتاج مرحلة سابقة كانت فيها " اللااستقرار السياسي يعصف بالبلد " في فترة " حقبة الإنقلابات " وما تلته من القبضة الحديدية " للبعث الثوري " آنذاك ...
فلم يتوفر الإطار الفكري للثورة قبا انطلاقتها ، ما أدى و" سيؤدي " لفاتورة سابقة ولاحقة الدفع في قادمات الأيام .
السلطة والمعارضة : إن كانت سلطة الأمر الواقع ، مدانة في ما ذهبت إليها الأحداث الدامية ( وهي حقاً مدانة ) فإن " النقيض " ( المعارضة ) تتحمل بدورها جزءاً من هذه الإدانة ( الأخلاقية على أقل تقدير ) كون السلطة كانت مستبدة ، ولم تزل ، لكن إرتهان المعارضة للخارج ( ولا نذكر هنا العوامل ) جعلتها تقع أسيرة الحسابات والمطامع الإقليمية " تاريخياً " ونذكر هنا " تركيا " وريثة السلطنة العثمانية " وليست تركيا الأردوغانية ، بالتحديد والتي وصلت في علاقاتها مع " النظام حداً جعل السوريون يستبشرون خيراً من تطور العلاقة كون تركيا تقع في " معمعة " معادلة الإتحاد الأروبي وما لها من تأثير مباشر على الاقتصاد " السوري " لكن الموقف التركي من النظام والمعارضة ، والتغيرات الجذرية في الانتقال من ( أقصى اليسار إلى أقصى اليمين ) تجاه نظام " الإستبداد ، جعلت طيفاً واسعاً من الشعب السوري يراجع حساباته من القوى التي تجد في نفسها " المعارضة " التي لم تستطع أن تُسوق لنفسها على أنها " البديل الأفضل " لسلطة تمارس القمع على من لا يُشاركها الرؤى والمعتقد . كما أن سلطتها الرديفة " الرابعة " وأعني بها الإعلام لم يستطع أن يجاري متطلبات المرحلة ، وبقيت رهينة دورها التقليدي في " الإعلام الموجه والمحرض " ضد الخصم ، الآخر أيّاً يكن هذا الآخر " مختلفاً "
الأقليات : هذا الموضوع الشائك المعقّد " ذو شجون " فمن المعروف أن حقبة " الإنتداب " أو الإستعمار إن شئت القول ، قد أخلّت بطبيعة المنطقة حتى في تشكيل أوطان ذو أبعاد " قومية " " سايكس – بيكو " فقسّمت الشعب الواحد بين عدة دول ، واقتطعت " جغرافية " من هذه الدولة لتضمها لتلك الدولة ، وبالتالي فإن التنوع ( العرقي والديني ) قد فُرض على أصحابها بالقوة والإكراه في علاقة " زواج قسري " ليس لهم أي إرادة أو رغبة في هذا " الدمج " ..
ونتيجة " تشابك المصالح وتذبذبها لم تُحل هذه القضايا ، وبقيت رهينة التجاذبات والظروف ، كما هو حال " الكروت " في مباريات كرة القدم " يُشهرها الحكم ساعة يشاء بحسب منظومته الأخلاقية وقناعاته ، فبقيت الأقلية تعاني من سطوة وإرادة الأكثرية ومزاجها العام ، بقيت هذه القضايا معلّقة ورهينة الظروف التي تخبو وتستعر بحسب تشعب " هذه الأقلية " في العمق الإقليمي " كـ ( طبيعة الصراع التاريخي بين السنة والشيعة – الكرد المنتشرين على جغرافية " الشرق التعيس ...)
ونتيجة لتركيبة " بنية المجتمع السوري ، ظهرت هذه المعضلة ، التي لم يرتقي للآن طرفي المعادلة " السلطة والمعارضة " للبت فيها ، متخذين شعار " تأجيل المؤجل إلى أجلٍ مؤجل " ليبرهنوا وبالأدلة القاطعة بأنهم لا يملكون ولا يتجرأ أيّاً من الطرفان لطرحه ( إلى الآن " مشروعاً وطنياً جامعاً ) يلتفت حوله " السوريون " بكافة مشاربهم وتنوعهاتهم ، فمن المفترض أن تقدم " الأكثرية " رسائل تطمين للأقلية " بأنهم مواطنون ومن الدرجة " نفسها " في دولة المواطنة . وإلا فإن المنطق سيفرض نفسه في أن تتجه الأقليات لخيارات تراعي خصوصيتها وإن " احتمت بقوى خارجية ، وأن تعيد العلاقة فيما بينها وبين " الأكثرية " قد تصل حدّ القطيعة في التعايش ، لتطالب بطلاقٍ ناجح طالما كان الزواج فاشلاً " قسرياً "
العلاقات بين الدول : ربما هي المفارقة الكبيرة لدى بعض السوريين إن لم نقل أجمعهم وهي أن دولة في العالم " الثالث " صغيرة بحجمها " كانت لها هذا التأثير الكبير في العلاقات " بين المحور والأطراف " أيّ أنها كانت لاعباً ( وإن كان الحضور شكلياً ) لتكون بوابة هامة في صياغة " العلاقة " بين كبار السياسة " على مستوى " مجلس الأمن والجمعية العمومية ونكاد نجزم بأن نمطاً جديداً من العلاقات " الدولية " لا بد وأن تُدشن ، إن في المحافل الدولية أو في العلاقات البينية ، ولا ننسى هنا العوامل المحرضة " المفترضة " فأزمة اللجوء " المخيفة ومدى تحرك " السلطة الخامسة " وأعني بها ( المجتمع المدني ) في الضغط على مصادر القرار لإيجاد الحلول وإن بشكلٍ طارئ ، جعلت هذه السلطة تأخذ زمام المبادرة في حل العديد من " المعضلات " ريثما يتفاعل النظام " الرسمي " ليأخذ دوره في دوره الأبوي الرعوي للجميع ، بعيداً عن حسابات وحساسيات السياسة
خلاصة : ينبغي مراجعة فكرية للعديد من " المفاهيم كـ (الثورة – الأقليات – الحساسية التاريخية والجغرافية – العلاقات الدولية ) حتى لا نقع في مطب " الممارسة الخاطئة للمختلف عنا " وإن تعددت الأوجه ....؟!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,234,565,235
- نقاش هادئ
- مسيرة #فند
- -الجامعة السورية-
- الفدرالية وعقدة السلطة
- الحوارات الإعلامية
- القاصر... الواقع والمأمول
- عينٌ على أمريكا...انتخابات2020
- الثقافة الاستعلائية
- مطبلو الحروب
- ويتجدد الحلم...
- الاغتصاب في الحروب
- التعليم عن بعد وجائحة كورونا
- العدالة الانتقالية
- المرضى النفسيين
- قصة قصيرة : فقط يوما واحداً
- قصيدة : -يا بُنيتي-
- محاربة التاريخ والثقافة
- جدلية : حرية التعبير
- قصيدة : أين الغياب
- منظمات المجتمع المدني


المزيد.....




- مراسل CNN كريس كومو يشرح سبب عدم تغطيته مزاعم التحرش ضد شقيق ...
- المجتمع الدولي يفشل في تقديم مستوى المساعدات المستهدفة لليمن ...
- تبون حول تقرير ستورا: -العلاقات الطيبة- بين الجزائر وفرنسا - ...
- المجتمع الدولي يفشل في تقديم مستوى المساعدات المستهدفة لليمن ...
- حديقة حيوان أمريكية تشهد مولودا جديدا من -إنسان الغاب- المهد ...
- العراق.. إنارة -زقورة أور- للمرة الأولى منذ 4 آلاف عام
- مشروب يومي شائع -يقلل- مخاطر الإصابة بأمراض القلب ويزيد طول ...
- السجن لمسؤول بشركة هولندية بعد إدانته برشوة مسؤولين عراقيين ...
- السفارة الاميركية تصدر بيانا بشأن احدث الناصرية
- العراق يعلن رفضه أي تدخل من البعثات الدبلوماسية في شؤونه


المزيد.....

- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن خالد - الجرح النازف