أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد الموسوي - أمس التقيت السيد اليسوع














المزيد.....

أمس التقيت السيد اليسوع


حميد الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6766 - 2020 / 12 / 20 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


.................................حميد الموسوي
في كل يوم ٍيهطل اليسوع
فتعشب الجبال والصحاري والسهول
تمتلئ البحار والانهار والغدران سلسبيل
وتورق الاشجار ... تزهر الغصون
يسمق النخيل
في كل يوم ينزف الصليب..
فيبعث الارواح في موتى بلا قبور
من عتاة .. من عصاة . من قساة
من وحوش ميتي ضمير
ويبعث الحياة في ذابلة الزهور
فيثمر الوجود
في كل يوم يبزغ اليسوع
فتنحني الاقمار والشموس والنجوم
تلثم كفه
فيهرب الظلام .
في كل يوم ..كل ساعة ..بل كل رمشة
وكل زفرة وشهقة
ونسمة ... يؤوب
يطل يرعى الكون من عوالم
الحضور والغيوب
لكنه في كل عام يأتي مرتين
ما بين ميلادٍ وصلبٍ يأتي مرتين
ليجري جردة الحساب
ويحصي ما غيّرت الاحداث في النفوس
ما عبثت اصابع الشر
فلاثت الطباع وعطلت ناموس هذي الارض
أغضبت القدوس
أطل هذا العام واجماً..حزين
رأيته في روعة البهاء.. كان غاضباٍ حزين
قلت له مرتعشا مرتبكا : يا سيدي العظيم
الا ترى الافراح ؟.
الا ترى البهجة والاقواس والالوان والشموع
تزين المذبح والجدران والسقوف؟. .
اتسمع الترانيم التهاليل الزغاريد النواقيس
أتسمع الهديل والبغام والثغاء والصهيل
ممزوجة بالبسمة والبخور
كنائس الايمان تغص بالكبار والصغار
باسمك يهتفون ..؟باسمك يلهجون ؟.
فقال لي بهدئة وصوته ينساب عذبا دافئا
كأنه الهدير والخرير والحرير :
يا ايها ( القصير )
مبصرٌ انت ام بصير ؟ .
فكل ماتراه من حب وشوق
.بائس ...رماد .....
حب كحب اهل الكوفه للحسين
شغفا به ذابوا ولكن بايعوا يزيد
وقطعوا الحسين ... داست على ضلوعه الخيول
ويعلمون انه حشاشة الرسول
لم ينج حتى طفله الرضيع في قماطه
الله يا مذبحة الطفوف ..
كفكف دمعات كحب اللؤلؤ المكنون
وقال لي :
معي تعال ايها ( القصير )
هذي الحسينيات ..هذه المساجد الكبار
وهذه أضرحة الائمة الاطهار ..
وهذه المعابد الكثار
وكلها تضج بالصلاة والدعاء
ومثلها الكنائس المزدانه بالشموع
وبالاكاليل وبالورود
صلاتهم .. دعاؤهم ... طقوسهم
بهرجة من التباهي والرياء
لقلقة اللسان ...باهتةٌ كألماء
هباء في هباء
لا تعبر الجدران
لا تصل السماء
نفوسهم ملتاثةٌٌ بالحقد ؛بالبغضاء
أرواحهم دنسها الفساد والرياء
أهواؤهم خبثٌ وأطماعٌ وكبرياء
ثق ايها القصير :
لو انني اليوم نزلت للجموع
مستصحبا صليبي والرداء
وأمرتهم بالحق ..بالعدل ..بما تفرضه شريعة السماء
لانتفضوا واتهموني انني الدجال
فقد تمكن الشرير من ارواحهم
عشش في امشاجهم ...
جذر في عروقهم ..
وسار في دمائهم ..
( برمجهم ) كما يشاء ..
(أدلجهم ) كما اراد
يسرحون .. يمرحون ..يثملون ..
يفسدون ..
يخربون ..يقتلون .. يعتدون .. يعبثون
أصابع الشرير - كألدمى - تديرهم
يا ايها القصير..ماجدوى حب ٍ ساذجٍ في ساعة الرخاء
من قبل ان يمحّص الانسان بالبلاء ؟!.
وقبل ان يعرج من جديد
لعالم الغيوب
اذ حيث يجثو عند عرش الرب في سكون
مرتقبا مشيئة الاله وساعة الخلاص
مسحتُ دمعي في ردائه المكّرم الطهور
لثمت اثار المسامير على كفيه والجبين
في قدميه .. وصدره المحرور
باركني ..ثم ارتقى تتبعه
ملائك الرحمن
في غيمة كثيفة البياض...
.وحلقت في جنبه
مشاعر الراجين للتوبة .. للخلاص.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الادارة الاميركية ومشاريعها الخبيثة
- عالم ينهض ..وعرب ينكفؤون
- العراق يفجر ثورة صناعية
- ادركوا من تبقى من نخب العراق
- التدهور الامني يعزز امتيازات الآخرين
- جرس انذار لاقباط مصر
- تساؤلات امنية
- قبلة على جبين البابا فرنسيس ألأول
- أمهات عراقيات
- لأمي .. ولأمهاتكم
- عراق لايروق للفاشيين
- كائنات مسلوبة التفكير والارادة
- عروض مغرية للزعماء العرب
- الفقراء ادوات رغبة الاسياد
- يا قادة العراق تبرشلوا برشا
- السيدة الاسترالية تتحداكم
- رديف النفط المهدور
- تسويف رسمي
- اقصر الطرق للشهرة
- ونزرع فياكلون


المزيد.....




- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد الموسوي - أمس التقيت السيد اليسوع