أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حميد الموسوي - السيدة الاسترالية تتحداكم














المزيد.....

السيدة الاسترالية تتحداكم


حميد الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 3496 - 2011 / 9 / 24 - 01:02
المحور: حقوق الانسان
    



الى كل مسؤول ادعى مخافة الله , لبس جلباب الايمان وحرص على اداء الفروض صدقا او نفاقا او رياءا لكنه اغلق بابه بوجه المحتاجين واغمض عينيه عن مناظر البؤس والفاقة , وصم اذنيه عن صراخ المظلومين والمستضعفين واستغل منصبه للاثراء السريع ففسد وافسد .
الى كل داعية ومصلح ديني اواجتماعي او انساني .. ايمانا او حرفة او مصلحة او تكليفا حث ويحث الناس على المنابر وفي الكتب والاذاعات والفضائيات على عمل البر ونسي نفسه بل استغل مايجود به الخيرون لنفسه وملذاته .
الى كل ( مجاهد ) هتف الله اكبر وهو يحز رقاب المسلمين والمؤمنين الابرياء بقطعة صفيح صدئة او بمنجل امعانا في تحقيق المزيد من الالم لضحيته ... وصلى ركعتين قبل ان يغتصب البريئات في مسجد يعج باحاديث الرسول والخلفاء ... وتلى سورة او ايات من القران الكريم قبل ان يفجر حزامه الناسف او سيارته المفخخة في سوق او مدرسة او معمل او مطعم او مستشفى او .... مسجد او حسينية في الاشهر الحرام وفي شهر الله وفي ليالي القدر وصلاة التراويح .
الى المتحدثين ليل نهار بالصلاح والاصلاح والقيم والمثل والاخلاق والانسانية وعملوا ويعملون عكسها وبالضد منها.
هل سمعتم بالاسترالية الكافرة ؟
اشك في ذلك لانكم لاترون ولاتسمعون ولاتقراوون الا مايلامس مصالحكم ومنافعكم الشخصية ... والا ما يحقق او يسهم في تحقيق اهدافكم المتمثلة بتكديس الاموال وكثرة الضحايا .
ولا تحسون ولا تتالمون الا بما يتقاطع مع منافعكم ويخالف توجهاتكم .
ولا تشعرون الا بما يهدد مراكزكم واموالكم واوضاعكم ويحول دون تحقيق اهدافكم .
سيدة فاضلة نبيلة سمعت بقصة امراة عراقية دفعها البؤس والشقاء والترمل الى ترك طفليها المعاقين في باب دار للايتام في تسعينيات القرن الماضي ايام الحصار المصطنع على الشعب العراقي المتفق عليه بين السلطة السابقة وقوى الاستكبار العالمي .
تصادف وجود هذه السيدة النبيلة مع وفداسترالي يزور العراق للاطلاع على تداعيات الحصار واثاره السلبية على العوائل العراقية فما كان منها الاتبني الولدين المعاقين دون معرفة قوميتهما او دينهما او مذهبهما وحتى اسميهما واسم والديهما .
وطيلة هذه الفترة حرصت السيدة الطيبة على اعالة الولدين العراقيين في دارها وتنشئتهما وتعليمهما حتى صارا شابين جميلين متعلمين , لمست عند احدهما موهبة غنائية وصوتا جميلا فسعت الى صقل هذه الموهبة واشركته في برنامج غنائي تلفزيوني على قناة استراليا , الشاب العراقي الذي اسمته السيدة ايما نوئيل وهو معاق ضامر اليدين والساقين فشد الجمهور وابكاهم وفاز بجائزة البرنامج الشهير في استراليا وتوقع له المحكمون مستقبلا فنيا واعدا .
بينما برز شقيقه في حقول رياضية وخاصة السباحة .
السيدة الفاضلة مع كل مابذلته من جهود في تربية الولدين وصنعت منهما شابين ناجحين تتمنى ان تتعرف على عائلتهما ليعيشا في كنفها وتستفيد من شهرتهما .
السيدة الاسترالية لم تسمع بحديث الرسول الكريم (ص) ولم تر سبابتيه الشريفتين اللتين جمعتا كافل اليتيم بمنزلته العظيمة .
وبما انكم ايها المسؤولون والمصلحون والمنبريون الذين تقولون مالا تفعلون و( المجاهدون ) الشرفاء جدا لاطاقة لكم بعشر معشار نبل وفضل هذه السيدة فعلى الاقل كفوا عن هذا الشعب المظلوم شروركم .
ولن تقتدروا.... ولن تكفوا .. فقد استحوذ عليكم الشيطان واحالكم الى مسوخ.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رديف النفط المهدور
- تسويف رسمي
- اقصر الطرق للشهرة
- ونزرع فياكلون
- المتعلمون ادهى
- ابداعنا في الخارج وخلافنا في الداخل
- اعيدوا لاهوار الجنوب خضرتها وطيورها
- هجرة الخائبين
- المزيد من اللجان
- معضلة السكن
- اشكالية المتخم ..والمحروم
- اين منتوجنا الوطني
- روادك منسيون ياوطني


المزيد.....




- تزكية مارتن غريفيث منسقا للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية
- الأمين العام للأمم المتحدة يطالب بوقف الهجمات بين إسرائيل وغ ...
- الأمم المتحدة قلقة بشكل متزايد من تدهور أوضاع حقوق الإنسان ف ...
- تونس ترفض إنشاء مراكز إيواء للمهاجرين المتجهين لأوروبا
- الأمم المتحدة تطالب بوقف “التصعيد” بين الإسرائيليين والفلسطي ...
- بالإجماع.. مجلس الجامعة العربية يطالب الجنائية الدولية بالتح ...
- -العفو الدولية- تدعو إلى محاسبة إسرائيل على -انتهاكاتها المم ...
- -العفو الدولية- تتهم الاحتلال باستخدام -القوة الوحشية- ضد ال ...
- الأمم المتحدة تعرب عن قلقها وتدعو الاحتلال لضبط النفس
- -العفو الدولية- تدعو إلى محاسبة إسرائيل على -انتهاكاتها المم ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حميد الموسوي - السيدة الاسترالية تتحداكم