أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أودين الآب - عدم صلاحية الدين كمرجعية أخلاقية (الجزء الأول المسيحية)














المزيد.....

عدم صلاحية الدين كمرجعية أخلاقية (الجزء الأول المسيحية)


أودين الآب

الحوار المتمدن-العدد: 6759 - 2020 / 12 / 12 - 20:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تحياتي احبائي
يدعي الكهنة المسيحيين أن النقطة المرجعية للأخلاق هي ربهم و تعاليمه و في ذلك افتراء و كذب و هراء . و سوف نشرح في هذا المقال لماذا هذا الكلام مرفوض جملةً و تفصيلاً . أولا تستند المثولوجيا الدينية المسيحية على قصة الإله الذي انتحر على الصليب كي يرضي أباه حتى يستطيع ان يخلص البشر مما سيفعله بهم هو نفسه (لأنه هو أباه في ذات الوقت!؟!)، أول عبرة ناخذها من هذه القصة أن أعظم مرتبة في الأخلاق المسيحية الظلم وذلك عبر معاقبة البريء كي نعفوا عن عن المذنب لأن هذا ما فعله معبود المسيحيين كي يغفر لهم .
ثاني قيمة أخلاقية نستفيدها من هذه الرواية أن الانتحار من مكارم الأخلاق و عظيم الآداب كيف لا و الرب مارسه و جعله الطريق لخلاصنا.
ثالث عبرة هي أن المازوخية من عظيم الفضائل و بممارستها يسمو بالإنسان إلى أعلى المراتب، و تفسير ذلك أن الرب القادر على كل شيء عُذِبَ بأبشع أنواع العذاب بمشيئته و رضاه لأنه لو أراد أن لا يعذب لحصل ما أرد. و دليل آخر على هذا الكلام تعذيب الرهبان أنفسهم بأنواع شتى من العذاب تقرباً إلى الله أذكر على سبيل المثال لا الحصر حرمان أنفسهم من الجنس الذي هو حاجة طبيعة للإنسان مما يؤدي بالكثير منهم إلى الانحراف و الإعتداء الجنسي على الأطفال، و قد قام بعضهم بتنفيذ وصية الرب و خصى نفسه كي يتقرب إلى الله . يقول يسوع لأن من الخصيان
من وُلدوا كذلك من بطون أمهاتهم , ومنهم من خصاهم الناس , ومنهم
من خصوا انفسهم من أجل ملكوتالسماوات , فمن إستطاع أن يحتمل
فليحتمل
وكل من ترك بيتاً أو إخوة أوأخوات أو أباً أو أماً أو إمرأة أو بنين أو
حقولاً لأجل إسمى , يأخذ مائةضعف ويرث الحياة الأبدية
(إنجيل متى 19: 12- 29)
و المحبسة حيث يسجن بعض الرهبان أنفسهم عشرات سنين في سجن انفرادي لأنهم بذلك يتقربون إلى الله!!! تخيلوا الضرر النفسي و العقلي الذي يسببه هذا الشيء!!
و يجب ان لا ننسى قتل الأسرى حتى الأطفال منهم و هذا ما أمر يهوه به في العهد القديم . و نفذه المؤمنون في العهد الجديد لاسيما عندما مارسوا الإبادة الجماعية في الحروب الصليبية و في احتلال القارة الأميركية.
يقول مؤلف سفر العدد الإصحاح 31 17 فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلًا بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا.
18 لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللَّوَاتِي لَمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لَكُمْ حَيَّاتٍ
و حتى قول الرب من ضربك على خدك الأيمن أدر له الأيسر كلام لا أخلاقي لأن فيه الحض على السكوت عن الظلم و عدم الدفاع عن الحق مما يؤدي إلى استفحال الظلم و تعود النفوس على الذل و الخنوع و الإهانة.
و ايضاً من الموبقات العظيمة كان السماح بالعبودية و النخاسة و هذا شيء أدى الى تدمير مجتمعات و فناء امم خصوصاً في إفريقيا.
أخيرا كيف لكلام يدعي بأني إذا لم أؤمن بأن شخص يهودي مجهول الآب و امه تقول عنه انه مختل هو خالق الكون سوف اهلك الى أبد في العذاب و لن يكون لي خلاص أن يكون أخلاقي؟؟؟
إلى اللقاء في الجزء الثاني في تبيان لماذا لا يصلح الدين الإسلامي مرجعية أخلاقية
مع محبتي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,336,106
- برهان الإمكان تحت نقض عقلاني مختصر
- دحض شبهة تنزيه الإله عن الشر
- سفر التكوين قراءة عقلانية مختصرة
- الإختبار الإلهي المخاتلة الفاسدة
- أزلية المادة و استحالة الأزلية على ألله برؤية فلسفية جديدة
- التجليات البشرية في الذات الإلهية (في الكتاب المقدس)
- العقلانية في تفنيد حجة الضبط الدقيق عبر الثوابت الكونية (الغ ...
- تفنيد الحجة الأخلاقية و إثبات الأخلاق الإلحادية
- سواطع البيان في إثبات بشرية الأديان الجزء ٢
- تبيان موقف أينشتاين من الدين و الإله - رسالة الرب لألبرت أين ...
- سواطع البيان في إثبات بشرية الأديان الجزء ١
- إثبات استحالة وجود الرُسل
- تفنيد اسطورة التوحيد و شبهة التمانع
- نظرة عقلانية على إدعاء حفظ القرآن
- تفنيد اسطورة البعث و أدلة على عدم وجود الروح
- القرد الإله
- نظرة منطقية عقلانية على البشارة و الميلاد العذري
- خربشة قلم ٢
- أعظم مناظرة في تاريخ الإسلام
- خربشة قلم


المزيد.....




- الجالية الإسلامية: سفير إيطاليا المقتول فى هجوم الكونغو كان ...
- الحرب في سوريا: غارات جوية روسية على -مواقع لتنظيم الدولة ال ...
- وصول 900 مهاجر يهودي الأسبوع المقبل إلى تل أبيب
- مقيم دعوى تأجيل انتخابات الصحفيين: طالبت بإقامتها بعد انتهاء ...
- مقيم دعوى تأجيل انتخابات كورونا: طالبت بإقامتها بعد انتهاء ك ...
- حكم بالسجن عشر سنوات ونصف في ألمانيا على عراقي أدين بالانتما ...
- حكم بالسجن عشر سنوات ونصف في ألمانيا على عراقي أدين بالانتما ...
- العمليات المشتركة تنهي خطة تأمين زيارة بابا الفاتيكان
- الفتوى والتشريع بمجلس الدولة: عدم ملائمة نظر طلب تأجيل انتخا ...
- العمليات المشتركة العراقية: خطة خاصة لتأمين زيارة بابا الفات ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أودين الآب - عدم صلاحية الدين كمرجعية أخلاقية (الجزء الأول المسيحية)