أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - من الناصرية للسليمانية ثورة طبقية ووطنية عراقية منتصرة حتماً..!!














المزيد.....

من الناصرية للسليمانية ثورة طبقية ووطنية عراقية منتصرة حتماً..!!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6755 - 2020 / 12 / 8 - 18:49
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لقد أسقط التيار التشريني الوطني العراقي المعمد بدماء شهداء نريد وطن وآلام الجرحى ومعاناة المخطوفين والمعتقلين وصمود الأبطال الأسطوري ..
أسقط احزاب المليشيات وتجارتها بالطائفية والعنصرية ..وطهر الساحات من المرتزقة والانتهازيين ..
وسيسقط جميع الدكاكين الانتخابية المنتحلة لاسم تشرين الانتفاضة.

والوعي الطبقي والوطني يفضي الى حرق أوكار حزبي زمرتي خونة (الحزب الشيوعي العراقي) في الناصرية والسليمانية أسوة بأوكار الاحزاب الطائفية العنصرية المليشياوية العميلة التي جاءت الى السلطة على ظهر دبابة الغازي الامريكي وعربة الشريك الايراني الملحقة بها .
ولا يزال القطيع " البريمري " يسير خلف القطيع " المقتدائي" في الهجوم الاعلامي المهزوم على ثوار تشرين .

كما هُزمت مقاومچية المقاولة لوليهم السفيه خامنئي بأفعالها الخسيسة ضد الشعب والوطن وبجرائمها المليشياوية الفاشية ضد ثوار نريد وطن ..
فتاهت بين حبال وليهم السفيه ودميتهم الكاذبي .

وبعد أن سقطت جميع أقنعته "الإصلاحية" المزيفة وهزيمته ومطاياه ومليشياته أمام وطنية وصمود ثوار تشرين..
يلجأ الخبل السفاح مقتدى الغدر الى سلاح الخطاب الديني الداعشي التكفيري المهزوم أصلاً.

مما أدى بالخبل السفاح مقتدى الغدر حوت العمالة والدمار والقتل والنهب والدجل الأكبر والنكرة الشعبوثي المخرف بإسمه الى ان يعاني من حالة هيسترية..
تجعل من تخريفهما ليس موضع سخرية الثوار فحسب..
وأنما تبث الرعب بالدمية الكاذبي من تداعيات هذه التخريفات على دوره القذر في تغطية جرائم مليشيا السفاح ودفعه ثمنها.

ولا يمكن عزل انتفاضة كادحو السليمانية ضد ديكتاتورية اقطاعيتي بارزاني وطالباني عن جمعة الناصرية في الحبوبي والتحرير وجميع ساحات الانتفاضة.

التي مثلت تحد جماهيري أرعب المنظومة العميلة الفاسدة الحاكمة ورأس حربتها الفاشي الخبل السفاح مقتدى الغدر ومليشياته الداعشية وقوات الشغب المستهترة بحياة الشباب، بعد أن توهمت وأوهمت اسيادها بالقضاء على انتفاضة تشرين الشبابية الشعبية السلمية الوطنية ..
فقد سقطت جميع الأسلحة القذرة في مواجهة ثوار نريد وطن ..
ودوى صوتهم عالياً ..الوطن خيمتنا.
ووصل الصوت هادراً الى كادحي السليمانية المنتفضة اليوم واربيل غداً على الطريق حتماً.

ولن يطول تردد الموصل والأنبار وصلاح الدين، إذ تمنح هبة السليمانية كادحيها طاقة تنتشلهم من قلق الاتهامات الجاهزة ضدهم عند تفجر غضبهم الطبقي والوطني العراقي .

ان الصراع الطبقي والوطني في بلادنا قد أقترب من ساحة الحسم، مما أرعب حيتان العمالة والدمار والقتل والنهب والفساد، فمنهم من يتوهم العبور على دماء شهداء وتضحيات انتفاضة تشرين بتقديم تنازلات جزئية .

كما ورد في دعوة حيدر العبادي لميثاق "شرف" الدعوة التي تفتقد للشرف أصلاً فكم من ميثاق شرف تم توقيعه بين الحيتان..
وكانت نتيجته الوحيدة العمالة والقتل والنهب .

أما استنادها الى دعوة الخبل السفاح مقتدى الغدر فيكشف جبن وخنوع حيدر العبادي ورضوخه لشروط السفاح..

أو مواصلة القمع المنظم بالتنسيق بين الدمية الكاذبي والخبل السفاح مقتدى الغدر لتأجيل ساعة سقوط المنظومة العميلة حتى " الانتخابات المبكرة " بوهم كسب الوقت وتمرير انتخابات معزولة مزورة جديدة..
فمن المستحيل إجراء انتخابات مبكرة حرة في العراق في ظل سلطة المنظومة العميلة التدميرية .

فلا الاغتيال والاختطاف والملاحقة والارهاب المليشياوي أو الحلول الناعمة الترقبعية يمكنه أن يغير من الخاتمة المحتمة .

فالوقائع والمعطيات على الارض، العراقية والإقليمية والدولية، ستفضي على نحو قاطع الى نتيجة واحدة محسومة..
وهي تحرر الشعب والوطن من المنظومة العميلة والحكم على حيتانها وأحزابها ومليشياتها بالإعدام رمياً في مزبلة التاريخ.


#من_الناصرية_للسليمانية_ثورة_وطنية_عراقية
#النصر_للتيار_التشريني_الوطني_العراقي
#منتفضون_حتى_النصر
#فإما_النصر_أو_النصر
#المجد_للشهداء_الموت_للقتلة

بغداد-العراق
8/12/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,589,766
- من الناصرية الى السليمانية ثورة وطنية عراقية منتصرة حتماً
- بالأمس منتفضون ...واليوم ثائرون حتى النصر ..فإما النصر أو ال ...
- الخائن جاسم الحلفي يستعيد أسلوب أساتذة ( زمرة عزيز محمد ) أس ...
- تقديم شكوى بحق مقتدى الغدر الى مجلس الأمن الدولي واجب وطني
- سباق انتخابي - عراقي - بين عملاء دبابة الغازي الامريكي وعربة ...
- عندما ترتقي انتفاضة تشرين الى مستوى ثورة 14 تموز 1958 من حيث ...
- لم يفاجئ إعلان وليهم السفيه خامنئي عمالة مقتدى الغدر ودوره ا ...
- بلادة الدمية الكاذبي وأوهام مشغليه للقضاء على ثورة تشرين الش ...
- نداء منتفضون حتى النصر ( نريد وطن ) : أيها الثوار التشرينيون ...
- مليشيات بارزاني والمليشيات الولائية في معركة مفتعلة لإنقاذ ا ...
- إذا كانت محصلة ( ميثاق شرفهم ) الخاص بانتخابات 2018 المعزولة ...
- الخبل السفاح مقتدى من مؤامرة تطويق الخضراء 2016 لإفشال محاول ...
- كلمة أم الشهيد مهند بوجه السفاح مقتدى ستلهم شابات وشباب انتف ...
- ترقبوا ( بيان الى الشعب العراقي حول حقيقة ودافع مسرحية دخول ...
- إعتراف مشايخ الخليج بعمالتهم للكيان الصهيوني اللقيط علنا وطَ ...
- احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي وملي ...
- كورونا تفجعنا برحيل المناضل اليساري الدكتور جاسم محمد كاظم ا ...
- تشرين 2019 الانتفاضة - تشرين 2020 الثورة
- فلنجعل من 1 تشرين الأول 2020 ثورة شعبية تطيح بالمنظومة العمي ...
- حول هدم شباب انتفاضة تشرين مقر الحزب - الشيوعي- البريمري


المزيد.....




- كيف شوَّهَت الستالينية الأفكار الماركسية
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (2 من 2)
- الإضراب المفتوح لشغيلة البريد السياق والمجريات والدروس – الج ...
- كل خامس.. خسائر الاتحاد السوفييتي في سنوات الحرب الوطنية الع ...
- صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في الشطر الهندي من كشمير على خلف ...
- الأمم المتحدة تدعو الجزائر لوقف فوري للاعتقالات التعسفية وال ...
- صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في الشطر الهندي من كشمير على خلف ...
- الرئيس العراقي يؤكد دور بابا الفاتيكان في الدعوة إلى السلام ...
- أفيون الشعب (5)
- الفلسطينيون في أم الفحم يحتجون على تصاعد العنف والجريمة وهجم ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - من الناصرية للسليمانية ثورة طبقية ووطنية عراقية منتصرة حتماً..!!